بحث عن الكذب

بحث عن الكذب هو مقالنا الذي سنستعرضه اليوم على موقع ،mqaall.com فالكذب إما أن يكون بتزييف الحقائق بشكل كلي أو جزئي، أو عن طريق قص روايات ليس لها أي أصل، وهدف الكذب إما لخداع الآخرين أو بهدف المزاح.

كما أن الكذب هو الفعل المعاكس للصدق، وفي كافة الأديان السماوية يكون الكذب محرم، والكذب هو فعل بسيط جداً ولكن إذا استمر الشخص في الكذب فيصبح من الأشخاص المصابين بالكذب المرضي.

بحث عن الكذب

إن الكذب يدفع الإنسان للجرائم ومنها النصب والسرقة والغش، وأيضاً قد يقترن ببعض الأدوار والمهن ومنها الدبلوماسية أو الحرب النفسية الإعلامية، أما عناصر البحث فهي:

  • المقدمة.
  • حكم الكذب في الإسلام.
  • عواقب الكذب.
  • متى يباح الكذب.
  • أضرار الكذب.
  • كيفية التخلص من الكذب.
  • الخاتمة.

شاهد أيضا: متى اخترع جهاز كشف الكذب

المقدمة

الكذب هو من المصطلحات الشرعية التي يطلق عليها عندما يكون القول مخالف للحقيقة، سواء كان الكذب عن قصد أو من غير قصد، حيث إن الكذب من الأفعال المحرمة والغير أخلاقية، لأن مجرد أن الكذب أصبح ملازم لحياتك فإن ثقة الناس ستنعدم بك.

حكم الكذب في الإسلام

اجتمع العلماء كلهم على حُرمة الكذب، إذ أن الكذب من الأخلاق التي نهي عنها في القرآن الكريم والسنة النبوية فهو محرمٌ شرعاً، فالكذب من أكبر الذنوب والصفات المعيبة التي يمكن أن يمتلكها الإنسان.

واعتبره النبي محمد صلى الله عليه وسلم من علامات الإنسان المنافق، فقال (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان).

ووصف الرسول الإنسان الكاذب فقال (إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة.

وإن الرجل ليصدق حتى يكون صديقاً، وإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً).

عواقب الكذب

توعد الله تعالى الكاذبين باللعن، إذ قال تعالى (فَنَجعلْ لَعنةَ الله علىْ الكَاذبينْ)، إذ أن الكذب من كبائر الذنوب.

ومن أكثر أنواع الكذب حرمة هو الكذب على الله تعالى ورسوله، فمن يكذب على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم فقد حَجز مقعده في النار.

وإن اللذين يحللون الكذب على لسان رسول الله فهم قد خرجوا من ملة الإسلام، والكذب على الله تعالى هو عندما يحلل الإنسان ما كان محرماً.

وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا علم إن أحدً قد كذب، يضل معرضً عن الحديث والتعامل معه حتى يتوب عن فعلته، وهذا دليلٌ على أن الرسول كان من أشد المعرضين عن الكذب.

وإن عقوبة الكذاب بعد موته شديدة، وهذا ما أخبرنا النبي عنه بقوله (أما الرجل الذي أتيت عليه، يشرشر شدقه إلى قفاه.

ومنخره إلى قفاه، فإنه الرجل يغدو من بيته، فيكذب الكذبة تبلغ الآفاق)، فإن عذابه في قبره شديد، وفي يوم القيامة يكون العقاب الأكبر.

متى يباح الكذب

حرم الله تعالى الكذب بكل أشكاله ونهى عنه، ولكن هناك بعض الاستثناءات التي أباح الله بها الكذب، وإن المقصود في الإباحة هي أن الكذب يوصلنا إلى عواقب جيدة ولا يمكننا الوصول إليها إلا بواسطة الكذب.

حيث روت أو كلثوم رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: (ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس.

ويقول خيراً وينمي خيراً، قال ابن شهاب: ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس كذب إلا في ثلاث: الحرب، والإصلاح بين الناس، وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها)، وكما يلي الحالات:

  • الحرب: وذلك بسبب أن الحرب هي عبارة عن خدعة، والنصر لا بد من خداع الخصم، والتمويه بما هو ليس صحيح ولكن بطريقة غير مباشرة.
    • وذلك عن طريق استخدام وسائل معينة للحرب والتي تهدف إلى هزيمة العدو والنصر عليه.
  • الإصلاح بين المتخاصمين: إذ أن المصلح بين الأشخاص يتوجب عليه إنكار أقوال طرف، وقد يحتاج إلى قول ما لم يقله الطرف الآخر.
    • وذلك من أجل التخفيف من المشاكل وتآلف القلوب والمودة، فلو أنه قال الأمور على حقيقتها استطاع الإصلاح بينهم، وازدادت المشاكل.
  • في الحياة الزوجية: قد تحتاج الزوجة في بعض الأحيان إلى إخبار زوجها بأمور غير حقيقية والعكس صحيح، ولكن تلك الكذبة لا تعود بالضرر على أي شخص آخر.
    • فلو أن الطرفين أخبروا الحقيقة يمكن أن تزداد الأمور سوءً.
    • أو قد يقع الحقد في قلب الآخرين، وكما يحتاج الزوجين إلى قول الكلام اللطيف والجميل لبعضهم.
    • وذلك لزيادة المحبة والترابط، وكل هذا لا يعد من أنواع الكذب.

اقرأ أيضا: أضرار الكذب

أضرار الكذب

إن الكذب له أضرار كبيرة جداً تعود على الكاذب وعلى المجتمع من حوله، ومن هذه الأضرار:

  • يتصف بصفة من صفات المنافقين.
  • يخسر ثقة الناس به.
  • تجعله محل شك وظن والتهمة بين الآخرين.
  • والكذب يذهب البركة والخير من كل عمليات البيع والشراء والتجارة.
  • سبب كبير من أسباب العذاب يوم القيامة وفي القبر.
  • التغيير من الحقائق، وهذا ما يجعل الغلط صحيح، والحقيقة مغلوطة.
  • يحرم الكذاب من مرتبة الصديقية في يوم القيامة.
  • يُمرض القلب حيث يبقى الكاذب في وضع نفسي مضطرب.

ومن أضرار الكذب انعدام الأمان والطمأنينة في الدنيا، حيث أن الصدق أمان والكذب شك واضطراب وخوف من اكتشاف الحقيقة التي سعى الكاذب إلى إخفائها.

الكذب يضر الملائكة ويؤذيهم، ويبعدهم عن الكاذب، ودليل لذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا كذب العبد تباعد الملك عنه ميلاً من نتن ما جاء به).

ويسبب الكذب الغيضة والحقد بين الناس، وسبب لسقوط الكاذب من أعين الأصدقاء والأقارب، وهوانه عليهم.

والكذب يحرم صاحبه من هداية الله تعالى له وتوفيقه ودليل لذلك قول الله تعالى (إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب).

والكذب يسبب اللعنة لصاحبه حيث تطرد رحمة الله عز وجل عنه ودليل لذلك قول الله تعالى (ثم نبتهل فنجعل لعنت الله على الكاذبين).

كيفية التخلص من الكذب

كل منا يمر في ظروف صعبة وهي التي تجبره على الكذب وكلنا خاطئون ولأن المجاهدة في اتباع التعاليم التي أمرنا بها الله تعالى وذلك ما يدفعنا إلى مجاهدة أنفسنا وعدم الكذب وهذا يكون وسيلة للتخلص من الخطأ وتجاوزه، ومن هذه الحلول:

  • التربية الحسنة للأبناء وتعويدهم على قول الحقيقة والصدق.
  • الاطلاع عل عواقب الكذب يوم القيامة وما هو جزاء الكذاب.
  • الحرص على أن تكون أنت القدوة الحسنة لأبنائك سواءً في الصدق أو غيره.
  • البحث والاطلاع على أهمية الصدق سواءً على الفرد أو على المجتمع.
  • الإيمان التام بأن الصدق هو المنجى الوحيد وعدم الانصياع وراء الكذب في أية موقف كان.

الخاتمة

الكذب من الصفات السيئة التي يجب على المرء تجنبها فإن الصدق هو الملاذ الوحيد، وللصدق أجره وإن للكذاب عقابه وجزاؤه يوم القيامة.

حيث وردت الكثير من الأحاديث النبوية والآيات القرآنية التي تنهى الإنسان عن الكذب، حيث أن الصدق يهدي المرء إلى طريق البر والجنة، والكذب يهدي المرء إلى الفجور ونهايته هي النار.

شاهد من هنا: فوائد الصدق ومفاسد الكذب

وعليه نكون قد تحدثنا في مقالنا هذا عن بحث عن الكذب وقد تطرقنا بالحديث عن حكم الكذب في الإسلام.

كما تحدثنا عن عواقب الكذب على الفرد وعلى المجتمع، ومتى يباح الكذب في الشرع، وقد اختتمنا مقالنا بالحديث عن أضرار الكذب.

مقالات ذات صلة