كيفية عمل صدقة جارية

الصدقة الجارية، هي واحدة من أهم الثوابات التي من المفضل أن يتم تقديمها من أجل الحصول على الثواب والأجر العظيم وبالتالي الصدقات تكون من أجل اليتامى والمساكين وذوي القربى وابن السبيل.

لذا سوف نتعرف في موضوعنا التالي حول كل ما يتعلق بالصدقات، حيث إننا سوف نتعرف على تفاصيل كيفية عمل صدقة جارية فتابعوا معنا موقعنا المتميز دوماً مقال mqaall.com.

أنواع الصدقة الجارية

  • توزيع كتاب الله أي القرآن الكريم في أي مكان وفي أي وقت.
  • إنشاء الطرق من أجل تيسير الأماكن والوصول لها للمشاة والركاب.
  • تقديم الأطعمة المختلفة للمحتاجين والفقراء والمساكين أياً كان نوع الطعام.
    • ولكن الأهم أن يكون الطعام هذا نظيف وخالي من أي سوء.
  • حفر الآبار من أجل أن يتم مساعدة الآخرين أن يشربوا المياه منها.
  • بناء المكتبات المختلفة والتي يكون فيها نفع للآخرين.
  • بناء المساجد المختلفة حيث تكون تلك المساجد لها دور كبير في الصلاة بداخلها.
    • وعلى حسب حجمه ومساحته والناس التي يسعها يكون الثواب.
  • الاهتمام بالحيوانات الضعيفة والمريضة أيضاً، حتى لا تحدث لهم أي مشكلات وآلام ومحاولة إطعامهم وعدم أذيتهم.
  • الاهتمام بالأمهات المرضعات، من خلال تزويد ما تحتاجه السيدة المرضعة من نواقص من لبن وسكر.
    • وأي أمور تساعد في تناولها من قبل الأطفال الرضع.

أشكال أخرى من الصدقة الجارية

  • بناء أراضي تكون جاهزة، حتى تصبح مقابر يتم دفن الموتى من المسلمين بها من خلال تجهيز الكفن بوسائله المختلفة.
    • مع توفر الأماكن الخاصة بغسل الموتى.
  • الاهتمام بإنشاء وتأسيس الأماكن التي تجعل الشباب المسلمين، يتمكنوا من الزواج.
    • من خلال تزويدهم بما يحتاجونه من مؤن تمكنهم من استكمال الزواج.
  • بناء المدارس والمستشفيات والتي تكون لها هدف كبير وواضح، حيث إن المستشفيات تلك تعمل على علاج كم كبير من المرضى بدون مقابل.
  • وبالتالي هي مناسبة بشكل كبير لمن ليس لديهم القدرة والإمكانيات على ذلك والمدارس، والتي تعمل على تعليم الأطفال والطلاب.
    • والذين ليس لديهم القدرة على تلقي العلم والتعلم.
  • الاهتمام بإنشاء وتشييد المطاعم الشعبية، والتي تقوم بتقديم الطعام للفقراء والمساكين والمحتاجين.

اقرأ أيضاً: اذاعة مدرسية عن الصدقة والزكاة

أهمية الصدقة الجارية بشكل عام

  • تعمل على حماية المسلم من ميتة السوء وهي التي تكون بسبب الموت على معصية.
  • هي سبب رائع، حتى يتمكن الشخص من أن يكون تحت ظل الله عز وجل في يوم القيامة.
    • حيث لا ينفع أي أحد في حياته ولا حتى في مماته في يوم القيامة إلا الأعمال الخيرية الخاصة به.
  • تطهير النفس وحمايتها من السيئات مع الحماية من أهوال ورعب يوم القيامة.
  • يظل الثواب الخاص بالصدقات الجارية تلك للشخص، حتى بعد وفاته حيث إن بمجرد أن تذهب الروح إلى خالقها تختفي أعمال الإنسان كلها.
    • إلا الصدقات التي قد قام الشخص بها فهي تستمر وتظل حتى بعد مماته.
  • هي سبب لدخول الجنة وحماية للعبد من العقاب والعذاب وحمايته من دخول النار.
    • كما إنها سبب للنجاة والحماية من يوم القيامة.

أهمية الصدقة الجارية بالنسبة للعبد

  • هي سبب في الحصول على حب الناس ورغبتهم في التقرب لك، مع الابتعاد عن الضغائن والأحقاد والكراهية.
  • الزيادة في الرزق من خلال تطهير وتزكية النفس والأموال الخاصة بك، على أن يزيد المال والرزق لدى الشخص مقدم الصدقات.
  • له دور كبير في التخلص من مشكلات الفقر والطبقة الفقيرة في المجتمع ككل.
  • راحة القلب مع الإحساس بانشراح في الصدر، فالعمل الصالح يؤثر بشكل إيجابي على الفرد.
    • ويجعله حسن الخلق واسع الصدر.
  • دفع أي مشكلات أو شرور عن الفرد بشكل خاص وعن المجتمع ودفع البلايا عنه بشكل عام.

الأحكام المتعلقة بالصدقات

الابتعاد عن الأذى

  • من خلال الابتعاد عن الأذى والمن، حيث إن المن هو إحساس الأفراد بأنهم قد قاموا بعمل ثواب لهم.
  • وأنه يتفضل عليهم حينما يقوم بإعطائهم الصدقات تلك، فالصدقات أفضل وضع لها أن يتم إعطائها للفقراء والمحتاجين والمساكين.
  • ولكن بدون أن نجرحهم في الكلام أو نؤذيهم أو نشعرهم بأننا نقدم لهم ثواب.

إخفاء الصدقات

  • حيث يفضل أن يتم تقديم الصدقات في الخفاء، ولكن في حال كانت الشخص الذي يقوم بها يعطيها في العلانية لا تكون هناك مشكلة.
  • ولكن بشرط أن تكون في العلن حتى يقتدي الآخرون بها، ومن ثم يقوم بتقليد الشخص في هذا الأمر.
  • كما لا يكون الهدف من علن الصدقات، هو كسب الشهرة أو تحقيق مصالح معينة.
  • ولكن الأفضل والأعم أن تكون الصدقات تلك مخفية، لا يعلمها سوى الله عز وجل وأنت وحدك مقدم الصدقة.
  • الصدقة في الخفاء أفضل من الإعلان عنها، حيث جاءت في حديث عن ابن عباس رضي الله عنه وأرضاه حول الصدقة الخفية والتي لا يعلمها أحد.
    • ” صدقة السر تفضل صدقة العلن بسبعين ضعفاً “.
  • والدليل القوي على ذلك أيضاً، هي الآية الكريمة في كتاب الله تعالى.
    • ” إن تبدوا الصدقات فنعم هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير “.

قد يهمك: صدقة جارية في رمضان

توقيت إعطاء الصدقات

  •  يفضل أن يتم إعطاء الصدقات في شهر رمضان الكريم.
    • لأن بها مضاعفة للحسنات حيث تعتمد تلك الصدقات التي تتم في رمضان على إطعام الفقراء والمساكين وإفطارهم.
    • وأيضاً سد احتياجاتهم مما يعمل على زيادة التقرب من الله عز وجل.
  • يفضل أن يتم تقديم الصدقات في الأوقات التالية الحج، والعشرة أيام من ذي الحجة وأيام العيد.
    • وفي خلال وقت احتياج الناس لها أياً كان هذا الوقت.
  • كما يفضل أن يتم إعطاء الصدقات في مكة المكرمة والمدينة المنورة.
  • يفضل أن يتم إعطاء الصدقات تلك في وقت السفر والجهاد في سبيل الله وفي أيام المرض وأوقاتها.

أفضل وأهم أنواع الصدقات

  • الصدقة على الأقارب، حيث إن الأقارب هم الأولى بالمعروف وأيضًا من الرحم أي يفضل أن يتم إعطائها للفقراء والمساكين من الأقارب.
    • فإن لم يتواجدوا فيفضل أن تكون للغريب ولا يشترط أن يكون من الأقارب.
    • لأن لا يوجد فقراء في الأقارب.
  • واحدة من أهم وأفضل الصدقات، هي سقاية الماء للمارة وليس المقصود هنا هو أن يتم سقاية الماء فقط.
    • بل أيضاً إعطاء أي احتياجات للفرد.
  • فكل ما يحتاجه الناس ويكونوا متمنين الحصول عليه تعد صدقة هامة، ولها ثواب عظيم.
    • ولكن سقاية المياه تأتي على سبيل المثال بأن أبسط الأمور الهامة تكون نافعة.
  • أن يتم إعطاء الصدقة والإنسان العاطي للصدقات تلك في كامل صحته وقوته، أي حينما يكون لديه مال وبصحة جيدة.
  • فهي أفضل من أن يتم إعطائها وتقديمها في وقت المرض، أو وقت الاحتضار أو ضيق المال.
  • وعلى الرغم من ذلك فهي صالحة ويتم قبولها من قبل الله عز وجل.
    • ولكن الثواب الأكبر لمن لديه القوة والقدرة ولا يشكو من أمراً، سوى إنه يشعر فقط باحتياجات الآخرين.

شاهد أيضاً: الفرق بين الهدية والصدقة والهبة

في خاتمة حديثنا حول كيفية عمل صدقة جارية الصدقات، هي واحدة من أهم الطرق التي تعمل على زيادة قربنا من الله عز وجل.

وأيضاً كسب الثواب في الدنيا والآخرة وخاصًة الصدقات الجارية، والتي يظل ثوابها حتى بعد وفاة الفرد لذا نرجو أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع دمتم بخير.

مقالات ذات صلة