الصرع الحساس للضوء

الصرع الحساس للضوء، موقع مقال دوت كوم mqaall.com يحدثكم اليوم عنه، حيث يعد هذا النوع من الصرع هو الأقل انتشارا، لذلك نجد الكثير من الناس تبحث عن أهم المعلومات التي تخص الموضوع.

الصرع الحساس للضوء

  • هو أحد أنواع الصرع التي تنتج عند تعرض أشخاص لديهم حساسية من الضوء لعملية تنبيه بصري بظروف معينة في أوقات وأزمنة مختلفة.
  • تتطور أعراض هذا المرض وتزداد النوبات عند التعرض للأضواء العالية أو التعرض للضوء لفترات كبيرة.
  • يعد الصرع الحساس للضوء من الأمراض النادرة، وتظهر الإعراض على نسبة ضئيلة تتراوح بين 3% إلى 5% من عدد المرضى المصابين بهذا المرض.
  • تحدث نوبات الصرع للأشخاص المصابين بالمرض عند التعرض لضوء تتراوح شدته ما بين 16 إلى 21 هيرتز.
  • في الغالب تكون بداية ظهور الأعراض أثناء مرحلة الطفولة أو قد تصل إلى المراهقة، ويحدث ذلك عند تعرض الشخص لأضاءه عالية تثير الانتباه.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: أسباب الصرع عند الاطفال

خصائص الصرع الحساس للضوء

  • هو زيادة الحساسية تجاه التعرض للضوء، ولذلك من الممكن أن تتطور الأعراض عند بعض الأشخاص إلى الإصابة بنوبات الصرع.
  • الصرع لا يرتبط بكل مرضى حساسية الضوء، فقد يعاني الشخص من تلك الحساسية طوال عمره ولا تحدث له أي نوبة صرع.
  • يحدث فقط الصرع لبعض الأشخاص الذين يعانون من زيادة في حساسية الضوء.
  • تم إطلاق مسمي الصرع الحساس للضوء في القرن العشرين، وحدث ذلك بعد التطور الكبير الحادث في المجال الطبي، وتم تطوير جهاز مخطط كهربي للمخ.

انتشار مرض الصرع الحساس للضوء للمجتمع

  • كما ذكرنا سابقا، نسبة انتشار حالة الصرع بين المصابين بالحساسية لا تتعدي 5%.
  • يرجح العلماء وجود ارتباط جيني بين مرض الصرع الحساس للضوء والرجال.
    • حيث أن المرض يصيب النسبة الأكبر من الرجال وليس النساء.
  • توضح الإحصائيات أن 2 فقط من كل 10000 قد يصابوا بهذا المرض وفي الغالب يكونوا رجالا.
  • في حالات معينة، تم الإبلاغ عن حدوث بعض النوبات بدون تدخل الضوء أو التسبب فيها.

أسباب حدوث نوبات الصرع

يعد السبب الرئيسي للتعرض لنوبات الصرع هو التعرض المباشر لعملية تنبيه ضوئي شديدة والتي تتسبب فيها بعض الأجهزة التي سنذكرها في النقاط القادمة:

  • التلفزيون: يعد السبب الأساسي لحدوث نوبات الصرع، ويوصي الأطباء بخطورة الجلوس أمام التلفاز في غرفة عديمة الإضاءة، يوصي الأطباء أيضا بالابتعاد عن التلفاز واستخدام الأنواع الحديثة حيث تمثل خطر اقل.
  • إضاءة الفلورسنت: تسبب المصابيح الفلورنيست التالفة أو التي على وشك التلف الإصابة بنوبات الصرع، ويتسبب في ذلك الوميض الذي تصدره تلك المصابيح.
  • ألعاب الفيديو: أولى الحوادث التي تسببت فيها ألعاب الفيديو كانت في 1980.
    • حيث تسببت ألعاب الفيديو بعد ذلك في الكثير من نوبات الصرع للمصابين بالحساسية وغير المصابين.
    • تتخذ الشركات المصنعة لألعاب الفيديو حاليا الكثير من الاحتياطات اللازمة.
    • حيث يتم ضبط جميع مشاهد اللعبة على نمط واحد لا يتسبب في الإصابة بأي نوبات صرع.
    • من الاحتياطات اللازمة أيضا ترك مسافة متوسطة بين اللاعب والجهاز لا تقل عن 2 متر.
    • توفر الشركات المتخصصة في صناعة أجهزة الألعاب مثل شركة سوني وأكس بوكس.
    • الكثير من الإرشادات اللازمة لمنع الإصابة بنوبات الصرع أثناء تجربة اللعب.
    • توفر أيضا الكثير من الألعاب رسائل تحذيرية قبل عرض المشاهد التي قد تسبب تنبيه بصري يؤدي إلى نوبة صرع.

أعراض مرض الصرع الحساس للضوء وعلاماته

  • العلامة الأساسية هو زيادة الحساسية حتى الدخول في نوبة الصرع بعد التعرض للتنبيه البصري الناتج عن الإضاءة العالية أو اللحظية.
  • يري البعض من الأشخاص المصابون هالة محيطة بهم بالإضافة لبعض الأحاسيس المختلفة، قبل الدخول في نوبة الصرع.
  • يجب إغلاق مصدر الضوء أو إبعاد المصاب عنه أثناء رؤيته للهالة حتى لا يتطور الأمر إلى حدوث النوبة.
    • وفيها يرسم المصاب أشكالا متساوية في المكان أو في نفس الزمان.

كما أدعوك للتعرف على: نوبات الصرع المتكررة

علاج مرض الصرع الحساس للضوء

لا يوجد علاج نهائي لمرض الصرع، وإنما توجد بعض العلاجات التي تضعف من وجود الحساسية.

من الممكن أن تقل الحساسية بمرور فترة من الزمن، ولكن علي المرضي الاهتمام بالابتعاد عن كل المنبهات التي من الممكن أن تثير حدوث النوبات، وفيما يلي اهم الطرق التي يمكن اتباعها:

  • تقليل سطوع شاشات التلفزيون والألعاب والاعتماد على شاشات الحماية.
    • وأيضا يوجد أنواع من الشاشات تم تصميمها بدقة تناسب مرضي الصرع.
    • حيث لا يوجد بها وميض أو تغير لحظي في الإضاءة.
  • تشغيل التلفاز في مكان مضيء وترك مسافة كبيرة بين التلفاز والعين، وأيضا تقليل السطوع أو حدة الضوء الأبيض.
  • استخدام أجهزة التحكم اللاسلكية والتي تعطي اللاعب الحرية للابتعاد عن شاشة العرض قدر الإمكان.
  • الاهتمام بأخذ فترات راحة كثيرة أثناء اللعب أو مشاهدة الأفلام عند استخدام أجهزة الكمبيوتر أو التلفاز.
  • التقليل من الألعاب والبرامج التي توجد بها إضاءات عالية ووميض كثير.

كيفية التعامل مع نوبة الصرع الحساس للضوء

نوبة الصرع بمجرد حدوثها لا يمكن التحكم فيها أو إيقافها، وهناك عدة خطوات هامة يجب تطبيقها عند تعرض أحد الأشخاص لنوبة صرع:

  • وضع الشخص المصاب بطريقة تسمح له بالتنفس وعدم الاختناق.
  • وضع مخدة أو وسادة مناسبة تحت الرأس.
  • إزالة أي ملابس تصل إلى الرقبة وتعيق التنفس على المصاب.
  • قم بالتأكد من تنفس الشخص المصاب، ومن الممكن إمالة رأسه للخلف لتسهيل ذلك.
  • إفراغ المساحة من حوله وإزالة أي شيء يمكنه إيذاءه أثناء التحرك بدون وعي.
  • ترك الشخص المصاب لكي يتحرك بحرية طالما لا يوجد هناك خطرا عليه.
  • الاتصال بالإسعاف وعدم ترك المصاب أثناء النوبة.
  • الامتناع عن وضع أي علاج أو شيء في فم المصاب حتى لا يختنق.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: ماهي علامات الشفاء من الصرع؟

وإلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقال الصرع الحساس للضوء وذكرنا تعريفة وخصائصه والأسباب التي تؤدي له وتشخيصه وعلاجه وأيضا كيفية التعامل معه

مقالات ذات صلة