مفهوم العيد عند المسلمين

مفهوم العيد عند المسلمين نتطرق له من خلال ما يلي في هذا التقرير، وعبر موقعنا mqaall.com حيث شرعت لنا الأعياد في الدين الإسلامي، وذلك لتفرج عن النفس، وتخفف من معاناتها في الحياة اليومية العادية، وإسعاد الناس.

وعن تعريف العيد عند المسلم والهدف منه نتحدث بالتفصيل، حيث خصصت الشريعة الإسلامية محور هام، يتعلق بهذا الشأن، وهو ما يبحث فيه الكثيرون.

مفهوم العيد عند المسلمين

مفهوم العيد عند المسلمين نتعرف عليه من خلال ما يلي في تلك الفقرات المقبلة:

  • يعد تعريف العيد هو الاحتفال، أو الحدث السعيد المبهج.
  • هو اليوم، أو مجموعة الأيام التي يحتفل فيها المسلمون، ويجتمعون، والأصل في كلمة عيد هو عاد يعود، لأن المسلمين اعتادوا على أن يعود لهم هذا العيد.
  • جمع الكلمة عيد هي أعياد.
  • سمي العيد بذلك الاسم لأنه اليوم الذي فيه يكون المسلمون فرحين، مسرورين بقدوم وحلول هذا العيد.
  • تكون الفرحة ممزوجة بالطاعة لله، وتنفيذ الشعائر الإسلامية، والتي نص عليها القرآن الكريم، وأوضحتها سنة النبي صلى الله عليه وسلم.
  • سميت الأعياد بهذا الاسم حتى يكون كل المدركين للعيد مستبشرين بقدومه، وعودته لمرة أخرى، وحلوله عليهم.

شاهد أيضا: ما أهمية العيد

أهم الطاعات في الأعياد

من الممكن أن يساعد الإنسان في العيد، ويكون شديد البهجة، مع القيام بالعبادات، والطاعات التي شرعها لنا الدين الإسلامي، والتي تتعلق بالأعياد ما يلي:

  • التصدق في العيد، مثل صدقة الفطر.
  • استكمال ركن الحج بيوم عيد الأضحى.
  • الفطر عقب أداء فرض الصوم في شهر رمضان.

ما هي الأعياد الخاصة بالمسلمين؟

هناك أعياد تخص المسلمين، وتلك الأعياد هي:

  • عيد الفطر: فهو العيد الذي يقبل على المسلمين عقب صيام شهر رمضان.
  • يكون عيد الفطر بأول شهر شوال.
  • عيد الأضحى: وهو العيد الذي تم تشريعه ليزامن ركن من أركان الإسلام، وهو الحج.
  • عيد المسلمين، وهو يوم الجمعة، وهو الذي يتكرر في كل أسبوع، ويجتمع فيه المسلمون وقت صلاة الجمعة للصلاة، والتذكير بالله.
  • يتكرر يوم الجمعة كل عام ستة وثلاثين مرة، لذا يكون المسلمون أكثر اشتياق لعيدي الفطر، والأضحى أكثر، حيث يأتي كل منهما مرة واحدة كل عام.

اقرأ أيضا: كيفية صلاة العيد عند الحنفية

شعائر المسلمين في الأعياد

هناك بعض الشعائر التي يلتزم بها المسلمون في الأعياد، ومن بين تلك الشعائر ما يلي في تلك السطور المقبلة:

  • شعيرة التكبير: والتي يقوم المسلم بالاستمرار فيها وهو يردد الله أكبر منذ غروب شمس ليلة العيد، وحتى مطلع فجر يوم العيد الأول، ومن بين السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم، أن يجهر العبد بالتكبير.
  • شعيرة صلاة العيد: والتي تعتبر من بين أكثر السنن المؤكدة، والشعائر المتبعة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والتي يجتمع فيها المسلمون لتأدية شعيرة صلاة العيد بعد أن تشرق الشمس ليوم العيد الأول.
  • بعد تأدية الصلاة في العيد يلتف الجميع حول الإمام، وذلك لسماع خطبة العيد.
  • زكاة الفطر وهي من أهم ما فرض من الشعائر على المسلم، وهي من أهم الطاعات التي نتقرب بها لله.
  • يقوم المسلم بإخراج زكاة الفطر قبل أن يأتي اليوم الأول من أيام العيد، وذلك للإسهام في إدخال البهجة والسرور على الفقراء من الأمة.
  • في زكاة الفطر طهور للعبد بعد أن صام الشهر الفضيل، وتقدر زكاة الفطر بمقدار صاع واحد من الطعام، وهو ما يعادل 2 كيلو وأربعين جرام من الأطعمة.

ما الحكمة من تشريع الأعياد للمسلمين؟

في الشريعة الإسلامية وجدت الأعياد، والتي لها حكمة خاصة يقصدها المشرع، ومن بين أهم مقاصد تشريع الأعياد ما يلي:

  • جعل شعور الفرحة موحد ما بين جموع المسلمين، والاحتفال في وقت واحد، وإقامة الشعائر التي أوضحتها السنة النبوية من قبل كل مسلم بالغ عاقل يحتفل بالعيد.
  • توطيد العلاقات ما بين الناس، وتقوية الروابط الأسرية ما بين أفراد الأسرة.
  • شكر الله سبحانه وتعالى، وتولية الشعائر الاهتمام الخاص، حيث أن للعيد شعائره الخاصة، والتي تميزه عن أي يوم آخر.
  • ربط المعنى للعبادة بكل الطاعات التي يقوم بها المسلم في العيد، والغاية تكون واحدة وهي نيل رضا الله سبحانه وتعالى.
  • يكون يوم العيد هو بمثابة يوم جائزة لكل المسلمين، وهو اليوم الذي يفرح فيه المسلم باستكمال فرض من الفروض، التي لا بد وأن يقوم بها، وهي إما صوم رمضان، أو الحج.
  • في العيد تظهر قوة شوكة المسلمين، وهو ما يظهر في التجمع الكبير لكل المسلمين في شتى مشارق الأرض، ومغاربها.
  • صلة الأرحام من أكثر العبادات التي يتقرب بها العبد المسلم من ربه، حيث أن صلة الرحم تزيد في الأعياد، ويكون التزاور ما بين الأقارب، ويزيد التودد لهم، وهي من بين حكم تشريع الأعياد.
  • من بين ما شرعت من أجله الأعياد هي التوسعة على الأهل، والعائلة، وإدخال مشاعر البهجة، والفرح، والسرور على يوم عيدهم، ومحاولة تغيير نمط اليوم.
  • الشعور بالفقراء والمحتاجين، وبذل المال من أجلهم بقدر ما فيه استطاعة، وذلك حتى يشعروا بفرحة، وسعادة العيد مثل بقية الناس.

شاهد من هنا: خطبة العيد

مفهوم العيد عند المسلمين من بين الأمور التي أوضحها لنا الدين الإسلامي في مختلف نصوصه، وقد شرع الله للمسلمين الأعياد لكي يسعدوا، وتكون فترة العيد من الأيام المبهجة.

والتي يتم فيها تعظيم شعائر لله سبحانه وتعالى، والمواظبة على فعل الطاعات، والاستمتاع الكامل بأيام الأعياد لا يكون إلا بالقرب من الله تعالى، وترك المنكرات.

مقالات ذات صلة