بحث عن التنظيم وأهميته

بحث عن التنظيم وأهميته، موقع مقال mqaall-com يقدم لكم بحث عن التنظيم وأهميته، حيث يعد التنظيم من أهم أسباب نجاح الأشخاص، وشركات الأعمال، في زمننا هذا، وأي كان نوع هذه المنظمات والشركات، خاصة، عامة، هدفها الربح أو لا.

مقدمة بحث عن التنظيم وأهميته

في حديثنا عن بحث عن التنظيم وأهميته بصرف النظر عن أعمال تلك المنظمات فإن التنظيم يعتبر مطلب هام، كما أن احتياجات العمل كلما كانت منظمة ومنسقة كلما حققت تلك المنظمات أهدافها، وحدث انسجام بينها وبين الوظائف الأخرى بشكل جيد.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: بحث عن الإدراك في السلوك التنظيمي

ما هو مفهوم التنظيم؟

  • مفهوم التنظيم لغويا: تأتي كلمة التنظيم من مصدر كلمة نظم، إن تنظيم الشيء أي تدبيره وترتيبه بطريقة مناسبة.
  • التنظيم السياسي، هو فريق من الأشخاص الذين يميلون إلى السياسة، مجتمعهم برامج ومنظمات واحدة.
  • كما أنه يكون بينهم ترابط عن طريق اتباعهم أسس تنظيمية معينة تعمل على تحديد علاقاتهم الخاصة ببعضهم البعض، ووسائل الأعمال والأنشطة الخاصة بهم.
  • كما أنه يمكن أن نعرف النظام بمعنى ” المنظمة ” ومن الوارد أن تكون المنظمة كالتالي: ( تعليمية، صناعية، سياسية، تجارية، رياضية).
  • وبذلك يكون تعريف التنظيم هو “فريق من الناس توجد بينهم علاقة رسمية مع بعضهم، لأجل العمل على تنفيذ أهدافهم التي قاموا بإنشاء تلك المنظمة لأجلها.”
  • الباحثون في المجال الخاص بالإدارة قاموا بـوضع مفهوم للتنظيم وفقًا لما يرى كل منهما.
  • ولكنه بالنهاية سيبقى المعنى واحد، ومنهم: الباحث “شيستر برنارد” قال أن التنظيم هو: (نظام يحوي مجموعة من الأنشطة التعاونية.
  • وهناك فرد أو أكثر يأدونها بوعي كامل، والأهم وجود ترابك بين هذه الأنشطة، يساهم التنظيم في إبراز المشاركة الفعلية للشخص عبر عمله).
  • من الجائز أن يكون التنظيم ذاتيًا، ومهارة التعلم هي التي تتصدر في هذا النوع.
  • ومفهومه: (المُتعلم بشكل مؤثر وفعال يشارك بهذه العملية النشطة أي عملية التعلم؛ وذلك عن طريق قيامه بالبحث والمناقشات ويعرب عمّا يليق بميوله واهتماماته).

كما أدعوك للتعرف على: بحث عن الشخصية في السلوك التنظيمي

أهمية التنظيم

  • التركيز على تقسيم الأعمال والمهام بين الأشخاص، حيث يتسلط التركيز على مهمة واحدة لا أكثر من ذلك.
  • إلى جانب سهولة ويسر العمل الذي يكون نتيجة للتنظيم الواضح لكافة الإجراءات التي يجب اتباعها.
  • يعمل التنظيم على التعريف بالكيفية التي من خلالها يتم الإرسال والاستقبال لأي قرار صادر من المراكز المختلفة.
  • ويتم هذه عن طريق التوصل بتلك القرارات على كافة المستويات الإدارية سواءً كانت العليا أو السفلى، إلى جانب تزويد كل العاملين بالمعلومات اللازمة كي يؤدوا عملهم.
  • يعمل على تسخير طرق التواصل الرسمية وأيضا غير الرسمية بين الأجزاء الإدارية المختلفة، لذا من خلال ذلك يكون تبادل المعلومات أسهل وأسرع بين جميع المستويات.
  • وكل ذلك سيكون سبب في تنمية وتطوير العاملين والعمل وإقبال كل عامل على عمله، لما تهيئ له من جو مناسب لتدريبهم أو تنمية مهاراته.

عناصر التنظيم

  • هدف معين يتفق عليه.
  • تعاون كافة الأشخاص واشتراكهم مع بعضهم البعض؛ من أجل تنفيذ كل هدف يسعون إليه.
  • لابد من تواجد مجموعة من الموارد المعنوية، الموارد المادية، والموارد البشرية، وذلك كي تتناسب وتكمل بعضها البعض؛ من أجل الوصول للهدف المرغوب والذي تم الاتفاق عليه.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: بحث عن التنظيم الإداري مع المراجع

ما هي أنواع التنظيم؟

التنظيم الرسمي

  • هناك قوانين ولوائح تنص على هذا التنظيم.
  • وتتواجد في المؤسسات ويؤخذ التنظيم من الهيكل الرسمي، وعن طريق الإدراك الكافي والوعي يتم ذلك.
  • كي يتم تنسيق الأعمال المتعلقة بالمنظمة.
  • من أجل الوصول لأهدافها وهناك أنماط عديدة متعلقة بالتنظيم الرسمي، وهم:

التنظيم الرأسي

  • يكتمل هذا النوع من التنظيم عن طريق امتلاك السلطة المطلقة للرئيس لإعطاء تعليمات المرؤوسين.
  • يتمتع المرؤوسون أيضًا بسلطة مطلقة ويمثلون الشخص الذي يوجه المرؤوسين.
  • وهذا النوع من الأشياء يصل إلى أدنى مستوى من العمال حتى الانتهاء تتحرك المنظمات الموثوقة عموديًا من أعلى إلى أسفل بطريقة متماسكة ومباشرة.

ويسمى هذا النوع من التنظيم “تنظيم مباشر” أو “تنظيم عسكري” أو “تنظيم تنفيذي”، وهذه المنظمة لها عدد من المزايا وينعكس في: –

  • توفير فرص جديدة للتدريب على التوظيف المباشر.
  • تحديد الأذونات الخاصة بكل مستوى بوضوح.
  • المساعدة في اتخاذ القرار السريع.
  • تحديد مسؤوليات كل فرد في المنظمة بوضوح.

وبالمثل، فإن هذا النوع من التنظيم له عيوب كثيرة في الجوانب التالية: –

  • لا يوجد وقت كافٍ للأنشطة الهامة المتمثلة في “تخطيط، بحث، تطوير”.
  • وهذا يؤدي أيضًا إلى إرهاق مديري الشركات، بما يتجاوز قدرتهم، وعلاوة على ذلك.
  • فإن هذا الشكل التنظيمي لا يشجع إلى تقسيم العمل وذلك لتحكم المدير بجميع القرارات مما يعمل على التحكم في العاملين.

التنظيم الوظيفي

يحدث هذا النوع من التنظيم من خلال التخصص الوظيفي داخل المنظمة، لأنه يعود إلى تخصص كل قسم إداري داخل المنظمة التي لها وظيفة معينة، وتؤدي جميع الجوانب المتعلقة بها.

وجدنا عدة أقسام في المنظمة، مثل “إدارة المشتريات”، “إدارة التسويق، “إدارة الإنتاج” وهذا النوع من التنظيم له عدة مزايا، ومنها: –

  • التعاون بين العاملين في جميع الإدارات المختصة المتعلقة بالمنظمة.
  • إلى جانب التخصص في المهام والعمل.
مساوئ هذا التنظيم الوظيفي
  • لا يوجد مرونة.
  • هذه القوة يحتكرها عدد قليل من الأشخاص ذوي الخبرة.
  • التأخير في إنجاز بعض المهام.
  • الأذونات والمسؤوليات غامضة وغير واضحة بما فيه الكفاية.

التنظيم الرأسي الوظيفي

  • يتم تنفيذ التنظيم من خلال وكالتين: الوكالة الأولى وهي وكالة رسمية، والثانية وكالة استشارية.
  • يتم ذلك من قبل الوكالات الرسمية بمساعدة المستشارين حتى يتمكنوا من التعبير عن آرائهم قبل اتخاذ أي قرارات.
  • حيث تتلخص مهام المستشار في التوجيه والنصح والتعبير عن الآراء.

أما بالنسبة لاتخاذ القرار، فهذا الأمر يعود إلى صلاحيات صاحب السلطة الرسمية، ويسمى هذا النوع أيضًا “التنظيم الرأسي الاستشاري”، وهذا النوع له المزايا التالية:-

  • يساعد المدير في بعض الأعمال الإدارية ويخصص الأعباء الفنية للمستشارين.
  • تتميز هذه المنظمة بالمرونة.

وبالمثل، فإن هذا النوع له أيضًا بعض العيوب، وهي: –

  • قد يحدث تضارب بين الوكالات الرسمية والوكالات الاستشارية، كما أنه يوفر للمديرين التنفيذيين فرصًا للتهرب من المسؤولية، خاصةً عند حدوث فشل في صنع القرار؛ لذلك سيلومون المستشار.
  • كما أنهم لم يزودوا الاستشاريين بالحافز الكافي لتقديم التغذية الراجعة بشكل فعال، لأنه في النهاية يُعزى النجاح إلى المديرين التنفيذيين.

التنظيم المصفوفي

تتمتع المنظمة بميزة المصفوفة أو شكل الشبكة؛ لأنها تعتمد على الجميع بين الأساسي والسلعي والوظيفة.

التنظيم غير الرسمي

  • الفرق بين المنظمة غير الرسمية هو أنها موجودة في جميع المنظمات دون استثناء؛ لأنها شبكة من العلاقات الشخصية والاجتماعية التي تظهر تلقائيًا بين أعضاء المنظمة.
  • بدأت المنظمات في الاهتمام بهذا النوع من التنظيم لأنه مهم جدًا في التأثير على أداء الموظفين داخل المنظمة.
  • تتمتع المنظمة بالقدرة على التميز من العلاقات الشخصية التي تجمع أصحاب المهنة نفسها.

تقدم المنظمات غير الرسمية العديد من الخدمات للأعضاء وتحافظ على القيم الثقافية أو تحقق الوضع الاجتماعي للأعضاء داخل المجموعة، تتمتع المنظمة بالمزايا التالية: –

  • يلبي الاحتياجات النفسية لأعضاء المنظمة من خلال الزيارات والاجتماعات بين أعضاء المنظمة؛ لأن التواصل غير الرسمي فعال للغاية.
  • كما أنه يقوي التواصل بين الموظفين داخل المنظمة.
  • ويزيل نقاط الضعف التي تظهر في المنظمة الرسمية.

كما أن بها بعض العيوب منها:

  • قد تتعارض المنظمات غير الرسمية مع أهداف المنظمة، لأن القادة غير الرسميين قد يحرضون العاملين في المنظمة على عدم العمل والإنتاج؛ مما قد يسبب مشاكل ومتاعب.

خاتمة بحث عن التنظيم وأهميته

في نهاية بحث عن التنظيم وأهميته لا يمكن للإنسان أن يعيش حياة صحية وصحيحة بدون العناصر التنظيمية لحياتنا، لأنه الدافع الرئيسي الذي يوجهنا لتأدية المهام المطلوبة منا.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق