كثرة نوم الطفل الرضيع

كثرة نوم الطفل الرضيع حديث الولادة، في الغالب ينام الرضيع بعد ولادته مباشرة فترة طويلة، ومع مرور الوقت يبدأ نوم الرضيع في الاعتدال.

لذا تلجأ الأمهات في تلك الحالة إلى التكيف مع مواعيد نوم الرضيع المختلفة، حتى يكون قادر على ضبطها.

وفي هذا الموضوع سوف نوضح جميع المعلومات التي تخص كثرة نوم الرضيع وأسبابها، في موقعنا المتميز دوماً مقال mqaall.com.

معدل النوم الطبيعي للطفل

  • قامت المؤسسة الوطنية بالتوضيح إن الطفل المولود حديثاً، يحصل على معدل نوم طبيعي من 14 ساعة.
    • وحتى 17 ساعة في اليوم الواحد.
  • المعدل التي قامت المؤسسة الوطنية بذكره لا يعتبر رقم ثابت، ولكنه يتغير من طفل إلى طفل آخر.
  • يمكن لبعض الأطفال حديثي الولادة النوم لمدة 11 ساعة في الشهور الأولى للرضيع في اليوم الواحد.
  • كما قد يستطيع البعض الآخر النوم لمدة 19 ساعة في الشهور الأولى للرضيع في اليوم الواحد.
  • يستيقظ الطفل الرضيع غالباً كل ثلاث أو أربع ساعات لتناول طعامه.
    • وفي تلك المرحلة يمتنع على الأم أن تترك طفلها لمدة خمس ساعات أو أكثر.
    • وبشكل خاص في أول خمسة أو ستة شهور من بعد الولادة.

هناك بعض الملاحظات التي يجب على الأم الانتباه لها، مثل:

  • عند إتمام الطفل عمر الأربعة أشهر، فإنه يبدأ بالنوم في فترة الليل لمدة طويلة.
  • يستطيع معظم الأطفال النوم لمدة تتراوح بين 5 ساعات و6 ساعات، عند بلوغهم سن الستة أشهر.
    • ولا يكون الطفل بحاجة إلى الرضاعة في وقت نومه، كما أن عدد ساعات نومه خلال فترة النهار تقل في تلك الفترة.
  • أما بالنسبة للمولود الجديد فإنه ينام في فترة النهار حوالي أربع مرات في اليوم، وبعد إتمامه بضعة أشهر.
    • فإن معدل نومه في فترة النهار يقل حتى يصبح مرة أو مرتين.
  • بعض الأطفال قد ينامون بمعدل أكثر أو أقل من المعتاد، وقد يكون هذا الأمر طبيعي أو ناتج عن مشكلة صحية.
  • يبدأ نوم الطفل بالتحسن مع مرور الوقت، ولكن في نفس الوقت يظل الطفل مستيقظ عدة مرات
    • بهدف الرضاعة وبشكل خاص في السنة الأولى من عمر الطفل الرضيع.

اقرأ أيضاً: تنظيم نوم الرضيع في الشهر الثاني

أسباب كثرة نوم الطفل الرضيع

يوجد أكثر من عامل يسبب كثرة نوم الطفل الرضيع لفترات طويلة، ومن أبرز تلك الأسباب ما يلي:

  • إصابة الرضيع بمشكلة صحية: هناك بعض المشاكل الصحية وأمراض الجهاز التنفسي، التي تسبب تغير في نمط النوم.
    • وفي تلك الحالة يقوم الطفل بتعويض النوم في الأوقات، التي يكون له القدرة على النوم بشكل جيد.
  • اضطراب في نمو الطفل: عند وجود في زيادة معدل الطفل، والإصابة بطفرة في جيناته
    • فإن هذا من شأنه أن يؤثر على عدد الساعات التي ينام فيها الرضيع.
  • حصول الرضيع على التطعيمات: من الممكن أن تؤدي التطعيمات، التي يحصل عليها الرضيع إلى كثرة نوم الطفل الرضيع.
    • خاصةً في أشهر الولادة الأولى.
  • إصابة الطفل بمرض اليرقان: يمكن أن يصاب الطفل بمرض اليرقان، مما يؤدي إلى بياض العين واصفرار في الجلد.
    • ومن أعراض مرض اليرقان صعوبة في تناول الطعام، الخمول الدائم، غضب الطفل وسرعة انفعاله.
  • أحياناً من الممكن أن يعاني الطفل من مشاكل صحية مثل مشاكل القلب تؤدي إلى كثرة عدد ساعات نومه
    • وفي الغالب تختلف عدد ساعات نوم الطفل، باختلاف الحالة المرضية ونمط النوم.
  • مشاكل في الغدة الدرقية وقصور بها تؤدي إلى إصابة الطفل بالخمول، مما يعمل على زيادة عدد ساعات نومه.
  • وجود الميكروبات التي تسبب بعض الأمراض في دم الطفل الرضيع.
  • نقص نسبة الأكسجين في دم المريض عند الولادة، وتعتبر هذه الحالة من أخطر الأمراض التي يصاب بها الجنين.

علامات كثرة نوم الرضيع

هناك بعض العلامات التي تدل على كثرة نوم الطفل الرضيع ومن أبرز تلك العلامات ما يلي:

  • الميل إلى الهدوء: حيث إن الطفل الذي ينام أوقات كثيرة يميل إلى الهدوء بشكل دائم، ولا يعاني من الغضب والعصبية.
    • بخلاف الطفل الذي لا يحصل على ساعات نوم كافية.
  • تعير لون البول للأصفر الداكن: حيث إن تعير لون البول للأصفر الداكن، يعتبر دليل قوي على إن الطفل لا يشرب كميات ما فيه من حليب الأم.
    • وهذا قد يكون سبب في زيادة عدد ساعات نومه.
  • عدم اكتمال نمو الطفل: حيث أن نمو الطفل بشكل غير صحيح أو عدم اكتمال نمو الطفل يمكن أن يؤثر على عدد ساعات نومه.
    • وذلك لأن حصول الطفل على عدد ساعات نوم كافيه يساعد على نموه بشكل صحيح.
    • ولكن يجب على الأم الاهتمام بتغذية الطفل بشكل جيد.
    • وعند نوم الطفل لساعات كثيرة، وإهمال الحصول على التغذية السليمة، فإن الطفل يصاب بفقدان الوزن.

قد يهمك: نوم الرضيع في الشهر الثالث

متى يجب استشارة الطبيب

لا يعتبر كثرة نوم الطفل الرضيع أمر خطير في معظم الأحيان إلا إذا ظهر على الرضيع علامات تدل على مشاكل في الجهاز التنفسي، مثل:

  • تنفس الطفل الرضيع بصوت عالي.
  • إصابة الرضيع بالحمى.
  • حدوث صوت صفير أثناء نوم الطفل.
  • عدم قدرة الطفل على التنفس بشكل مريح.
  • إذا قام الطفل بلمس أو شم أو أكل شيء سام.
  • في حالة ظهور أي من الأعراض السابقة على الرضيع، يجب على الأم الرجوع إلى الطبيب المختص أو الذهاب للطوارئ بشكل فوري.

نصائح للرضيع في فترة الرضاعة

تعتبر مسألة إيقاظ الطفل الرضيع من أجل الرضاعة، هي أكبر مشكلة تواجه الأم في الشهور الأولى من بعد الولادة.

وخاصةً في حالة كثرة نوم الطفل الرضيع لساعات طويلة، ومن أبرز النصائح لإيقاظ الرضيع في فترة الرضاعة، ما يلي:

  • يجب على الأم أن تحاول التحدث إلى طفلها، حيث إن سماع صوت الأم، يعتبر أمر كافي لإيقاظ الرضيع.
  • تقوم الأم بمحاولة لمس طفلها وفرك يديه أو دغدغة قدميه، وذلك بهدف مساعدته على الاستيقاظ.
    • ومحاولة إخراجه من حالة النعاس، كما يمكن لمس ظهره برفق حتى يستيقظ.
  • استخدام قطعة قماش مبللة وتمريرها على وجه الرضيع برفق
    • ويجب الانتباه لدرجة حرارة المياه، حتى لا تؤذي الرضيع.
  • تغيير الحفاضة، حيث إن الشعور بالحركة والنشاط، عند تغيير الحفاضة أمر مهم وضروري
    • من شأنه أن يساعد على تنشيط الرضيع، ومساعدته على الاستيقاظ.
  • محاولة أخذ الرضيع إلى الحمام، ومساعدته على التحمم بالماء الدافئ والصابون.
  • تجنب استخدام اللهاية لفترة من الوقت، وذلك لأنه اللهاية تساعد على بقاء الطفل الرضيع هادئ
    • وهذا يؤدي إلى نومه لفترات طويلة
    • كما إن اللهاية تمنع الأم من إدراك أن رضيعها جائع ويحتاج إلى تناول الطعام.
  • تغيير ثدي الأم أثناء الرضاعة، فمن الأفضل نقل الرضيع من ثدي إلى ثدي أخر.
    • تلك العملية تساعد الطفل على الاستيقاظ.
  • تعريض الطفل لضوء النهار، عن طريق فتح النوافذ أو أخذ الطفل للتمشي في ضوء النهار.
  • إذا كان الطفل متدثر ببعض الأغطية، فمن الأفضل تفكيك بعض الطبقات من الغطاء من عليه حتى يستيقظ.

شاهد أيضاً: أضرار نوم الرضيع على الوسادة قبل عمر سنتين

في نهاية المقال يكون القارئ على دراية كاملة بكل المعلومات التي تخص كثرة نوم الطفل الرضيع، ومعرفة إن نوم الرضيع لساعات كثيرة أمر ليس خطير.

وخاصةً في الشهور الأولى من عمر الرضيع، دمتم بخير.

مقالات ذات صلة