تناول المضاد الحيوي أثناء الدورة الشهرية

تناول المضاد الحيوي أثناء الدورة الشهرية، موقع مقال mqaall.com ينشره لكم، مما يشغل بال كل فتاة تغير طبيعة عادتها الشهرية، ويكون ذلك بسبب طبيعة الهرمونات، أو بسبب تناولها بعض الأدوية وغير ذلك من الأسباب وفيما يلي سنتناول بعض المعلومات عن تناول المضاد الحيوي أثناء الدورة الشهرية.

مما يتكون المضاد الحيوي

  • المضاد الحيوي هو علاج يمكن استخدامه في دواء الأمراض التابعة للبكتيريا، حيث يساعد في توقف نشاط البكتيريا، أو يعمل على قتلها تمامًا.
    • بخلاف الأمراض الخاصة بالفيروسات بجميع أنواعها، فإن المضاد الحيوي لا يقوم بعلاجها.
  • ويستخدم المضاد الحيوي أيضَا كمادة فعالة في علاج المناطق الملتهبة الناتجة عن البكتيريا.
    • بخلاف الالتهابات الناتجة عن الأمراض الفيروسية، فلا يقوم بعلاجها.
  • ومن المعلوم أن المضاد الحيوي يقوم بإنتاجه كائن حي صغير الحجم، ومن ثمّ تمكن العلماء من إنتاجه صناعيًا.
    • والمضاد الحيوي الصناعي يحتوي على نفس تركيب المضاد الحيوي الطبيعي، وهو فعّال بنفس الدرجة أيضًا.
  • والمضادات الحيوية لها دور فعّال في قتل البكتيريا، ولكنها تسبب أضرار جسيمة لجسم الإنسان.
    • حيث تعمل على قتل الكائنات الدقيقة الموجودة في جسم الإنسان والتي تعمل على إفادته بشكل كبير.
    • ومن البكتيريا المفيدة التي يحتاجها جسم الإنسان، البكتيريا المهبلية والمعوية.

اقرأ أيضا: هل المضاد الحيوي يسبب دوخة؟

تناول المضاد الحيوي أثناء الدورة الشهرية

  • من المضادات الحيوية التي ثبت علميًا أنها تؤثر على الدورة الشهرية المضاد الحيوي (ريفامبين)
    • ويعد هذا المضاد له دور فعّال في وقف نشاط البكتيريا التي تسبب وجود مرض السل للإنسان.
  • هذا المضاد الحيوي له آثار جانبية أيضًا، حيث يسبب اختلال نظام الدورة الشهرية، وأحيانًا تأخرها، ومن الممكن أن يتسبب في انقطاعها.
    • كما يتسبب المضاد الحيوي ريفامبين أيضًا بزيادة الألم، والنزيف الحاد للمرأة.
    • والمضاد الحيوي ريفامبين أيضًا، يؤثر على هرمونات تحديد النسل بالنسبة للمرأة ويجعلها أقل فعالية.
    • ولم يثبت تأثير باقي المضادات الحيوية على الهرمونات مثل المضاد الحيوي ريفامبين.
    • وينصح الأطباء بأخذ الاحتياطات واستخدام طريقة أخرى لمنع الحمل بجانب المضادات الحيوية.
  • كما يؤثر هذا النوع من المضادات أيضًا على الهرمونات، حيث يقوم بزيادة إفراز معدل هرمون الأستروجين عند بعض النساء والعكس.
    • وهرمون الأستروجين يتم تكسيره في الكبد، ثم ينقل بعد ذلك إلى الجهاز الهضمي، ويتم توزيعه عن طريق حركات الأمعاء، أو من خلال البول.

المضادات الحيوية وتأخير الدورة الشهرية

  • لا يقوم المضاد الحيوي بوظائفه الحيوية دون أن يترك آثاره الجانبية، ومن هذه الآثار، تأخر نزول الدورة الشهرية.
    • ويمكن أن تحدث بعض المضاعفات بسبب المضاد الحيوي، وقد تصاب المرأة بانتهاكات في عادتها الشهرية.
    • وقد ينقطع نزول الدم تمامًا، وعلى المرأة حينئذ أن تقوم باستشارة الطبيبة الخاصة بها، لأن الأمر قد يستلزم حدوث عملية جراحية.
  • ومن المعتاد تأخر الدورة الشهرية بتناول المضادات الحيوية، والتفسير المنطقي الوحيد لتأخيرها هو تناول المضاد الحيوي.
    • ولكن مع ذلك لا يمتلك العلماء إثباتات علمية على أن المضادات الحيوية هي من تتسبب في تأخير الدورة الشهرية.
    • وهذا ليس معناه أنه بتناول المضاد الحيوي لا يتم تأخير نزول الدورة الشهرية.
    • وإنما المقصود أن المضاد الحيوي ليس هو العامل الوحيد في تأخيرها.
    • وأيضًا هناك أسباب كثيرة قد تتسبب في تأخير نزولها في الوقت الذي يتم فيه تناول المضاد.

تأثير بعض الأدوية على الدورة الشهرية

  • تؤثر بعض المضادات الحيوية على العادة الشهرية للمرأة، فتعمل على تأخير موعد نزولها، ويمكن أن تمنع نزولها أصلا.
    • وتعمل أيضًا إما على زيادة كمية نزول الدم أو تقلل من نزوله.
  • ويستثنى من ذلك المضادات الحيوية التي يقوم الطبيب بإرشادنا بتناولها، ومن هذه المضادات ما يلي:
    • حبوب منع الحمل، فيمكن استخدامها لكي تنظم الدورة الشهرية، لكنها تحدث بعض الأضرار الجانبية أيضًا.
    • هرمون البروجسترون فيمكن أن يصفه الطبيب لعلاج نزول الدم بكميات هائلة.
    • ومن الآثار الجانبية لهرمون البروجسترون أنه قد يتسبب في زيادة وزن الجسم، ويجعل المرأة بحالة مزاجية سيئة.
    • ومن هذه المضادات الحيوية أيضًا، الهرمونات التي تقوم بتحفيز الغدد التناسلية.
    • والهرمونات الخاصة بتحفيز الغدد التناسلية لها دور فعّال في علاج النزيف الذي يحدث في بطانة الرحم.
    • ومن المضادات الحيوية أيضًا، الهرمونات المثبطة للبروستاجلاندين حيث يتم استخدامها عادة لتقليل الآلام الناتجة عن انقباضات بطانة الرحم.
  • ويوجد الكثير غير هذه الأنواع من المضادات الحيوية، لذا ينصح باستشارة الطبيب قبل استخدام أي نوع منها.

كما يمكنكم التعرف على: هل المضاد الحيوي يسبب هبوط؟

كيف تقوم المضادات الحيوية بخفض مستوى إفراز هرمون الأستروجين؟

  • من المعلوم أن جميع المضادات الحيوية يتم استقلابها في جهازنا الكبدي، والذي عادة ما يتم فيه استقلاب هرمون الأستروجين.
    • والبروجسترون يساعد في تسريع وظائف المضادات الحيوية، والتي من وظائفها استقلاب هرمون الأستروجين في الكبد.
    • وينتج عن ذلك تقليل كمية هرمون الأستروجين المتوفر في مجرى الدم.
    • وعندما تقل نسبة هرمون الأستروجين في الدم، تعمل الغدة النخامية على تلقي بعض المعلومات الخاطئة ويحدث إخلال في عملها.
    • وعندما يختل عمل الغدة النخامية المسؤولة تمامًا عن عملية التبويض يؤثر ذلك في موعد نزول الدورة الشهرية
    • كما يتسبب تناول المضاد الحيوي أثناء الدورة الشهرية لحدوث الكثير من المشاكل، ويؤثر في بناء هرمون الأستروجين اللازم لوقت التبويض.
    • ومن النتائج التي تحدث بسبب قلة بناء هرمون الأستروجين، تأخر التبويض.
    • وعند تأخر التبويض أو عدم حدوثه أصًلا يؤدي ذلك إلى تأخر نزول الدورة الشهرية.
    • وقد تتسبب المضادات الحيوية في حدوث الإسهال، والذي يعمل على زيادة إفراز هرمون الأستروجين.

هل توجد أدوية أخرى تعمل على تأخير نزول الدورة الشهرية؟

  • هناك بعض الأدوية التي تحدث تغيرات في طبيعة الدورة الشهرية وذلك مثل الأسبرين والأدوية الخاصة بالسيولة.
    • وأيضًا الأدوية الخاصة لعلاج الغدة الدرقية، والعلاج الكيميائي والعلاج بالهرمونات.
    • وأيضًا أدوية العقاقير غير الستيرويدية وعلاج المسكنات والالتهابات.

كما يمكنكم الاطلاع على: ممنوعات مع المضاد الحيوي

ذكرنا فيما سبق بعض المعلومات عن تناول المضاد الحيوي أثناء الدورة الشهرية وكيف يتسبب ذلك في تأخرها أو انقطاعها، وذكرنا بعض المشاكل الأخرى التي قد تسبب خلل في طبيعة الدورة الشهرية بالنسبة للمرأة والله ولي التوفيق.

مقالات ذات صلة