قصص عن الصدق في عهد الرسول

قصص عن الصدق في عهد الرسول نوضحها إليكم عبر mqaall.com؛ لأن الصدق يعد من أفضل الصفات الحميدة التي كان الرسول يتصف بها، وكذلك كان الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يتصف بالأمانة، والفطنة، والإخلاص، والكرم، وكافة الخصال الحميدة.

وكان الناس يصدقونه، ولا يتخلون عنه في أي من الأمور، ويأخذون بنصيحته، وإليك أهم القصص التي تعبر عن الصدق التي حدثت في عهد رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام.

قصص عن الصدق في عهد الرسول

يجب التحلي بالصدق حتى نحيا حياة كريمة للاقتداء برسولنا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث حثنا الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام عن الصدق في قوله تعالى:

  • جاء عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” أربع إذا كن فيك فلا عليك ما فاتك من الدنيا صدق الحديث وحفظ الأمانة وحسن الخلق وعفة مطعم”.
  • وكذلك جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:” عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، ومَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ ويَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا، وإِيَّاكُمْ والْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، ومَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ ويَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا”.
  • ولهذا يجب التحلي بالصدق، وتطبيق إرشادات الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام إلينا.
  • لأنها ترشدنا إلى طريق الهداية والصواب.
  • ويجب علينا الاقتداء بالرسول الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • والأهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لقب بالصادق الأمين، وعرف عنه أهل مكة ذلك.
  • ولهذا كانوا يصدقونه في جميع أقواله، وكذلك أفعاله، وكانوا يستمعون لتوجيهاته.
  • وإرشاداته لأنه كان معروفا بينهم بالصدق، والأمانة، والإخلاص.
  • وعندما أنزل الله سبحانه وتعالى على رسول الله صلى الله عليه وسلم وحيه وأمره بنشر رسالته بين القوم، ظهر في ذلك الوقت البغضاء والكراهية إليه من قبيلته.
  • وظلوا يوجهون إليه الإهانات، وصعد الرسول صلى الله عليه وسلم على جبل الصفا وخطب في الناس.
    • وقال لهم:” أرَأَيْتَكُمْ لو أخْبَرْتُكُمْ أنَّ خَيْلًا بالوَادِي تُرِيدُ أنْ تُغِيرَ علَيْكُم؛ أكُنْتُمْ مُصَدِّقِيَّ؟
    • قالوا: نَعَمْ، ما جَرَّبْنَا عَلَيْكَ إلَّا صِدْقًا”، وهذا دليل على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم واتصافه بالصادق الأمين.

صدق الرسول في التجارة

صدق الرسول صلى الله عليه وسلم في أمور التجارة كان السبب في زواج الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام من السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها، وتعد هذه القصة واحدة من أفضل قصص عن الصدق في عهد الرسول وهي:

  • كانت السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها تأتمن الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم على مالها.
    • وكذلك كانت تأتمنه عن تجارتها.
  • لأن الأشخاص من حولها كانوا يتحدثون دائما حول صدق الرسول والأمانة التي يتصف بها.
  • وأوضح ابن الأثير أنه عندما تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها أعجبت كثيرًا بشخصيته بسبب صدق حديثه.
    • وكرم أخلاقه، وأمانته، ومن ثم ائتمنته السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها عن تجارتها.
  • وذهب بها الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كتاجرًا إلى الشام.
  • وعندما عاد الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مع ميسرة غلام السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها.
  • أخبرها ميسرة كافة أخبار الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • قررت السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها الزواج من رسولنا الحبيب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • وعندما تزوجت منه كانت أول سيدة أسلمت من النساء.
  • وسميت بأم المؤمنين لأنها أول من صدقت دعوة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام.

قصة الحجر الأسود

تعد قصة الحجر الأسود أجمل قصص عن الصدق في عهد الرسول وتتمثل أحداث القصة كالآتي:

  • نشب خلاف بين القبائل العربية التي كانت تحيط بالكعبة أثناء بنيانها حول المكان المناسب لوضع الحجر الأسود.
    • واستمر هذا الخلاف بينهم لعدة أيام.
  • وبعد ذلك اتفقا أن أول شخص يدخل من باب الكعبة هو الشخص الذي يقضي بينهم الأمر.
  • وكان الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أول شخص يدخل من باب الكعبة.
  • وعند رأوه قالوا هذا الصادق الأمين رضينا بحكمه لنا، وقاموا بإخباره بالصراع الذي نشب بينهما.
  • ومن هنا قال الرسول صلى الله عليه وسلم لهم:” هلمَّ إليَّ ثوبًا، فأُتِي به، فأخذ الركن.
    • فوضعه فيه بيده، ثمَّ قال: لتأخذ كلُّ قبيلة بناحية مِن الثَّوب، ثمَّ أرفعوه جميعًا، ففعلوا.
    • حتى إذا بلغوا به موضعه، وضعه هو بيده، ثمَّ بنى عليه”.
  • وهذه القصة تعبر عن اتخاذ الأشخاص من الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة لهم.
    • لأنه يتصف بالصادق الأمين، ولهذا يصدقونه في كافة الأوقات، ويتوجهون إليه للحصول على التوجيهات المختلفة والنصائح المتعددة.

شاهد من هنا: قصص أطفال مكتوبة هادفة طويلة

قصة الأعرابي

تعتبر قصة الأعرابي من أفضل قصص عن الصدق في عهد الرسول وهي:

  • كان الأعرابي واحد من ضمن الأشخاص الذين عاشوا في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • وكان من الأشخاص الذين آمنوا برسالته، وجاء في يوم من الأيام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليطلب منه المشاركة في إحدى الغزوات.
    • لأن الأعرابي كان يرجو أن ينال الشهادة في سبيل الله.
  • وسمح الرسول صلى الله عليه وسلم له المشاركة في الغزوة، وكان النصر للمسلمين.
  • إلا أن الأعرابي لم ينل الشهادة، وعندما جاء الرسول يقسم الغنائم ويعطي الأعرابي حصته.
  • رفض الأعرابي الحصول عليها، وقال إلى الرسول صلى الله عليه وسلم.
    • أنه لم يكن يرغب في المشاركة في الغزوة رغبة في الحصول على الغنائم.
    • بينما كان يرغب أن ينال الشهادة في سبيل الله ليفوز بالجنة التي وعد الله بها الذين ينالون الشهادة في سبيل الله.
  • فرد عليه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وقال له:” إن تصدق الله يصدقك”.
    • فيما معناه أنه إذا صدق المرء في نيته مع المولى عز وجل يعطيه الله سبحانه وتعالى ما أراد.
  • وفي الغزوة التالية شارك الأعرابي أيضًا بها، إلا أنه صدق نيته مع المولى عز وجل في الفوز بالشهادة.
  • وبالفعل استشهد الأعرابي في الغزوة، وعندما انتهت الغزوة.
    • جاء الصحابة بالأعرابي إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال لهم:” أهو هو؟”، فرد الصحابة بالإيجاب، فقال لهم الرسول صلى الله عليه وسلم:” صدق الله فصدقه”.
    • ثم غسله الرسول صلى الله عليه وسلم ودعا له:” اللهم هذا عبدُكَ خرجَ مُهاجرًا في سبيلِكَ، فقُتِلَ شهيدًا، أنا شهيدٌ على ذلِكَ”.

قصة الصحابي كعب بن مالك

قصة الصحابي كعب بن مالك تعد واحدة من أشهر القصص عن الصدق في عهد رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ويحكى أنه:

  • يحكى كعب بن مالك رضي الله عنه أنه في غزوة تبوك، وأثناء تحضير الجيش للخروج مع الرسول صلى الله عليه وسلم، تأخر كعب بن مالك، وقال في نفسه.
  • أنه سيقوم بتحضير عدته والإلحاق بهم في اليوم التالي، وظل يقول في نفسه أنه سيحضر عدته ويلحق بالجيش لثلاثة أيام، وبعدها خشي كعب بن مالك أن يلحق بالجيش فيتأخر عنهم.
    • أو خوفًا من نظر الأشخاص من حوله إليه نظرة الضعيف.
    • أو نظرة المنافق الذي لم يلحق برسول الله صلى الله عليه وسلم في الغزوة.
  • ولهذا خشي كعب بن مالك الخروج من المنزل، وجاء إليه خبر انتصار الجيش في الغزوة.
  • وهنا فزع كعب بن مالك، وقال في نفسه أنه سيخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كان مع الجيش حتى يخرج من سخطه.
    • وظل يفكر في الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وبعدما جاء الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وجاء إليه الناس الذين تخلفوا عن الغزوة يوضحون إليه أسباب التخلف.

شاهد أيضًا: قصص أطفال مكتوبة لتعليم القراءة

الفصل الثاني

  • وكان الرسول صلى الله عليه وسلم، يسأل عن كعب بن مالك وعندما جاء دوره في الاعتذار.
  • قال كعب بن مالك:” يا رسول الله والله لو جلست إلى غيرك من أهل الدنيا.
  • لخرجت من سخطه بعذر ولقد أعطيت جدلاً، والله ما كان لي عذر حين تخلفت عنك”.
  • وحينما قال كعب ذلك، قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما هذا فقد صدق.
  • اذهب وانتظر أمر الله جل جلاله، وبعدما خرج كعب ظل أهله يلومونه على قول الصدق للرسول صلى الله عليه وسلم، وظلوا يخبروه بأنه كان عليه أن يكذب على الرسول.
    • ويذكر سبب كاذب لتخلفه عن الغزوة.
  • وعندما سأل كعب هل صدق أحد غيره عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وجد رجلين وهم مرارة بن الربيع، وهلال بن أبي أمية.
    • وبعد ذلك أمر الرسول صلى الله عليه وسلم ألا يتحدث أحد مع هؤلاء الثلاث وهم كعب بن مالك.
  • وهلال بن أبي أمية، ومرارة بن الربيع، وبالفعل لم يتحدث أحد معهم وحتى الرسول.
  • وامرأة كعب أيضًا اعتزلته وكذلك الآخرون.
  • وظلوا لم يتحدثوا معهم حتى نزلت الآية 118.
  • والآية 119 في سورة التوبة في قوله تعالى:” وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم * يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين”.

أهم الدروس المستفادة من قصص عن الصدق في عهد الرسول

نوضح إليك أهم الدروس المستفادة من قصص الصدق وهي:

  • يجب علينا الاقتداء برسولنا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في الصدق، والإخلاص.
    • والأمانة، وكافة الصفات الحميدة التي كان رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام يتصف بها.
  • الصدق هو سبب علو مكانة المرء في المجتمع، ويساعد في تصديق الأشخاص إليه.
    • وعدم التخلي عنه في أي أمر، ويجب الاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم.
    • وذلك لأنه لقب بالصادق الأمين، وكان جميع الأشخاص يصدقونه، ولا يتخلون عنه أبدًا.
  • يعتبر الصدق من أهم الصفات الحميدة التي دعا الإسلام للاتصاف بها؛ لأن الصدق من المنجيات.
    • ويساعد في نجاة المرء من العواقب المتعددة في الحياة.
  • يجب على المسلم والمسلمة التحلي بالصدق حتى ينال رضى المولى عز وجل، ويرزقه الله سبحانه وتعالى بالخير.
  • الصدق ينجي صاحبه ويحميه من أهوال يوم القيامة، ويساعد الصدق في نشر المحبة.

شاهد من هنا: قصص أطفال قبل النوم عن الصدق

وبهذا نكون أوضحنا إليك قصص عن الصدق في عهد الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ويجب الاقتداء به، والاتصاف بالصدق؛ لأن الصدق منجي من الهلاك.

ولأن الإسلام حثنا على ضرورة الاقتداء بالرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتتمثل أهمية الصدق في شعور الصادق بالراحة الدائمة والاطمئنان، والحصول على رضى الله وتوفيقه.

مقالات ذات صلة