معوقات الاتصال الداخلي

معوقات الاتصال الداخلي، يعتبر الاتصال الداخلي الفعال مهم لزيادة نجاح المؤسسات، فهو عبارة عن نقل المعلومات بين أعضاء لمؤسسة أو أجزاء من المؤسسة.

ويحدث عبر جميع المستويات والوحدات التنظيمية للمؤسسات، فيعد التعرف على معوقات الاتصال الداخلي أمر هام لتجنب العوائق التي تمنع حدوث أتصال داخلي في الشركات والمؤسسات.

معوقات الاتصال الداخلي

عدم اتساق الاتصال الداخلي

  • الاتصال الداخلي غير المتسق قد يؤدي إلى صعوبة الوصول إلى الموظفين في الوقت الملائم أو المطلوب، فلابد من إنشاء وسيلة اتصال متاحة لكافة الموظفين.
  • ضرورة تسهيل عملية الوصول إليهم في أي وقت، من خلال إنشاء تطبيق لهم على الهاتف.

نقص ردود الفعل

في حالة إذا كان الاتصال الداخلي في اتجاه واحد فقط، أي فقط من الإدارة إلى الموظفين، فيؤدي ذلك إلى أن يصبح الخطاب غير فعال، فإنه يتسبب في التالي:

  • عدم المساعدة في تحديد مدى نجاح الموظفين في قدرتهم على تحقيق الأهداف.
  • عدم معرفة مدى نجاح الموظفين في التعاون مع بعضهم البعض.
  • لا يُظهر الاتصال الداخلي غير الفعال كيف يتعامل الموظفون مع الإجهاد والضغط والتوتر.
  • في حالة إذا كان الاتصال الداخلي فعالًا، فيمكنه تعزيز بالتعليقات الإيجابية، وتحفيز الموظفين، ومنحهم الدافع للعمل.

اقرأ أيضا: إيجابيات وسلبيات الاتصال اللفظي

عدم الانتظام في الاتصال الداخلي

  • أن الهدف من الاتصال الداخلي هو التواصل مع الموظفين واطلاعهم على ما يحدث داخل الشركة، فالتواصل الداخلي ليس فقط وسيلة لنشر الأخبار.

الاستخدام الخاطئ لأدوات الاتصال الداخلي

يعتبر استخدام أدوات الاتصال القديمة مثل: المكالمات الهاتفية، والبريد الإلكتروني، والمراسلة الفورية غير فعال، لذلك يجب استخدام أداة موجودة وسهلة الاستخدام للجميع، فيمكن استخدام تطبيقات الاتصال على الهاتف باستخدام أداة اتصال داخلية جيدة توفر التالي:

  • إدارة الفريق بشكل فعال.
  • إشراك الموظفين وتقليل خسائر المعرفة.
  • تحسين إنتاجية العمال.
  • تسهيل التواصل مع العمال والموظفين.

التحميل الزائد للبريد الإلكتروني

  • لا يعد استخدام الاتصالات الداخلية باستخدام البريد الإلكتروني أمر مناسبًا دائمًا.
  • قد يتلقى البعض عددًا كبيرًا من رسائل البريد الإلكتروني، مما يتسبب في فقدان المعلومات بين الرسائل المتراكمة أو الحذف أو النسيان والتجاهل.

عدم قياس نتائج الاتصال الداخلي

  • يجب إجراء عملية القياس لمعرفة مدى فعالية وجودة استخدام أداة الاتصال الداخلي، وأيضاً لاتخاذ قرار بناءً عليها إذا كانت مناسبة أو قد تحتاج إلى تغيير استراتيجية الاتصال واستخدام أدوات أخرى.

التردد الزائد لدى الموظفين لمشاركة الأفكار

  • عزوف الموظفين عن مشاركة الأفكار قد يؤدي إلى قلة التواصل الداخلي مع الموظفين ويقلل من إنتاجية الموظف، وكذلك قلة مشاركة الموظفين وإعطائهم الأفكار بسبب خوفهم من فقدان احترام القادة والمديرين.
  • هذا السبب يقلل من معنويات الموظفين، لذا فإنه يجب توحيد الأفكار المتبادلة، وبذل الجهد لسؤال الموظفين عن أفكارهم وتقديم النصائح لهم

قيود الميزانية

  • ربما لا تولي الشركات اهتمام لتخصيص ميزانية محددة لإنشاء أداة اتصال داخلية، لأنهم يعتقدون أنها عملية غير مجدية ولا تستحق التكاليف.
  • ولكن مع وجود برامج وتكنولوجيا متقدمة في الوقت الحالي، فقد جعلت من السهل على الجميع خلق وسيلة فعالة للتواصل بتكاليف منخفضة.

عدم وجود وسيلة اتصال واضحة

  • أن عدم وجود طريقة اتصال داخلية واضحة أو استخدام أكثر من طريقة لنقل المعلومات مثل البريد الإلكتروني، والمكالمات الهاتفية، والرسائل الهاتفية، يتسبب في أن تصبح عملية الاتصال الداخلي غير منظمة.
  • يتسبب عدم وجود وسيلة اتصال داخلي واضحة إلى قضاء وقت أطول في عملية الاتصال، فمن المهم توحيد طريقة الاتصالات الداخلية لتحقيق نتائج اتصال فعال.

معوقات الاتصال الداخلي داخل المؤسسة

الظن في أن كل فرد في المؤسسة على دراية تامة بكل ما يحدث

يعتقد المديرون أن الموظفين يعرفون ما يعرفه المديرون، وهذا ليس صحيحًا في معظم الأوقات، إذا ما لم تنشر الإدارة هذه المعلومات، فإن المنظمة بأكملها ستظل غير مدركة.

مقاومة السياسات والإجراءات المكتوبة

  • في الشركات الناشئة يميل الملاك إلى الاستياء من وجود العديد من الإدارات للتسجيل، مما يجعلهم يشعرون بالبيروقراطية، لذلك يستخدمون التواصل المباشر، أي وجهاً لوجه.
  • عندما تبدأ الشركة في التوسع، يجب تصحيح الكثير من الاستراتيجيات، بما في ذلك التواصل واستخدام الاتصال الداخلي الفعال.

سوء فهم الرسائل

  • يتسبب الافتقار إلى التواصل الفعال إلى سوء فهم المعلومات وإيصالها بشكل غير صحيح بين الموظفين.
  • يؤدي عدم فهم المعلومات إلى مشاكل كبيرة لها تأثير على عمليات المنظمة.

كما أدعوك للتعرف على: الاتصال الشخصي في المؤسسات ودوره في تحسين الأداء

التواصل في أوقات الأزمات فقط

  • يعتقد بعض المديرين ذوي الخبرة القليلة أو المبتدئين أنهم يتواصلون مع الموظفين فقط في وقت المشاكل لحلها، ولا يرون ضرورة للتواصل في حالة عدم وجود مشاكل.
  • هذا يحدث في المنظمات التي لا ترى قيمة في الحصول على رأي أو وجهة نظر موظفيها.

خطأ البيانات كمعلومات

  • عندما ينمو العمل، سوف تركز الإدارة على كل العمليات، وهذا سيؤدي إلى وجود كميات هائلة من البيانات الأولية التي في الغالب ما يتم الخلط بينها وبين المعلومات.
  • إذا لم تتم دراسة هذه البيانات واستخدامها لبناء الاستراتيجيات، لن تحقق أي قيمة للمنظمة.

كما يمكنكم الاطلاع على: طرق تطوير مهارات الاتصال والتواصل

هكذا نكون عبر موقع مقال mqaall.com عرضنا لك عزيزي القارئ العديد من معوقات الاتصال الداخلي بشكل عام وأيضاً المعوقات التي تعوق الاتصال الداخلي في الشركات والمؤسسات، نتمنى أن تتجنب حدوث تلك المعوقات.

مقالات ذات صلة