بحث عن الجهاز الهضمي

بحث عن الجهاز الهضمي، موقع مقال mqaall.com يقدم لكم هذا الموضوع، حيث سوف نتعرف فيه على ماهية الجهاز الهضمي، وأجزائه وما هي مهامه ووظائفه، وسنتعرف أيضًا على المشاكل التي يتعرض لها الجهاز الهضمي وكيفية علاجها، كما سنذكر لكم طرق المحافظة على جهازك الهضمي.

مقدمة بحث عن الجهاز الهضمي

  • الجهاز الهضمي أحد أجهزة جسم الإنسان، وهو عبارة عن قناة تتسم بالطول، وهذه القناة تبدأ من الفم وتنتهي عند فتحة الشرج.
  • والقناة الهضمية مكونة من عدة أعضاء كلها مجوفة ومتصلة بعضها ببعض.
  • وتشكل في نهاية الأمر أنبوبًا طويلًا ملتوي يبدأ كما قلنا من فتحة الفم وانتهاءً بفتحة الشرج.
  • ومن الضروري معرفة أن طول الجهاز الهضمي يختلف من شخص لآخر حتى أنه قد يصل طوله إلى ٨ أمتار تقريبًا.
  • وهذا الجهاز يعمل على هضم الطعام، فيقوم بتحويل جزيئات الطعام الكبيرة المعقدة إلى أجزاء صغيرة الحجم يمكن امتصاصها.
  • ولكي يتم ذلك لابد من المرور بعمليتين أحدهما ميكانيكية وهي تخص عمل الأسنان والعضلات، والأخرى كيميائية تقوم بها الأنزيمات.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: مكونات الجهاز الهضمي ووظائفه

عملية الهضم

  • عندما نقوم ببحث عن الجهاز الهضمي لابد لنا من التحدث تفصيليًا عن عملية الهضم والتي كي تتم لابد من مرور الطعام الذي نتناول بعدة مراحل.
  • تبدأ عملية هضم الطعام بإدخاله إلى الفم لتقوم الأسنان الأمامية بتقطيعه ثم إرساله للأضراس الخلفية لتقوم بطحن هذا الطعام.
  • ويساعد اللسان في تقليب الطعام مستخدمًا لعاب الفم في تيسير عملية طحن الطعام وتحويله من أجزاء كبيرة صلبة إلى خليط لين يسهل بلعه.
  • وهنا يكتمل دور اللعاب في تيسير بلع الطعام المطحون عبر المريء ليصل للمعدة التي سوف تقوم على هضم الطعام أكثر.
  • فتهضم المعدة الطعام وتحويله إلى مواد سائلة يسهل امتصاصها عبر الأغشية ثم تندمج مع جزيئات الدم الذي يوصل عناصر الطعام المفيدة لكافة أجزاء الجسم.
  • أما ألياف الطعام المتبقية من عملية الهضم فالمعدة ترسله للأمعاء وتشير عبرها وصولًا لفتحة الشرج، استعدادًا للتخلص منها عبر عملية الإخراج.

أعضاء الجهاز الهضمي

تتعدد أعضاء الجهاز الهضمي، حيث تتكون من:

1- الفم

  • فتحة في الوجه تبدأ بالشفتين، وتحتوي على اللسان والأسنان، والغدد اللعابية، يتم وضع الطعام به لتقطعه وتطحنه الأسنان.
  • بمساعدة اللسان الذي يقلب الطعام ليتم مضغه جيدًا، ويساعد اللعاب أيضًا في تسهيل دور الأسنان في مضغ الطعام وطحنه.
  • ولا يقتصر دور الغدد اللعابية في تسهيل عملية مضغ وبلع الطعام، بل أنها تقوم بتقسيم الطعام لأجزاء متناهية الصغر يسهل امتصاصها.

2- المريء

  • هو أنبوب مجوف يبدأ من منطقة الحلق موازيًا للقصبة الهوائية، وهو يمر من خلاله الطعام الذي تم مضغه بالفم ليصل للمعدة.
  • ويتم مرور الطعام عما يعرف بالانقباضات العضلية، المشهورة باسم الحركة الدودية.

3- المعدة

  • أنبوبة عضلية، وظيفتها تكمن في هضم الطعام الذي تم مضغه، لتزيد في هضمه أكثر، باستخدام العملية الكيميائية المعتمدة على الأنزيمات.
  • ويتم هضم الطعام بها عبر استخدام الأنزيمات الهاضمة وحمض الهيدروكلوريك.
  • وجدير بالذكر معرفة أن المعدة تحتمل احتواء ما يقرب من ٤ لترات ماء.

4- الأمعاء الدقيقة

  • يتم فيها استكمال عملية هضم الطعام بنسبة ٩٠ ٪، فالطعام الذي تم هضمه في المعدة يخرج إلى الأمعاء الدقيقة ليكتمل هضمه.
  • ومن المعروف أن الأمعاء الدقيقة يبلغ طولها ٦.٧ متر من طول الجهاز الهضمي، وهي مقسمة ل ٣ أقسام، تبدأ بالاثني عشر، الصائم، اللفائفي.
  • والاثني عشر هي المنطقة التي يحدث فيها أكبر جزء يخص عملية الهضم.
  • حيث يتم فيها إفراز الأنزيمات الهاضمة من البنكرياس والعصارة الصفراوية، ويتم امتصاص العناصر الغذائية بواسطة اللفائفي والصائم
  • ومن المعروف أن الطعام المهضوم يصل للأمعاء الدقيقة بقوام متماسك تقريبًا، وبعد اكتمال هضمه في الأمعاء الدقيقة يكون شبه سائل.

5- الأمعاء الغليظة

  • تنقسم الأمعاء الغليظة إلى المصران الأعور أو ما يعرف بالزائدة الدودية، والقولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل.
  • يصل الغذاء المهضوم إلى الأمعاء الغليظة في هيئة تكاد تكون سائلة، وبعدها تعمل الأمعاء الغليظة على امتصاص الماء والغذاء المتبقي.
  • فيتحول المتبقي من الطعام المهضوم من هيئته شبه السائلة إلى الهيئة المتماسكة الصلبة نوعًا، ليتم التخلص من هذه الفضلات عبر فتحة الشرج.

6- المستقيم

  • يبلغ طول المستقيم حوالي ٢٠ سم وهو يقع آخر القولون، والمستقيم يعد همزة الوصل بين الأمعاء الغليظة وفتحة الشرج.
  • وأهميته تتلخص في أنه يرسل إشارات عصبية للمخ، لإعلامه برغبة نزول البراز أو وجود غازات.
  • فيرسل المخ إشارات بضرورة التخلص من هذه الفضلات أو الغازات، وربما تخزينها في المستقيم لحين وقت التخلص منها.

7- الشرج

  • يعد الشرج آخر جزء في الجهاز الهضمي، ووظيفته التخلص من فضلات الجسم مثل البراز أو الغازات.
  • يتكون الشرج من عضلات خاصة بقاع الحوض، ومصرة داخلية، ومصرة خارجية.
  • ووظيفتهما هي السيطرة على حركة نزول البراز أو منعه إذا لم يكن متاح للإنسان التخلص من فضلاته في الحال.
  • وتوجد مستقبلات حساسة أعلى بطانة الشرج، تستشعر نوعية الفضلات الواجب التخلص منها هل هي غازات أم فضلات صلبة (البراز).
  • أما بالنسبة الفضلات السائلة فيتم التخلص منها عبر مجرى البول.

ملحقات الجهاز الهضمي

عندما نقوم ببحث عن الجهاز الهضمي، لابد وأن نعرض ملحقات، وهي أعضاء تساهم بوظائفها في إعانة الجهاز الهضمي على أداء وظيفته وهي هضم الطعام، وهذه الملحقات هي:

1- الكبد

  • يقوم الكبد بتنقية الدم الآتي من الأمعاء الدقيقة، قبل توزيعه مرة أخرى على خلايا وأجزاء الجسم.
  • وهي المسئولة عن إنتاج العصارة الصفراوية التي يتم تخزينها في المرارة ثم إرسالها للأمعاء لتساعد في هضمها للطعام.
  • كما أنها تتخلص من سموم الجسم والمواد الكيميائية المضرة بالجسم.
  • وفي المقابل هي تقوم بإنتاج عناصر كيميائية مهمة وضرورية للجسم.

2- المرارة

  • لا يقتصر دور المرارة على تخزين عصارة الكبد الصفراوية بداخلها.
  • بل هي تعمل على زيادة تركيز هذه العصارة قبل تمريرها لمنطقة الاثني عشر، لتساعد في هضم الطعام بشكل أفضل.

3- البنكرياس

  • وهنا يأتي دور البنكرياس والذي ينتج الكثير من الأنزيمات اللازمة لعملية هضم الدهون، والكربوهيدرات، والبروتينات، والسكريات أيضًا
  • وبعدما ينتج البنكرياس هذه الأنزيمات يرسل لها فورًا لمنطقة الاثني عشر ليستخدمها في عملية هضم الطعام.
  • كما أن البنكرياس ينتج هرمون الأنسولين المختص بموازنة معدل السكر في الدم، وكيفية استفادة الجسم منه.

وظيفة الجهاز الهضمي

  • وللجهاز الهضمي وظائف هامة لا يمكن إغفالها عندما نقوم ببحث عن الجهاز الهضمي.
  • ووظيفته تتلخص في تحويل الأطعمة من غذاء وسائل لصورتها الأساسية مثل: الكربوهيدرات، البروتينات، النشويات، وغيرها من العناصر.
  • لأنه لا يمكن للجسم البشري الاستفادة من هذه العناصر وهي على هيئتها المعقدة، بل لابد من تحويلها لصورة مبسطة يسهل على الجسم امتصاصها.
  • وهذه العناصر يستفيد منها الجسم في عملية النمو، وتجدد الخلايا واصطلاحها، وحتى تنتج طاقة تعين الجسم على الحركة وأداء ووظائفه الحيوية.
  • وجدير بالذكر معرفة أن عملية الهضم تستغرق مدة تتراوح بين يومين إلى خمسة أيام ليتم استخلاص العناصر الهامة للجسم والتخلص من الفضلات.
  • لأن هضم الطعام في المعدة والأمعاء يتطلب وقت ما بين ٨:٦ ساعات يوميا، بينما يحتاج لثلاثة أيام  ليعبر من خلال القولون.
  • ولابد لنا من التنويه من أن عملية الهضم تختلف من شخص لشخص خاصة بين المرأة والرجل.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: تركيب الجهاز الهضمي للانسان

أمراض الجهاز الهضمي

وحتى نتم دورنا بشكل كامل في بحث عن الجهاز الهضمي، لابد من ذكر بعض الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي ومعرفة سبب الإصابة بها وهي مثل:

1- القرحة الهضمية

تعريفها

القرحة الهضمية تعني ظهور تقرحات أعلى المعدة أو أعلي منطقة الأمعاء، وهنا نستنتج أنها نوعين.

التقرحات الخاصة بالمعدة اسمها القرحة المعدية، وتلك التي تظهر في الأمعاء باسم القرحة الاثني عشرية.

أعراضها

  • الشعور بآلام حادة عند تناول بعض أنواع الطعام.
  • وقد تشتد الإصابة بها فيحدث قيء للطعام مصاحب بقطرات من الدم.

أسباب الإصابة بها

  • تناول الأسبرين بإفراط ولفترات طويلة.
  • الإصابة بما يعرف ب جرثومة المعدة.
  • لكن لابد من معرفة أن التوتر المرضى، والقلق النفسي لا يتسبب في الإصابة بقرحة المعدة بل يؤدي إلى اشتداد أعراضها فقط هي وتناول الطعام الحار.

2- البواسير

تعريفها

هي عبارة انتفاخ مجموعة من الأوعية الدموية وجمعها في فتحة الشرج.

أعراضها

  • يشعر المصاب بالبواسير بألم ورغبة في حك منطقة الشرج أو داخلها.
  • نزول البراز بصحبة قطرات من الدم.

أسباب الإصابة بها

  • حمل أشياء ثقيلة أكثر من قوة تحمل الإنسان.
  • تناول الأطعمة الحارة باستمرار خلال فترة طويلة من الزمن.

3- انتفاخ البطن

تعريفه

  • تراكم مجموعة من الغازات داخل البطن، يؤدي أحيانًا للشعور بالامتلاء والشبع وعدم الرغبة في تناول الطعام.

أعراضه

  • ازدياد حجم البطن أكثر من الطبيعي.
  • الشعور بآلام البطن أو ما يعرف بالمغص.

4- الإمساك

تعريفه

  • تقلص عدد مرات التبرز أقل من المعدل الطبيعي قد يصل أحيانًا أقل من ٣ مرات أسبوعيًا.

أعراضه

  • الشعور بامتلاء البطن والرغبة في التبرز أو التخلص من فضلات الجسم، لكن البراز يكون صلب للغاية ومؤلم في نزوله.
  • لذلك يعجز الإنسان على التخلص من فضلات جسمه فيشعر بالألم.

أسبابه

  • عدم تناول كمية مناسبة من الأطعمة التي تحتوي على ألياف.
  • عدم شرب كميات كافية من الماء يوميًا.
  • ومن أسبابه أيضًا تغير النظام الغذائي للشخص عن الذي اعتاد عليه.

5- الإسهال

  • هو زيادة في عدد مرات التبرز خلال اليوم الواحد، وهو نوعين أحدهما بسيط يذهب دون علاج والآخر مزمن قد يصل فترة الإصابة به إلى شهر.
  • لذلك إن زادت فترة الإسهال لابد للإنسان من أخذ أدوية مضادة الإسهال، وإن استمرت المشكلة لابد للجوء للطبيب.
  • لإن الإسهال إذا استمر دون علاج يتسبب في إصابة الجسم بالجفاف.

أعراضه

  • الشعور بالمغص أو آلام البطن والرغبة في التبرز.
  • يكون البراز سائل وهو ما يسمى بالتبرز المائي.
  • يشعر المصاب برغبة في التبرز أكثر من مرة، وتكون هذه المرات على فترات متقاربة غاية في القصر.

6- ارتجاع المريء

يقصد بارتجاع المريء أن ترتد أحماض المعدة إلى المريء مرة أخرى، حيث:

  • أسبابه: ضعف في العضلة الفاصلة بين المعدة والمريء مما يسمح بارتجاع حمض المعدة.
  • أعراضه: الشعور بطعم مرّ في الحلق، كما يشعر المصاب ببعض الحرقان في المعدة، وقد يكون الإصابة بارتجاع المريء عارض وربما استمر فترة كبيرة.

7- تهيج القولون

يعد تهيج القولون من الأمراض الشائعة، التي يعاني منها معظم الأشخاص، حيث:

وأعراضه: الإصابة بالإمساك والإسهال، وتشنج المعدة، وبعض الانتفاخ في المعدة، وربما استمرت هذه الأعراض فترة قصيرة وربما امتدت لأسابيع أو أشهر.

8- حموضة المعدة

  • وهي تعني الشعور بحرقان في أعلى المعدة، تجعل الإنسان غير قادر على الاستمتاع بتناول الطعام، وتصيب الإنسان بعدم الراحة.
  • ويصاب الشخص بحموضة المعدة جراء ارتداد بعض حموضتها، والألم قد يمتد لأسفل الصدر أو ما يعرف في لهجتنا العامية ب ” فم المعدة”.

9- التهاب الأمعاء والمعدة

  • يحدث التهاب المعدة أو التهاب الأمعاء نتيجة لإصابات طفيلية أو بكتيرية أو فيروسية.
    • أن يكون المصاب قد خالط أحد المرضى، أو تناول بعض الأطعمة الفاسدة الملوثة، أو ملامسة أسطح غير معقمة وبها تلوث.

أعراضه: الشعور بالغثيان والقيء، والإسهال الناتج من التهاب الأمعاء

طرق المحافظة على الجهاز الهضمي

ولأننا الآن بصدد إنهاء بحث عن الجهاز الهضمي، من الضروري أن نذكر كيفية المحافظة على هذا الجهاز، تجنبًا للإصابة بأمراضه المؤلمة ومن هذه الطرق:

  • يجب تناول غذاء صحي متكامل، خاصة الأطعمة الغنية بالألياف، لتجنب الإصابة بالإمساك.
  • من الضروري عدم تناول أطعمة دسمة مشبعة بالدهون، خاصة الأطعمة السريعة، أو تلك التي تحتوي على مواد حافظة.
  • كما يجب الإكثار من الخضروات والفواكه وشرب الكثير من الماء.
  • بالإضافة لترك بعض العادات الغير صحية، مثل التدخين، أو شرب المنبهات بكثرة كالقهوة والشاي، أو شرب الكحول.

اقرأ من هنا عن: وقاية الجهاز الهضمي

وفي ختام بحث عن الجهاز الهضمي، علمنا أجزاء الجهاز الهضمي ودور كل منهَم في عملية الهضم، كما ذكرنا بعض أمراضه، وكيفية المحافظة عليه، لأنه من نعم الله التي لا تحصى.

مقالات ذات صلة