الفرق بين تحديد النسل وتنظيم النسل

الفرق بين تحديد النسل وتنظيم النسل ورأي الدين فيهما نعرضه عبر موقعنا mqaall.com، يلجأ الكثير من الأزواج إلى تنظيم الأسرة.

لأسباب عديدة قد يكون صحة الزوجة أو الحالة الاقتصادية، ولكن يختلط الأمر عليهم بين تنظيم النسل وتحديد النسل بعدد محدد من الأطفال، لذلك نوضح الفرق بشكل مفصل في مقالنا التالي.

الفرق بين تحديد النسل وتنظيم النسل

إن خوض رحلة الحمل من حين لآخر بكل ما فيها من إجهاد وألم، قد يكون مرهق لصحة الزوجة، ولكن البعض يخشى من حرمانية تحديد النسل أو تنظيمه، ولذلك نوضح المفهوم الخاص بهما فهو:

  • تحديد النسل: هو الاقتصار بإنجاب عدد محدد من الأطفال، وغالبًا ما يكون السبب وراء ذلك هو الحفاظ على المستوى المادي الذي تعيش فيه الأسرة.
  • تنظيم النسل: هو أن تترك المرأة فترة مناسبة بين حمل وآخر؛ حتى يمكنها استعادة صحتها بشكل كامل، وتعود إلى نشاطها وحيويتها.

شاهد أيضا: أخذ حبوب منع الحمل بدون ترتيب

أسباب تنظيم النسل أو تحديده

يوجد الكثير من الأسباب التي تستدعي الزوجين للقيام بتحديد النسل أو تنظيم النسل وهي:

  • الحفاظ على صحة الزوجة، حتى يمكنها رعاية الأبناء بشكل أفضل.
  • الاهتمام بتربية الأطفال على أكمل وجه، وعدم التقصير في واجبات كلًا من الأب والأم تجاه أولادهما؛ سواء من الناحية التربوية، أو التعليمية، أو توفير الاحتياجات المادية.
  • مرض الزوجة مما يمنعها القدرة على خوض إجهاد الحمل أو إنجاب أطفال أصحاء بدنيًا.

رأي الدين في تنظيم النسل

يقلق الكثير من الأزواج من اتخاذ خطوة تنظيم النسل لاعتباره حرام شرعًا، لذلك سوف نعرض رأي الدين في تنظيم النسل وهو:

  • أقرت دار الإفتاء المصرية إنه يجوز شرعًا المباعدة بين الفترات التي يحدث فيها الحمل، للحفاظ على صحة الأم من الضعف نتيجة الولادات المتكررة.
  • يقول الدكتور محمد العمير وهو عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية؛ أن تنظيم النسل من الأمور التي كانت معروفة في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام.
  • كما أن الدليل على إيجاز تنظيم النسل في عهد الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام.
    • قول جابر رضى الله عنه “أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يعزلون عن نسائهم وجواريهم في عهد رسول الله، وأن ذلك بلغه ولم ينه عنه”.
  • كما جاء قرار هيئة كبار العلماء بالمملكة السعودية بخصوص تنظيم النسل؛ بأنه إذا كان هناك ضرر يصيب المرأة في حالة تكرار حملها.
    • خاصة إذا كانت تلد بطريقة غير طبيعية، فيكون من الأسلم لها المباعدة بين فترات الحمل.
  • بالنسبة لقرار مجمع الفقه الإسلامي فقد رأى أنه يجوز التحكم بشكل مؤقت في فترات حدوث الحمل.
    • أوعدم حدوثه لفترة معينة بالتراضي بين الزوجين إذا كان ذلك في مصلحة صحة المرأة، كما أوجب أن الطريقة المستخدمة لمنع الحمل يجب أن تكون طريقة مشروعة.

اقرأ أيضا: افضل وسائل منع الحمل

رأي الدين في تحديد النسل

بما أننا أوضحنا الفرق بين تحديد النسل وتنظيم النسل وعرضنا رأي علماء الدين في تنظيم النسل، علينا توضيح رأيهم في تحديد النسل أيضًا وهو كما يلي:

  • أقرت دار الإفتاء المصرية إنه لا يجوز شرعًا لأحد الأزواج بتحديد النسل، وهو الاقتصار على عدد معين للأطفال ومنع الإنجاب نهائيًا دون وجود أسباب شرعية لذلك.
  • يوضح الدكتور محمد العمير العضو بجامعة الإمام محمد بن سعود؛ أنه لا يجوز تحديد النسل خوفًا من الظروف الاقتصادية.
    • لأن هذا ضد حسن الظن بالله عز وجل (فما من نفس إلا على الله رزقها).
  • كما أكد الدكتور محمد العمير أيضًا أن تحديد النسل بناء على قرار صادر من جهة رسمية لا يجوز.
  • بالنسبة لهيئة كبار العلماء؛ فكان قرارها بشأن تحديد النسل إنه مخالف لشريعة الإسلام، و الفطرة التي خلقنا عليها الله سبحانه وتعالى.
  • أوردت لجنة البحوث العلمية والإفتاء في البحث الذي قدمته للهيئة، أن دعوة تحديد النسل تهدف لمنع انتشار المسلمين في البلاد، وإضعاف قوة الكيان الإسلامي.
  • جاء قرار مجمع الفقه الإسلامي رقم 39 بخصوص تحديد النسل، أن المقصد من الزواج في الإسلام هو حفظ الفرج، والإنجاب.
    • ولا يجوز التخلي عن أحد المقصدين، لأن ذلك يتنافى مع الشرع، والحفاظ على النوع وقرر ما يلي:
      • لا يجوز لأي جهة إصدار قانون بمنع الزوجين من الإنجاب.
      • حرام شرعًا القيام بعمليات الإعقام أو استئصال العضو القادر على الإنجاب إذا لم يكن هنا أسباب مرضية لذلك.
  • جديرًا بالذكر أن الحالات التي يسمح فيها بتحديد النسل هو وجود أمراض وراثية تنتقل للطفل عن طريق الأب أو الأم.
    • أو في حالة تعرض الأم للخطر أثناء فترة الحمل أو أثناء الولادة.

فوائد تنظيم النسل

حرمت الشريعة الإسلامية تحديد النسل و الاقتصار على عدد معين من الأولاد، ولكنه أتاح تنظيم النسل، الذي يكون له عدة فوائد تعود على الزوجين منها:

  • يقلل من تعرض المرأة للإجهاض، بسبب إجهادها من الحمل المتكرر.
  • الحفاظ على صحة الزوجة والاهتمام بصحتها في الفترة التي تمنع فيها الحمل فيكون لديها القدرة على الحمل مرة أخرى؛ وإنجاب مولود ذو صحة جيدة.
  • إعطاء الفرصة لتربية الطفل بشكل سليم ورعايته والاهتمام باحتياجاته.
  • يتيح للزوجين القدرة على تحديد حجم الأسرة بما لا يخالف الشريعة الإسلامية.
  • وأخيرًا يوجد الكثير من الوسائل المشروعة التي يمكن استخدامها لتنظيم النسل وتتناسب مع الحالة الصحية للأم، ويمكن الاختيار من بينها كما ينصح الطبيب.

شاهد من هنا: ملخص كتاب تنظيم النسل في الفقه الإسلامي

إن الفرق بين تحديد النسل وتنظيم النسل جليًا، فلا يجوز منع النسل وإهدار حكمة الله من وجود الإنسان على الأرض، فما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها.

مقالات ذات صلة