دعاء اسماء الله الحسنى مكتوب

دعاء أسماء الله الحسنى مكتوب، أسماء الله الحسنى والدعاء بها من أكثر الأدعية التي لها فضل كبير في حياة الأشخاص، وقد وعد الله سبحانه وتعالى عباده بالاستجابة لكافة الدعوات لهذا يرغب الكثير في معرفة الصيغة الصحيحة للدعاء بأسماء الله الحسنى.

محتويات المقال [ عرض ]

كيفية الدعاء بأسماء الله الحسنى

  • عندما يمرض الإنسان يستخدم اسم الله الشافي في دعاء للشفاء من مرضه، مثل دعاء: ” أسألك الله الشافي شفاءً لا يغادر سقماً.
  • ويلجأ الأشخاص المحتاجين والذين يعانون من الفقر إلى الله بالدعاء ليرزقهم، مثل دعاء: ” نسأل الله الوهاب الرزاق، الفتاح العليم، والكريم أن يهبنا ويرزقنا الله من فضله.

هكذا يستخدم من يريد الزيادة في العلم أيضاً الدعاء ليستجيب الله له دعوته، مثل دعاء:

“نسأل الله العليم أن يرزقنا من علمه، فالله علام الغيوب “.

  • وإذا ما أراد الشخص أن يهديه الله عز وجل، يدعوه باسمه الهادي.
  • هكذا من يريد أن يمده الله بنوره، يدعو الله باسمه النور.
  • عندما يريد الشخص أن يمده الله بقوة التحمل، والصبر على أمور حياته، يدعو الله سبحانه وتعالى باسمه الصبور.
  • يتم استخدام صيغة الدعاء أسأل الله العظيم في أول الدعاء، عندما يريد العبد أن يستعين بقوة الله وبعظمته.
  • هكذا تستخدم صيغة يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين، عندما يريد العبد أن يمده الله بالقوة والجود في حياته.
  • الله إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا، صيغة دعاء تستخدم عندما يريد العبد المغفرة والسماح من الله عز وجل.
  • عندما يريد العبد أن تقضى حاجته يدعو الله باسم الواحد والقادر، مثل:

“اللهم أنت الواحد الصمد القادر على كل شيء قبل أن يقول حاجته.

شاهد أيضا: أدعية ليلة القدر مستجابة مكتوبة

أدعية متنوعة بأسماء الله الحسنى

  • هناك أحاديث نبوية قد ذكرت فضل أسماء الله الحسنى في الدعاء، كما ورد في الحديث النبوي الشريف أن هناك اسم الله الأعظم، إذا دعا العبد به أجاب الله الدعاء، وإن سأل العبد به أعطاه الله ما يسأل، وهو اسم الحي القيوم.
  • هكذا أيضاً كما ورد في الحديث الشريف الذي ورد على لسان السيدة عائشة رضي الله عنها، أنها سألت الله في دعائها، وقالت: ” اللهم إني أدعوك الله باسمك الرحمن، وباسمك الرحيم، وبأسمائك الحسنى التي نعلمها والتي لا نعلمها أن تغفر لي وترحمني يا الله.
  • هكذا عندما يريد العبد من الله عطايا من الله فيدعو باسمه الجليل والكريم ” اللهم أنت الكريم الجليل اللهم إنا نسألك .. ويكتب ما يريده من الله.
  • من يريد أن يحفظه الله ويؤمنه، يدعو الله باسم الحفيظ، المهيمن: ” يا حفيظ أحفظنا بحفظك، وهيمن علينا بقدرتك وقوتك.
  • هكذا نجد حديث رسول الله عندما قابل رجل أعرابي وسمعه يردد ” يا أرحم الراحمين “، فابتسم له رسول الله، وقال له سل الله حاجتك فهو ينظر إليك.
  • وذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاء يمنع الهم والحزن، ولكن لم يوجد به أي صفة أو اسم من أسماء الله الحسنى بصورة مباشرة، ولكنه سأل الله بكل اسم هو له:

اللهم إني سألتك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته لأحد من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، ويذكر العبد حاجته.

شاهد أيضا: أدعية وقت الفجر المستجابة مكتوبة بالتفصيل

عجائب الدعاء بأسماء الله الحسنى

من شرط الدعاء أن يدعو العبد الله بأسمائه الحسنى وكافة صفاته العليا، لأن ذلك من التوحيد والإيمان بقدرة الله سبحانه وتعالى، وهذا يتحقق بالتالي:

  • أن يصبر العبد على المصائب التي تصيبه في حياته.
  • أن يسلم العبد بقدرة الله سبحانه وتعالى في حل كافة المشاكل التي تواجهه.
  • إيمان العبد بأن الله عادل في الدنيا والآخرة.

شاهد أيضا: دعاء العشر الأواخر من رمضان مكتوبة

معاني أسماء الله الحسنى كاملة

الله

  • يعني علم على الذات.

الرحمن

  • يمتلك الرحمة التي ليس لها مثيل.

الرحيم

  • هكذا يعني صفة الرحمة التي تختص بالمؤمنين فقط.

الملك

  • هكذا يعني أن الأمر كله يرجع له وفي ملكه.

القدوس

  • اسم مأخوذ من لفظ الطهارة.

السلام

  • هكذا يعني أن الله لا يظلم أحد، ويبرء من جميع العيوب.

المؤمن

  • هكذا يعني المصدق لكل ما يقال في النفس، والكتب، والرسل عنه.

المهيمن

  • المسيطر بقدرته الكاملة على كافة الأشياء.

العزيز

  • الذي ليس له مثيل.

الجبار

  • هكذا الذي لا يستطيع أن يخرج أحد عن طوعه وأمره الكوني، وقدره وقدرته، وهو مالك كل شيء، ويحيي ويميت، ويرزق، ويغفر، ويعز ويذل.

المتكبر

  • هكذا يعني الذي يتفرد بجميع صفات العظمة والكبرياء.

الخالق

  • هكذا يعني الذي أخرج الشيء من العدم للوجود.

البارئ

  • هكذا يعني الخالق، ومطلق الخلق بدون تقدير.

المصور

الغفار

  • هكذا يعني الغفر وهو التغطية، أي الستار وكثير الستر، والتجاوز عن الذنوب التي يقترفها عباده.

القهار

  • يعني قاهر الجبابرة من الخلق بالعقوبة التي أنزلها عليهم، وقهر كافة الخلق بالموت.

الوهاب

  • هكذا يعني الذي يهب عباده من فضله كثيراً.

الرزاق

  • المتفضل على كافة العباد بما يريدونه ويحتاجون له.

الفتاح

  • الفاتح أبواب رحمته على كافة العباد.

العليم

  • هكذا الذي يعلم بكافة الأشياء.

القابض

  • هكذا الذي يمنع الرزق ويقلله على من يشاء من عباده.

الباسط

  • هكذا الذي يبسط رزقه ويوسعه على من يشاء من عباده.

الخافض

  • تعني الذي يخفض من يستحق هذا من جاحدين النعم، والسائرين في طريق الضلال.

الرافع

  • أي يرفع من العباد المؤمنين، وأهل التقوى والصلاح من يستحق ذلك، والذي يرفع درجة الإيمان أيضاً.

المعز

  • الذي يغفر لكافة عبادة المخطئين ويعزهم، ويعصم أولياءه من الكفر والجحود.

المذل

  • من يذل أعداء الإيمان وأعداءه.

السميع

  • السامع لجميع الأصوات.

البصير

  • الذي يبصر جميع الأشياء في الأرض وفي السماء ولا يخفى عليه شيء.

الحكم

  • تعني من يحكم بين العباد المتخاصمين بالعدل.

العدل

  • من لا يظلم أحد نهائياً.

اللطيف

  • من يرفق بكافة عباده.

الخبير

  • من يعلم بكافة ما يظهر من الأشياء وما يخفى منها.

الحليم

  • أي لا يمنع إنعامه وأفضاله عن عباده بسبب ذنوبهم، بل يرزقهم ويحفظهم ويرشدهم حتى يعودوا إليه ويتوبوا.

العظيم

  • له العظمة في ذاته وكافة صفاته.

الغفور

  • الساتر لذنوب عباده ويغفرها، ويتجاوز عنها أيضاً.

الشكور

  • الذي يشكر على الطاعة واليسير منها.

العلي

  • العالي الذي لا يوجد فوقه أحد، فله العلي في كل شيء بذاته وصفاته.

الكبير

  • المعظم والمنزه عن وجود النقائص.

الحفيظ

  • الذي يحفظ عباده.

المقيت

  • الذي يعطي كافة الخلق أقواتهم.

الحسيب

  • الشريف، والعالي، والكافي.

الجليل

  • الذي قدره عظيم، وشأنه رفيع.

الكريم

  • الذي ينعم ويجود على عباده.

الرقيب

  • المتيقظ الذي لا يغفل عن خلقه في أي وقت من الأوقات.

المجيب

  • الذي يجب أدعية كافة العباد.

الواسع

  • الذي يسع كرسيه وعرشه السماوات والأرض.

الحكيم

  • الواضع الأمور في مواضعها.

الودود

  • الذي يحب خلقه ويحسن لهم.

المجيد

  • من يتمجد بعظمته وأفعاله.

الباعث

  • تعني الذي يبعث الموتى في الآخرة للحساب.

الشهيد

  • المطلع على مالا يعرفه العباد.

الوكيل

  • الذي توكل له كافة أمور العباد.

القوي

المتين

  • الذي يمتلك كافة القوة.

الولي

  • المصلح لكافة شئون العباد.

الحميد

المحصي

  • الذي يعد ويحصي أقل الأمور.

المبدئ

  • بادئ الخلق من العدم.

المعيد

  • الذي يعيد الخلق للموت بعد حياتهم.

المحيي

  • الذي يحيي العظام وهي رميم.

المميت

  • نازع الأرواح من الأبدان.

الحي

  • ذو الحياة الكاملة.

القيوم

  • القائم على كل شيء بالرعاية.

الواجد

  • الغير محتاج إلى أحد.

الماجد

  • ذو الإحسان الكثير.

الواحد

  • واحد في صفاته الذي ليس مثيل له.

الأحد

  • المتفرد في صفاته وأفعاله.

الصمد

القادر

المقتدر

  • الذي يمتلك كامل القوة والقدرة.

المقدم

المؤخر

الأول

  • الذي ليس لوجوده بداية.

الآخر

  • الذي ليس له نهاية ولوجوده أيضاً.

الظاهر

الباطن

الوالي

  • الذي يتصرف في كافة الأشياء كما يريد.

المتعالي

البر

  • الذي يحسن لعباده.

التواب

  • القابل توبة عباده.

المنتقم

  • هكذا الذي يخاف العباد من غضبه.

العفو

  • الذي يتجاوز عن ذنوب عباده.

الرؤوف

  • الذي يخفف عن العباد.

مالك الملك

  • هكذا الذي يتصرف في كافة الأمور.

ذو الجلال والإكرام

  • صاحب العظمة.

المقسط

العادل

  • هكذا الذي يحكم بين الناس بالعدل.
مقالات ذات صلة