مفهوم السعادة في القرآن الكريم

مفهوم السعادة في القرآن الكريم نعرضه في مقال اليوم على موقع mqaall.com، حيث يوجد مفاهيم متعددة للسعادة تختلف على حسب الشخص.

فيوجد بعض الأشخاص الذين يروا أن السعادة مرتبطة بكثرة المال، والبعض الآخر يعتقد أن السعادة مرتبطة بالجمال، وآخرين يعتقدون أنها متعلقة بالمناصب والجاه.

مفهوم السعادة في القرآن الكريم

السعادة غير مرتبطة بأي حال من الأحوال بأي مكتسبات مادية، وخير دليل على لذلك أنه من السهل أن نجد الكثير من الناس سعداء بالرغم من عدم توفر سبل راحة، أو عيش رغيد، وفيما يلي المزيد:

  • الشخص المسلم الحق الغني قلبه بالإيمان عندما تنظر إليه تجده فرح ومسرور كما لو أن أصبح معه الدنيا بحذافيرها.
  • تمكن محمد صلى الله عليه وسلم من الحصول على السعادة الكاملة وحيث تمكن من تحقيقها بثلاثة جوانب أظهرها الله سبحانه وتعالى: (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ* وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ* الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ).
  • من الله سبحانه وتعالى على رسوله الكريم بالصدر المشروح المليء بالطمأنينة والسكينة، ولهذا أصبح الرسول صلى الله عليه وسلم من أكثر الخلق سعادة وصدر منفتح ومشروح.
  • نتيجة انشراح صدر النبي صلى الله عليه وسلم غفر الله له جميع الآثام والسيئات ما تقدمه منها وما تأخر، وبهذا يمكن أن نصل إلى أن مفهوم السعادة في الإسلام والقرآن الكريم هي فعل الطاعات والعبادات.
  • تزيد سعادة العبد وراحته النفسية ويزيد هدوء قلبه بعد التقرب إلى الله سبحانه وتعالى على عكس ما تفعله المعاصي والموبقات في الشخص، حيث تجعله أقل سعادة حتى ولو امتلك الدنيا وما فيها.
  • ثمار السعادة تأتي للإنسان المسلم الحق في الحياة الدنيا قبل الآخرة، حيث أبسط نتيجة للعمل الصالح الذي ينتج السعادة هو تذكر الناس لك بالخير والثناء عليك.

شاهد أيضا: كيف يكون الإنسان سعيد ومتفائل

الطريق إلى السعادة الحقيقية

يعتبر الإيمان والعمل الصالح في سبيل الله سبحانه وتعالى هو السبيل الأمثل للحصول على السعادة الحقيقة، حيث هدى الله عز وجل أمته إلى أسهل طريق وأبرز أسباب السعادة، وذلك في:

  • تظهر آية (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ) أن السعادة في الدنيا تتعلق بشكل واضح بالسعادة في الآخرة وذلك لأن الدنيا ما هي إلا مزرعة الآخرة.
  • يحصل الذين أنعم الله عليهم بالسعادة في الحياة الدنيا بما يتوافق مع حدود الشرع الجزاء الحسن، وذلك في قوله (وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ).
  • يحصل المجتمع المسلم على السعادة عندما يطبق شرع الله، وينفذ أوامر الله سبحانه وتعالى.
    • ويلتزم بالنهي عن نواهيه، ويرجع إلى الشريعة دائماً، ويسعى إلى تطبيق ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في سنته النبوية الشريفة.
  • الجرائم من شأنها أن تقل بشكل ملحوظ والمصائب كذلك عندما ينتشر العدل في المجتمع.
    • لتكون النتيجة لدينا مجتمع سعيد قوي متعاضد ومتعاون فيما بينه مثل البنيان المرصوص الذي يشد بعضه بعضاً، مجتمع يسيطر عليه التسامح، والتكافل والتراحم.
  • السعادة الحقيقة تكمن في الإسلام وخير دليل على ذلك محاولات الشعوب والمجتمعات غير المسلم الفاشلة عبر التاريخ للوصول إلى السعادة الحقيقة بطرق غير مشروعة.

اقرأ أيضا: كيف تصبح سعيداً

فلسفة السعادة الإسلامية

تعتمد فلسفة السعادة الإسلامية على الحرص على تربية النفس بالبعد عن المعاصي وتجنب الموبقات، والتحلي بالأخلاق الطيبة والتجمل بها في كل أذان وحين، وفيما يلي مزيد من التفاصيل:

  • تكمن حقيقة فلسفة السعادة في قدرة العبد على ترك الدنيا وما فيها فقط من أجل التمسك بكل شيء من شأنه أن يوصله أكثر إلى الله عز وجل.
  • يصعب تطبيق فلسفة السعادة إلا بعد أن يزود العبد بمعرفة أكثر بخصوص الله سبحانه وتعالى وصفاته وأسمائه، لذا على الشخص ترك ما يبعده عن ربه، ويتمسك بكل ما يوصله إلى الله.
  • أقصر طريق يمكن من خلاله معرفة الرب هو أن يتعرف العبد على نفسه، حيث يتمكن من إصلاح نفسه وتعزيز بداخلها قيم حب وطاعة الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم.

ضوابط السعادة

يظهر من خلال مفهوم السعادة في القرآن الكريم مجموعة من الضوابط التي تسهل الوصول إلى السعادة، ومنها ما يأتي:

  • ضبط النفس عند الغضب: حيث يجب على العبد أن يكون شخص منضبط من الناحية النفسية يخشى على نفسه الوقوع في المعاصي، وجميع الأمور التي لا تحمد عقباه.
  • ضبط النفس عند الشهوة: يجب على العبد أن يحسن التحكم والسيطرة على شهواته ليكون في نهاية المطاف شخص معتدل الشهوة، وإلا فإن النهاية ستكون هلاكه على يد المباحات.
  • حث النفس على طلب العلم.
  • العمل بالعلم الذي طلب.

مفاتيح السعادة في الدنيا والآخرة

مفاتيح السعادة في الدنيا والآخرة مشتركة، ومنها:

  • الإيمان بفكرة معية الله سبحانه وتعالى فهو معك أينما كنت يسمع ويرى.
  • ذكر الله سبحانه وتعالى.
  • تجنب الاختلاط بالناس إلا عند الحاجة.
  • مداراة الناس.
  • التحلي بصفة العفو والغفران.
  • العمل الصالح.
  • الابتعاد عن الغضب.
  • أحسن الظن بالله سبحانه وتعالى.
  • الدعاء لله والإلحاح فيه.
  • حسن التوكل على الله.

شاهد من هنا: موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة

مفهوم السعادة في القرآن الكريم هو مفهوم شامل ومتكامل وذلك لأنه يشمل مفهوم السعادة في الحياة الدنيا وكذلك في الآخرة.

ويأتي القرآن الكريم ليوضح لنا الطرق والوسائل التي يمكن من خلالها الوصول إلى السعادة، فالإيمان بالله هو جوهر السعادة الحقيقة لذا يجب أن يكون السعي دائم نحو طلبه.

مقالات ذات صلة