أهم الدول المنتجة والمصدرة للأرز

أهم الدول المنتجة والمصدرة للأرز، يعتبر الأرز من أهم الأطعمة التي يستخدمها العالم أجمع، كما إنه مصدر غذائي رئيسي لكل دول العالم، ويعد من أهم ثلاث محاصيل في العالم مع القمح، والذرة، وسوف نذكر لكم في هذا المقال ما هي الدول المنتجة والمصدرة للأرز.

أهم الدول المنتجة والمصدرة للأرز

يستهلك ٣.٥مليار شخص من سكان العالم الأرز فهو يعتبر مصدر غذائي رئيسي بالنسبة لهم.

من أهم الدول المنتجة للأرز في العالم هي البلدان الآسيوية، ومن أهم الدول استهلاكا له أيضا هي:

1- الهند

  • تعتبر مساحة الهند الكبيرة والواسعة من أكثر ما يميزها ويجعلها بيئة مناسبة لزراعة وإنتاج الأرز، هناك أكثر من عنصر جيد لزراعة الأرز في الهند كما أنها حصلت على المرتبة الثانية لأكبر دولة تنتج الأرز في العالم.
  • بعض العوامل الأساسية لزراعة الأرز في الهند وهي، التغيرات الموسمية، معدل سقوط الأمطار السنوي، المساحات الواسعة، موسم الرياح الموسمي.
  • ولكن تواجه الهند مشكلة في تطور نظام الري ولكن الأمطار تعوض هذه المشكلة.
  • يبلغ إنتاج الأرز في الهند نحو ٢٠% من الإنتاج العالمي للأرز، لذا فالهند من أهم وأكبر الدول التي تنتج الأرز.

2- الصين

  • تعتبر الصين واحدة من أهم دول العالم في إنتاج الأرز وهذا بسبب مساحة أراضيها الكبيرة والواسعة ومن أكثر الدول استهلاكا للأرز.

3- إندونيسيا

  • وتتميز إندونيسيا بالتربة الجيدة وقد تصل حقول الزراعة فيها إلى ١٠مليون هيكتار من أراضي الدولة ويعتبر إنتاج الأرز له دور كبير في انتعاش الاقتصاد في البلاد.

4- فيتنام

  • يعتبر إنتاج الأرز في فيتنام المصدر الرئيسي للاقتصاد الوطني في البلاد كما أنها تعتمد على الأرز بشكل كبير كمصدر غذائي.
  • وتصل زراعة الأرز نحو ٣٣مليون هيكتار من مساحة حقول البلاد وتزرع تحديدا في منطقة دلتا ميكونج.

5- الفلبين

  • يمثل إنتاج الأرز في الفلبين نحو ٨.٢% من إجمالي الإنتاج العالمي مما يساعد على تعزيز الاقتصاد لدى الفلبين، كما تعتمد اعتمادا كليا على الأرز كمصدر غذائي هام جدا بالنسبة للشعب الفلبيني.

6- بورما

  • تعتبر الأراضي الزراعية المنخفضة لميانمار في بورما أكثر ما يجعلها بيئة مناسبة جدا لزراعة وإنتاج الأرز، وقد بلغ إنتاجها نحو ٢٥٠مليون طن، ويجب على حكومة بورما اتخاذ بعض الإجراءات السريعة لاستغلال مساحات أكبر للزراعة.

7- بنغلادش

  • من أكثر ما تشتهر به بنغلاديش إنتاجها للأرز وهذا بسبب الأمطار التي تساعد على نمو الأرز في بيئة جيدة ومناسبة ويصل إنتاج الأرز نحو ٢٨% من الناتج المحلى للبلاد.
  • ويتم استخدام ٧٥% من مساحة الأراضي الزراعية في بنغلادش للزراعة فقط.

8- تايلاند

  • تعتبر تايلاند من البلاد الغنية بإنتاج الأرز، وتبلغ مساحتها نحو٢.٩% هكتار للزراعة، ومن الممكن أن يتم توسعات في مساحة الأراضي الزراعية لديها.

9- البرازيل

  • تتميز البرازيل بأنها الدولة الوحيدة في أمريكا الجنوبية التي تنتج الأرز، يصل إنتاج الأرز في البرازيل نحو ١.٧% من الإنتاج العالمي.
  • وتتميز بانها تنتج ٢٥١نوعا من الأصناف المختلفة التي يتم إنتاجها في البلاد.

10- اليابان

  • تحتل اليابان الدرجة العاشرة بين أهم الدول المنتجة للأرز، وذلك بسبب نقص الأراضي الزراعية لديها.
  • فيجعلها هذا النقصان غير قادرة على إنتاج كمية كبيرة من الأرز، وأنتجت في عام ٢٠١٥ ما يقرب من ١١٥٧٣٠٠طن من الأرز.
  • هذه أهم الدول المنتجة للأرز في العالم، وتعتبر أيضا أنها أكثر الدول استهلاكا للأرز.

أهم الدول المصدرة للأرز

  • تأتي الهند في المرتبة الأولى بين الدول المصدرة للأرز فهي تعد رقم واحد بين الدول.
  • تايلاند.
  • فيتنام.
  • باكستان.
  • الولايات المتحدة الأمريكية.
  • الصين.
  • إيطاليا.
  • البرازيل.
  • الأوروغواي.
  • كمبوديا.

كيفية زراعة الأرز

  • اختيار البذور: من أهم ما يميز الأرز هو اختيار البذور الجيدة فكلما كانت البذور جيدة كانت النتيجة مذهلة والتخفيف من ظهور الأعشاب الضارة، وينمو الأرز في وقت مبكر، ويساعد أيضا زيادة قدرة ومحصول الأرز على مقاومة الآفات والحشرات الضارة، كما انه يساهم في عدم الزراعة من جديد، وكل هذا يزيد من إنتاج الأرز.
  • تهيئة الأرض: يجب على المزارع إجراء عدة خطوات لكي يحصل على منتج جيد وعليه البدء بالتالي.
  • حراثة الأرض: تعمل حراثة الأرض على محاربة الآفات والتخلص من الأعشاب الضارة، ومن الممكن أن يتم حراثة الأرض يدويا، أو الجرارات والآلات المتعددة الآخرى.
  • تسوية الأرض: تقوم هذه التقنية على التخفيف من إهدار الماء وإضافته بسبب التربة الغير مستوية وتعمل على تثبيت الشتلة ويزيد هذا من إنتاج المحصول.
  • مستوى المياه: يحتاج الأرز إلى مستوى مياه محدود ومن الممكن قد يؤثر نقص كمية المياه تأثيرا سلبيا على المحصول، ويجب غمر الأرض بالمياه المناسبة التي تكفي لنمو المحصور بطريقة سليمة دون ضرر.

إنتاج الأرز

  • عندما يتزايد الطلب على محصول الأرز وصل المزارعين على حل بديل لكي ينتج الأرز ولكن بكمية مياه قليلة وبعض الطرق التي تم استخدامها الآتي.
  • يعتبر نظام الترطيب البديل والتجفيف نظام جيد جدا حيث انه يعتمد على غمر الأرض الزراعية بالمياه.
  • ثم نترك المياه تتبخر بتركها لمدة أسبوع إلى أسبوعين، ثم نغمرها بالمياه مرة أخرى، ويقلل هذا النظام من المياه المستخدمة للزراعة بنسبة تتراوح من ٢٠% إلى ٥٠%.
  • نظام تكثيف الأرز وهنا يتم زراعة الشتلات في وقت مبكر، حتى يتم زيادة المسافة بين كل شتلة والأخرى.
  • ويتم السيطرة على كمية المياه المستخدمة كما ذكرنا سابقا، من الممكن استخدام كمية مياه أقل زراعة نبتة واحدة في كل هضبة.

أنواع الأرز اللذيذة

الأرز البني

يتم إزالة القشرة البنية التي تغلف الأرز، كما أن النخالة تعطى ملمس مطاطي ونكهه جوزية، إلا انه قبل التقشير يأخذ وقتا طويلا أثناء الطهي، وهذا بسبب أن القشرة تجعل حاجزا بين المياه والأرز، يتميز الأرز البنى باحتوائه على بعض الفيتامينات الهامة لجسم الإنسان، كما إنه صحي أكثر من الأرز الأبيض، ومن الممكن تخزينه لمدة تصل إلى ستة شهور، ويصنع منه الطبق العالمي وهو الطبق الآسيوي الصحي.

الأرز البري

ينمو هذا الأرز في أمريكا الشمالية، ويعتبر في الأصل عشبة مائية، يتم خلطه مع الأرز الأبيض طويل الحبة، يتميز بأنه خالي من الغلوتين، ملئ بالعناصر الهامة للجسم مثل البروتين، والألياف، ولا يحتوي على دهون كثيرة، يتم استخدامه في الحشوات، ويتم طبخها مع لحم السلطعون.

الأرز الأحمر

يتميز هذا الأرز بأنه عطري مع نخالة الأرز البني المحمر، ويتميز بنكهة الجوزي، وله ملمس مطاطي.

الأرز البسمتي

يتميز الأرز البسمتي بحبته الطويلة ويطلق عليه أيضا اسم أرز الفشار، له رائحة جذابة، وله طعم لذيذ، وشكل نحيل، ويتم استخدامه خاصة مع المأكولات الهندية، وحبيباته ليست لزجة كما الأصناف الأخرى من الأرز، يتم تحضيره مع طبق الروبيان اللذيذ.

الأرز الأسود الصيني

يتميز بلونه الذي يلفت النظر، ويطلق علية الأرز المحظور، ويتواجد في المتاجر الكبيرة الخاصة، ويعرف بحبوبة الصلبة، وغير لزج، وتتزايد حباته عند الطهي، لونه ارجواني غامق.

الأرز الياباني

ويتم استخدام الأرز في حشو السوشي، يتميز بلونه الشفاف، حبوبة صلبة، يصبح لزجا عند الطهي، ويتم استخدامه أيضا في حلويات موتشي.

أرز كاليجيرا

يتم إنتاج هذا الأرز في الهند خاصة في منطقة البنغال، ويطلق عليه اسم بسمتي الطفل، وهذا بسبب حجمه المتناقص، يتم طبخه على طريقة المعكرونة، كما يتم استخدامه كبديل للأرز البسمتي في بعض الأطباق.

أنواع الأرز من حيث الحجم

  • أرز الحبة الطويلة.
  • أرز متوسط الحبة.
  • أرز الحبة القصيرة.
  • أرز الحلو أو الأرز الشمعي.

وفى النهاية قد ذكرنا لكم كل ما يتعلق بأهم الدول المنتجة والمصدرة للأرز، وما هي أنواعه وحجمه، ويعرف عن الأرز بأن له شعبية كبيرة في كل دول العالم، ويصبح مصدر غذائي رئيسي للعديد من الدول.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق