أسباب تأخر شفاء التهاب العصب السابع

أسباب تأخر شفاء التهاب العصب السابع تختلف من شخص لآخر حسب الحالة المرضية، كما أنه بطبيعة الحال يحتاج إلى وقت طويل للتخلص من الآلام التي يترتب عليها.

ونجد أنه مع الالتزام بالعلاج تتحسن هذه الحالة بشكل كبير حتى تنتهي تلك الأعراض بشكل نهائي، ومن خلال موقعنا mqaall.com سنقدم لكم بشكل مفصل الأسباب التي تؤدي لتأخر شفاء هذا الالتهاب.

أسباب تأخر شفاء التهاب العصب السابع

هناك مجموعة من الأسباب وراء تأخر شفاء التهاب العصب السابع، ومنها ما يلي:

  • من ضمن الأسباب وراء ذلك الإصابة بالالتهاب الفيروسية، حيث تؤدي هذه الفيروسات إلى حدوث خلل في وظائف جهاز المناعة بشكل ملحوظ.
  • كما أن هناك مجموعة من الأمراض التي يتعرض لها الإنسان التي من دورها تؤثر على الأعصاب، ومنها ما يلي:
    • النوع الثاني من مرض السكري، الذي يرتبط ارتباط وثيق باعتلال الأعصاب.
    • الحزام الناري أو الطفح الجلدي، وهذه الأمراض لها دور كبير في التهاب العصب السابع.
    • الأورام الحميدة التي لها دور أساسي في الضغط على العصب.
    • بالإضافة إلى الأكياس الدهنية التي تقترب بشكل كبير من الأذن، والتي يترتب عليها الضغط على العصب مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى التهاب هذا العصب.
  • من ضمن الأسباب التي تؤدي لتأخر شفاء التهاب العصب السابع التعرض لبعض الأمراض التي تصيب مناعة الجسم، وهذا السبب يعد من أخطر الأسباب التي تؤثر بشكل كبير على الأعصاب ووظائفها المختلفة.

اقرأ أيضًا: علامات تحسن العصب السابع الأولية

أعراض التهاب العصب السابع

هناك مجموعة من الأعراض التي تشير إلى التهاب العصب السابع، ومنها ما يلي:

  • يعد من أهم الأعراض التي تشير إلى التهاب العصب السابع هو التغير في حاسة التذوق.
  • بالإضافة إلى وجود آلام في المناطق المحيطة بالعصب السابع، ومنها منطقة الفك وخلف الأذن.
  • يظهر أيضًا على مريض التهاب العصب السابع بعض الأعراض، ومنها ما يلي:
    • عدم قدرة المريض على التحكم في غلق العين، وذلك سواء غلقها بشكل كلي أو جزئي.
    • بالإضافة إلى الكثير من المشكلات التي تواجه العين.
    • اضطرابات في الرؤية لذا لابد نن الحرص على علاج تلك المشكلات حتى لا تتفاقم الأمور فيما بعد.
  • وجود ارتخاء في العضلات بشكل عام، بالإضافة إلى نزول النصف المصاب بالالتهاب إلى الأسفل.
  • هناك أيضًا الكثير من الأشخاص يصابون بالصداع الشديد؛ فيعد هذا العرض من أكثر الأعراض الناتجة عن التهاب العصب السابع.
  • تعرض العين للجفاف مما يؤدي إلى عدم القدرة على التحكم فيها، وبالإضافة إلى ذلك تقوم نجد أن العين تقوم بعمل حركات لا إرادية.
  • كما في كثير من الأحيان تصاب الأيدي بالقروح والجروح.

متى يتم الشفاء التام من العصب السابع؟

  • عندما نتحدث عن أسباب تأخر شفاء التهاب العصب السابع نجد أن هناك العديد من الحالات يتم شفاؤها سواء مع استخدام العلاج أو بدون، ويتم الشفاء عندما تعود وظائف العصب السابع.
  • كما كانت في حالتها الطبيعية من قبل، كما تأخذ الأعراض شكلًا تدريجياً حتى تختفي تماما بحد أقصى ثلاثة أسابيع.
  • وعلى الرغم من ذلك نجد بعض الحالات التي تتعافي بعد مرور شهرين وهناك من يصل ل 12 شهر حتى يشفى تماما.
  • يوجد بعض الحالات حتى مع مرور الوقت تظل أعراض ارتخاء العضلات مثل “عضلات الوجه” كما هي.
  • وعند علاج التهاب العصب السابع نجد أن طرق العلاج تختلف من شخص لآخر وفقا لحالة المريض.
  • فقد يصف الطبيب مجرد علاج دوائي للمريض بالإضافة إلى العلاج الطبيعي؛ فلا يوجد علاج محدد يتماشى مع كل مريض، ويعد التدخل الجراحي لهذه الحالة يلجأ له الطبيب بشكل نادر.

مدة علاج العصب السابع

  • تختلف مدة علاج العصب السابع من خلال استخدام الكورتيكوستيرويدات وفقا لحالة المريض.
    • وذلك يتم تناولها من خلال الفم حيث يتراوح ما بين أسبوع إلى أسبوعين.
  • أما إذا كان السبب وراء التهاب العصب السابع الإصابة بالالتهابات الفيروسية؛ ففي هذه الحالة يحتاج جرعة قوية من خلال الوريد من نفس العلاج، ويتم أخذ هذه الجرعة في المستشفى على مدار اليوم.
  • ومن ثم استكمال جرعة العلاج عن طريق الفم من أسبوع لأسبوعين وفقا لما يقرره الطبيب.

شاهد أيضًا: أسباب تأخر شفاء العصب السابع وأعراضه

طرق علاج العصب السابع

هناك العديد من الطرق التي يتم اللجوء إليها لعلاج العصب السابع، ومنها ما يلي:

العلاج بالأدوية

يصف الطبيب في بعض الحالات علاجات من شأنها تعمل على الشفاء بشكل أسرع، ومنها ما يلي:

  • الأدوية التي تحتوي على مادة الكورتيكوستيرويدات التي لها دور كبير في تخفيف التهاب العصب السابع.
  • أما إذا تبين للطبيب أن السبب وراء تلك الإصابة التهابات فيروسية؛ ففي هذه الحالة يقوم بوصف علاجات مضادة لهذه الفيروسات.
  • في حالة كانت الإصابة نتيجة لمشكلات في العين يتوجه الطبيب لعلاجها في البداية، كما يصف الطبيب أيضًا علاجات مختلفة لتخفيف الآلام.

العلاج بالأعشاب الطبيعية

تعد الأعشاب الطبيعية من أكثر العلاجات التي لاقت استحسان الكثير من الحالات، ومنها ما يلي:

  • الزنجبيل: يحتوي الزنجبيل على مواد مضادة للالتهابات، بالإضافة لاحتوائها على مواد مسكنة للآلام.
  • الهليون: يحتوي هذا العشب على الكثير من العناصر المهمة، وهي الأحماض الدهنية بالإضافة إلى الكالسيوم والفوليك، وغيرها من الفيتامينات الأخرى التي لها دور واضح في علاج الضرر الذي أصاب العصب السابع.

شاهد من هنا: هل التهاب العصب السابع خطير؟

في ختام مقالنا اليوم عن أسباب تأخر شفاء التهاب العصب السابع نجد أنه من ضمن العلاجات الفعالة في علاج العصب السابع العناية والاهتمام، وذلك من خلال التدليك للوجه والتمارين التي تساعد على سرعة الشفاء.

بالإضافة إلى ذلك لابد من العناية بالعين حتى لا تصاب بالجفاف، وذلك من خلال استخدام قطرة للعين على مدار اليوم، وغيرها من الطرق التي تساعدك في العلاج بشكل آمن وطبيعي.

مقالات ذات صلة