متطلبات تطبيق الإدارة الالكترونية في التعليم

متطلبات تطبيق الإدارة الالكترونية في التعليم يختلف بالطبع عن متطلبات الإدارة التقليدية، فلا يخفى على أحد  الدور الهام التي تلعبه الإدارة الإلكترونية في إمكانية العمل في المنظمات.

وكذلك دورها في تحسين الكفاءة والإنتاجية باستخدام هذه التقنيات لتحسين القدرات العمل بفاعلية على العوامل البشرية ودعم وتطوير عملهم لتحقيق أهداف المنظمة.

وبالتالي نحن هنا سوف نتناول بالتفصيل متطلبات تطبيق الإدارة الإلكترونية ونبذة عن هذا التطور الرائع.

متطلبات تطبيق الإدارة الالكترونية في التعليم

  • الإدارة الإلكترونية، مثل أي مشروع يمكن إقامته، يجب أن توفر وتهيئ العديد من المتطلبات لتنفيذه.
  • فهي تمثل تحولًا شاملًا للمفاهيم والنظريات والأساليب والممارسات والهياكل والتشريعات التقليدية التي تعتمد عليها الإدارة.
  • وبالتالي فهذه عملية معقدة ونظام مكون متكامل، لذلك يحتاج تطبيقه إلى توفير مجموعة من متطلبات التكامل المتعددة.
  • كذلك لأن تطبيق الإدارة الإلكترونية يعني تغيير نموذج الإدارة الإلكترونية من نموذج إدارة تقليدي إلى نموذج افتراضي.
  • يعتمد على أجهزة الكمبيوتر والإنترنت والمعرفة الافتراضية والعوامل البشرية مع مؤهلات التعامل مع هذه التقنيات، فهذا يتطلب تغييرات استراتيجية في التكوين وأنشطة المؤسسة.
  • ستعمل أعمال المنظمة ونقل الرابط المادي على تحويل التنظيم التقليدي للمؤسسة إلى رابط رقمي يعتمد على تكنولوجيا الاتصالات، وكل ذلك يطرح سلسلة من المتطلبات، هذه المتطلبات هي كما يلي:

المتطلبات الإدارية

  • تتطلب الإدارة الإلكترونية قيادة إدارية إلكترونية مؤهلة لدعم التطوير والتغيير، ودعم تطويرها ومعالجتها الفعالة لتكنولوجيا المعلومات، مع القدرة على ابتكار وإعادة تصميم الثقافة التنظيمية وخلق المعرفة.
  • كما يحتاج قسم الإدارة الإلكترونية إلى صياغة وتبسيط إجراءات وخطوات العمل لتقليل العبء الإداري وربط جميع الخدمات لضمان راحة ومرونة المدرسة والجمهور الذي يتعامل معها والإدارة العليا.
  • هيكل تنظيمي حديث ومرن، بالإضافة إلى وجود هيكل شبكي قائم على أساس التكنولوجيا والمعلومات المتقدمة، ومنظمة تتمحور حول قيمة الابتكار والمبادرة والإبداع للأداء وكفاءة ثقافة تنمية الأعمال وتثقيف الأفراد حول جدوى تطبيقها في المدارس.
  • يجب استخدام نظامًا سهل الاستخدام يعتمد على نظام مفتوح لضمان قبول الموظفين والعملاء للنظام الجديد وضمان التطوير المستمر للبرنامج.
  • بالإضافة إلى ذلك، من الضروري حل المشاكل في واقع الإدارة التقليدية قبل التحول إلى البيئة الإلكترونية، لأنه يجب على الحكومة توفير المعلومات اللازمة عن مواطنيها عبر الإنترنت
  • ووفق هذه السياسة يمكن معالجة جميع المستندات والمعلومات إلكترونيًا عبر الإنترنت
  • لذلك يجب أن تكون هناك تشريعات وقواعد قانونية تعزز الإدارة الإلكترونية وتجعلها قانونية وذات مصداقية، وكذلك جميع التبعات القانونية الناشئة عنها.

المتطلبات التقنية

  • الإدارة الإلكترونية هي أسلوب إداري حديث يهدف إلى تحسين أداء المنظمة في الإدارة، إلا أن هذه الطريقة الحديثة تحتاج إلى توفير بنية تحتية مناسبة لتطبيق الإدارة الإلكترونية.
  • لذلك فإن البنية التحتية الأساسية للمعدات والأجهزة والبرمجيات يجب النظر إليها، وحرصاً على التحديث بما يتوافق مع تقديم الخدمات الإدارية الإلكترونية.
  • فقد تم إعادة النظر في ذلك، ومن المهم الإشارة إلى أنه في هذا الصدد، يجب ربط الإدارة الإلكترونية للمدرسة بجميع الأنظمة الإلكترونية الحديثة من أجل التواصل بشكل عالي الجودة.
  • شبكات المعلومات من العناصر المهمة والضرورية للتطبيق النجاح والتطور السريع للتكنولوجيا الرقمية.
  • ونماذجها مختلفة، مما يجبر القادة التنفيذيين على ربط أنشطتهم بخدمات وأنظمة تكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا الشبكات الإلكترونية الحديثة والإنترنت.
  • توفر البنية التحتية الإلكترونية اللازمة فالتحول إلى الإدارة الإلكترونية يتطلب وجود مستوى مناسب إن لم نقل عال من البنية التحتية.
  • التي تتضمن شبكة حديثة للاتصالات والبيانات وبنية تحتية متطورة للاتصالات السلكية واللاسلكية تكون قادرة على تأمين التواصل.
  • ونقل المعلومات بين المؤسسات الإدارية نفسها من جهة وبين المؤسسات والمواطن من جهة أخرى.
  •  توافر جميع الوسائل الإلكترونية اللازمة للاستفادة من الخدمات التي تقدمها الإدارة الإلكترونية.
  • ومنها أجهزة الكمبيوتر الشخصية والمحمولة والهاتف الشبكي أو الماسح الضوئي (Scanner) والطابعات.
  • وغيرها من الأجهزة التي تمكن الأفراد من الاتصال بالشبكات الداخلية أو الشبكات العالمية وتحقيق الاستفادة القصوى من خدماتها.
  • توافر عدد لا بأس به من مزودي خدمة الإنترنت، وذلك حتى يتم فتح المجال لأكبر عدد ممكن من الأفراد للتفاعل مع الإدارة الإلكترونية.

المتطلبات البشرية

  • تعتبر الموارد البشرية أهم عامل في التحول إلى الإدارة الإلكترونية، لأنها تمثل القادة الرقميين والمديرين والمحللين لموارد المعرفة ورأس المال الفكري، وتتولى التخطيط الاستراتيجي في مجال الإدارة الإلكترونية والابتكار.
  • حيث أن الإدارة الإلكترونية تتطلب مهارات خاصة للتعامل مع الحاسبات وإدراكها والتغلب على مشاكلها.
  • و طرق إدخال البيانات واسترجاعها وحفظها وإرسالها وأرشفتها، أو إجراءات وطرق معالجة حماية البيانات وإجراءات المتابعة، وكذلك تحقيق التحكم في الأسلوب الإلكتروني.
  • كل هذه تتطلب عوامل بشرية مدربة يمكنها التعامل مع المتطلبات المادية والتقنية اللازمة لإدارة ونشر المعلومات بين أنظمة الإدارة الإلكترونية والتطبيقات.
  • فيجب إجراء تدريب جيد للموظفين من أجل تحسين القدرة على التكيف والقدرة على العمل.
  • مما لا شك فيه أن إتاحة الكوادر البشرية المؤهلة في مجال تطبيق الإدارة الإلكترونية للمدرسة والتدريب والتطوير المستمر.
  • سيساعد القادة الكبار على صياغة وتنفيذ استراتيجيات الإدارة الإلكترونية وتحسين مهام التعليم الفني للأفراد.
  • فهذه العناصر سواء كانت معينة حديثًا أو عناصر عمل سابق في المدرسة فهذا يسمح لهم بقبول هذا النوع من الأفكار الإدارية في المنظمة ويقلل بشكل كبير من مقاومتهم للتغيير.
  • تعريف المديرين والموظفين بوظائف الإدارة الإلكترونية، وكذلك النتائج التي تحققت من خلال أعمال التطوير في المنظمة لدعم متطلبات العمل
  • وبدون هذا العامل البشري، لن تكون المدرسة قادرة على تحقيق الأهداف، حتى لو كان لديهم أكبر المعدات والآلات الإلكترونية.

المتطلبات المالية

  • تطبيق الإدارة الإلكترونية في المؤسسات التعليمية مشروع ضخم يتطلب الكثير من الأموال لتحقيق الاستمرارية والنجاح وتحقيق الأهداف المرجوة.
  • لذلك توفير البنية التحتية وتوفير المعدات والأدوات اللازمة والبرامج الإلكترونية وتحديثها من حين لآخر.
  • أيضًا يجب إعداد برامج التدريب والتأهيل للعناصر البشرية يتطلب تكاليف مالية عالية.
  • ويجب توفير الأموال الكافية لتحقيق الانتقال إلى الإدارة الإلكترونية.
  • يمكن أن يبدأ هذا التحول في اتجاه تحقيق الأهداف المتوقعة وتمكينها من الاستمرار ودعم الناس الذين يتعاملون معهم.

متطلبات السرية والأمان

  • ونظراً للثورة التكنولوجية ونمو شبكات الاتصال والمعلومات، فقد أصبحت الحاجة إلى توفير أساليب وإجراءات أمنية لحماية المعلومات والبيانات من التسلل أمراً ملحاً.
  • خاصة بعد محاولات عديدة لاختراق أنظمة الكمبيوتر لتحقيق أهدافها على نطاق واسع.
  • سرقة المعلومات أو محاولة إتلافها وهذا ما دفع إلى إدخال العديد من الإجراءات الأمنية لاتخاذ إجراءات دفاعية ووقائية لحماية خصوصية المؤسسات والأفراد.
  • ثم يتطلب تطبيق الإدارة الإلكترونية للمدرسة استخدام أساليب وإجراءات أمنية إلكترونية للمساعدة في حماية المعلومات والبيانات من التسرب حفاظاً على سرية معلومات وبيانات المدرسة وعدم العبث ببياناتها.
  • في ضوء ما سبق، أصبح توفير هذه المتطلبات شرطًا لا غنى عنه لضمان التطبيق الناجح للإدارة الإلكترونية في المدارس.
  • لذلك من الضروري تزويد القيادات الإدارية الواعية بأهمية اعتماد هذه التقنية الحديثة والسعي لتقديمها.
  • متطلبات تطبيق تقنية المعلومات في المدارس، وإزالة كافة المعوقات التي تحول دون تبنيها.
  • كما يجب توعية الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين والإداريين، وتطبيق مزايا تقنية المعلومات في إدارة المدارس وتطوير البنية التحتية المناسبة لشبكات العمل.

شاهد أيضًا: معلومات عن الادارة الالكترونية

ما هي فوائد الإدارة الإلكترونية في مجال التعليم؟

الفكرة الأساسية للإدارة الإلكترونية هي معاملة الإدارة كمصدر رئيسي للخدمات، والمواطنين والشركات على أنهم عملاء يريدون أن يستفيدوا من هذه الخدمات.

لذلك فإن الهدف من الإدارة الإلكترونية هو تحقيق العديد من الأهداف في إطار العمل والمعاملات مع العملاء، بما في ذلك:

  • تبسيط الإجراءات وخفض التكاليف وتقديم خدمات عالية الجودة.
  • تقليل الوقت اللازم لإتمام تنفيذ المعاملات الإدارية.
  • دقة وموضوعية العمليات المنجزة.
  • تعزيز التواصل بين مختلف إدارات المنظمة ومع المنظمات الأخرى داخل وخارج المنظمة.
  • سيقلل بشكل كبير من استخدام الورق وسيكون له تأثير إيجابي على عمل المنظمة.
  • تقليل استخدام الورق يحل مشكلة تخزين وتسجيل المعاملات.

ما هي مشاكل الإدارة الإلكتروني؟

  • الغش في الحاسوب (إدخال البيانات / تخزين البيانات / معالجة البيانات).
  • تزوير المعلومات.
  • العمل على إتلاف البرامج والبيانات.
  • تدمير الكمبيوتر.
  • سرقة البيانات وبرامج الحاسب الآلي.
  • نسخة غير قانونية من البرنامج.
  • أنشطة التجسس الاستخباراتي.
  • جرائم الإنترنت.

أنظمة الإدارة الإلكترونية

بعض أنظمة الإدارة الإلكترونية:

  • نظام المتابعة الفورية للنظام ونظام الشراء الإلكتروني.
  • نظام خدمة متكامل.

أنظمة أخرى غير تقليدية، ومنها:

  • نظام معالجة البيانات الكبيرة.
  • الخبراء والأنظمة الذكية.

النظام المستخدم لتطوير العملية الإنتاجية ويشمل:

  •  التصميم والإنتاج.
  • نظام لتتبع عملية الإنتاج.
  • الجودة الشاملة.
  • توطين المنتج.
  • كفاءة شبكة الموردين.

النظام المستخدم لتطوير عمليات التسويق والتوزيع ويشمل:

  • نقطة بيع إلكترونية.
  • نقطة التجارة الإلكترونية.
  • نظام إدارة علاقات العملاء.

ترسيخ نظام العلاقة مع مؤسسات التمويل ومنها:

  • النظام المصرفي الدولي.
  • نظام البورصة العالمية.
  • نظام مواصفات المدير الإلكتروني.
  • الابتكار التنظيمي.
  • نظام المعلومات.

ومن هنا سنتعرف على: تخصص إدارة أعمال وتجارة إلكترونية

ما هي عناصر الإدارة الإلكترونية؟

تتمثل عناصر الإدارة الإلكترونية في الآتي:-

الإدارة غير الورقية

  • وتتكون من ملفات إلكترونية ورسائل بريد إلكتروني وملاحظات إلكترونية ورسائل صوتية وأنظمة تطبيقات متابعة تلقائية.

إدارة بدون موقع أو مكان

  • وهي ممثلة بالهواتف المحمولة والمكالمات الدولية الجديدة والاجتماعات الإلكترونية والعمل عن بعد من خلال مؤسسات افتراضية.

إدارة بلا وقت محدد

  • فهي تدوم لمدة 24 ساعة، لذا فإن فكرة النهار والليل والصيف والشتاء لم تعد فكرة أن يكون لها مكان في العالم الجديد.

وكالة إدارية بدون تنظيم صارم

  • تعمل هذه الإدارة بالاعتماد على وكالات الشبكة والوكالات الذكية في صناعة المعرفة لذلك يجب توافر الآتي:-
  • الأجهزة والمعدات
  • برامج مختلفة.
  • الاتصالات.
  • نظام المعلومات.
  • خمسة، كوادر.
  • الوعي الحاسوبي.

قد يهمك أيضًا: أنواع الإدارة العامة

وفي نهاية مقالنا نتمنى أن نكون قدمنا إليكم جميع المعلومات اللازمة عن متطلبات تطبيق الإدارة الالكترونية في التعليم.

بالإضافة إلى ما قد تم توضيحه من أهداف وعناصر وكذلك المشاكل التي تواجه الإدارة الإلكترونية وأهم فوائدها، لذلك يجب متابعة موقعنا الحصول على كل ما هو جديد على الموقع.

مقالات ذات صلة