حكم العمل في البنوك للشيخ الشعراوي

حكم العمل في البنوك للشيخ الشعراوي، مسألة العمل في البنوك من المسائل الحديثة التي كثر الجدل فيها، والقول الفصل فيها يحتاج إلى علماء كبار مثل الشيخ الشعراوي، لذلك سيكون مقالنا عبر موقع مقال mqaall.com عن حكم العمل في البنوك للشيخ الشعراوي.

حكم العمل في البنوك

  • البنوك الربوية هي البنوك التي تقدم الفوائد المالية مقابل حفظ المال أو الشيء المدخر عندها لمدة محدودة.
  • وحكم العمل في هذا النوع من البنوك هو الحرمة عند أكثر العلماء المعاصرين.
  • واستدل هؤلاء العلماء على قولهم بقوله تعالى “وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ وَالْعُدْوَانِ” المائدة 2.
  • حيث قالوا إن العمل في البنوك يعد إقرارا للمعاملات الربوية الموجودة فيها، حتى لو لم يكن العمل متعلقا بشكل مباشر بهذه المعاملات.
  • فأي عمل من شأنه مساعدة البنوك على متابعة عملها واستمرار المعاملات فيها فهو محرم.
  • وأمثلة ذلك كثيرة مثل الحراسة، أو القيادة، أو الصرافة، أو غير ذلك من الوظائف.
  • ومرجعهم في ذلك حديث جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه، وقال هم سواء” صحيح مسلم.

اقرأ أيضا: حكم العمل في شركات التأمين

أحكام العمل في البنوك للشيخ الشعراوي

  • حكم العمل في البنوك للشيخ الشعراوي هو أنه رحمه الله يقول بالتفصيل في المسألة.
    • حيث يجعل البنوك تنقسم إلى قسمين:

القسم الأول

  • أحدهما البنوك التي تعد جميع معاملاتها ربوية وليس لديها مرجعية إسلامية على الإطلاق.
  • وهذا القسم يحرم الشيخ الشعراوي العمل فيه خاصة في الأعمال التي تتم فيها مباشرة الربا.
  • أما الوظائف التي تكون بعيدة عن المعاملات الربوية فالشيخ الشعراوي يقول بجوازها مع نصيحته بأفضلية البعد عنها.
  • ويرى أنه يمكن العمل فيها في حال الاضطرار إلى ذلك مثل أن يكون الإنسان عليه دين.
  • أو ألا يوجد أعمال أخرى يمكن للإنسان العمل فيها لينفق على أهله، ويعد هذا من الاضطرار الذي قال الله عنه “فمن اضطر غير باغ ولا عادٍ فلا إثم عليه” البقرة 173.

القسم الثاني

  • أما حكم العمل في البنوك للشيخ الشعراوي في القسم الآخر فهو الجواز، وذلك لأن القسم الثاني من البنوك هي بنوك تتعامل وفقا للشريعة الإسلامية.
  • وبالتالي يزول السبب وراء حرمة العمل في البنوك، بل يعتبر العمل فيها محمودا لأنه يؤدي إلى نمائها واستمرارها.
  • كما يوفر البدائل لمن يتوبون عن الربا ولا يجدون مكانا مؤتمنا لحفظ أموالهم دون الوقوع في الربا.

حكم العمل في البنوك للشيخ القرضاوي

بعدما عرفنا حكم العمل في البنوك للشيخ الشعراوي نتحدث عن حكم العمل في البنوك للشيخ القرضاوي:

  • ويعد الشيخ القرضاوي ممن تساهل في موضوع العمل في البنوك حيث توقف على ظاهر الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • فقال بحرمة العمل لآكل الربا والموكل والكاتب والشاهد فقط، أما ما دون ذلك من الأعمال فهي جائزة عنده ولا حرج فيها.
  • كما أنه زاد على ذلك أن صرح بجواز العمل في تلك الأمور إذا اضطر الإنسان إلى ذلك.
  • وذلك إلى أن يبحث ويجد عملا آخر يكفيه قوت يومه، وشبه ذلك بجواز أكل الميتة إذا كان سيموت من الجوع.
  • وجعل العمل في البنوك هو عمل بقاعدة أخف الضررين، كما حث المسلمين على تحري الحلال في أعمالهم.

حكم العمل في البنوك للشيخ ابن باز

ذكرنا حكم العمل في البنوك للشيخ الشعراوي والشيخ القرضاوي والآن ننتقل إلى علماء بلاد الحرمين:

  • فنجد أن الشيخ ابن باز عليه رحمة الله الذي كان رئيسا للجنة الإفتاء الدائمة في المملكة العربية السعودية يقول بحرمة العمل في البنوك بشكل قطعي.
  • حيث يصرح أن العمل في البنوك من الحرام القطعي الذي لا يمكن أن يوجد مبرر للقول بجوازه.
  • كما قال أيضا أن هذا العمل يعد من الأعمال التي تعين بشكل مباشر على الربا كما تعين على الإفساد في الأرض.
  • وقد جاء استدلاله بحديث “لَعَنَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آكِلَ الرِّبَا وَمؤْكِلَه وشاهده وكاتبه”.
  • حيث قال إن الحديث لم يلعن الآكل فقط، بل ضرب مثالا بالمعينين له كالكاتب والموكل وكذلك الشاهد.
  • وأي عمل في البنوك هو مشابه للشهادة والكتابة الملعونين في الحديث، ويعتبر رأي الشيخ ابن باز من أقوى الآراء في المسألة.
  • كما أنه الرأي الأرجح والذي عليه العمل في معظم بلاد الإسلام والهيئات المسؤولة عن الإفتاء.

كما أدعوك للتعرف على: حكم العمل في البنوك

أحكام العمل في البنوك للشيخ ابن عثيمين

  • ينبني حكم العمل في البنوك عند الشيخ ابن عثيمين على مبدأ تحري الحلال والحرام بدقة شديدة.
  • وأن الأحكام الشرعية لا بد من التمهل فيها وعدم إطلاق حكم شرعي بتسرع أو بعدم دراسة كافية.
  • وبناء عليه حكم بحرمة العمل في البنوك الربوية لما فيه من مساعدة لنشر الإثم والعدوان بين المسلمين.
  • فإذا كانت معاملة الغشاش والسارق وقاطع الطريق غير جائزة وتجلب البلاء للبلاد والعباد.
  • فكذلك العون على سير عمل البنوك الربوية وتكثير أعداد المودعين فيها إنما هو من أعظم الإثم وأشده.

حكم العمل في البنوك للشيخ خالد المصلح

  • يعد حكم العمل في البنوك عند الشيخ خالد المصلح من الأحكام التي اشتهرت وانتشرت.
  • وذلك لأنه ذكر تفصيلا في المسألة، فقسم الأعمال الموجودة في البنوك إلى قسمين.
  • القسم الأول أعمال تقوم على مباشرة الربا كالإيداع، والحسابات، والصرف، وغيرها.
  • وهذه الأعمال عنده محرمة قطعا ولا سبيل للقول بالجواز فيها، أما القسم الآخر والذي هو أعمال بعيدة عن مباشرة الربا.
  • فقد صرح بجواز العمل فيها مثل القيادة أو الحراسة وغيرها، وكذلك جوز المعاملات التي تعد البنوك فيها مجرد وسيط لتمرير الأموال.

كما يمكنكم الاطلاع على: مفهوم العمل وحكمه الشرعي

وهكذا عرفنا حكم العمل في البنوك للشيخ الشعراوي، والقرضاوي، وكذلك الإمام ابن باز، وابن عثيمين، والشيخ خالد المصلح، والأفضل للمسلم تحري الحلال واستفتاء قلبه إذا لم يطمئن لحكم المفتي بجواز العمل.

مقالات ذات صلة