بحث عن دور الثقافة في المجتمع

بحث عن دور الثقافة في المجتمع، موقع مقال mqaall-com يقدم لكم بحث عن دور الثقافة في المجتمع، حيث تعتبر الثقافة من أكثر المعاني التي تتداخل مع معاني أخرى، ويختلف معناها باختلاف استخدام المصطلح، وتختلف الخصائص الثقافية للأفراد اختلافًا كبيرًا عن تلك الموجودة في المجتمع، وللثقافة العديد من الفروع والموارد.

مقدمة بحث عن دور الثقافة في المجتمع

  • بحث عن دور الثقافة في المجتمع يؤدي تعقيد هذه المصطلحات إلى ارتباك كبير في المعنى.
  • هناك العديد من التعريفات والتفسيرات، لكن القدرة على استنباط تعريف من كل هذه التعريفات لا تبدو مستحيلة.
  • ومع ذلك، لن نتمكن من كتابة سطرين أو ثلاثة في هذا الصدد، لكننا نحتاج إلى الكثير من المجلدات، بعضها موجود بالفعل، ونحاول الاستمرار في شرح نطاق المصطلح.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: بحث عن دور المعلم في بناء المجتمع

تأثير الثقافة على الأفراد

من الممكن مراقبة تطور المصطلح (ثقافة، مثقف) من خلال نقطة تحول أساسية، وهي توسيع المصطلح من الاستخدام الشخصي إلى الاستخدام العام، ولكن ماذا يعني أن نقول إن شخصًا ما مُثَّقف؟

  • صفات المثقفين مرتبطة بالمعرفة، لأن كل من يشتغل بالشئون الفكرية يعتبر طبقة مثقفة، مثل الكتَّاب والشعراء والمخرجين والممثلين.
  • كما وجدنا أن هذه الخاصية قد استحوذ صاحبها على الاحترام الاجتماعي.
  • لأن الطبقة المتعلمة تعتبر مشارك مباشر في تطوير الثقافة العامة للمجتمع.
  • وهي نفسها مرتبطة أيضًا بالشواغل الاجتماعية للناس، بما في ذلك الحياة والسياسة، والدينية… وأكثر من ذلك بكثير.

مسؤولية المثقفين تجاه المجتمع

  • في حالة تكاسل الشخص المُثقف سيتم محسابته من قِبَل المُجتمع، أو يتم اتخاذ موقفًا معارضًا لمواقفه السابقة، فسيتم محاسبته أيضًا.
  • لأن المجتمع يعتبر المدافع عن الشخص المُثَّقف والثقافة وحافظ لوجوده الحضاري المميز.
  • ولأن هذه هي وظيفتهم فلابد من الإشارة إلى أن المستوى الشخص الثقافي لا علاقة له بالسمعة أو الإبداع بل بالمعرفة.
  • لأن الإلمام بالعديد من الموضوعات سيجعل الفرد مُثقفًا حتى لو لم يُقدم شيئًا ماديًا.
  • لذلك، تعتبر الوثائق المذكورة أعلاه واحدة من أبرز الأعمال التي تناقش المفاهيم الثقافية.
  • والتي تصف بوضوح نسبيًا الوضع الفعلي للمفاهيم الثقافية والاستخدام الاصطلاحي للكلمة.

الثقافة والمجتمع

  • كما ذكرنا سابقًا، فإن نقل المصطلحات من الاستخدام الفردي إلى الاستخدام الجماعي له تأثير كبير على تعقيد المصطلح والاختلاف في المعنى.
  • لأن الثقافة الفردية مرتبطة بالمعرفة، والثقافة الاجتماعية مرتبطة بالخصائص الاجتماعية، بعيدًا عن كونها معرفية.
  • يمكن اعتبار العادات والتقاليد (مثل عادات الزواج) جزءًا من الثقافة الاجتماعية، ويمكن اعتبار الطريقة التي يتفاعل بها المجتمع مع الأجانب رمزًا لثقافته.
  • بالإضافة إلى أشياء مثل الكتب والتاريخ والرياضة الدرامية أو الرياضة السينمائية، هذه كلها مدرجة في المؤشرات الثقافية للمجتمع.
  • أدى الخلاف في استخدام الخصائص الثقافية في المجتمع إلى ظهور العديد من الخلفيات والانقسامات، أبرزها الثقافة الوطنية، ومثقفي البروليتاريا.
  • والصراع بين الثقافة الرأسمالية والثقافة الاشتراكية.
  • بالإضافة إلى العديد من المصطلحات مثل ثقافة المستهلك، وثقافة التسامح، وثقافة الإنترنت، وما إلى ذلك، ولكن ما هو دور الثقافة في المجتمع؟

دور الثقافة في المجتمع

عندما يبحث الباحثون عن دور الثقافة في النهضة الحضارية الشاملة لأي بلد، ناقشوا دور الثقافة في التنمية الاجتماعية.

ومع ذلك، يتفق الناس على أن النهضة الثقافية لا يمكن أن تحدث التغييرات التي يتوقعها المثقفون أو الجمهور ما لم تكن مصحوبة بإحياء عام في مناطق أخرى.

شمولية النهضة الثقافية

  • لأنه بصرف النظر عن الإحياء العسكري والاجتماعي، من المستحيل التمييز بين الإحياء الثقافي والإحياء الأخلاقي والإحياء الاقتصادي
  • وبدلًا من ذلك، ينظر إلى الثقافة على أنها نتيجة كل جوانب النهضة هذه.
  • ومع ذلك، لا يمكن اعتباره مقياسًا مستقلاً للتقدم أو التحضر، لأنه إذا تراجع البلد في مناطق أخرى.
  • فهو ليس أكثر من إنتاج فريد يمنحه المجتمع لنفسه حتى يتمكن من التنسيق مع تخلفه في المناطق المتخلفة.
  • أما إحياء الثقافة الجماعية، فهو مرتبط بالانتعاش العام لكل المجالات، فكما أن أحد المجالات قد يخطو خطوات قليلة قبل الآخر، لكن المسار هو نفسه، فننكر هنا المبالغة.
  • تطورت الثقافة والمثقفون من تلقاء أنفسهم، دون بنية نهضة كاملة.
  • من ناحية أخرى، أدى نمو الوعي التاريخي البشري، وخاصةً في نهاية القرن السابع عشر، إلى رغبة الناس في فهم الثقافات المختلفة.
  • وقد أدى هذا الوعي أيضًا إلى ظهور مفهوم عالمي، وهو: “البشرية جمعاء كانت (ولا تزال) عملية تربية وتثقيف، على غرار العملية التي يمر بها الشخص في حياته”.
  • بعبارة أخرى، العادات الثقافية البشرية مكتسبات تراكمية، ووفقًا للتطور التاريخي، أدى ذلك إلى تغييرات في وعي المجتمع البشري بأكمله في جوانب معينة.
  • بعد كارثة القنبلة النووية، وبسبب تأثير الحضارة تغيرت النظرة العامة للحياة للشعب بأكمله، ويمكن إرجاع رد فعل المجتمع الياباني إلى الوراء.

ولا تتردد في قراءة مقالنا عن: العمل التطوعي ودوره في تنمية المجتمع

معنى الثقافة

  • المعنى اللغوي الواسع للمصطلح (ثقافي) هو أحد أسباب تعقيد المصطلح.

1_ تعريف الثقافة في قاموس مختار الصحاح

  • نجد في قاموس مختار الصحة (أبو بكر الرازي) أن معنى كلمة (ثقافة) أصبح خفيًا ودقيقًا.

2 _الثقافة في القرآن الكريم

وأما سبحانه فيقول في سورة البقرة: (اقتلوهم حيث ثقفتموهم) أي أين تجدهم أو تعرفهم، الكلمة عربيًا تعني المعرفة والبصيرة، ولا تعني نوعية المعرفة أو مصدر استرجاعها، بل هي المعرفة نفسها.

هنا، يعتبر المعنى الفضفاض لمصطلح (الثقافة) أحد العوامل التي تساهم في تعقيد المصطلح وتنوع معناه.

3_ الثقافة الإنجليزية

  • وفقًا لـ “قاموس أكسفورد”، فإن الكلمة المقابلة في اللغة الإنجليزية هي (Culture)، والتي تعبر في نفس الوقت عن جميع جوانب التحصيل المعرفي البشري.
  • بعبارة أخرى، تمثل الثقافة الجانب غير الملموس للحضارة الإنسانية، ويمتد جذر الكلمة إلى اللاتينية للتعبير عن صقل الأشياء والعناية بها، فضلًا عن النمو والتطور.
  • بالإضافة إلى نمو الكائنات الحية الدقيقة ونمو النباتات والأنسجة الحيوانية، لا يزال مصطلح “Culture” يستخدم للإشارة إلى عملية رعاية النباتات وزراعتها.
  • الثقافة كلمة معترف بها في اللغة، ولكن كمصطلح فهي من أكثر المصطلحات إثارة لجدل الباحثون، الاختلافات بين اللغة والأنثروبولوجيا، سنراقب معنى المصطلح ومفهومه العام معًا.
  • حتى الآن، هناك أكثر من 200 تعريف ثقافي حاول الباحثون إيجاد تعريف ثقافي شامل، لكن هذه الجهود لم تحقق أهدافها.
  • بل أنتجوا مئات التعريفات، واتفقوا في بعض الجوانب واختلفوا في تفاصيل أخرى.
  • حتى الآن، ما زلنا نحاول العثور على تعريف شامل، وقد لا يتوقف، سنقوم بإدراج بعض أشهر التحليلات لماهية الثقافة.

قاموس المصطلحات الثقافية والاجتماعية

  • كتب المعجم طوني بينيت “Tony Bennett”، ولورانس غريسبرع “lurans Jrysbyrj” وميغان موريس Megan” “Moores.
  • ويقدم مجموعة واسعة من المصطلحات الثقافية والاجتماعية.
  • كما أنه يتبع طريقة التعبير عن العديد من الآراء لكل مصطلح، لكن المؤلفين مرتبكون قليلًا من إدخال هذه المصطلحات (الثقافة).
  • ويائسون للوصول إلى التعريف النهائي لأنهم يشيرون إلى: “تمامًا مثل صعوبة التعبير عن قيمة كلمة ثقافة، أصبح نطاق السياق الذي يظهر في نفس الوقت أيضًا متناقضًا.
  • وهذا تناقض خاص في السنوات الأخيرة، (…) الثقافة الخليعة، والثقافة الإباحية، والثقافة السوداء، والثقافة الوطنية، وثقافة الشتات، والثقافة العابرة للحدود”، كل المواقف في هذه المرحلة.
  • يعتقد المؤلف أيضًا أن الانتقال من المعنى الشخصي الثقافي إلى المعنى الاجتماعي هو العامل الأكثر أهمية في توسيع سياق استخدام هذا التفرد.

مراحل توسع وانتقال الثقافة

  • وقد بدأ هذا الانتقال والتوسع في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر.
  • حتى منتصف القرن العشرين، كان معظم استخدام هذه الكلمة واضحًا واستمر في التطور على نطاق واسع، بما في ذلك مئات الفئات.
  • حيث تمت إضافة كلمة “ثقافة”، مثل الثقافة الجنسية، وثقافة التربية، والثقافة الاجتماعية، بالإضافة إلى علم النفس الثقافي … إلخ.
  • “أثر هذا المفهوم الثقافي وحركته كقوة أخلاقية بشكل أساسي على التخطيط المادي الكامل للحضارة في القرن التاسع عشر.
  • يمكن للأفراد تطوير أنفسهم من خلال هذه القوة لتحقيق التوازن والكمال..”
  • يختار هذا الكتاب اثنتي عشرة صفحة فقط للمصطلح، ويناقش من خلاله تعريفات مختلفة للثقافة، ويستعرض تطور استخدام المصطلح، من استخدام اللغة إلى التغيير في معناها المعتاد.
  • ثم يتجاوز حدود الفردية ويصبح سمة اجتماعية تميز طبقة عن أخرى باتباع أسلوب الحياة والسلوك العام لهذه الطبقة.

كتاب الثقافة البدائية

  • عالم الأنثروبولوجيا البريطاني إدوارد تايلور (1832-1917، Edward Burnett Tylor) هو أحد أبرز علماء الأنثروبولوجيا ويعتبر أحد مؤسسي الأنثروبولوجيا، مؤلف كتاب “الثقافة البدائية”.

اقرأ أيضاً للتعرف على: تعريف المجتمع وأنواعه

خاتمة بحث عن دور الثقافة في المجتمع

بحث عن دور الثقافة في المجتمع، إن الجهود الهادفة إلى التقدم هي جهود جماعية، بالإضافة إلى العمال وأرباب العمل وغيرهم، فإن المثقفين والسياسيين ورجال الأعمال مسؤولون عن ذلك.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق