حكم كشف عورة الرجل للمرأة

حكم كشف عورة الرجل للمرأة، لقد أمر ديننا -الإسلام- العظيم أتباعه بستر أنفسهم وحفظ أجسادهم من العُري، وأوضح أن تلك التعليمات ليست للمرأة فقط وإنما للرجل مثلها، وفي مقالنا لليوم سوف نتحدث عبر موقع مقال mqaall.com عن موضوع هام يشغل بال الكثيرين من الناس، ألا وهو “حكم كشف عورة الرجل للمرأة”.

ما هي العورة؟

في البداية قبل التطرق إلى الحكم، يجب أن نعرف ما هي العورة التي يجب سترها، العورة هي سوأة الإنسان أو العيب الذي يخجل من إظهاره وفي الدين هي كل ما حُرم كشفه بالنسبة لجسد الرجل وجسد المرأة.

اقرأ أيضا: حكم كشف عورة المرأة للرجل

عورة الرجل

لقد اتفق المذاهب الأربعة أن عورة الرجل من جسده هي المنطقة ما بين السرة والركبة، ولقد أجمعوا على ذلك استناداٌ إلى حديث الرسول الكريم “أسفل السرة وفوق الركبتين من العورة”.

مواضع كشف عورة الرجل

مواضع كشف العورة هي المواضع التي يعتبر كذف العورة بها ليس محرماً، يوضحها التالي:

  • عند الحاجة الملحة للتطبب أي أجاز الفقهاء عند الحاجة الملحة والضرورية مثل التطبب من مرض ما إذا لم يوجد طبيب رجل أن يكشف الرجل عورته للطبيبة المرأة مع مراعاة الالتزام بالحدود الشرعية.
    • أي لا يحق لها أن تنظر إلى أو تلمس سواء ما تلجئ الحاجة إلى لمسه أو النظر إليه.
  • عند الاغتسال من المعروف أنه لا يجوز النظر إلى عورة الميت أو خلعه ملابسه إلا وقت تغسيل الميت.

من المرأة التي يجوز للرجل كشف عورته أمامها دون تحريم؟

  • أجمع الفقهاء أن الزوجين ليس بينهما عورة أي كامل جسد الرجل ليس عورة بالنسبة لزوجته.
    • ونظر أياً منهما لجسد الآخر بحكم شهوة أو غير شهوة ليس عورة.
  • يرى المذهب الحانفي أن لا عورة للصغير جداً أي الطفل ما دون الأربع سنوات.
    • ويجوز وقت الحاجة أن تنظر له المرأة الأجنبية حياً أو أن تغسله ميتاً.

كما أدعوك للتعرف على: حكم استحمام الزوج مع زوجته

حكم كشف عورة الرجل للمرأة

والآن وبعد أن عرفنا من النساء اللاتي يجوز لهن كشف العورة يجب أن نعرف حكم كشف عورة الرجل للمرأة الأجنبية:

  • يجب القول إن كشف الرجل لعورته أمام المرأة عمداً هو محرم وهو ذنب يقع عليه، لأنه لا يجوز له كشف عورته إلا أمام زوجته.
  • ولكن قد يكون هذا الرجل فاقداً لعقله أو مجذوباً، فيكشف عورته على المرأة الأجنبية فهنا هو ليس يدرك ما يفعل فلا حرج عليه ولا يكون ذنباً عليه.
    • لأن كما قال الرسول الكريم أن المجنون قد رفع عنه القلم أي أن الإثم قد رفع عنه ولا يؤاخذون بأفعالهم.
    • ولكنها هي واعية وتدرك ولديها عقل إذا يجب أن تغض بصرها لأنها إذا نظرت يعتبر إثماً عليها.
  • ذهب المذاهب الأربعة أن جسد الرجل ليس به العورة سواء ما بين السرة والركبتين.
    • وإذا نظرت إليه الأجنبية فإنه ليس من العورة لأنه إذا كان كل جسد الرجل عورة بالنسبة للمرأة لوجب على الرجال ارتداء الحجاب.
  • ولكن ذهب الحنيفيون أنه يستحب للمرأة غض بصرها عن كل بدن الرجل.
    • لأن النظرة سهم من سهام الشيطان يضربه في القلب ليوقع المرض والمقصود أن المرأة يجب أن تغض بصرها عن أي عضو من جسد الرجل إذا شكت أن ذلك قد يولد في نفسها شهوة.
    • فتقع في الحرام لأن النظر بشهوة إلى جسد رجل غير زوجها هو محرم تماماً ويعتبر نوع من أنواع الزنا.
  • وكذلك قول الله تعالى في محكم التنزيل “قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن”، فكان تحريم نظر المرأة إلى رجل غير زوجها هو بغرض الحفظ من الفتنة.

كما يمكنكم الاطلاع على: حكم النوم بدون ملابس شرعا

وحيث يمكننا القول إن الستر لكلاً من الجنسين واجب عليهما، فلا يجب على الرجل النظر إلى المرأة ولا يجب على المرأة النظر إلى الرجل وهذا طبعاً في حال عدم التزاوج، لأن العفة هي أساس حياة الإنسان المسلم، وفي النهاية نرجو الله أن يسترنا وإياكم في الدنيا والآخرة.

مقالات ذات صلة