حكم من عمل سحر لشخص

حكم من عمل سحر لشخص، السحر يعد ضمن المحرمات القاطعة بالدين الإسلامي، التي لا يحيطها أي شك، فالسحر من الجرائم العظمى وكذلك يقع ضمن الموبقات السبع.

كما أن السحر من المهلكات في الحياة الدنيا والآخرة أيضًا، فعقاب من يقبل عليها شنيعًا وبأس المصير بالآخرة، وسوف نتعرف على ذلك بشكل مفصل عبر موقع مقال mqaall.com.

حكم من عمل سحر لشخص

السحر من الأوزار التي نهانا الإسلام عنها بشدة، لما يترتب عليها من مفسدة دينية ومساوئ أخلاقية، ونتعرف على حكم الذهاب إلى السحرة على النحو التالي:

  • من يشرع في الذهاب إلى السحرة والمشعوذين، ويفعل ذلك فقد ارتكب كبيرة من أعظم الكبائر وأكثرها أثمًا.
  • كما أنه من يسأل السحرة أو العرافين، فإن صلاته غير مقبولة 40 يومًا.
    • مع توضيح أن عدم قبول الصلاة لا يقصد منه عدم تأديته لها، ولكن المغزى منه أنه لا يثاب على تأديتها، وذلك خلال المدة المحددة.
  • مع الأخذ في الحسبان أن الذهاب للسحرة، مع الظن بعلمهم الغيبيات، فقد ذكره رسولنا ﷺ، أن ذلك يعتبر خروجًا من ملة الإسلام.
    • فيما يعني كونه أصبح شخص كافر.

اقرأ أيضا: هل السعي لفك السحر حرام

حكم الذهاب إلى السحرة

خلال التعرف على حكم من عمل سحر لشخص، نود القول إن التحريم ليس فقط في الذهاب للسحرة، بل أيضًا التداوي بالسحر لإبطال سحر آخر، ونتناول ذلك فيما يلي:

  • لقد ذكر السحر في العديد من الآيات القرآنية، وكذلك السنة النبوية، والتي جميعها تؤكد على ضرورة التيقن بأن القضاء والقدر بيد المولى –عز وجل- وحده.
  • وذلك وفقًا لقوله تعالى: “وَاتَّبَعوا مَا تَتْلو الشَّيَاطِين عَلَى ملْكِ سلَيْمَانَ” وحتى قوله: “وَمَا همْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ”، الآية 102 من سورة البقرة.
  • مع الأخذ في الاعتبار أن كون السحر موجود وذو حقيقة ثابتة لا نخفيها، فإن ذلك لا يعني تأثيره بذاته، لأن التأثير من عند الخالق –عز وجل.
    • وعلى سبيل ذلك أنه في عهد فرعون حينما قالوا القوم إن الحبل انقلب إلى ثعبان، فإن الحبل لم يتحول بالفعل، ولكن خيل لمن رأى ذلك أنه ثعبان.
  • وفيما يخص تعلم السحر فإنه ضار وليس به أي منفعة، ولا يجوز للناس تعلمه لما له من خديعة وضلال ومفسدة في الأرض.
  • علاوة على أن اعتقاد الشخص أن الضرر أو المنفعة تأتي من المشعوذ محرم بشدة، لقول رسولنا الكريم ﷺ.
    • “مَنْ أَتَى عَرَّافًا أَوْ كَاهِنًا، فَصَدَّقَه بِمَا يَقول، فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أنْزِلَ عَلَى محَمَّدٍ” رواه أبو داود والطبراني.
  • كما ورد بالسنة النبوية التحذير من الاستعانة بالسحر أو الذهاب إلى السحرة، حيث قال ﷺ.
    • “اجتَنبوا السَّبعَ الموبقاتِ . قالوا : يا رسولَ اللهِ : وما هنَّ ؟ قال : الشِّرك باللهِ ، والسِّحر ، وقتل النَّفسِ الَّتي حرَّم الله إلَّا بالحقِّ ، وأكل الرِّبا.
    • وأكل مالِ اليتيمِ ، والتَّولِّي يومَ الزَّحفِ ، وقذف المحصَناتِ المؤمناتِ الغافلاتِ”، رواه البخاري.

كما أدعوك للتعرف على: ما هي السورة التي تفك السحر

آيات إبطال السحر

في إطار التعرف على حكم من عمل سحر لشخص، نعرض بعضًا من آيات إبطال السحر، التي يمكن للشخص ترديدها بشكل دائم والمواظبة عليها، للتغلب على السحر، وهي كالآتي:

  • بالبداية لابد من قراءة آيات الفاتحة.
  • مع الالتزام بالمعوذتين وسورة الإخلاص.
  • قراءة الخمس آيات الأولى من سورة البقرة، هذا إلى جانب ترديد آية الكرسي والثلاث آيات التي تليها.
    • فيما يعني من الآية 255: 258 من سورة البقرة.
  • يلي ذلك قراءة الآية رقم 102 من سورة البقرة، وخواتيم سورة البقرة.
  • مع ترديد الآيات رقم 117 –122 من سورة الأعراف.
  • ثم قراءة الآيات بسورة يونس بدءًا من رقم 79 وحتى 81.
    • ويليها الآيات من رقم 65: 69 من سورة طه.
  • هذا إلى جانب الالتزام بكافة الأذكار اليومية صباحًا ومساءً.
    • والذكر اليومي لما له من تحصين للشخص وحمايته ضد أشرار الأنس والجان.

كما يمكنكم الاطلاع على: لرد السحر على من عمله سريعا بقدرة الله

وفي الختام نكون قد وصلنا لنهاية جولة البحث عن حكم من عمل سحر لشخص، ونود القول أن الذهاب للسحرة والمشعوذين بالبداية يجلب غضب الله –جل وعلا-، وعند القيام بعمل سحر فذلك أثمه كبير، ولابد من العلم أن المكر السيء لا يحيق إلا بصاحبه.

فالسحر شرًا عظيم ويملأه المكائد والضغائن التي لا تحتمل، وعليكم بالالتزام بالصلوات الخمس وأذكار والتحصين بما أمرنا به الخالق، دمتم في رعاية الله وحفظه.

مقالات ذات صلة