قصة شاب مدمن مخدرات قصيرة جدًا

قصة شاب مدمن مخدرات قصيرة جدًا، يعتبر تعاطي المخدرات من أخطر المشاكل التي تواجه كافة المجتمعات، سواء كانت المجتمعات المتقدمة أو المجتمعات النامية، وبالرغم من كافة الجهود التي تقوم بها الدولة والقواعد التي وضعتها، إلا أنه هناك أزمة كبيرة بالنسبة للأشخاص المدمنين وأصبح هناك الكثير من الحالات المدمنة التي أنهت المخدرات حياتهم بطريقة مخيفة، فلذلك سنتعرف في هذا المقال على بعض قصص الشباب المدمنين للمخدرات.

قصة شاب مدمن مخدرات قصير جدًا 

  • قال هذا الشخص أن حياته كانت صعبة للغاية، وعبر عنها بمصطلح أنها كانت جحيم على الأرض، فكان ذلك الشخص يقوم بالتعدي على حقوق الآخرين، كما كان يفعل كافة الأشياء التي كانت تخطر على باله حتى يشعر بالسعادة.
  • فقد كان مفهوم الحياة لديه يتمحور حول أن يلبي متطلباته فقط دون أن يلتفت إلى متطلبات الآخرين، وكان يلبي احتياجاته ومتطلباته بطرق غير قانونية وغير صحيحة، وتمثلت هذه الطرق في سرقة الأموال وبيع المخدرات، وكان الإدمان بالنسبة له هو شيء أساسي في حياته، ولكنه كان يشعر بعدم الرضا في هذه الحياة وكان يشعر باليأس والإحباط في العديد من الأوقات.
  • فلذلك كان يلجأ إلى تعاطي المخدرات، حتى يستطيع نسيان ما كان يفعله في حياته وقد كان ذلك الشخص يسأل نفسه دائماً في الكثير من الأوقات هل هذه الطريقة التي كان يقوم بها هي الطريقة الصحيحة من نسيان أفعاله أم لا؟  وإن بسبب استمراره في تعاطي المخدرات أصبح يتورط في الكثير من المشاكل الإجرامية التي أدت إلى دخوله إلى السجن.
  •  وعندما كان في السجن كان يفكر كثيراً لأنه وجد نفسه وحيدًا في هذه الدنيا.
  • كما أنه كان بعيدًا عن تناول وتعاطي المخدرات، لأنه لم يستطيع الحصول عليها داخل السجن، وعندما طالت فترة عدم تعاطيه للمخدرات وأصيب بحالة مرضية شديدة الخطورة، وانتهت هذه الحالة بدخوله إلى المصحة ليتم تعافيه من الإدمان.
  • فقد ساهم السجن في جعله يشعر بالحياة مرة أخرى، كما تعرف على العديد من الأنشطة التي أبعدته عن تناول المخدرات وأظهرت له الطريق السليم، وأصبح قادر على تغيير حياته للأحسن بعد خروجه من السجن.

شاهد أيضًا: بحث عن المخدرات وخطورتها وأضرارها على الفرد والمجتمع

قصة صحبة السوء

  • هذه القصة تدور حول شاب تم وقوعه في بئر الإدمان العميق، ولم يكن يستطيع أن يخرج من ذلك البئر إلا بعد مرور وقت كبير على ذلك، حيث بدأت قصة ذلك الشاب عندما كان في عمر 15 عام، وهذا السن يعتبر هو سن المراهقة الخطير، وكان ذلك الشاب لاعب كرة القدم، وفي أحد مبارياته في الشوارع تم تعرفه على شخص آخر، وتم إقناعه بالاشتراك مع الفريق المبتدئ.
  • عندما اشتراك مع ذلك الفريق بدأت رحلته مع الإدمان، فكان ذلك الفريق عندما يفوز في المباريات يقيم الحفلات الصاخبة الكبيرة، وفي أحد هذه الحفلات تعرف على المخدرات، وبدأ أن يتناولها، واستمر في تعاطيها لمدة 6 سنوات، وبدأ هذا اللاعب تعاطي المخدرات بشكل تدريجي ثم أصبح أحد مدمني المخدرات.
  • وعندما ظهرت عليه أعراض الإدمان واكتشفت أسرته هذا الأمر، فكانت أول ما فعلته أن أقنعته بالذهاب إلى مستشفى الأمل لعلاج الإدمان، واستمرت فترة علاجه وتعافيه لمدة عام.

قصة بنت مدمنة للمخدرات

  • تدور هذه القصة حول فتاة أدمنت المخدرات وبالأخص مخدر الهيروين، وكانت هذه الفتاة في عمر 18 عام، وبدأت رحلة هذه الفتاة في تعاطيها الهيروين عندما تعرضت للاعتداء الجنسي، وتم الاعتداء عليها من قبل أحد جيرانها، ويتراوح أعمار من اعتدوا عليها بين 11عام و14 عام.
  • فلذلك قررت هذه الفتاة أن تتناول بعض الأدوية حتى تنسى تلك الحادثة، وبالرغم من كثرة المحاولات التي قامت بها هذه الفتاة حتى تستطيع التخلص من الماضي، إلا أنها ترجع مرة أخرى لتعاطي الهيروين، وبالرغم من تواجدها في مصحة لعلاج الإدمان إلا أنها استطاعت التعرف على أشخاص داخل تلك المصحة لتحصل على المخدرات، ولكن تم اكتشاف هذا الأمر في أسرع وقت.
  • وتم علاج هذه الفتاة وبعد خروجها من المصحة وبعد الانتهاء من فترة العلاج التأهيلي قامت بتقديم وتسجيل نفسها في دورة تدريبية للتصوير الفوتوغرافي، وهذه أحد محاولتها لنسيان الماضي، فبعد ذلك عبرت عن نفسها قائلة ” أنها تشعر بالسلام الداخلي الآن” كما إنها نصحت الأشخاص المدمنة أن تتوقف عن تعاطي المخدرات لأنها صعبة للغاية.

قصة مدمن مخدرات تائب 

  • تتمحور هذه القصة حول شاب تم إدمانه للمخدرات لفترة تصل إلى أكثر من 10 سنوات، فبدأت قصته في تناول المخدرات عندما كان في المرحلة الإعدادية وكان يتناول الأعشاب الضارة والحبوب المخدرة والكحول، وعندما وصل إلى المرحلة الثانوية بدأ في تعاطيه مخدر الكوكايين بجانب المواد التي كان يتناولها من قبل.
  • وكان ذلك الشاب في حفرة عميقة مظلمة ولا يستطيع الخروج منها، وبعد فترة من إدمانه اكتشف مخدر الهيروين وبدء في تناوله، وبسبب تعاطيه للمخدرات لم يكن قادرًا على معرفة ما يقوم به لأنه فقد سيارته ومنزله بسبب المخدرات، كما فسدت علاقته مع أسرته بسبب ذلك.
  • ثم دخل إلى مصحة حتى يتعافى من الإدمان، وعندما كان في المصحة بدأ يفكر في حياته بطريقة صحيحة وبطريقة مختلفة، قائلًا إنه أهدر الكثير من سنوات عمره في لا شيء، لأنه أنهى أفضل فترات شبابه في تناول المخدرات.

شاهد أيضًا: بحث عن التدخين والإدمان والمخدرات مع المقدمة والخاتمة

قصة مدمن في المرحلة المدرسية 

  • تدور هذه القصة حول طالب أدمن المخدرات وهو في المرحلة المدرسية، وبدأ اكتشاف قصته في تناول المخدرات عندما لاحظ أحد أصدقائه بخروج بعض الحبوب من جيوبه يتناولها، وعندما تم سؤاله من قبل أحد أصدقائه ما هذه الحبوب، تم الإجابة على أنها حبوب تساعد على التركيز وعدم الشعور بالألم.
  •  وأنه يتعاطى هذه الحبوب عندما يشعر بألم في جسمه، وعندما بدأت هذه الحبوب تنتهي ظل يبحث عنها بشدة، فقال لصديقه الذي يعطيه هذه الحبوب، وأخبره أنه سيتم شرائها غدًا ويعطيها له، ولكنه لم يستطيع الصبر فجعل صديقه يهرب من المدرسة ويذهب ويشتريها قبل الانتهاء من اليوم الدراسي.
  • وبالرغم من تفوق هذا الطالب إلا أنه بعد مرور وقت من تعاطيه للمخدرات أصبح مستواها الدراسي يتراجع بسبب ذلك تناوله للمخدرات، وأصبحت لديه مشاكل في الدراسة ولكنه لم يهمه الأمر سوا أن يتعاطى المخدرات.
  • على الرغم من تدهور حالته بدأ في سرقة الأموال من والديه حتى يستطيع شراء المخدرات، وأصبح مستواه الأخلاقي يتدنى يوما بعد يوم، ولم تستطيع أسرته التعرف على سبب تراجع مستواه الدراسي ومستواه الأخلاقي.
  • ولكن عندما تم اكتشاف ذلك وأنه أصبح من مدمني المخدرات أول ما فعلوه أن ذهبوا به إلى مستشفى لعلاج الإدمان حتى يتعافى ويستعيد نفسه بعد أن أفقدته المخدرات قيمته، إلا أن بسبب تعاطيه للمخدرات تم إنهاء حياته، ولكنه بعد أن يتلقى العلاج ويتعافى يستطيع الرجوع لحياته مرة أخرى.

شاهد أيضًا: بحث عن الإدمان والمخدرات وتأثيرها على الشباب

وفي نهاية هذا المقال تم التعرف على قصص الكثير من الشباب المدمنين الذين تناولوا المخدرات في فترة من فترات حياتهم،  وأن لا يجعلوا اليأس يتمكن منهم، لأنه يوجد حل لهذا، فيجب عليهم أن لا يفقدوا الأمل في تعافيهم من الإدمان.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق