ترتيب الأضاحي في الفضل عند جمهور العلماء

ترتيب الأضاحي في الفضل عند جمهور العلماء، تكثر الشعائر الإسلامية في الدين الإسلامي التي نتبعها من أوامر الله تعالى وسنة نبينا محمد، ومن أهم هذه الشعائر هي شريعة الأضحية التي تتم أول أيام عيد الأضحى المبارك باعتبارها سنة مؤكدة في جميع المذاهب.

ترتيب الأضاحي في الفضل عند جمهور العلماء

تسمى الأضحية لعدة أسباب، أهمها أنها تتم وقت الضحى وهو الوقت المحبب للذبح، وتم تشريع هذه التضحية بعد أن نزل كبش على سيدنا إبراهيم، ويقبل المسلم على التضحية بالأبقار والأغنام والإبل في عيد الأضحى امتثالا لأوامر الله تعالى، ولكن هناك ترتيب لاختيار هذه الأضحية حدده جمهور العلماء، وهو:

جمهور الحنفاء

  • يرى جمهور الحنفاء أن أفضل أضحية ما كانت أطيب طعما وأكثر لحما أي أن الشاه أفضل من البقرة في رأي الحنفاء، بينما إذا كان قيمة اللحم في 7 بقرات أكثر لحما فإن هذا أفضل.
  • يرى الحنفية أن الكبش أفضل من النعجة، والماعز أفضل من التيس في حالة تساوي القيمة والطعم.
  • يرجع رأي الحنفاء إلى حديث رسول الله قال فيه: إِنَّ أحبَّ الضحايا إلى اللهِ أغْلاها وأسْمَنَها.

اقرأ أيضا: آداب توزيع الأضحية على المحتاجين في العيد

جمهور المالكية

  • الترتيب الأفضل بالنسبة للمالكية هو الضأن، البقر، الإبل، والضأن سواء كان ذكر أو أنثى أفضل من البقرة والماعز أفضل من البقر والإبل.
  • قال تعالى في كتابه العزيز: “وفديناه بذبح عظيم”، وهذا يدل أن التضحية كانت كبش، كما أن رسول الله كان يضحي بالكبش.
  • ورد عن رسول الله تعالى أنه “أَمَرَ بكَبْشٍ أَقْرَنَ يَطَأُ في سَوَادٍ، وَيَبْرُكُ في سَوَادٍ، وَيَنْظُرُ في سَوَادٍ، وَأَخَذَ الكَبْشَ فأضْجَعَهُ، ثُمَّ ذَبَحَهُ”.

جمهور الشافعية والحنابلة

  • يفضل جمهور الشافعية والحنابلة التضحية بالإبل ثم البقر نظرا لكثرة لحم الإبل، وفي حالة عدم القدرة على الإبل أو البقر يمكن التضحية بالضأن والماعز لأن لحم الضأن أفضل من الماعز.
  • جاء تفضيل الشافعية والحنابلة من قوله تعالى: “وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيها”.

الوقت المحدد لذبح الأضحية عند جمهور العلماء

  • يبدأ وقت الذبح للأضحية عند جمهور الحنفية بعد أداء صلاة عيد الأضحى ويجوز الذبح قبل انتهاء الخطبة.
  • يرى المالكية أن وقت الذبح يبدأ بعد انتهاء صلاة عيد الأضحى والخطبة.
  • في رأي الشافعية يبدأ وقت الأضحية بعد دخول صلاة العيد وانتهاء الخطبتين.
  • لا تقبل أضحية من قام بذبح الأضحية قبل شروق شمس أول أيام عيد الأضحى أو قبل صلاة العيد.
  • روي عن نبينا محمد أنه قال: من ذبح قبل الصلاة فإنه لحم قدمه لأهله وليس من النسك في شيء.
  • أيام الذبح هي: يوم العيد بعد أداء الصلاة، الثلاث أيام التي تتلو أول أيام عيد الأضحى.

كما أدعوك للتعرف على: الفرق بين الأضحية والهدي والعقيقة

أفضل الأضحية من حيث اللون

  • من أفضل الأضحية التي يجب اختيارها عند الذبح هي ذات اللون الأبيض تليها الصفراء تليها الغبراء (وهي البيضاء بدرجة غير صافية).
  • يأتي بعد هذه الألوان البلقاء وهي المتنوع بين الأبيض والأسود وأخيرا الأسود، ويحبب أن يكون الغنم أبيض اللون.
  • لا يعني ذلك أن باقي الألوان في الأضحية غير محببة، ولكن الأفضل هو الأبيض لدى جمهور العلماء.
  • ورد عن رسول الله أنه “انكفأ إلى كبشين أقرنين أملحين، ذبحهما بيده”، والأملح هنا هو الذي يكثر فيه اللون الأبيض عن الأسود.

السن المناسب للأضحية

  • لابد من معرفة السن المناسب للأضحية قبل التضحية فهي سنة واجب اتباعها لقبول الأضحية.
  • الإبل 5 سنوات، البقر سنتين، الماعز سنة، الضأن سنة ونصف.
  • إذا ضحى المسلم بالإبل في عمر أقل من المذكور سالفا لن تقبل أضحيته.

كما يمكنكم الاطلاع على: على من تجب الأضحية

بهذه الكلمات المختصرة عبر موقع مقال mqaall.com نكون قد تعرفنا على أفضل الأضحية بالنسبة لجمهور العلماء واللون والسن المناسب عند اختيار الأضحية.

مقالات ذات صلة