مراحل الخطبة في الإسلام

لم تترك الشريعة الإسلامية التي شرعها الله عز وجل ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم أي من الأمور التي تخص العباد إلا ووضحتها، ومن ضمن هذه الأمور “الزواج”.

وفي هذا الموضوع سنتحدث عن مراحل الخطبة في الإسلام، وسنوضح الضوابط التي يجب أن يلتزم بها المسلم خلال تلك الفترة.

الخطبة في الإسلام

  • الخطبة هي الفترة التي تسبق الزواج مباشرة للرجل والأنثى معًا، وتبدأ عندما يتقدم الرجل لأهل الأنثى ليطلب الزواج منها من وليها، كما أن الخطبة في حد ذاتها قد شرعها الله عز وجل في الإسلام، وذلك لقوله تعالى في سورة البقرة آية 235: “ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء”.
  • يجب العلم أن الخطبة ليست زواجًا على الإطلاق ولكنها وعد به فقط، وهي طريقًا صحيحًا وشرعيًا لإكمال الزواج وبناء عائلة صغيرة، ولذلك هناك عدد من الضوابط التي تحكم الخطبة في الإسلام، ويجب على الطرفين أن يلتزمها بها إرضاءً لله وتنفيذًا لأوامره.

شاهد أيضا: هل يجوز التكلم مع الفتاة قبل الخطبة؟

مراحل الخطبة في الإسلام

الخطوبة في الإسلام تمر بعدد من المراحل، وهي على النحو التالي:

  • إذا رغب الرجل في أن يخطب أنثى ما أعجبته فعليه أولًا أن يصطحب أباه أو ما ينيب عنه في حالة وفاته، ويذهبا سويًا إلى وليها، وأن يتحدث أباه مع والد الفتاة بخصوص الخطبة، ثم يبدي رغبته في تزويج ابنه للفتاة.
  • من الحقوق التي شرعها الدين الإسلامي للرجل الذي يرغب في الخطبة من الأنثى أن يراها رؤية شرعية في وجود أهلها، فقد روي عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: “إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل”.
  • إذا وافقت الفتاة ووليها على الرجل الذي يرغب في خطبتها فعلى الطرفين البدء في تحديد قيمة المهر وأمور الزيجة وتكاليفها المختلفة.
  • ولهم الحق في كتب الكتاب في الحال بإتمام العقد بينهما، لكن عادةً يتم تحديد هذا الأمر لوقت أخر أو قبيل العرس مباشرةً.
  • يقرأ جميع الحاضرين سورة الفاتحة بعد الاتفاق على جميع الأمور، لكن ذلك ليس من السنن النبوية، فيقول عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: علّمنا نبي الله عليه الصلاة والسلام خطبة الحاجة” (صحيح).
    • وقد روي أبو داود عن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، قال: “كل خطبة ليس فبها تشهد، فهي كاليد الجذماء”، واليد الجذماء هي اليد المقطوعة التي لا تفيد صاحبها.
  • ويعد لفظ خطبة الحاجة ما يلي: “إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله”.
  • وبالجدير ذكره أنه يجب إعلان الخطبة بإشهارها للجميع ليعلم جميع جيرانها وأهلها بذلك حتى لا يتقدم أحد أخر لخطبتها، قد روي ابن عمر عن نبي الله محمد عليه الصلاة والسلام أنه قال: “لا يخطب أحدكم على خطبة أخيه”.

قد يهمك: الخطوبة في الإسلام وأحكامها

ضوابط يجب الالتزام بها خلال الخطوبة

الخطبة قبل العقد

  • يجب على الفتاة خلال مقابلة خطيبها أن تلبس اللباس الشرعي الذي يستر جسدها بالكامل دون كف اليد والوجه.
    • ولا تظهر زينتها حتى لا تقع في التبرج، كما يجب أن لا يختلي بها الشاب بمفرده، فيفضل حضور المحرم بينهما.
  • كما يجب على الشاب أن يتقي الله في الفتاة وأن يعاملها بالآداب الإسلامية، وأن يكون حديثه معها منضبطًا غير متجاوزًا لحدود التعرف وتقديم النصائح.

الخطبة بعد العقد

  • في حالة إذا عزما الطرفين على كتب الكتاب بإتمام عقد الزواج خلال فترة الخطوبة فإن الأنثى تكون زوجة للرجل بشكل شرعي، ولهما الحق في الخروج والاختلاء ببعضهما بدون شرط المحرم.
  • وللفتاة الحق في التحدث مع الرجل كما تشاء وهو أيضا، كما يحق لها الظهور بالملابس التي تفضلها، لكن مع مراعاة العادات والتقاليد المجتمعية لكلٍ منهما.

اخترنا لك: شروط الخطبة

في نهاية الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com وبعد أن تعرفنا على مراحل الخطبة في الإسلام.

وذكرنا الضوابط التي حددتها الشريعة الإسلامية ليلتزما بها جميع الأطراف خلال فترة الخطوبة، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع على جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة