عقوبة التشهير وتشويه السمعة في السعودية

عقوبة التشهير وتشويه السمعة في السعودية، حيث إنه يوجد العديد من الأشخاص الذين يقومون بالتشهير بغيرهم والإساءة إليهم أمام الغير ويتخذون من ذلك الأمر وظيفة دائمة لهم.

لذلك سوف نوضح لكم في هذا المقال العقوبة التي يتم تطبيقها على هؤلاء الأشخاص، بالإضافة إلى توضيح عدد من النقاط المتعلقة بهذا الموضوع.

عقوبة التشهير وتشويه السمعة في السعودية

  • يرغب الكثير من الناس في المملكة في التعرف على عقوبة التشهير وتشويه السمعة في السعودية.
  • حيث إنه يعد من أكثر الموضوعات تداولًا عبر منصات الإنترنت المتنوعة.
    • لأنه يتعرض الكثير من المواطنين في المملكة العربية السعودية إلى مشكلة التشهير لهم وتوجيه الإساءة.

تتمثل عقوبة التشهير وتشويه السمعة في السعودية في النقاط القادمة:

  • السجن لمدة لا تقل عن عام كامل.
  • في حالة ما إذا كان التشهير حاد أو مبالغ فيه، فإنه سوف يخضع الفاعل إلى عقوبة دفع الغرامة والسجن.
  • سداد غرامة مالية تصل إلى قيمة 500 ألف ريال سعودي.
  • في حالة تكرار نفس الخطأ مرة ثانية يتم مضاعفة العقاب سواء كان ذلك بالسجن أو بسداد غرامة.
  • قيام الشخص الفاعل بتقديم الاعتذار للشخص المعرض للتشهير من نفس المكان الذي حدث فيه ذلك الأمر.
  • إذا كان الشخص الذي قام بارتكاب هذا العمل يعمل في البرامج الإعلامية المعروفة، أو أنه يعمل في الصحافة فإنه سوف يتم إيقافه عن تأدية هذه المهنة.
  • إذا كان التشهير يعود إلى جريدة رسمية، فإنه يتم غلق تلك الجريدة بموجب قرار يتم صدوره من قبل مجلس رئاسة الوزراء.
  • يتم تحديد الحد الأدنى الخاص بعقوبة الإساءة للغير والتشهير من خلال وجهة نظر القاضي المسئول عن تلك القضية، حيث إنه يقوم بفرض العقوبة التي يرى أنها مناسبة بعد أن يقوم بتقدير العقوبة، ويرجع ذلك إلى عدم قيام الجهات المعنية بالقانون والقضاء في السعودية بتحديد هذا الحد.
  • إذا كان التشهير يرجع إلى صفحة شخصية على موقع معين من المواقع الإلكترونية، فإنه يتم غلق ذلك الموقع بموجب قرار صادر من الوزارة المختصة بهذا الأمر.

شاهد أيضا: عقوبة جنحة الضرب بتقرير طبي أقل من 21 يوم

لماذا تم تفعيل عقوبة التشهير وتشويه السمعة في السعودية؟

  • يوجد البعض من هؤلاء الأشخاص الذين يتعرضون للتشهير وتشويه السمعة.
  • يقومون بتأدية أعمال تجارية لذلك تؤثر عليهم تلك المشكلة وعلى المنتجات التي يقومون بإنتاجها.
    • ويترتب على ذلك الأمر حدوث خسائر مالية بكميات عالية، بالإضافة إلى التعرض للأذى النفسي الناتج عن هذا التشهير.
  • ويعد هذا الأمر من الأمور المنتشرة في جميع بلدان العالم بشكل عام وفي البلدان العربية والمملكة العربية السعودية بشكل خاص.
    • أي أنه لا يتم المعاناة من تلك المشكلة في السعودية فقط.
  • وقد تطور هذا الأمر مع تطور التكنولوجيا التي يستخدمها البعض في القيام باختراق الحسابات الشخصية الخاصة ببعض الأفراد.
    • من أجل الوصول إلى البيانات والمعلومات الهامة.
    • وبعد ذلك يقومون باستخدام ما استطاعوا أن يصلوا إليه في أعمال الإساءة والتشهير لسمعة هؤلاء الأفراد.
  • لذلك السبب قررت العديد من الدول حول العالم والتي على رأسها المملكة العربية السعودية.
    • من أجل القضاء على هذه المشكلة أن تقوم بالبحث عن طريقة يمكن من خلالها التخلص من هذا الأمر.
  • ويعد من أهم هذه الطرق هو القيام بتشييد مؤسسات متخصصة تهدف إلى التعرف على الجرائم الإلكترونية التي يتم ارتكابها.
    • ثم القيام بفرض عقوبة على الشخص الذي يقوم بذلك الأمر.
  • لهذا ينبغي على كل فرد يتعرض لهذه المشكلة سواء كانت الإساءة موجهة له أو لمنتجاته.
    • أن يقوم برفع دعوى قضائية ضد الشخص الذي قام بهذا الفعل من أجل خضوعه للمعاقبة.
  • كما أنه يمكن للشخص الذي يريد أن يعرف جميع التفاصيل الخاصة بفرض العقوبات في المملكة العربية السعودية.
    • أن يذهب إلى مكتب المحاماة الذي يقع بالرياض.
    • لأنه يعتبر من أفضل مكاتب المحاماة المتواجدة بالمملكة، حيث يوجد به العديد من الاستشاريين وأساتذة القانون.

قد يهمك: ما هي عقوبة عدم دفع نفقة المتعة؟

عقوبة التشهير أو الإساءة بالدين الإسلامي في المملكة العربية السعودية

  • في حالة التشهير بالدين الإسلامي الحنيف سواء من قبل معتنقي الدين الإسلامي أو من خلال بعض الأشخاص المعتنقين للأديان الأخرى فقد تصل العقوبة إلى الإعدام.
  • فهي تعد من القضايا التي لا يوجد بها تسامح في المملكة العربية السعودية.

عقوبة التشهير وتشويه السمعة في العمل في السعودية

  • صرحت المملكة العربية السعودية عن خطورة قيام موظف ما بالإساءة لسمعة غيره من الموظفين بالإضافة إلى التشهير به.
    • سواء تم القيام بهذا الأمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة أو بين عدد من الزملاء.
  • ففي تلك الحالة يتم تطبيق أشد العقوبات على من يقوم بفعل هذا الأمر.
    • فمن الممكن أن تكون هذه العقوبة تتمثل في دفع غرامة قيمتها 500 ألف ريال سعودي، بالإضافة إلى السجن لمدة عام كحد أدنى.

عقوبة التشهير بمحل تجاري في السعودية

  • يعد هذا الأمر من الأمور المرفوض القيام بها بشكل نهائي داخل حدود المملكة.
    • فلا يجوز أن يقوم أي شخص بالإساءة لسمعة المؤسسات أو الشركات الخدمية أو التجارية أو المحال التجارية بواسطة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
  • ويخضع من يقوم بهذا الأمر إلى عقوبة سداد غرامة مالية لا تقل عن 500 ألف ريال سعودي أو السجن لمدة عام كحد أقصى.
  • بالإضافة إلى هذا فقد قامت الحكومة بتوفير أكثر من طريقة يمكن من خلالها تقديم شكوى ضد هذه المؤسسات والمحال التجارية.
    • لكي يتم حماية المستهلك من التعرض لأي نوع من الأضرار.

عقوبة التشهير الإلكتروني في السعودية

  • يتمثل هذا النوع من التشهير في القيام بتشويه سمعة بعض الأشخاص أو فضحهم والإساءة إليهم عبر استعمال وسيلة معينة.
    • سواء كانت من وسائل التواصل الاجتماعي أو استخدام أكثر من وسيلة في آن واحد.
    • ومن هذه الوسائل فيس بوك، انستجرام، تويتر، واتس آب.
  • يخضع الشخص الذي قام بارتكاب هذا الأمر إلى عقوبة قضائية يتم تحديدها من قبل القاضي المختص بتلك القضية.
    • لأنه يعد من أشهر صور التشهير المتواجدة في المملكة العربية السعودية.

أركان جريمة التشهير بالغير في السعودية

  • يعتمد القضاء السعودي في حالة مناقشة القضايا والجرائم المتعلقة بالتشهير على ركنين رئيسين.
  • والذي لابد من توافرهما من أجل قبول قضية التشهير من البداية، وهذه الأركان ما يلي:
    • الركن المعنوي: يتضمن القصد الجنائي.
    • الركن المادي: يشمل الإسناد والنشر والإعلان.

اخترنا لك: ما هي عقوبة عدم سداد البطاقات الائتمانية في مصر

شروط رفع قضية التشهير في السعودية

  • بعد أن وضحنا لكم عقوبة التشهير وتشويه السمعة في السعودية يجب أن نعرض لكم أيضًا الشروط الخاصة برفع هذا النوع من القضايا.
  • حيث إنه يوجد عدد من الشروط التي يجب توافرها من أجل القيام برفع الدعوى القضائية المتعلقة بتشويه السمعة.
  • ولكي يتم قبول هذه القضية من قبل القضاء السعودي، ومن أهم هذه الشروط ما يلي:
    • أن يكون الخبر الذي تم إعلانه عن الفرد الذي يريد أن يرفع دعوى قضائية لا يوجد له أساس من الصحة وغير موجود في الحقيقة.
    • نشر الخبر في أغلب مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة أو نشره في الجرائد أو بين الناس.
    • حدوث أي ضرر للشخص الذي تعرض للتشهير، مثلًا تحمل خسائر أو تشويه السمعة.

صور تشويه السمعة والتشهير في السعودية

في ظل انتشار التكنولوجيا والكثير من وسائل التواصل الاجتماعي المتنوعة ازدادت عمليات التشهير بالغير، ومن أبرز وأهم صور التشهير ما يلي:

  • التشهير من خلال نشر الأخبار التي لا يوجد لها أي وجود في الواقع، ويتم ذلك من خلال القيام بنقل أطراف الحديث بين الكثير من الناس.
  • أيضا التشهير بواسطة القيام بتسجيل مكالمات صوتية للأفراد ثم القيام بالإساءة لهم، كما أنه من الممكن أن يكون ذلك التسجيل مفبرك وغير حقيقي.
  • التشهير بواسطة استعمال مقاطع الفيديو والصور المفبركة على أي جهة من جهات الإعلام أو على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي نهاية هذا الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com نكون قد وضحنا لكم عقوبة التشهير وتشويه السمعة في السعودية.

وذكرنا عقوبة التشهير في الدين الإسلامي وعقوبة تشويه السمعة والتشهير في العمل.

وكذلك عقوبة التشهير بمحل تجاري وعقوبة التشهير الإلكتروني وأركان جريمة التشهير بالغير.

بالإضافة إلى شروط رفع قضية التشهير وصور تشويه السمعة والتشهير.

عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة