بحث عن المسؤولية التقصيرية

بحث عن المسؤولية التقصيرية، هو ما سنتعرف عليه في مقالنا، حيث تعد المسؤولية بصفة عامة قاسم الشخص بتحمل نتائج اختياراته وأفعاله أمام الله عز وجل ثم يكون ذلك أمام ضمير الإنسان وبعد ذلك أمام جميع الناس.

مقدمة بحث عن المسؤولية التقصيرية

  • تعرف المسؤولية التقصيرية بأنها المسؤولية التي يقوم الشخص بتحميلها على عاتقه ويكون ملزما بتأدية المهام الموكلة إليه على أكمل وجه.
  • تقوم على أساس إخلال الشخص بعقد أو اتفاق ملزم به، فعندما يقوم الشخص بإحداث ضرر للغير أو عدم الالتزام بالمسؤولية القانونية المحددة يجب عليه أن يلتزم بالتعويض الذي يحدده القانون.
  • كما أن المسؤولية التقصيرية يقصد بها حكم الشرع والذي يكون بسبب عدم قدرة الإنسان في تقدير الظروف بالإضافة إلى اتخاذ الحذر المطلوب والقيام بالرعاية.
  • يتم تعريف المسؤولية التقصيرية لغويا بأنها التبعة، وما يكون ناتج عنها من نتائج يتحملها الفرد ويتم استخدامها كمصطلح في القانون ليعبر عن ناتج فعل معين يقوم به الشخص.
  • هذا ما يتم تعريفه في القانون بينما عند فقهاء الدين الإسلامي يتم التعريف على أنه “الضمان” ويتم استخدام ذلك المصطلح ليدل على أنه مسؤولية الشخص المسؤول عن الضرر بتعويض المتضرر عن أي شيء حدث له.
  • بينما يتم تعريفها من الناحية القانونية على أنها جزء يحدث نتيجة قيام الشخص الإقدام على فعل معين أو امتناع عن فعل معين.
  • مما يلزم الشخص الذي قام بالتقصير بأن يتحمل النتائج السلبية التقصير والتي تسببت بأذى المتضرر ويكون ذلك بعد الاعتماد على مجموعة من المفاهيم والمعاني.
  • ومن الجدير بالذكر أن مفهوم المسؤولية التقديرية بشكل عام هو حالة تحدث بين طرفين أو أكثر بدون إنشاء عقد قانوني لكن القانون يكون فيه مصدر للالتزام بعد التسبب في ضرر للطرف الآخر.

اقرأ أيضا: ما معنى المسؤولية التقصيرية ؟

أسباب المسؤولية التقصيرية

يوجد أكثر من سبب لوجود المسؤولية التقصيرية حيث يعتبر الشخص الذي يتم تكليفه بتحمل المسؤولية مسؤول لسببين:

السبب الأول

  • هو عزم الشخص على الاعتداء أي أنه يكون مسؤول عن الاعتداء على غيرة بقصد.
  • مما يجعله يتسبب في أذى للغير مثل مسؤولية الشخص في القتل عن عمد، والسارق، والمغتصب، وقاطع الطريق الذي يتسبب في أذى للجميع.

السبب الثاني

  • المسؤولية التقصيرية هو قلة الاهتمام بالرعاية وعدم الاكتراث حيث كمن يتسبب في إصابة شخص بريء أو كرجل ترك دابته بحقل جاره وإن دمر الزرع بسبب إهمال صاحبها.

الأثر الشرعي الناتج عن المسؤولية التقصيرية

  • عند حدوث تقصير من الشخص الذي تم تكليفه بمسؤولية شيء وتسبب ذلك التقصير في إحداث ضرر وحب علية الغرامة أو دفع ثمن الشيء الذي تم إتلافه.
  • والشخص المهمل والمقصر في الشرع عند الحنفية يتم إثبات ذلك سواء كان الشخص مهمل أو لا طالما أنه تسبب في خلق الضرر وقصيرة في مسؤوليته.
  • وإلزام الشخص بدفع غرامة نتيجة إلحاقه الأذى بما تحمل مسؤوليته يشترط أن يكون هناك شواهد على ذلك.
  • بل تصور الحادثة كافي، لتحمل مسؤوليته عدم رعايته ويكون الدفع أمر إجباري وليس اختياري ويعد ذلك من باب العدل في الشريعة الإسلامية.

كما يمكنكم التعرف على: مفهوم المسؤولية في الفلسفة

أركان المسؤولية التقصيرية

تقوم المسؤولية التقصيرية على أساس 3 أركان تكمل بعضها البعض ولا يمكن الفصل بينهما، وتساعد أركان المسؤولية التقصيرية على تفسير جميع الجوانب المرتبطة بالمسؤولية التقصيرية، وتتمثل أركان المسؤولية التقصيرية في:

الركن المادي

  • يعرف على أنه خطأ تقصيري كما تم تعريفه من قبل الدكتور جميل الشرقاوي من خلال كتابه النظرية العامة للالتزام على أنه.
  •  نص قانوني “الإخلال بواجب قانوني سواء أكان هذا الواجب واجبا خاصا أي التزاما، أم واجبا عاما من الواجبات التي تفرض على كل شخص يعيش في جماعة يحكمها القانون بأن يحترم حقوق الغير وحرياتهم وألا يرتكب مساسا بهذه الحقوق والحريات”.
  • ويتم تقسيم الخطأ التقصيري إلى خطأ عمدي وخطأ غير عمدي حيث أن:
    • الخطأ العمدي يكون عن طريق القصد فيعمد الشخص التسبب في أذى وإلحاق الضرر بالغير.
    • بينما الخطأ الغير عمدي يكون بسبب الإهمال والتقدير وعدم العناية، كما أنه يتم تقسيم الخطأ التقصيري إلى عدة أنواع من حيث درجة التأثير إلى خطأ جسيم، خطأ يسير وخطأ تافه.

الركن المعنوي

  • بينما الركن المعنوي من أركان المسؤولية التقصيرية يتمثل في الضرر الذي يلحق بالشخص المتضرر ويلزم فيه التعويض عن الأذى الذي لحق به.
  • ويرجع ذلك بسبب ارتباط بحق مهم من حقوق المتضرر شرفه، أو جسده، أو ماله، أو حريته.
  • وحتى يحدث الضرر ويتم التحقق منه ينبغي أن تتوافر عدة شروط هامة وهي أن يكون الضرر بشكل مباشر، أن يقوم المتضرر بالمطالبة بالتعويض عن حقه بشرط ألا يكون قد أخذ تعويض من قبل.
  • ويمكن أن نقوم بتقسيم الضرر إلى عدة أنواع منها:
    • الضرر المالي والذي يحدث نتيجة حدوث تلف كلي أو تلف جزئي.
    • بينما الضرر الجسدي الذي يحدث لجسم المتضرر لكن دون أن يتسبب ذلك في وفاته.

العلاقة السببية

  • ومن ناحية العلاقة السببية بين الضرر المالي والضرر الجسدي فلا يتم تأكيد وجود المسؤولية التقصيرية إلا عند وجود علاقة تربط بين الخطأ التقصيري والضرر.
  • إلى أن الخطأ يتسبب بطريقة مباشرة في إحداث ضرر يلحق بالآخرين وليس من السهل تحديد العلاقة السببية بينهما نظرا لتعدد الظروف وتنوعها فتتحول إلى ما يسمي بالسبب الأجنبي.
  • يتحقق هذا السبب عند حدوث ضرر مفاجئ الحادث غير متوقع ويكون بسبب سلوك الشخص المتضرر أو نشاط يقوم به ويكون هو من الحق الضرر لنفسه.

أنواع المسؤولية التقصيرية

بعدما تعرفنا على بحث عن المسؤولية التقصيرية المسؤولية التقصيرية في القانون إلى 3 أنواع فلا تقتصر على نوع واحد فقط، وهم:

  • المسؤولية التقصيرية الناتجة عن الأعمال الشخصية ويقصد بها المسؤولية التي يقصر فيها الشخص المسؤول عن عمل شخصي مما يلحق الضرر بالغير.
  • وتلك المسؤولية تقوم على أساس الخطأ الذي ينبغي أن يتم إثباته فهو خطأ ليس مفروض لكن الدائن يتم تكليف بإثباته وتنقسم إلى نوعين وهما.
  • المسؤولية التقصيرية عن العمل الشخصي الخاص بالنفس البشرية حيث يتم إلحاق الضرر على الشخص ذاته منها القتل، والاعتداء بالضرب.
  • المسؤولية التقصيرية التي تسبب ضرر بالأموال أو ما يكون قيمته تقدر بالمال منها الاعتداء على المباني، والأراضي التي هي ملك للآخرين.
  • النوع الثاني من المسؤولية التقصيرية وهو المسؤولية التقصيرية الناتجة عن أفعال الآخرين حيث أنه من المفترض أن المسؤولية التقصيرية.
  • تنطبق على ما يحاسب به الإنسان على أفعاله التي قام بها بنفسه وألحق الضرر بالآخرين.
  • ولكن هناك حالات في القانون المصري تنسب الأفعال الخطأ التي يقوم بها شخص إلى شخص آخر تربطه به صلة قانونية.
  • أن يقوم شخص غير مسؤول عن فعل تصرف خاطئ يكون هذا الشخص محتاج إلى الرقابة.
  • بسبب صغر سنه أو أن حالته الجسدية أو العقلية تحتاج إلى رقابة وفي تلك الحالة تتم محاسبة من هو قصر في مراقبة، كما تتم مطالبة هذا الشخص الذي قام بالتقصير في مسؤوليته بالتعويض.
  • النوع الثالث من أنواع المسؤولية التقصيرية هي المسؤولية عن الأشياء الحية والغير حية.
  • ويسأل في ذلك النوع الشخص عما هو تحت مسؤوليته وحماية من حيوان أو نبات أو جماد والمباني والآلات والمعدات وتنقسم تلك الأنواع من المسؤولية إلى ثلاث حالات.
  • مسؤولية الشخص الذي يحرس حيوان أو يكون صاحبة فعندما يؤذي ذلك الحيوان الآخرين يحاسب الشخص المسؤول عنه ويطالبه بالتعويض بسبب أن صاحب الحيوان لم يقوم بتأمينه بشكل كافي.
  • مسؤولية من يملك بناء الذي لم يقوم بالأعمال الكافية لتأمين البناء وترميمه بشكل جيد ويتسبب بسقوط المبني على الناس والخلق الضرر بهم.
  • مسؤولية من يقوم بحماية وتأمين الآلات والمعدات الميكانيكية التي تحتاج إلى تأمين كافي حتى لا تلحق الضرر والأذى للآخرين.

كما يمكنكم الاطلاع على: نبذة عن كتاب أخلاقيات العمل والمسؤولية الاجتماعية

خاتمة بحث عن المسؤولية التقصيرية

وفي نهاية مقالنا عبر موقع مقال mqaall.com عن بحث عن المسؤولية التقصيرية نكون قد تعرفنا على المسؤولية التقصيرية بشكل توضيحي حتى يتعرف كل شخص على مسؤوليته تجاه من حوله بشكل جيد.

مقالات ذات صلة