عملة هولندا قبل اليورو

أصبحت عملة اليورو من العُملات الشائعة في كافة دول الاتحاد الأوروبي، ففي عام 2002 م تم إصدار اليورو على هيئة أوراق نقدية بسبعة ألوان كل لون يدل على فئة نقدية مختلفة.

وقد وضعت كل دولة تصميم وطني خاص بها على أحد جوانب العملة عند تصميم اليورو، وتعد دولة هولندا من ضمن هذه الدول فقد كانت عملة هولندا قبل اليورو هي عملة الخولده الهولندي وتم استبدالها باليورو.

عاصمة هولندا

  • وفق الدستور الهولندي تعد أمستردام هي عاصمة هولندا وأكبر المدن من حيث عدد السكان والذي بلغ حوالي 7 ملايين نسمة.
  • وعلى الرغم من ذلك ليست أمسترادم مقر حكومة هولندا بل اتخذت الحكومة الهولندية من مدينة (لاهاي) مقراً لها، كما تعتبر أمسترادم مدينة عالمية رائعة لأن يوجد بها واحداً من أهم الموانئ على مستوى العالم خلال العصر الهولندي.

شاهد أيضًا: معلومات عن بطولة اليورو

عملة هولندا قبل اليورو

سنقدم من خلال هذه الفقرة كافة المعلومات التفصيلية عن تاريخ تطور عملة هولندا قبل اليورو، يمكن اختصارها في النقاط الآتية:

  • كانت الخولده الهولندي عملة هولندا السابقة قبل اليورو منذ عام 1680م إلى أن تم استبداله باليورو في عام 2002م.
    • واعتمدت تلك العملة حينذاك كوحدة جزئية من اليورو خلال الفترة من 1999م إلى 2002م.
    • وذلك لأن فئات اليورو لم تكن معتمدة بعد.
  • كان يُرمز لعملة الخولده الهولندي بالرمز fi أو f ويعود هذا الرمز إلى (فلورن) عملة معدنية قديمة.
    • كما حلّ الخولده محل الكثير من العملات الفضية المتداولة في هولندا قديماً.
  • تم استبدال الخولده قبل اليورو بعملة الفرنك الفرنسي.
    • وذلك خلال فترة حملة نابليون مابين فترة 1810م و 1814م، وبعد انتهاء الحرب تم تداول الخولده مرة أخرى.

فئات العملات في هولندا

تنقسم فئات العملات في هولندا إلى الآتي:

أولاً فئة عملة قديمة (خولده الهولندي) قبل عملة اليورو وهي تشتمل على فئات:

  • عشرة خولده هولندي.
  • خمسون خولده هولندي.
  • مئة خولده هولندي.
  • مائتان وخمسون خولده هولندي.
  • ألف خولده هولندي.

ثانياً فئات اليورو:

  • فئة خمسة يورو.
  • فئة عشرة يورو.
  • كذلك فئة عشرون يورو.
  • فئة خمسون يورو.
  • فئة مائة يورو.
  • أيضا فئة مائتي يورو.
  • فئة خمسمائة يورو.

عوامل نجاح اليورو

توجد هناك عدة عوامل أدت بدورها إلى نجاح عملة اليورو منها ما يأتي:

  • تتميز دول الاتحاد الأوروبي بالاستقرار الاقتصادي وذلك لأنها لم تتعرض للتضخم، حيث أن التضخم هو أحد عوامل انهيار العملة.
  • تفكك سوق الأسهم الأمريكي وانعكس هذا بالإيجاب على سوق الأسهم بالدول الأوروبية ورفع قيمة اليورو.
  • ارتفاع نسبة الفائدة العائدة لعملة اليورو على عكس فائدة الدولار الأمريكي.
  • تداول اليورو بشكل كبير في المعاملات التجارية بين الدول وذلك نتيجة التوسع الاقتصادي لدول الاتحاد الأوروبي.

ما هي الدول التي لا تتداول اليورو؟

هناك العديد من دول الاتحاد الأوروبي التي رفضت الاعتماد على اليورو كعملة رسمية لها وظلت معتمدة العملة الخاصة بها، من أبرز أسماء هذه الدول التالي:

  • بريطانيا (المملكة المتحدة): تعتمد بريطانيا على العملة الوطنية الخاصة بها.
    • وهي عملة الجنيه الاسترليني بدلاً من اليورو، كما أن بريطانيا لم تنضم للاتحاد الأوروبي.
  • الدنمارك: تعتمد الدنمارك عملة الكرونا الدنماركية.
    • وترفض اعتماد عملة اليورو بدلاً من عملة الكرونة، على الرغم من انضمامها للاتحاد الأوروبي.
  • سويسرا: تعد سويسرا من الدول التي لم تنضم بعد إلى الاتحاد الأوروبي.
    • إلا أنها ترفض اعتماد اليورو، وتفضل الاعتماد على العملة الرسمية لها وهي الفرنك السويسري.
  • بولندا: على الرغم من أن بولندا من ضمن دول الاتحاد الأوروبي إلا أنها لم تعتمد عملة اليورو لديها كعملة رسمية.
  • التشيك: تعتمد دول التشيك على عملة الكرونا التشيكية العملة الرسمية لها.
    • فهي لم يتم قبولها في دول عملة اليورو.

اقرأ أيضًا: ما هي عاصمة هولندا؟ وما هو تاريخ العاصمة؟

العملة الهولندية مقابل الدولار

تعد العلاقة بين اليورو والدولار علاقة عكسية فكلما ارتفع اليورو انخفضت قيمة الدولار والعكس، وذلك لوجود جهات معينة تؤثر على صرف كلا منهما، وتتمثل هذه الجهات في الآتي:

  • البنك المركزي الأوروبي والبنك الفيدرالي الأمريكي وحجم وأسعار الفائدة في كل بنك: حيث أن البنك المركزي الأوروبي يقوم بإصدار أسعار الفائدة بشكل شهري.
    • بينما يقوم البنك الفيدرالي بإصدار أسعار الفائدة 8 مرات في السنة الواحدة.
  • بيانات الرواتب: تؤثر بيانات الرواتب على أسعار العملات لكل من الدولار واليورو.
    • كما يتبع كل بنك استراتيجية معينة في طرح رواتب العاملين لديه، وهذا يؤثر على سعر العملات بشكل كبير.
  • عدد العمالة: تؤثر أرقام العمالة على سعر صرف عملة الدولار واليورو بشكل كبير وبالأخص عملة اليورو.
  • اقتصاد الدول: تتمتع الدول الأوروبية بتأثير كبير على سعر صرف عملة اليورو، وذلك لكونه عملة مشتركة بين الكثير من الدول الأوروبية.

الآثار الإيجابية لاعتماد دول الاتحاد الأوروبي على عملة اليورو

أثبتت الدراسات أن هناك آثار إيجابية وآثار سلبية لاعتماد دول الاتحاد الأوروبي على عملة اليورو عملة خاصة بها، وفيما يلي سوف نوضح الآثار الإيجابية لتلك التوحيد:

  • يعمل على إصلاح عجلة الإنتاج في دول الاتحاد الأوروبي وإعادة هيكلة الاقتصاد بها مما يساهم في نمو اقتصاد تلك الدول.
    • وذلك بسبب اعتماد دول الاتحاد الأوروبي الإحدى عشر دولة على توحيد عملة اليورو وجعلها عملة رسمية لكل منها.
  • زيادة نسبة رواد الأعمال والمستثمرين في دول الاتحاد أو في دول اليورو بمعنى أدق، وذلك بسبب انخفاض نسبة التضخم والفائدة.
    • وهذا يشجع المستثمرين على الاستثمار في تلك الدول.
  • زيادة قوة عملة اليورو على مستوى العالم مما يساعد في ارتفاع نسبة النمو في دول الاتحاد.
    • وهذا يمكن أن يجعل اليورو عملة موحدة في الأسواق.
  • اعتماد اليورو كعملة رسمية في دول الاتحاد سيعمل على تخفيض حجم الاحتياطات من العملات الرسمية وكميات الذهب.
    • والتي كان دول الأعضاء في الاتحاد بحاجة إليها.

النتائج السلبية المترتبة على اعتماد دول الاتحاد الأوروبي على عملة اليورو

  • عدم التوافق بين المؤسسات وذلك نتيجة التجانس المؤسسي النقدي والاقتصادي بين غالبية دول الاتحاد، وذلك يُشكّل تهديد كبير على المكاسب المالية لهذه الدول.
  • الاعتماد على عملة اليورو من قبل دول الاتحاد الأوروبي سيكون عبء كبير على بعضاً من هذه الدول، والتي ستتحمل ضعف النمو الاجتماعي والاقتصادي لبعض دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.
  • حدوث خلل في الهياكل الاقتصادية في دول الاتحاد الأوروبي تلك، وذلك بسبب ترك رؤوس الأموال من الدول الأوروبية الأعلى في الضريبة إلى الدول الأوروبية ذات الضرائب المنخفضة.
  • فقدان البنك المركزي الكثير من دول الاتحاد الأوروبي للقيام بمهامه والتمويل لتلك الدول، لذلك من الممكن أن تقوم هذه الدول بفرض ضرائب مرتفعة على مواطنيها، مما يؤثر بالسلب على مستوى معيشة مواطنيها.
  • خلق نوع من الصراع بين دول الاتحاد الأوروبي الواحد وذلك لوجود منافسة ناشبة على نفس الناتج بين هذه الدول.
  • تقييد حرية الاستقلال المالي في دول الاتحاد الأوروبي، وذلك نتيجة توحيد عملة اليورو في تلك الدول واعتماد البنك المركزي كبنك موحد لها، بالإضافة إلى اعتماد سياسة نقدية موحدة أيضاً.

شاهد من هنا: ما هي عاصمة هولندا

وفي نهاية حديثنا نتمنى أن نكون قد قدمنا معلومات كافية وإجابات واضحة لكل الأسئلة التي تدور في أذهانكم حول عملة هولندا قبل اليورو، ومدى تطورها على مر العصور حتى أصبحت من أشهر العملات على مستوى العالم الآن.

مقالات ذات صلة