قصص من تاريخ الإسلام

قصص من تاريخ الإسلام هي قصص يحب قرائتها جميع الناس، وذلك لأنها تحمل دروس من أحداثها، فيأخذ منها العبرة، ويسترشد بها في الحاضر والمستقبل، وثمة قصص كثيرة ومتنوعة من التاريخ الإسلامي التي تم تناقلها من قبل العلماء والمؤرخين، ظلت وستبقى خالدة.

قصص من تاريخ الإسلام

يزدخر التاريخ الإسلامي بالكثير من القصص التاريخية التي تؤثر في النفوس، ومن بين هذه القصص ما يلي:

أولًا: قصة عدل عمر

فالخليفة عمر بن الخطاب من الخلفاء العادلين، وأبرز في خلافته معاني العدالة، ومن قصص عدله ما يلي:

  • كان أمير جيشه يتجه نحو فارس، وأمر أحد جنوده أن ينزل في نهر شديد البرودة، لكي يرى طريق يصلح لعبور الجيش.
  • وعندما دخل الرجل النهر بدأ يصرخ من شدة برودة النهر قائلًا: يا عمراه يا عمراه، ومات من شدة برودة النهر.
  • وعندما علم عمر بن الخطاب بذلك قال: يا لبيكاه يا لبيكاه، فقام بعزل أمير الجيش.
  • ولقد تعلمنا من عمر بن الخطاب أن العدل يحقق الأمن، فكان رضي الله عنه لا يأخذ جند لحمايته، ولم يستخدم عصاه لتأديب الثائرين.
  • وعندما يتم ذكر عمر بن الخطاب لا يرتبك الناس، فقد كان سمحًا، وبسيطًا، وعزيزًا في جاهليته، وكان من العظماء.

شاهد أيضا: أهمية قراءة قصص الأنبياء للأطفال

ثانيًا: قصة إسلام سعد بن أبي وقاص

فالصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص من العشرة المبشرين بالجنة، وآخرهم موتًا، وقصته كالآتي:

  • كان سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه واحدًا ممن دعائهم أبو بكر للدخول في الإسلام، وأسلم مبكرًا وهو في سن 17 عامًا.
  • وبعد أن أسلم تركت أمه الطعام ليعود إلى كفره، واستغلت حبه لها، ولكنه ثبت على إسلامه.
  • وقال لها: يا إماه لو أن كان لكي مائة نفس فقط، وخرج منك شيئًا فشيئًا ما تركت ديني، فإن شئت فكلي، وإن شئت لا تأكلي.
  • وحلفت عليه أمه ألا تكلمه حتى يكفر بدينه، إلا أنه ظل على دينه وثبت عليه.
  • وكان سعد بن أبي وقاص من أول رمى سهمًا في سبيل الله.

ثالثًا: قصة سلمان الفارسي

وبداية القصة أن سلمان الفارسي كان من الباحثين عن الحقيقة، وقصته كالآتي:

  • كان يعتنق دين المجوسية، ويحرص على أن تظل النار مشتعلة.
  • وظل على هذا الاعتناق حتى ذهب ذات يومًا ليتفقد ضيعة والده، فرأى كنسية، وتعجب مما يفعله المصلون بها.
  • وعاد إلى والده وأخبره بما رآه، وأشار إليه بأن دين النصارى خيرًا من دينه.
  • فقام والده بحبسه، وأوثق قدميه بالحديد، ولكن سلمان لم يستسلم، وظل يبحث عن النصارى، وعلم أنهم سيتجهون إلى الشام.
  • فتمكن من فك وثاقه، وذهب معهم إلى الشام، وقابل الأسقف في الكنيسه، وظل يخدمه وتعلم منه، ولكنه اكتشف أنه يأخذ الصدقات لنفسه.
  • وظل سلمان يبحث عن الحقيقة، باحثًا عن أفضل دين، وانتقل إلى الموصل، وبعدها إلى نصيبين، ثم عمورية، والذهاب لأرض العرب.
  • وقيل له عن رجل صالح يدعى إبراهيم عليه السلام، وأن له علامات نبوة، فأراد أن يتحقق من الأمر، وانتقل إلى المدينة حتى وجد سيدنا محمد في قباء.
  • ووجد أن النبي صلى الله عليه وسلم يعطي الصدقات لمن يستحقها، وتأكد من ختم النبوة، ورأى صدقه وأمانته، فعلم أنه النبي المرسل فأسلم.
  • وأصبح سلمان من أبطال المسلمين، وظهرت عبقريته من خلال حفره خندق لحماية المسلمين في المدينة من الكفار، الذين عجزوا عن عبور الخندق.

اقرأ أيضا: قصص عن التعاون في الإسلام

رابعًا: قصة خديجة والوحي

وهي ضمن قصص من تاريخ الإسلام الهامة، والتي يجب على المسلمين معرفتها، وتفاصيل القصة كالتالي:

  • كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عائدًا من غار حراء وهو في حالة من الخوف والهلع.
  • وجلس إلى جانب خديجة، وأخبرها ما يجرى له في الغار، وأشار إليها أن جبريل رسول من الله.
  • فقامت السيدة خديجة بتهدأته، وكأنها تعلم أنه يوجد نبي من الله إلى هذه الأمة، فذهبت إلى ابن عمها ورقة بن نوفل وقصت عليه ما جرى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • ولم يشكك في القصة، وأكد على أقوالها، وأكد لها أن ما ذكرته يدل على صفات نبي الأمة، والتي تنطبق على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • وصدقت أم المؤمنين خديجة زوجها، وذهب عنها الخوف، وتأكدت مما حدث له في غار حراء كان حقيقيًا، فهو الصادق الأمين منذ فترة طفولته.

خامسًا: قصة عمر بن عبد العزيز

يعتبر عمر بن عبد العزيز من أشهر الشخصيات الإسلامية، ويتمتع بالعدل والحكمة والحكة السياسية والاقتصادية، ويعرف عنه الآتي:

  • النزاهه، لم يكن في عهده فقراء.
  • وفترة حكمه فتحت له زخارف الحياة, ولكنه لا يأخذ شيئًا دون حساب، فهو يعلم بأن الله موجود ويراقبه.
  • وكان عادلًا، ويتقي الشبهات، فهو كان يعامل الله وليس العباد، لدرجة أنه عند موته بكى إمبراطور الروم بكاءً شديدًا عليه.
  • وتعجب الناس من ذلك وعندما سألوه قال: مات رجل عادل، ليس لعدله مثيل.
  • وكانت زوجته قد اختارته بدلًا من الذهب والجواهر والزمرد ومتاع الدنيا.

الدروس المستفادة من القصص التاريخية

جميع القصص تفيدنا بضرورة اتباع الإنسان القوانين والسنن الرانية، حتى نستطيع حكم الكون بالعدل، وكذلك الآتي:

  • خرجنا من القصص السابقة بالكثير من الدروس التربوية، وتعرفنا على الإنجازات التي تمت في التاريخ الإسلامي.
  • تعرفنا على نماذج مشرفة عاصروا عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

شاهد من هنا: قصص من التاريخ الإسلامي

ونكون بذلك قد تعرفنا من خلال موقعنا mqaall.com على قصص من تاريخ الإسلام، والذين في عهدهم كان الإسلام مزدهرًا وساطعًا، فمن يحكم دولته بالعدل فقد أمن نفسه وينام قرير العينين.

مقالات ذات صلة