حكم عن الاسراء والمعراج

حكم عن الإسراء والمعراج، تعتبر ذكرى الإسراء والمعراج من أهم وأبرز الأحداث الإسلامية التي حدثت على مر العصور والتي غيرت مجرى التاريخ، حيث تستقبل الأمة الإسلامية هذه المناسبة بكثير من الاهتمام والسعادة، ومن خلال هذا المقال عبر موقع مقال mqaall.com سوف نتحدث عن حكم عن الإسراء والمعراج.

الحكمة من الإسراء والمعراج

  • تعد رحلة الإسراء والمعراج واحدة من أهم المعجزات التي كرم بها المولى عز وجل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • والإسراء هي انتقال النبي محمد صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام الذي يوجد في مكة المكرمة.
    • إلى المسجد الأقصى الذي يوجد في فلسطين، وخاصة في القدس الشريف.
  • أما المعراج فهو صعود الرسول الكريم من المسجد الأقصى إلى السماوات العليا، وذلك بقدرة الله سبحانه وتعالى.
  • ولقد كانت الحكمة من هذه الرحلة تسلية النبي صلى الله عليه وسلم ومواساته عن الأذى الذي تعرض له من قريش.
    • أيضا للتخفيف عنه عما أصابه من حزن بسبب وفاة زوجته السيدة خديجة وعمه أبي طالب، وكان ذلك في عام واحد لذلك سمي بعام الحزن.
    • فأراد المولى عز وجل أن يخفف عن نبيه الحزن والأسى فعرج به إلى طبقات السماء العليا لكي يريه عجائب قدرته في السماء.
    • إلى جانب رؤيته للجنة والنار وغيرها من الأمور الأخرى.

كما نقدم لكم من هنا: بحث عن معجزة الاسراء والمعراج

حكم عن الإسراء والمعراج

تعتبر رحلة الإسراء والمعراج من الأمور المذهلة التي أصابت المؤمنين والمشركين بالدهشة والتعجب عندما سمعوا بها، لذلك تعددت الحكم من وجوده هذه الرحلة لعدة أسباب، وهي كالتالي:

  • إن الحكمة من رحلة الإسراء والمعراج هي تهيئة كل من المسلمين والمشركين لبدء عهد جديد من الرسالة والنبوة.
    • حيث تتمثل في وجود مرحلة فاصلة في دعوة ورسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
  • فكان لابد من حدوث شيء عظيم لكي يوضح مكانة ومنزلة النبي صلى الله عليه وسلم، وأيضا ليدل على صدق دعوته ورسالته.
  • بالإضافة إلى ذلك ربط الأمة الإسلامية بأسلافهم من النبيين والصديقين والشهداء.
    • وذلك من خلال إمامة النبي صلى الله عليه وسلم بجميع الأنبياء والرسل عليهم صلوات الله وتسليمه.
  • رفع مكانة ومنزلة النبي صلى الله عليه وسلم.
    • وذلك من خلال إيصاله عليه الصلاة والسلام إلى مكان رفيع وله منزلة كبير عند الأمة الإسلامية ألا وهو المسجد الأقصى.

جانب من أحداث رحلة الإسراء والمعراج

بعد أن تحدثنا عن حكم عن الإسراء والمعراج فلابد من التطرق بالحديث إلى جانب من أحداث هذه الرحلة العظيمة، وذلك كالتالي:

  • لقد جاء جبريل عليه السلام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يركب دابة تسمى البراق.
  • ثم حمل النبي صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى بيت المقدس.
  • حيث قام النبي صلى الله عليه وسلم بإمامة الأنبياء وصلى بهم في المسجد الأقصى، ثم صعد جبريل عليه وسلم بالنبي إلى طبقات السماء العليا.
  • وكان جبريل والنبي يفتتحان كل سماء يمرون عليها فيؤذن لهم ويسلمون على النبي صلى الله عليه وسلم فيها.
  • حيث سلم رسول الله في السماء الأولى على أبو البشر آدم عليه السلام.
  • وفي السماء الثانية والثالثة سلم على عيسى ويحيى ويوسف عليهم الصلاة والسلام.
  • وفي السماء الرابعة سلم النبي صلى الله عليه وسلم على نبي الله إدريس، ثم سلم على هارون في السماء الخامسة.
  • ثم على نبي الله موسى عليه السلام في السماء السادسة، وسلم على أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام في السماء السابعة.
  • ثم ارتقى جبريل عليه السلام بالنبي إلى مكانة أعلى من ذلك حتى سمع صوت صرير الأقلام وهي تكتب أقدار البشر في الصحف.
  • عندها فرض الله سبحانه وتعالى على نبيه فريضة الصلاة، حيث كانت خمسين صلاة في اليوم والليلة.
    • ثم سأل رسول الله ربه التخفيف على أمته حتى أصبحت خمس صلوات في اليوم والليلة.

اقرأ أيضاً للتعرف على: كيف صعد الرسول إلى السماء بالتفصيل

أهم العبر والدروس المستفادة من رحلة الإسراء والمعراج

لقد كرم الله سبحانه وتعالى نبيه صلى الله عليه وسلم، وعوضه عن الأذى والضرر الذي لحقه به من الكفار والمشركين بمعجزة الإسراء والمعراج.

حيث تتضمن هذه المعجزة العديد من الدروس والعبر، ومن أبرزها ما يلي:

  • لقد جعل المولى عز وجل منزلة العبودية له منزلة رفيعة وشريفة، حيث كرم الله نبيه محمد وكلمه في رحلة الإسراء والمعراج.
  • ومن أهم هذه العبر أيضا التي يجب على المسلمين الأخذ بها الإصرار والثبات على المبادئ.
    • حيث شاهد الرسول صلى الله عليه وسلم في رحلة الإسراء والمعراج عندما رأى الجنة العديد من المؤمنين الذين صبروا على البلاء والأذى.
    • مثل ماشطة ابنة فرعون التي تعرضت إلى شتى أنواع العذاب عندما تمسكت بدينها وإيمانها.
  • موقف الصديق الوفي الذي لا يتغير، حيث قام أبو بكر رضي الله عنه بالدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم.
    • عندما أخبر النبي قريش برحلة الإسراء والمعراج، فخرج الكثير من المشككين والمكذبين يتجولون ويطوفون بين الناس يتهمون النبي بالكذب.
    • وعندما التقوا بأبي بكر حدثوه عما قاله النبي صلى الله عليه وسلم، فرد عليهم أبي بكر قائلا إن قال ذلك فلقد صدق.
    • فتعجبوا من قول الصديق رضي الله عنه، فسألوه إن كان مصدقا لرحلة الرسول من مكة إلى بيت المقدس.
    • فقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه، بأنه صدقه فيما هو أعظم من ذلك، أفلا يصدق في خبر رحلته من الإسراء والمعراج.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: كيف كانت الصلاة قبل الإسراء والمعراج

وختاما فإننا نكون قد تحدثنا في هذا المقال عن حكم عن الإسراء والمعراج، التي تعد من أهم المناسبات الدينية التي يحتفل بها المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.

حيث يستدل بهذه الرحلة على مكانة ومنزلة الرسول التي كرمه الله بها، ونتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

مقالات ذات صلة