أسباب سوء الفهم

سوء الفهم هو مشكلة تحدث بين الناس بشكل مستمر للعديد من الأسباب، وقد تتفاقم هذه المشكلة ويصبح الأمر أكثر صعوبة في حالة عدم التعامل جيدًا مع سوء الفهم، وفي هذا الموضوع سنوضح أسباب هذه المشكلة، وسنذكر كيفية التعامل معها.

أسباب سوء الفهم

عندما يرغب شخص ما في التواصل مع شخص أخر يرسل إليه كلمات تعكس ما بداخله، لكن أحيانًا قد تحدث بعض التداخلات تتسبب في حدوث سوء الفهم عند الطرف الأخر “المستقبل”، وتوجد أسباب عديدة لسوء الفهم، ومن أهمها ما يلي:

التواصل اللفظي ونبرة الصوت

  • قد تتسبب نبرة الصوت في إحداث سوء فهم لدى طرف من أطراف الاتصال إذا كان الحديث بينهم يتم بشكل لفظي، فعلى سبيل المثال أذا تأخرت عن العمل وحدثك مديرك بنبرة صوت حادة قائلًا:
    • “السلام عليكم لقد تأخرت كثيرًا عن العمل هذا اليوم”، فإنك تفسر بذلك أنه يهاجمك وينتقد تأخرك بغضب، لكن إذا كان حديثه بنبرة صوت هادئة فإنك ستفسر حديثه أنه يحاول تذكيرك بمواعيد العمل فقط.
  • وإذا كنت مصابًا بمرض يجعلك تتأخر باستمرار فإنك ستفسر مكالمته لك أنها بغرض الاطمئنان على صحتك وعرض المساعدة.

شاهد أيضا: حكم مقتبسة من الحكماء هدفها مفاداة سوء الفهم

التواصل الضمني مقابل الصريح

  • في كثير من الأحيان يحدث سوء الفهم بسبب تداخل المعاني الصريحة والضمنية بين شخصين يتحدثا سويًا، فقد تجد شخصًا يتحدث بصراحة وبوضوح، في مقابله شخصًا أخر يتحدث بشكل مُبهم يحتاج أحيانًا إلى تفسير منه.
  • ولذلك فإن التحدث بشكل صريح وواضح يساهم في منع سوء الفهم، ويجب اتباع الوضوح في الحديث خصوصًا في الأمور التي لا تتحمل سوء الفهم، حيث قد ينتج عنه أحيانًا حدوث مشاكل وخيمة خاصة إذا كنت لا تعلم شيء عن شخصية الطرف الأخر الذي بينك وبينه اتصالًا.

التواصل الكتابي مقابل الشفهي

  • تعتبر وسائل الاتصال الصوتية كالهاتف المحمول أو البريد الصوتي من أنسب الطرق للتحدث بالمعنى الضمني، لكن الوسائل الكتابية للتواصل كالبريد الإلكتروني أو التحدث عبر الشات أونلاين أنسب الطرق للتحدث بالمعنى الصريح.
  • فعلى سبيل المثال يمكنك أن تقول “لا” بوسائل عديدة لا يمكن حصرها عبر وسائل الاتصال السمعي، وسيفهما المتلقي بشكل لا يدع مجالًا للسوء الفهم، أما عندما يتم كتابتها للمستقبل فإنك بذلك تتركه يفسر معناها كيفما شاء، وذلك يزيد من فرص سوء الفهم لديه.

قد يهمك: كيف افهم الناس

الرسالة الغامضة

  • من أسباب سوء الفهم هو إرسال شخص رسالة إلى شخص أخر تحتاج إلى تركيز كي يفهمها، ولذلك فإن الشخص المستقبل للرسالة قد يفسرها تفسيرًا لا يرغب فيه المرسل، وبعيد كل البعد عن مغزاه الرئيسي.
  • فإذا كان هناك خلاف بين فردان، ويظن كل فرد بأن الفرد الآخر سيعتدي عليه بشكل من الأشكال، وفي حالة استقبال أحدهما رسالة غامضة من الأخر فإن تفسير المستقبل للرسالة سيكون محفوفًا بالعدائية والعدوانية، حتى إذ لم يقصد المرسل بذلك مطلقًا.

الاختلافات الثقافية

أحيانًا يؤدي اختلاف الثقافة لدى شخصين إلى زيادة فرص سوء الفهم بينهم، فمثلًا إذا تحدث شخصين مع بعضهما، والشخص الأول يتحدث لغة تختلف عن الشخص الثاني، وكان اعتماد كلٍ منهم على الترجمة فإنه قد يحدث سوء فهم بينهم إذا حدث خطأ خلال عملية الترجمة.

حل مشكلة سوء الفهم

يمكننا حل مشكلة سوء الفهم من خلال اتباع بعض التعليمات وهي على النحو التالي:

  • تعرف على الأمر المسبب لسوء الفهم لتتمكن من خلق حل مناسب.
  • حاول مناقشة الأمر مع الطرف الأخر على أن تختار الوقت الملائم لذلك، فيجب أن تكون مشاعرك أن وهو هادئة.
  • أعط لنفسك فترة كي تفكر في الأمر من بدايته حتى تستوعب ما حدث، فقد تجد نفسك المسبب لسوء الفهم.
  • قبل البدء في حل المشكلة حاول التحكم في مشاعرك حتى لا يزيد الأمر سوءًا.
  • كن مستمعًا جيدًا إلى ما يقوله لك الطرف الأخر بعد معاتبته، واحرص على معرفة الحقيقة، فالتمسك بالرأي أو إذا كنت ترى أنك غير معرض للخطأ أمر غير صحيح ولا يفيد، ولذلك إذا تأكدت من داخلك أنك على خطأ فعليك الاعتراف بذلك.

اخترنا لك: رسالة اعتذار عن سوء تصرف

في نهاية الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com وبعد أن تعرفنا على أسباب سوء الفهم، وذكرنا كيفية حل مشكلة سوء الفهم، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع على جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة