دواء لعلاج التهاب اللفافة الأخمصية

دواء لعلاج التهاب اللفافة الأخمصية نعرضه في مقال اليوم في موقع mqaall.com، حيث من الطبيعي أن يكون هناك نقص في معرفة الأدوية المناسبة والعلاجات المتوفرة لهذا النوع من الالتهاب.

وذلك لأن الكثيرون يجهلوا بالفعل ماهية التهاب اللفافة الأخمصية، وأهمية هذا الجزء في جسم الإنسان، ولا يعرفون نوعية الأمراض التي يمكن أن يصاب بها.

دواء لعلاج التهاب اللفافة الأخمصية

التهاب اللفافة الأخمصية هو التهاب يمكن أن يصيب الأشخاص الذين يعانون من البدانة المفرطة، أو الأشخاص الرياضيين عندما يقومون بحركة رياضية بشكل خاطئ، وفيما يلي العلاجات المتوفرة لهذا الالتهاب:

  • بدايةً يجب أن نعرف أن أكثر من 90% من مصابي التهاب اللفافة الأخمصية يبدأون يشعرون بالتحسن بعد مرور عشرة أشهر من الخضوع إلى العلاجات البسيطة.
  • أخذ الأدوية المضادة للالتهاب مثل الآيبوبروفين يعتبر دواء مناسب.
    • ولكن يجب قبل أخذ أي دواء أن نقوم بمراجعة الطبيب.
  • حقن الكورتيزون التي تعتبر نوع من أنواع الستيرويد الذي هو بدوره يعتبر مضاد للالتهاب ويعتبر علاج فعال لهذه المشكلة.
  • الخضوع للعلاج الفيزيائي أو الطبيعي بناءً على ما يقترحه الطبيب.
    • وذلك لأن من شأن هذا العلاج أن يساهم في شد عضلات الساق واللفافة الأخمصية.
  • أخيراً يمكن اللجوء إلى العلاج الجراحي الذي يمثل الحلقة الأخيرة في دائرة العلاجات المتاحة لالتهاب اللفافة الأخمصية.
    • وذلك لأن ليس جميع مرضى هذا الالتهاب سوف يستجيبون بالقدر نفسه إلى هذا النوع من العلاجات التي ذكرت أعلاه.
  • تقدر نسبة الأشخاص الذين يمكن أن يلجئوا إلى الحل الجراحي نسبة لا تزيد عن 5% من مصابي هذا الالتهاب.

شاهد أيضًا: علاج الشوكة العظمية بالكعب بالثوم والأعشاب

علاجات منزلية فعالة لالتهاب اللفافة الأخمصية

من شأن بعض العلاجات والسلوكيات المنزلية البسيطة أن تساهم في التقليل من حدة أعراض هذا المرض، وتخفف من تأثيره على حياة المريض، ومن أهم هذه العلاجات والنصائح ما يلي:

  • أول علاج فعال لهذا الالتهاب هو أخذ قدر من الراحة بصفة يومية.
    • وذلك حتى نتمكن من تخفيف الألم الذي يمكن أن يكون حاد في البداية.
    • ويجب هنا أن يوقف الشخص جميع الأنشطة التي من شأنها أن تمثل عبئ أو حمل على هذه المنطقة.
  • كمادات الثلج من العلاجات الممتازة التي تساهم في زيادة الشعور بالتحسن مع الوقت.
    • وهي تتم عن طريق وضع القدمين في إناء به ماء بارد للغاية.
    • وثلج لمدة ثُلث ساعة تقريباً، فهذا يساهم في الحد من الشعور بالألم.
  • التركيز على استخدام الأحذية الداعمة أي الأحذية ذات الكعب السميك.
  • استخدام وسائد إضافية قدر الحاجة وذلك للتخفيف من الألم عند المشي أو الوقوف.
  • أن لاستخدام طرق بسيطة مثل الجبيرة الليلية أو ما يعرف أيضاً بالمشد الليلي تأثير فعال في علاج هذه المشكلة.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم مشط القدم من الأعلى للحامل

المضاعفات المرتبطة بالتهاب اللفافة الأخمصية

يوجد مضاعفات عديدة مرتبطة بالتهاب اللفافة الأخمصية، حيث أبسط مثال للمضاعفات هو الإصابة بألم مزمن في الكعب بالأخص عند إهمال جميع أنواع العلاجات التي ذكرت أعلاه، وفيما يلي نظرة على المضاعفات:

  • تغير طريقة مشي الشخص بشكل ملحوظ.
  • التعرض إلى إصابة في الساقين والركبتين والفخذين.
  • أن أخذ حقن الستيرويد وبعض أنواع العلاجات الأخرى من شأنه أن يساهم في ضعف اللفاف الأخمصي وهذا يساهم في تمزق الأربطة.
  • اختيار العلاجات الجراحية يمكن أن يؤدي إلى التعرض لخطر النزيف أو الإصابة بعدوى.

ماهية التهاب اللفافة الاخمصية

لأن البعض قد يجهل ماهية اللفافة الأخمصية سيكون من الصعب عليه فهم مدى تأثير الإصابة بالتهاب في هذه المنطقة على القدمين، وفيما يلي شرح مفصل لهذا الأمر:

  • التهاب اللفافة الأخمصية هو عبارة عن حالة مرضية فيها يحدث التهاب مؤلم في منطقة اللفافة الأخمصية للقدم.
    • أو ما يعرف أيضاً باسم (السّفاق الأخمصي)، أو يعرف كذلك باسم الرباط الأخمصي.
  • الناحية البيولوجية يمكن أن نعرف اللفافة الأخمصية من خلالها على أنها لفافة تتواجد على الوجه السفلي من القدم.
    • وتمتد من عظم الكعب حتى تصل إلى عظام أصابع القدمين عند الأمام.
  • تعتبر اللفافة الأخمصية كذلك عبارة عن نسيج ليفي يتميز بالقوة.
    • ولهذا فهو قادر على ربط عظام الكعب أو عظام العقب.
    • كما يعرفها البعض بعظام أصابع القدم، ولكن من الناحية السفلية.
  • تعمل اللفافة بشكل أساسي على دعم تقوس القدمين وتحقق قدر من الثبات والاستقرار فيها.
    • وهي كذلك تدعم القدمين خلال المشي أو خلال ممارسة الرياضات المتنوعة أو حتى الأنشطة اليومية العادية.
  • تكمن أهمية اللفافة الأخمصية في أنها تساهم في مص الصدمات التي تصدر عند اصطدام القدمين بالأرض.
    • لذا فإن التهاب هذه اللفافة من شأنه أن يؤثر عليها من ناحية القيام بوظيفتها.
  • ينتج عن هذا الالتهاب أيضاً الشعور بألم حاد عند المشي أو الحركة.
    • وبالأخص في منطقة أسفل الكعب.

أعراض التهاب اللفافة الأخمصية

ينتج عن الإصابة بهذا النوع من الالتهاب الكثير من الأعراض التي يعتبر بعضها شائع أكثر من البعض الآخر حيث يختلف الأمر على حسب مدى حدة الالتهاب، وفيما يلي الأعراض:

  • الشعور بألم أسفل القدم وبالتحديد في المكان القريب من الكعب.
  • الشعور بقدر من الألم يكون عادةً مصاحب للخطوات الأولى بعد النزول من على السرير في الصباح.
    • أو بعد القيام من فترة جلوس طويلة، ويزول هذا الألم بمجرد المشي لفترة.
  • الشعور بألم كبير بعد ممارسة الأنشطة اليومية العادية لفترة طويلة الأمد.

شاهد من هنا: سبب الم أسفل القدم بعد الاستيقاظ من النوم

دواء لعلاج التهاب اللفافة الأخمصية متوفر أكثر من نوع وأكثر من علاج، ولكن في جميع الأحوال يجب استشارة الطبيب أولاً، وذلك لأن أحياناً يكون العلاج الطبيعي أو الجراحي أفضل من العلاج الدوائي.

مقالات ذات صلة