عقوبة الكبر في الإسلام

عقوبة الكبر في الإسلام، الكبر في الإسلام من الصفات المذمومة، وللكبر عقوبات عديدة في الدنيا والآخرة، واليوم من خلال هذا المقال سنتعرف عبر موقع مقال mqaall.com على عقوبة الكبر في الإسلام.

عقوبة الكبر في الإسلام

عقوبة الكبر في الدنيا

عقوبة الكبر في الإسلام شديدة ومن هذه العقوبات في الدنيا نذكر الآتي:

  • عدم فهم الآيات القرآنية والانصراف عنها وعدم الاهتداء بها والانحراف بعيدًا عن الطريق المستقيم، حيث قال المولى عز وجل في كتابه: -” سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ”.
  • فالمتكبر يحرم من فهم آيات القرآن الكريم، حيث أن المتكبر يتبع أهواءه.
  • وكذلك زوال النعم وتحل على صاحب الكبر النقم.
  • الذل والصغار، حيث أن كل من استكبر وعصى عن أمر ربه واستكبر في الأرض ومشى مرحا، كان عقابه من المولى عز وجل الذل والصغر وحقره.
  • استحالة التوبة والاستغفار وهذا والله عين الحرمان والذل والهوان للمستكبر، حيث قال سفيان بن عُتييه: – “مَن كانت معصيتُه في شهوة، فأرجو له التوبة، فإنَّ آدم عليه السلام عصَى مشتهيًا، فغُفِر له، فإذا كانتْ معصيتُه من كِبْر، فأخْشَى عليه اللَّعْنة، فإنَّ إبليس عصَى مستكبرًا فلُعِن”.
  • وغير ذلك الكثير من العقوبات في الدنيا مثل هجر الناس للمتكبر وعدم التحدث معه.
  • وكذلك عقوبته وحرمانه من تكوين علاقات اجتماعية مع الآخرين.
  • وأيضاً المتكبر سيجد نفسه وحيداً في المجتمع معزولًا عن الناس، يصيبه الانطواء والاكتئاب، فالكبر عادة مذمومة ومع مرور الوقت تسبب لصاحبها أمراض نفسية كثيرة.

كما أدعوك للتعرف على: كيف أطبق خلق التواضع في حياتي

عقوبات الكبر في الآخرة

  • الذل والمهانة يوم الحشر، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: -“يُحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذرِّ في صور الرجال، يغشاهم الذل من كل مكان، فيساقون إلى سجنٍ في جهنم يسمى بُولس تعلوهم نار الأنيار، يُسقون من عصارة أهل النار طينة الخبال”.
  • وكذلك من العقوبات في الآخرة، الحرمان من دخول الجنة، فقد جاء عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: -” لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبرٍ”.
  • دخول المتكبر النار، قال المولى عز وجل في كتابه: -” وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ ” حيث أن مأوى ومسكن المتكبر النار.
  • وقد جاء عن حارثة بن وهب الخزاعي قال: -سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: – “ألا أخبركم بأهل النار؟ كل عتل، جواظ مستكبر”.
  • دخول النار بصغار ومهانة، قال تعالى: -” إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ”، أي الذين يستكبرون عن عبادة الله ويستكبرون عن إفراد المولى عز وجل بالعبادة والألوهية، سيدخلون جهنم”.

كما يمكنكم الاطلاع على: موضوع إنشاء عن التواضع والتكبر
اقرأ أيضا: كيفية التخلص من الغرور والتكبر في 7 خطوات

عقوبة الكبر في الإسلام عقوبة شديدة وصارمة يتعرض لها المتكبر، فينبغي على المسلم أن يكون متواضعًا وقورًا في نفسه بدون تكبر وغرور، وإلى لقاء قريب إن شاء الله.

مقالات ذات صلة