ألم في الجانب الأيمن من البطن

ألم في الجانب الأيمن من البطن، يشكو البعض من الشعور بألم في المنطقة اليمنى من البطن، ويرغبون في معرفة المسبب الرئيسي لهذه الآلام، وهو ما سنتعرف عليه في هذا الموضوع.

ألم في الجانب الأيمن من البطن

  • تتعدد أسباب ظهور ألم في الجانب الأيمن من البطن، وقد تكون هذه الآلام شديدة أو خفيفة على حسب كل حالة.
  • في الغالب يحدث ألم البطن بشكل عرضي ويُشفى المريض منه من تلقاء نفسه خلال بضع أيام.
  • ولكن في حالة استمرار الشعور بالألم في البطن لمدة طويلة فينبغي على المريض التوجه للطبيب المختص.
    • لتشخيص الحالة ووصف الدواء المناسب على حسب الأعراض الظاهرة عليه.

وهناك أعراض يجب الانتباه إليها في حالة حدوثها والتوجه للطبيب المختص فورًا عند ظهورها على المريض، ومنها ما يلي:

  • كثرة الشعور بانتفاخ البطن.
  • المعاناة المستمرة من الغثيان والقيء.
  • ظهور جلد المريض ملونًا باللون الأصفر.
  • درجة حرارة الجسد المرتفع.
  • خروج دم مصاحب للبراز.
  • الشعور بألم أو ضغط بالصدر.

شاهد أيضا: أسباب ألم الجانب الأيمن من الظهر والبطن وكيفية علاجه

أسباب ألم في الجانب الأيمن من البطن

من الأسباب الشائعة للإصابة بالألم في الجانب الأيمن من البطن ما يلي:

الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية

  • الزائدة الدودية – المعروفة إنجليزيًا باسم Appendix – هي جزء يربط الأمعاء الدقيقة بالأمعاء الغليظة.
  • عندما تلتهب الزائدة الدودية يؤدي ذلك إلى ظهور ألم في الجانب الأيمن من البطن من الأسفل.
  • تعد الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية – مرض يعرف إنجليزيًا باسم Appendicitis – من أكثر المسببات الشائعة لألم البطن من الجانب الأيمن.
  • عند الشعور بألم البطن من الجانب الأيمن يجب التوجه فورًا للطبيب لتشخيص المرض والتأكد من التهاب الزائدة الدودية.
    • لأن في هذه الحالة سيحتاج المريض إلى التدخل الجراحي لاستئصال الزائدة الدودية قبل انفجارها في البطن.
  • قد يصف الطبيب دواء مضاد حيوي للسيطرة على الوضع في البطن ولتجنب انفجار الزائدة الدودية قبل بدء العملية الجراحية.

وهناك أعراض أخرى لالتهاب الزائدة الدودية تظهر مرافقة لألم البطن، وهي ما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بالتقيؤ والغثيان.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الإصابة بانتفاخات البطن.
  • الإصابة بالإمساك أو بالإسهال.

حصى الكلى

  • تتكون حصوات الكلى – المعروفة إنجليزيًا باسم Kidney Stones – نتيجة لتراكم الأملاح بالإضافة للمعادن على الكلى.
  • حجم الحصوات بالكلى غير ثابت، فقد تكون صغيرة وتنزل مع من تلقاء نفسها مع التبول ولا تسبب أي مشكلة صحية.
  • وقد تكون كبيرة وتتسبب في حدوث مشكلة صحية للمريض.
    • مثل ظهور ألم في الجانب الأيمن من البطن، أو الشعور بألم في الظهر والفخذ.
  • تختلف حدة ومكان ألم حصوات الكلى الكبيرة تبعًا للمكان الموجود فيه الحصوات.

تظهر بعض الأعراض نتيجة للإصابة بحصوات الكلى الكبيرة، ومنها ما يلي:

  • ألم في الجانب الأيمن من البطن بالأسفل.
  • ألم عند خروج البول.
  • نزول الدماء عند التبول.
  • الرغبة المستمرة في التبول.
  • الشعور بالتقيؤ، والغثيان.

علاج الألم الناتج عن حصوات الكلى

  • كي تتمكن من علاج ألم في الجانب الأيمن من البطن الناتج عن حصوات الكلى.
    • يجب تناول الأدوية التي تساعد على تفتيت هذه الحصوات خصوصا إذا كانت كبيرة.
    • والتي يحددها الطبيب المعالج بعد اجراء بعض الفحوصات الطبية اللازمة.
  • كما يعتمد الطبيب في علاج هذا الألم على أدوية تسكين الآلام، ويوصي بضرورة تناول المواد السائلة بكثرة من أجل تسهيل نزول الحصى الصغيرة مع البول.

ومن الأدوية التي قد يستعين الطبيب بها خلال علاج حصوات الكلى ما يلي:

  • الأدوية المدرة للبول.
  • سيترات البوتاسيوم؛ إذا كان البول يحتوي على أحماض.
  • ألوبيورينول؛ إذا كان البول يحتوي على حمض اليوريك.
  • حاصرات مستقبلات ألفا أو حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • يستطيع الطبيب تحديد الدواء المناسب لتفتيت حصوات الكلى لعلاج ألم في الجانب الأيمن من البطن.
    • وذلك عن طريق طلب تحليل بول من المريض لمعرفة نوع الأملاح الموجودة فيه.

قد يهمك: ألم وسط البطن من الأعلى

حصى المرارة

  • لا يقتصر تكوين الحصوات على الكلى فقط، فأحيانًا تتكون بالمرارة من الداخل، وقد تتكون بدون ظهور أي من أعراضها المتعارف عليها.
  • وتظهر هذه الأعراض والعلامات التي تدل على تكوين حصى المرارة عندما تتسبب في سد قناة من القنوات التي تنقل العصارة الصفراوية.
    • فتتسبب في ظهور ألم في الجانب الأيمن من البطن من الأعلى بشكل مفاجئ، وقد يصل للظهر من الأعلى.

ومن الأعراض المرافقة لحصى المرارة ما يلي:

  • الإصابة بالحمى.
  • يخرج البراز ملون بلون مشابه للطين، والبول يخرج بلون داكنًا.
  • الإصابة بالتقيؤ، والمعاناة من الغثيان الشديد.
  • تغيير لون الجلد والعين للون الأصفر.

علاج حصى المرارة

  • دائمًا ما يكون الخيار الأفضل لعلاج حصى المرارة الذي يتسبب في ألم في الجانب الأيمن من البطن هو التدخل الجراحي.
  • فالعلاج الدوائي لهذه المشكلة الصحية قد يكون بديل مؤقت للجراحة، أي أنه لا يعد علاج نهائي لحصى المرارة.
    • حيث إنها ترجع مع مرور الوقت بمجرد وقف تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب.

ومن العقاقير الطبية التي يصفها الطبيب لعلاج حصى المرارة ما يلي:

  • حمض أورسوديوكسيكوليك – المعروف إنجليزيًا باسم Ursodeoxycholic acid-.
  • حمض شينوديوكسي كوليك – المعروف إنجليزيًا باسم Chenodeoxycholic acid-.

عسر الهضم

  • من الأسباب الشائعة لحدوث ألم في الجانب الأيمن من البطن بالمنطقة العلوية منها هو الإصابة بعسر الهضم، والذي قد يمتد للمنطقة السفلية منها أيضا.
  • في الغالب تزول آلام البطن بشكل سريع بتناول العقاقير الطبية التي لا تستلزم استشارة الطبيب لتناولها.
    • ولكن في حالة استمرار معاناة المريض من الإصابة بعسر الهضم لما يزيد عن 15 يوم.
    • فقد يتطلب ذلك التوجه للطبيب المختص لتجنب حدوث مضاعفات صحية خطيرة.

وتتعدد الأعراض التي تظهر مرافقة لعسر الهضم، ومن أهمها ما يلي:

  • الشعور بالانتفاخ.
  • ارتداد السوائل من المعدة ويكون مذاقها مرًا.
  • الإصابة بالتجشؤ.
  • حرقة في المعدة.

علاج عسر الهضم

لعلاج عسر الهضم الخفيف الذي يتسبب في ظهور ألم في الجانب الأيمن من البطن يجب اتباع النصائح التالية:

  • احرص على استهلاك الغذاء عن طريق تقسيمه لوجبات صغيرة بشكل متكرر بدل من استهلاكه كوجبات كبيرة.
  • تجنب استهلاك الأغذية التي تتسبب في تحفيز الإصابة بمشكلة عسر الهضم أو التي تتسبب في زيادته بالسوء، وذلك مثل ما يلي:
    • الأغذية التي تحتوي على دهون.
    • بالإضافة للأغذية التي تحتوي على توابل.
    • الشوكولاتة.
    • النعناع.
    • الأطعمة الحمضية.
    • السوائل الغنية بالكافيين.
    • المشروبات الكحولية.
  • استشر طبيبك حول العقاقير الطبية التي تتناولها وخصوصًا التي تتناولها من تلقاء نفسك.
    • لأن هناك الكثير من العقاقير الطبية التي تتسبب في حدوث تهيج بالمعدة وظهور أعراض الإصابة بعسر الهضم.

ومن اهم العقاقير التي تسبب ذلك ما يلي:

  • العقاقير المضادة لالتهاب اللاستيرويدية، والستيرويدات.
  • العقاقير الناركوتية.
  • محاولة وجود طرق مناسبة تساهم في سيطرة الفرد على انفعالاته وتمنعه من التعرض للتوتر وللقلق.
  • وذلك كممارسة التمرينات الرياضية، وأخذ النفس بعمق، والتمرينات الخاصة بالتأمل.
  • يجب ترك المدخنات بجميع أنواعها لأنها غنية بالنيكوتين وبالمواد الكيماوية التي تتسبب في الإصابة بعسر الهضم.
  • ارفع مستوى رأسك وصدرك عن مستوى باقي الجسم خلال النوم للحد من ارتداد أحماض المعدة.
  • محاولة فقدان الوزن الزائد من الجسم إذا كان المريض يعاني من عسر الهضم.
  • عدم استهلاك الأطعمة قبل النوم بأربعة ساعات على الأقل.
  • استهلاك الغذاء بشكل بطيء.
  • عدم ممارسة التمرينات الرياضية بعد استهلاك الغذاء مباشرة، ويفضل ترك ساعة بين الوجبة والتمرين.
  • تناول المشروبات العشبية الدافئة مثل مشروب الزنجبيل ومشروب النعناع.
  • ولكن في حالة الإصابة بعسر الهضم الحاد فيجب التوجه فورًا للطبيب المختص لتشخيص الحالة ووصف الأدوية المناسبة للأعراض المصاحبة لعسر الهضم.

اخترنا لك: ألم في الجانب الأيمن بعد استئصال المرارة

في نهاية الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com وبعد أن تحدثنا عن ألم في الجانب الأيمن من البطن.

وذكرنا الأمراض الشائعة التي تتسبب في ألم الجانب الأيمان من البطن وكيفية التعامل معها وعلاجها.

عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة