علامات عدم وصول الدم للمخ والأطراف

علامات عدم وصول الدم للمخ والأطراف، عدم وصول الدم إلى الدماغ هي مشكلة كبيرة ، قد تصل بشكل كبير إلى الإصابة بسكتة دماغية أو قلبية ويكون لها مجموعة من الأعراض.

يطلق عليها اسم قلة التروية الدماغية، أي عدم وصول الدم له والأكسجين أيضًا، والسبب الرئيسي وراء حدوث هذا هو انسداد الشرايين للدماغ.

وبالتالي سوف نقدم في موضوعنا التالي حول علامات عدم وصول الدم للمخ والأطراف، فتابعوا معنا تفاصيل كل هذا وأكثر في موقعنا المتميز دومًا مقال.

عدم وصول الدم للمخ والأطراف

  • لا يصل الدم أو الأكسجين إلى الدماغ وهو ما يسمى قلة التروية، مما يؤدي إلى حدوث تلف في أنسجة الدماغ.
  • يكون الانسداد في أحد الشرايين التي تتواجد في الدماغ، كما تتوقف الدماغ عن القيام بالوظائف الخاصة به الطبيعية.
  • يكون الفقدان في وظائف الدماغ بشكل مؤقت، على أن يتم بعد ذلك الموت التام في خلايا المخ والتي يطلق عليها اسم النوبة الدماغية.

أعراض عدم وصول الدم للمخ والأطراف

  • هناك أعراض شديدة تحدث في المخ والأطراف أيضًا، كذلك بجانب الأعراض المتوسطة في حدوثها.
  • الصعوبة في فهم الأخرين.
  • كذلك الإصابة بالصداع الشديد المصاحب للدوخة، مع غثيان شديد.
  • أيضا يحدث صعوبة في الكلام أو التلعثم الشديد والواضح.
  • كذلك ازدواجية في الرؤية.
  • الانخفاض في الوعي والإدراك مع الفقدان الكلي للوعي.
  • وأيضا الصعوبة الواضحة في فهم الأخرين.
  • عدم القدرة على تحريك أعضاء الجسم، كما أيضا الشعور بالتنميل والخدران.
  • الاضطراب الشديد في الرؤية إما في عين واحدة فقط أو حتى في العينين الاثنتين
  • الفقدان التام في أحد أجزاء الجسم، أو حتى في الجسم كله.

اقرأ أيضًا: اعراض الجلطة الدماغية والقلبية في الرجل

أسباب عدم وصول الدم للمخ والأطراف

  • الإصابة بأمراض الدم المختلفة.
  • نقص الدم المنجلي.
  • أمراض القلب بشتى أشكالها وأنواعها.
  • النوبة القلبية.
  • تسرع القلب البطيني.
  • التشوه في أحد الأوعية الدموية التي تغذي الدماغ.
  • أمراض القلب الخلقية.
  • الانخفاض الشديد في ضغط الدم.
  • الإصابة بالتخثرات الدموية.
  • التراكم في الترسبات التي تتواجد في الشرايين.

طرق تشخيص نقص وصول الدم للمخ والأطراف

  • التاريخ العائلي والوراثي الصحي، للشخص المصاب.
  • أيضا يتم إجراء الفحص السريري عبر الطبيب المتخصص.
  • الأعراض التي تظهر على الشخص يتم البحث عنها من خلال تحديد مكان نقص وانقطاع التروية الدموية في المخ.
  • أيضا ضرورة الاعتماد على اختبار التصوير الطبقي المحوري.
  • يتم اللجوء إلى اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي بعد ما سبق من اختبار، وخاصًة بعد التأكد من الإصابة بالنقص للتروية الدموية.
  • يتم إجراء مجموعة من الاختبارات الأخرى بمجرد التأكد من الإصابة بتلك المشكلة من خلال ما يظهر منها من أعراض.
  • الاختبارات الأخرى تلك تتمثل في اختبارات الدم، مع اختبارات وظائف القلب بجانب، اضطرابات تخثر الدم ونسبة الكوليسترول.

قد يهمك: ما هو طعام مريض الجلطة الدماغية

طرق علاج نقص وصول الدم للمخ والأطراف

العلاج بالأدوية

الأدوية المضادة للتشنج

  • يتم تناول الأدوية المضادة للتشنجات، وخاصًة للمريض بعد الإفاقة من تلك السكتة الدماغية لما لها من مضاعفات.
  • تساعد تلك النوعية من الأدوية في، علاج التشنجات مما يحمي من حدوث أي نوبات تتواجد بعد السكتة أو حتى المشاركة في التقليل منها.
  • غالبًا ما تحدث تلك الأعراض، وبالتالي نكون في حاجة إلى علاج تلك المشكلة.

الأدوية الوريدية

  • هو داء طارئ يتم الحصول عليه من أجل، حالات نقص التروية المفاجئة والتي يوجد منها قلق وأعراض ظاهرة.
  • يلعب دور كبير في تسكين الآلام والمشكلات، التي تنتج عن السكتة الدماغية قد أثبتت فعاليتها بشكل واضح وكبير.
  • العمل على تحسين النتائج وخاصًة بعد الانتظام في تناولها، كما تساهم في تقليل الأعراض الجسدي الناتجة عن السكتة.
  • من المفضل أن يتم إعطاء تلك الأدوية، للشخص المصاب بمجرد أن تظهر الأعراض عليه بعد ثلاث ساعات من التشخيص.
  • يتم الحصول على مجموعة من أفضل النتائج حينما يتم الحصول عليها، بمجرد التشخيص حيث تعمل على إذابة الجلطة مع إعادة تدفق الدم بشكل طبيعي.

الأدوية المضادة للصفائح الدموية

  • هي عبارة عن مجموعة من الأدوية التي تعمل على، التقوية من صفائح الدم تلك التي تجعل خلايا الدم ترتبط مع بعضها.
  • تساهم تلك الأدوية في إصلاح الأوعية الدموية، والتقليل من التصاقهم معًا وهو ما يتكون نتيجته الجلطات والسكتات.
  • أكثر أنواع تلك الأدوية شهرة هو الأسبرين، الذي يعمل على تقوية الصفائح الدموية ويكون الأقل ثمنًا عن الأدوية الأخرى.
  • من الممكن أن يتم وصف مجموعة من تلك الأدوية، أو حتى الاكتفاء بنوع واحد فقط منه للحصول على أفضل نتيجة.

الأدوية المضادة للتخثر

هي الأدوية التي تمنع تجلط الدم في الشرايين.

هي مجموعة من الأدوية والتي تعمل على استهداف بروتينات محددة في الدم، تلك التي تتسبب في تخثر الدم.

مجموعة من الأدوية الأخرى

  • أدوية خفض معدلات الكوليسترول الضار، كمرض مزمن يؤدي إلى مشكلات واضحة .
  • العلاجات التي تلعب دور في تقليل معدلات ضغط الدم، وانخفاضه بالشكل المتناسب.
  • العقار الذي يعمل على التخلص من الدهون، والتي تتكون في الدم وتؤثر سلبيًا.

العلاج الجراحي

يتم اللجوء لها في المراحل المتأخرة من الإصابة، والتي لا تتمكن الأدوية من علاجها بالشكل السليم والمطلوب، وتتمثل في عدة أنواع.

القسطرة

  • حيث نجد أن القسطرة تلك تعمل على، التخلص من مشكلات السكتات.
  • تكون طفيف التوغل داخل الجسم، حيث يتم استخدام مجموعة من الأدوات الخاصة الطبية الدقيقة.
  • الأدوات المستخدمة في هذا الأمر، تكون دقيقة ويتم دخولها إلى الدماغ من خلال شرايين الساق.

جراحة تكوين الأوعية الدموية

  • هي الجراحة التي تعمل على التحويل في مجرى الدم، ويتم ذلك من خلال مجموعة من الأوعية الدموية التي تتواجد في فروة الرأس.
  • من الممكن أن يتم الحصول على الأوعية الدموية، والتي تتواجد في عضلات الدماغ القريبة منها.
  • يتم القيام بتلك الطرق من أجل ضمان إمداد الدماغ، الدم والأكسجين الذي يصعب وصوله إلى الدماغ بشكل طبيعي.

جراحة استئصال باطنة الشريان السباتي

هي إحدى أهم أنواع الجراحة، والتي تتم من أجل إزالة الترسبات الدهنية التي تتواجد في الشريان السباتي وتتسبب في انسداده.

من الجدير بالذكر أن نعلم، بأن تلك الجراحة هي واحدة من أكثر أنواع الجراحات المفتوحة والمضمون نتائجها.

اخترنا لك: ما هي أسباب الجلطات الدماغية

مجموعة من النصائح للوقاية من نقص وصول الدم للمخ والأطراف

  • الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن، يعتمد على الكالسيوم وفيتامين د وأيضًا الألياف.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، على أن يتم استشارة الطبيب حول أفضل أنواع الرياضات المناسبة لك.
  • الحصول على قسط كافي من النوم بشكل يومي، على أن يكون حوالي ثماني ساعات بشكل يومي بعيدًا عن السهر.
  • الحرص على الراحة التامة للجسم والبعد عن إجهاده، وعدم تعرضه للضغوطات خاصًة في حال شعرت بالتعب المبالغ به.
  • الإقلاع عن التدخين، وهو سلاح رائع للتخلص من أي مشكلات قد تضر صحة الدماغ بشكل خاص والجسم كله بصورة عامة.
  • الحرص على التقليل من ضغط الدم، والدهون والكوليسترول الضار من خلال تناول الأدوية المناسبة لتلك الأمراض.

في خاتمة حديثنا حول علامات عدم وصول الدم للمخ والأطراف، لقد تعرفنا معًا في موضوعنا التالي حول أهم الأعراض والعلامات وراء الإصابة بها.

مع أفضل الطرق لعلاجها والوقية منها بشكل عام، لذا نرجو أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع بشكل كبير وواضح دمتم بخير.

مقالات ذات صلة