أعراض الحمل الثاني في الأسبوع الأول

أعراض الحمل الثاني في الأسبوع الأول، موقع مقال mqaall.com يستعرض لكم اليوم كافة التفاصيل عنه، حيث أنه من الموضوعات التي تبحث عنها الكثير من السيدات لمعرفة أهم الأعراض، التي تبدأ بحدوث الحمل من أول أسبوع، وهو ما نعرضه في المقال.

أعراض الحمل الثاني في الأسبوع الأول

لا شك من وجود بعض أعراض الحمل الثاني في الأسبوع الأول من الشهر الأول والتي تؤكده، وتتمثل فيما يلي:

  • حدوث خيوط من النزيف الخفيف، دليل على انغماس البويضة داخل جدار الرحم.
  • الشعور بالقيء المستمر غير المنقطع، خاصة في الساعات الأولى من الصباح.
  • كذلك الشعور بصداع مزمن يبدأ بالصداع النصفي، وسرعان ما يتحول إلى صداع كلي مستمر.
  • الشعور بالغثيان، وعدم القدرة على الوقوف بضع دقائق.
  • حدوث بعض التقلصات في المعدة، نتيجة ارتفاع هرمونات الحمل.
  • الشعور بالكثير من الغازات في المعدة، ما يفقد المرأة القدرة على تناول الطعام بشكل جيد.
  • حدوث بعض التشنجات في اليدين، وأيضاً الساقين.
  • بالإضافة إلى حدوث إرهاق مستمر في فترات النهار، ما يفقد المرأة القدرة على القيام ببعض المهام المنزلية.
  • حدوث تضخم في الثدي.
  • الشعور بوخز في منطقة الصدر، دليل على ارتفاع هرمونات الحمل.
  • حدوث بعض الصبغات المصاحبة للحبوب البسيطة في البشرة.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: أعراض الحمل في الأسبوع الأول قبل الدورة

5 علامات مميزة تدل على حدوث الحمل الثاني

يوجد مجموعة علامات مميزة، يمكن أن تتأكد المرأة من حدوث الحمل للمرة الثانية، ومن تلك العلامات ما يلي:

  • الشعور بألم مستمر في منطقة الظهر، قد تستمر طوال فترات النهار.
  • حدوث بعض الانتفاخات الواضحة في منطقة الخصر، نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم.
  • كثرة التبول بشكل متتالي في النهار والليل.
  • عدم قدرة المرأة على النوم بشكل منتظم، ما يسبب لها الأرق.
  • حدوث ضيق مستمر في التنفس في فترات الليل، نتيجة الارتفاع الواضح لهرمونات الحمل.

أعراض مميزة تدل على حدوث الحمل الثاني

يوجد بعض الأعراض التي يجب أن تلاحظها المرأة في الحمل الثاني، ومنها ما يلي:

  • حدوث ما يسمى بالحنان الثدي، أن تشعر المرأة في الكثير من الأوقات بأن الثدي يعطيها بعض القطرات من اللبن.
  • حدوث بعض الإفرازات المهبلية، ويميل لونها إلى البني الداكن.
  • الميل إلى حدوث حكة في منطقة المهبل، نتيجة ارتفاع الهرمون المسؤول عن الحمل.
  • حساب الفترة المميزة للتبويض، ومنه تتأكد المرأة من حدوث الحمل.
  • حدوث ثقل أسفل المعدة.
  • انقطاع الدورة الشهرية، ومرور أكثر من يومين عن موعد حدوثها.
  • حدوث بعض التورمات في منطقة الركبة، ما يسبب عدم القدرة على المشي بشكل جيد.
  • تدهور الحالة المزاجية للحامل، مع سيطرة بعض أنواع الاكتئاب عليها.
  • حدوث إمساك في فترات النهار.
  • إصابة الحامل باحتقان حاد في منطقة الأنف.
  • الوحم وما يصاحبه بكراهية بعض أنواع الأطعمة.
  • حدوث دوار مستمر مع محاولة وقوف المرأة أو عندما تكون جالسة، وترغب في الوقوف.
  • الشعور بطعم معدني في الفم.
  • حدوث بروز في شكل الأوردة، وما يجعلها أكثر وضوحاً.

نصائح للمرأة الحامل للمرة الثانية

يوجد بعض النصائح المميزة، والتي يجب أن تتبعها الحامل للمرة الثانية في أول أسبوع من حملها، ومنها ما يلي:

  1. يجب على الحامل ألا تستسلم لرفع الأشياء الثقيلة، التي لا تضمن استمرار الحمل في رحمها.
  2. الميل إلى الراحة التامة في السرير، وعدم إرهاق نفسها في أعمال المنزل.
  3. عدم قضاء أوقات طويلة خارج المنزل بدون تناول الأطعمة المغذية، التي تساعد على نمو الجنين بشكل جيد.
  4. كما زيارة الطبيب لكي يصف لها بعض الفيتامينات، التي تساعدها على تخطي فترة الحمل بشكل جيد.
  5. تناول حوالي 5 مل من حمض الفوليك في اليوم، لكي تتجنب المرأة حدوث أي تشوهات للطفل.
  6. الابتعاد عن التعصب أو حدوث أي صراعات نفسية.
  7. أيضًا الابتعاد عن أي مسببات للاكتئاب أو اليأس.
  8. كما أن ممارسة بعض أنواع الرياضة التي تحسن الحالة النفسية للحامل.
  9. تجنب تناول أي مواد تحتوي عن الكافيين، مثل الشاي، والقهوة.
  10. كذلك اتباع نظام غذائي يحتوي على الفيتامينات، والبروتينات.
  11. العمل على عدم زيادة الوزن، حتى لا تتعرض الحامل لأي آلام في القدمين.
  12. الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم.

اقرأ من هنا عن: أعراض الحمل قبل الدورة بأسبوع عن تجربة

فحوصات تبين الحمل الثاني في الأسبوع الأول

يوجد مجموعة من الفحوصات يجب أن تتبعها الحامل في حملها الثاني، ومنها ما يلي:

  • تحليل دم شامل يسمى سي بي سي، والتي تكشف عن وجود أنيميا أو خلل في كريات الدم البيضاء أو الحمراء.
  • فحوصات توضح فصيلة دم السيدة الحامل.
  • كذلك فحوصات توضح العامل الريسوسي، والمسمى بفحوصات Rh.
  • فحوصات خاصة بتعداد الدم التي تكشف عن وجود أمراض مزمنة من عدمه.
  • أيضًا فحوصات تكشف عن وجود سكر أم لا، ويتم إجراءها والسيدة ممتنعة عن الطعام.
  • تحليل بول، لكي يوضح مدى وجود الأملاح في الجسم.
  • يكون الهدف الأسمى من الفحوصات هو التأكد من عدم وجود فقر دم للحامل.
  • أيضًا بعض الإشعاعات التلفزيونية، التي توضح نبض الجنين من عدمه.
  • إجراء اختبار حمل في المنزل قبل التوجه إلى الطبيب.
  • الحرص على إجراء بعض الفحوصات الخاصة بالتشوهات.

أطعمة يجب أن تتناولها المرأة في ثاني حمل

يوجد بعض الأطعمة التي يجب أن تلتزم بها الحامل في الأسبوعين الأولين من الحمل الثاني، منعاً لحدوث أي وعكات صحية:

  • يجب أن تكثر الحامل من تناول الأطعمة التي تحتوي على منتجات الألبان من الجبن القريش، واللبن الطازج.
    • حتى تساعد المرأة على تجنب حدوث أي نقص في الكالسيوم طوال فترات الحمل.
  • الإكثار من تناول الخضروات وخاصة السبانخ، والبازلاء، بالإضافة إلى البسلة.
    • لأنهم من الأطعمة الغنية بحمض الفوليك.
  • الإكثار من تناول الخضروات الورقية، التي تحتوي على الأحماض المميزة للمرأة مثل الجرجير، والخس والفجل.
  • كذلك تناول الفواكه، التي تحتوي على الكثير من الألياف.
  • الإكثار من تناول البليلة، لأنها تعطي شعور الشبع للمرأة.
  • تناول الفشار، لأنه يحتوي على نسبة مميزة من حمض الفوليك.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على دهون.
  • تناول البطاطس المشوية بدلاً من المقلية.
  • أيضًا الحرص على تناول ملعقة من العسل الأبيض يومياً، حتى تتجنب المرأة الإصابة بأنيميا الحمل.
  • كمت أن تناول السلطة التي تحتوي على ليمون مع زيت الزيتون، حتى تتجنب المرأة حدوث أي إمساك.
  • الابتعاد عن تناول أي من اللحوم المعاد تصنيعها، لأنها تزيد من فرصة الإصابة ببعض الأمراض المزمنة.

مشكلات تواجه المرأة في الحمل الثاني

يوجد بعض المشكلات التي قد تضر المرأة في الحمل الثاني، ومنها ما يلي:

  • قد تتعرض المرأة للإصابة بسكر الحمل في المرة الثانية.
  • بالإضافة إلى الإصابة بانقباضات واضحة في الرحم.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل الضغط أو السكر.
  • فرصة الإصابة ببعض الأزمات في التنفس أقوى في الحمل الثاني.
  • أيضًا ارتفاع نسبة الإصابة بالاكتئاب من الحمل، والخوف من الولادة.
  • تظهر حركة الجنين في الحمل الأول أسرع من الحمل الثاني، فلا داعي أن تقلق المرأة.
  • حدوث بعض التغيرات النفسية للمرأة الحامل، والتقليل من فرصة زيارتها للطبيب.
  • كذلك عدم وجود أي فضول لمعرفة تطورات الجنين في الشهر الأول أو ما شابه.
  • الابتعاد عن بعض الهواجس التي تبين الولد من البنت.
  • فقدان المرأة الكثير من الكالسيوم، ما يعرضها للإصابة بنقص في الكالسيوم.

اقرأ أيضًا: ما هي أعراض الحمل في الأسبوع الأول؟

تحدثنا عن أعراض الحمل الثاني في الأسبوع الأول، بالإضافة إلى أهم التغيرات التي تطرأ على جسم المرأة الحامل، وبعض النصائح والأطعمة التي يجب أن تلتزم بها الحامل.

مقالات ذات صلة