منوم آمن للأطفال الرضع

الأطفال حديثي الولادة بشكل خاص منذ ولاتهم يكونوا مرهقين للأمهات، بشكل خاص أمهات لأول مرة، فلا يتم التعرف على مواعيد نوم أو استيقاظ الطفل، تحتاج الأم بعد ولادة طفلها إلى الراحة التامة والقدرة على النوم بشكل جيد، ولكن مع الأسف لا تتمكن من تحقيق تلك الأمنية، لأن مواعيد نومه تكون غير منتظمة.

منوم آمن للأطفال الرضع

  • حتى الآن لم يتم العثور على حل جذري أو دواء منوم للطفل، ويكون له درجة عالية من الأمان للطفل.
  • هناك أنواع مختلفة من الأدوية، التي يتم الاعتماد عليه من أجل إعطائها للطفل، والتي تكون من ضمن آثارها على الرضيع النوم.
  • قد تلجأ الأمهات إلى إعطاء تلك الأنواع من الأدوية لأطفالهن، من أجل أن يتمتع بفترة من النوم، وليس لهدف مرضي.
  • المشكلة تكمن في إعطاء الطفل تلك العقاقير فقط من أجل النوم، ولا يتم التعرف على مدى التأثير السلبي لتلك الأدوية على صحة الرضيع.
  • من أهم أنواع تلك الأدوية هي التي تحتوي على الهيستامين أو الباراسيتامول، ولكن مع الأسف هي أدوية مسكنة للآلام ومضادة للحساسية.
  • لا يمكن أن يتم الاعتماد عليها فقط من أجل الاستفادة من تأثيراتها على الرضيع، ومساعدته على النوم.
  • الباراسيتامول هو مكون يتم وضعه داخل الدواء، من أجل تسكين آلام الطفل، والأوجاع التي يشعر بها في عظامه وأسنانه خلال عملية النمو.
  • الهيستامين يتم استخدامه من أجل تهدئة الحكة والحساسية لدى الطفل، والتي يكون من أهم آثاره الجانبية هو النوم للرضيع.
  • على الرغم من التأثير لتلك الأدوية على حركة الطفل وجعله يشعر بشكل كبير بالنعاس، إلا أنه قد يكون له تأثيرات سلبية.
  • التأثيرات السلبية الخاصة بالدواء هذا تظهر عند تناوله من قبل الطفل، دون استشارة الطبيب أو ظهور أعراض تحتاج لتناوله.
  • نستخرج من كل هذا أن لا يوجد أي دواء منوم للطفل ويكون آمنًا على صحته، بل يتواجد أمر النعاس كأثر جانبي لبعض العلاجات للرضع.
  • ننصح كل أم ترغب في أن يتمكن الطفل من النوم بشكل سريع وهادئ، دون حدوث مشكلات بالاعتماد على الأعشاب الطبيعية.

قد يهمك: أعشاب مهدئة ومنومة للأطفال الرضع وفوائدها

منوم آمن للأطفال الرضع من الأعشاب الطبيعية

يتم الاعتماد على الأعشاب الطبيعية كمنوم طبيعي آمن للطفل، كونها لا تحتوي على أي آثار سلبية على صحة الرضيع.

تجعله يتمكن من النمو بهدوء، بل ويكون لها مجموعة من الفوائد الصحية الأخرى له.

البابونج

هو واحد من أهم الأعشاب المهدئة بشكل كبير للكبار والصغار.

  • هو يتواجد فيشكل نبات يتشابه بطرق كبيرة مع شكل الأقحوان.
  • يحتوي على مجموعة من أهم المهدئات الطبيعية المناسبة، لجميع الفئات دون أي آثار سلبية أو أضرار.
  • يتواجد في عدة أشكال مختلفة والتي تتمثل في مرهم موضعي أو سائل يمكن تناوله من قبل الرضيع أو الزهور المجففة.
  • من الممكن أن يتم استخدام المرهم الموضعي في دهن جسم الرضيع به بعد الاستحمام وقبل النوم.
  • يمكن أن يتم وضع قطرات من السائل منه في مياه الاستحمام الخاصة بالطفل.
  • في حال الرغبة في تناوله في شكل شاي سائل يمكن وضعه في زجاجة الشرب الخاصة بالرضيع، وإعطائه له قبل نومه.
  • عند قيام الأم بالرضاعة الطبيعية ننصح أن تقوم هي أيضًا بتناول كوب واحد منه قبل الرضاعة، مما يجعله يصل إلى الطفل بكل سهولة عن طريقها.
  • لابد من أخذ الحيطة قبل البدء في تناوله أو إعطائه للطفل لأنه قد يتسبب له بالحساسية، فبمجرد أن يتم ملاحظة أعراض على الطفل كالحكة أو التورم لابد من استشارة الطبيب.

اللافندر

  • هو عبارة عن زيت مستخلص من زهرة اللافندر الرائعة والمتميزة، والمعروفة برائحتها الجميلة والعطرة.
  • له دور كبير في مساعدة الكبار والصغار على الاسترخاء والهدوء والنوم بكل سهولة دون قلق طوال الليل.
  • من الممكن أن يتم وضع قطرة إلى قطرتين من زيت اللافندر في مياه استحمام الطفل، ولكن ننصح بان يتم شرائه من مكان موثوق المصدر، حتى لا يضر الطفل.
  • في حال لم نتأكد من جودة الأماكن التي نحصل منها على زيت اللافندر، ننصح بشراء الأم لمنتجات الاستحمام الخاصة بالرضيع التي تحتوي عليه داخل مكوناتها.
  • لابد من مراعاة علامات الحساسية التي من الممكن أن تظهر على الطفل، بمجرد استخدامه اللافندر، ومنتجاته المختلفة.
  • عند الشعور بآثار الحساسية على جلد طفلك ننصحك بالتوقف عن استخدامه بشكل فوري.

اقرأ أيضًا: فوائد العسل مع الحليب للأطفال الرضع

بلسم الليمون

  • أو ما يطلق عليه اسم أوراق زهرة الليمون، وهي تنتمي إلى عشبة النعناع.
  • الأوراق الخاصة به مهمة بشكل كبير كونها تعمل على تحقيق الإفادة.
  • هي من أكثر الأعشاب التي تعمل على النوم بعمق، وتعزيز أمره لدى الرضيع.
  • ننصح جميع الأمهات بأن يتم البحث عن المستحضرات، التي تحتوي على زهرة الليمون في مكوناتها لاستفادة الطفل بها.
  • من الممكن أن يتم تدليك جسم الطفل بهذا النوع من الزيت، على أن يتم وضع بضع قطرات منه في مياه الاستحمام له.
  • في حال ملاحظة أي أعراض تحسسية ننصح بأن يتم الابتعاد بشكل كامل، وتام عن استخدامه للطفل.

النعناع

  • هو مشروب مغذي للطفل ومهدئ للمغص والتقلصات، ويساعده على النوم بشكل هادئ.
  • ملين طبيعي للجسم كله حيث يساعده في التخلص من الإصابة بالإمساك، والانتفاخات.
  • ليس له أي آثار جانبية نهائيًا على الرضيع كبقية أنواع الأعشاب الأخرى.
  • ننصح أن يتم استخدام النعناع الأخضر الطازج بعد أن يتم غسله بشكل جيد، مع الحرص على غليه  ثم تصفيته ونتركه، حتى يبرد تمامًا.

اخترنا لكي: هل نقط فنستيل للرضع تساعد على النوم والتخلص من الغازات

مجموعة من النصائح لتمتع الرضيع بنوم هادئ

  • الاعتماد على السكاتة أو حتى اللهاية وفقًا لاسمها من أجل مساعدة الطفل على النوم.
  • ضرورة أن يتم ملامسة جلد طفلك عن طريق جلدك، مما يساهم في شعور الطفل بالأمان، ومساعدته على النوم.
  • تدليك الطفل الرضيع قبل النوم في حركات هادئة دائرية، مما يعطيه مزيد من الاسترخاء.
  • ضرورة أن تقوم الأم بإرضاع طفلها قبل النوم مباشرًة، مع الحرص على إرضاعه خلال فترة نومه، مما يساهم في عدم استيقاظه خلال نومه.
  • أن يتم تعرض الطفل للضوء خلال فترة النهار، مما يفيد في النوم بشكل جيد خلال فترة الليل.
  • وضع روتين منتظم خلال النوم على أن يكون هناك 20 دقيقة قبل النوم بشكل يومين، يتم خلال تلك الفترة بعد الاستحمام مع التدليك الهادئ، وسماع غناء الأم بصوتها.
  • أن يتم إغلاق كافة الأضواء قبل نوم الطفل، ولا يستمع إلى أي مصادر للضوضاء قبل نومه.

في خاتمة حديثنا حول منوم آمن للأطفال الرضع، لقد تعرفنا معًا على مجموعة من أفضل الطرق الطبيعية للحفاظ على صحة الطفل، ومساعدته على النوم أيضًا، الآن يمكن للطفل الرضيع النوم الهادئ بكل سهولة، لذا نرجو أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع بشكل كبير وواضح دمتم بخير.

مقالات ذات صلة