أقوال عن سوء الظن

أقوال عن سوء الظن الذي يعتبر أسوء ما يتصف به الشخص، لأن ذلك يؤثر سلباً بشكل كبير على حياة الشخص النفسية والفكرية.

فالعلاقات الإنسانية بين الأشخاص تبنى على الحب والثقة، فهما بُنيان التعامل بين الناس في الحياة فإن تم فقد الثقة.

فيؤدي إلى سوء ظن دائم تجاه الآخرين، مما قد يسبب انتهاء كثير من العلاقات فتابعوا معنا موقعنا مقال mqaall.com.

النهي عن سوء الظن في القرآن

جاء في كتاب الله سبحانه وتعالى آيات تنهى بشكل صريح عن الظن السيء بالآخرين، ويجب التماس الأعذار وتقديم حسن الظن دائماً، ومن أبرز هذه الآيات:

  • قَالَ الله تَعَالَى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ).
  • وجاء أيضاً قوله قَالَ الله تَعَالَى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ
    • عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الأِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُون).
  • وفي موضع آخر جاء قول الله سبحانه قال تَعَالَى:(وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ).

اقرأ أيضاً: حسن الظن بالله عبارات التفاؤل والثقة بالله

أقوال الرسول عن سوء الظن

قد جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم أقوال عن سوء الظن، تؤكد على الابتعاد عنه لأنه يسبب المشاكل ويحدث الفتن بين الناس.

ومن أبرز ما ورد عن النبي قوله:

  • عنْ أَبي هُرَيرةَ أنَّ رَسُول اللَّه ﷺ قَالَ: إيَّاكُمْ وَالظَّنَّ، فإنَّ الظَّنَّ أكذَبُ الحَدِيثِ متفقٌ عَلَيْهِ).
  • عَن ابْنِ مسعُودٍ عن النَّبيّ ﷺ قالَ: لاَ يَدْخُلُ الجَنَّةَ منْ كَانَ في قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍفَقَالَ رَجُلٌ: إنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أنْ يَكُونَ ثَوْبُهُ حَسنًا، ونَعْلُهُ حَسَنَةً، فَقَالَ: إنَّ اللَّه جَمِيلٌ يُحِبُّ الجَمَال، الكِبْرُ بَطَرُ الحَقِّ، وغَمْطُ النَّاسِ رواه مسلم.
  • عنْ أبي هُرَيرة أنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قالَ بِحَسْبِ امْرِيءٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يحْقِرَ أخَاهُ المُسْلِمَ رواه مسلم.

ما جاء من أقوال مأثورة عن سوء الظن

سوء الظن هو من أبشع ما يتصف به الإنسان، لذا يوجد في التراث العربي والإسلامي الكثير من أقوال سوء الظن الصادرة من الصحابة والتابعين.

أقوالاً تؤكد مدى قبح سوء الظن بالآخرين وما يترتب عليه من مشاكل وقطع علاقات، إليكم أهمها:

  • لا تظن بكلمة صدرت من أخيك شرا وأنت تجد لها في الخير محملا، عمر رضى الله عنه.
  • كذلك لا تدع اليقين بالشك والمكشوف بالخفي ولا تحكم ما لم تره، بما تروى عنه قد عظم الله أمر الغيبة.
    • وسوء الظن بإخوانك من المؤمنين، جعفر الصادق
  • وأيضاً من كذب سوء الظن بأخيه كان ذا عقل صحيح وقلب منشرح، على بن أبى طالب.
  • إن الله حرم على المؤمن من المؤمن دمه وماله وعرضه وأن يظن به ظن السوء، ابن عباس.
  • كان أبو العالية يختم على بقية طعامه مخافة سوء الظن بخادمه، ابن عطية
  • علاوة على احم القلب عن سوء الظن بحسن التأويل، الحارث المحاسبي
  • ثلاث لا يعجزن ابن آدم : الطيرة وسوء الظن والحسد، فينجيك من الطيرة ألا تعمل بها وينجيك من سوء الظن.
    • ألا تتكلم به وينجيك من الحسد ألا تبغى أخاك سوءا، إسماعيل بن أمية
  • سوء الظن غيبة بالقلب، الغزالي.
  • ألق حسن الظن على الخلق، وسوء الظن على نفسك لتكون من الأول بسلامة ومن الآخر على الزيادة، يحي بن معاذ الرازي.
  • إني لأعد غراف قدري مخافة الظن، سلمان الفارسي .

أقوال عن سوء الظن

تتوافر الكثير من الأقوال المعروفة والمنتشرة، التي تحفز الأشخاص على حسن الظن دائما، حسن ظن بالله وحسن ظن بالأشخاص وبالنفس.

وفي كل شيء، ومن المهم تجنب الأفكار السلبية والخاطئة عن الأشخاص فاليكم أهم ما ذكر من أقوال عن سوء الظن:

  • يؤدى سوء الظن إلى إثماً عظيماً.
  • كذلك إن أكثر ما يقتل القلب حياً هو سوء الظن.
  • سوء الظن يجعل العلاقات بين الناس كالنار صارت رماد.
  • أحسن دائماً الظن بالناس.
  • تقتل العلاقات وتقطع الصلات بين الناس بفعل سوء الظن .
  • وأيضاً لا تسئ الظن بالناس وأنت ترى الظاهر ولا تعرف الخفايا.
  • أخطر الأمراض التي تسيب القلب هو سوء الظن.
  • الأكثر حظا هو من أمتلك حسن الظن بالغير.
  • حافظوا على سلامة القلوب بحسن النوايا، والظن بالناس خيراً.

قد يهمك: حكم وأقوال السلف عن الهمة العالية

أقوال مأثورة عن حسن الظن

ذكرت أقوال عن سوء الظن كثيرة تدعو إلى التحلي بحسن الظن، الذي يعتبر أجل ما يتصف به الإنسان في حياته.

لأن حسن الظن يقوي العلاقات ويحسن المعاملات بين الأشخاص، ويؤدى إلى العيش في حياة هادئة ومستقر.

فكان هناك كثير من الأقوال المأثورة عن حسن الظن منها:

  • حسن الظن هو طوق النجاة للحفاظ على العلاقات.
  • سوء الظن يولد أفكار شيطانية.
  • كذلك حسن الظن هو من شيم الأخلاق وارفعها.
  • إن أسأت الظن بالآخرين، ستجد من يسئ الظن بك.
  • وأيضاً عليك اختيار حسن الظن دائما فهو نجاة القلب من الشك والكذب.
  • في هذا الزمان كثرة سوء الأخلاق وسوء الظن.
  • من حسن الخلق واجملها حسن الظن.
  • عليك بالتحقيق جيدا قبل أن تسئ الظن.
  • وان رأيت من الآخرين ما يسئ الظن فعليك التماس العذر.

حكم سوء الظن

قد فصل الدين الإسلامي في حكم سوء الظن، كما أنه تم تقسيم حكم سوء الظن وعقوبتها.

وتم توضيح كل قسم منها بشكل منفصل فإليكم التفاصيل:

  • سوء الظن المحرم.
  • وسوء الظن الجائز.
  • وسوء الظن المستحب.

أولاً… سوء الظن المحرم

  • إن سوء الظن بالخالق سبحانه وتعالى، يعد من أكبر الكبائر التي قد يقع فيها الشخص.
    • فقد ذكر الله سبحانه فقد قال أنا عند حسن ظن عبدي بي.
  • كما إن سوء الظن بالأنبياء هو ثاني أعظم الكبائر التي قد يقع فيها الشخص.
  • فسوء الظن بالأنبياء وبكل ما صدر منهم من قول أو فعل فهو من الكبائر.
  • سوء ظن الشخص بأخيه المسلم.
  • فإن أساء الشخص الظن بأخيه المسلم جعل للشيطان موقفاً في قطع العلاقة، فعلى الشخص الاستغفار والرجوع عن فكرة.

ثانياً… سوء الظن الجائز

  • ذكر العلماء إن سوء الظن الجائز هو الذي يدور في الفكر.
  • ويحدث الشخص نفسه به فقط دون أن يذكر ذلك لاحد.
  • فعلى الشخص مجاهدة نفسه وفكره من هذا الظن ومحاولة السيطرة على الفكر.

ثالثاً… سوء الظن المستحب

ويكون هذا النوع متعلق غالباً بأعداء الحروب والمعارك أو مع أشخاص لا يوجد بينكم ترابط أو تعامل.

شاهد أيضاً: أقوال الحكماء عن الشك والحب لا يجتمعان

قدمنا لكم، خلال هذا المقال أقوال عن سوء الظن الذي يعتبر مرض القلب ويسبب الشقاء.

لذا كان من الأفضل للشخص حسن الظن دائماً بالآخرين وبالنفس وحسن الظن بالله قبل كل شيء، دمتم بخير.

مقالات ذات صلة