الفرق بين المصل واللقاح

الفرق بين المصل واللقاح، في الآونة الأخيرة سمعنا كثيرًا عن المصل واللقاح بعد انتشار فيروس كورونا، ويريد الكثير من الناس التفرقة بينهم، وفي هذا سنوضح الفروق بينهما وفيما يتم استخدامهم، وأعراض كلًا منهم.

الفرق بين المصل واللقاح

المصل واللقاح هما وسيلتان للوقاية من الإصابة بالأمراض التي تسببها العدوى، مثل فيروس كورونا وفيروس سارس، وفي السطور التالية سنوضح الفرق في تعريف المصل واللقاح:

ما هو المصل؟

  • المصل هو المواد المكونة للأجسام المضادة التي تقوم بتحفيز جهاز المناعة للإنسان من أجل تعزيز علاجه الفوري وحمايته من الإصابة بالأمراض وبالعدوى التي تهدد حياته.
  • يمتلك جسم الإنسان القدرة على تكون الأجسام المضادة الملتصقة بالمسببات الخاصة بالمرض وتحافظ على خلايا الجسم السليمة من الإصابة بالعدوى.

ما هو اللقاح؟

  • اللقاح هو حقن جسم الإنسان السليم بمسبب مرض ما بكمية صغيرة جدًا.
    • فالنسبة الصغيرة من العدوى الفيروسية أو البكتيرية التي يتم حقن الإنسان بها تتصف بالضعف الشديد أو تكون ميتة بالفعل.
    • بحيث لا تضر الإنسان المحقون بها وفي نفس الوقت تمنحه الوقاية المناسبة من المرض، وهو بمثابة تحفيز جهاز المناعة ضد المرض.
  • قد تشعر أنه لا يوجد فرق بين المصل واللقاح فكلاهما يعالج ويقي من الإصابة بالأمراض.
    • ولكن في الحقيقة هناك فروق كبيرة بينهما، وفي السطور التالية سنوضح الفرق بين المصل واللقاح.

الهدف

  • يعد الهدف من المصل هو تقديم العلاجات الفورية للأمراض المسببة كفيروس كورونا أو سارس.
  • بينما يعد الهدف من اللقاح هو تحفيز جهاز المناعة للإنسان وتدريبه على حماية الجسد بفاعلية وكفاءة عالية من مسبب المرض الذي يمكن أن يتعرض لها.

الفاعلية

تتصف فاعلية المصل بالفورية بمجرد الحصول عليه، ولكن تبدأ فاعلية اللقاح بعد مدة تتراوح بين 7 إلى 15 يوم من وقت الحصول عليه.

مدة الحماية

  • تعد مدة الحماية الخاصة بالمصل هي 7 أيام وقد تصل إلى 30 يوم، في حين أن مدة الحماية الخاصة باللقاح قد تكون عام، وقد تصل لمدى الحياة، ولذلك من الممكن الحصول عليه سنويًا او على حسب ما تقرره الجهة المختصة.
  • بعد أن تعرفنا على الفرق بين المصل واللقاح يمكننا أن نقول أن كلًا منهما يهدف للوقاية والعلاج من الفيروسات والبكتريا، ولكن الاختلاف بينهما في آلية العمل والأهداف والفاعلية بالإضافة لمدة الحماية التي يقدمها.

شاهد أيضا: مواعيد تطعيم الروتا في المصل واللقاح

معلومات عن المصل

  • يعد استخدام المصل للعلاج من اهم طرق العلاج الجيدة جدًا، حيث أنها تمتلك فاعلية كبرى ضد الإصابة بالأمراض المختلف.
  • يؤدي المصل وظائفه من خلال تحفيز عمل جهاز المناعة للإنسان، وبالتالي يتم استخدامه عند إصابة المريض بالمرض فعلًا.
  • ومن المعلومات المهمة عن المصل والتي من الضروري أن يعرفها الإنسان ما يلي:

آلية عمل المصل

آلية عمل المصل معتمدة على العلاجات الفورة للمريض، ويتم ذلك من خلال الآتي:

  • يقوم الطبيب بسحب عينة من دماء المريض الذي قد أُصيب من قبل بالفيروس ” مسبب المرض”.
  • يقوم الطبيب باستخراج ما يُعرف بخلايا المناعة البائية التي تنتج الأجسام المضادة من عينة الدماء التي تم سحبها.
  • يتم تصنيع أعداد ضخمة من الأجسام المضادة المتشابهة، وذلك بالتقنيات الجينية التسلسلية.
  • يقوم الطبيب بحقن المصاب بالمرض بكمية الأجسام المضادة التي تم تصنيعها كعلاج ودواء.
  • الخلاصة آلية عمل المصل تعتمد على تصنيع الأجسام المضادة التي تمد الجسم بالقدرة على علاج الإصابة بالعدوى.
    • والتي تبدأ بسحب عينة الدماء من المريض المصاب ثم تعافى من المرض.
    • وتنتهي بأن يتم حقن الأجسام المضادة لشخص أخر قد تم إصابته بنفس المرض مؤخرًا.

فيما يستخدم المصل

  • يتم أخذ المصل بهدف علاج الإصابة بالأمراض التي تسبب عدوى والتي قد تكون فيروسية أو بكتيرية.
  • ومن الممكن أيضا استخدام المصل في علاج الإصابة بأمراض المناعة المختلفة، مثل ما يلي:
    • الأمراض السرطانية
    • الإصابة بالصدفية.
    • الإصابة برمض كرون.
    • أيضا الإصابة بالتصلب المتعدد.
    • الإصابة بالتهاب القولون التقرحي.
    • الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
    • الأمراض القلبية والأوعية الدموية.
    • الإصابة بالذئبة الحمامية الجهازية.

ما يجب تجنبه عند الحصول على المصل

من الضروري تجنب بعض الأمور لتفادي التعرض لأي من المشكلات الصحية المختلفة، وهي ما يلي:

  • تجنب تلقي أي لقاح أخر خلال المعالجة باستخدام المصل، ومن المفضل تناول جميع اللقاحات قبل استخدام العلاج بالمصل.
  • يجب تجنب الحصول على أي دواء خلال فترة تناول المصل لتفادي التعرض للمضاعفات المختلفة، وتتمثل العقاقير التي من الواجب توقفها خلال هذه المدة ما يلي:
    • العقاقير المثبطة للجهاز المناعي كالستيرويدات.
    • عقال الميثوتركسيت.
    • كما قد يكون لدى بعض الأدوية القدرة على تعطيل مهام الأمصال، ولذلك يجب استشارة الطبيب قبل تلقي الدواء بالتزامن مع تلقي المصل.

الأعراض الجانبية المحتملة للأمصال

قد ينتج عن تناول الأمصال الإصابة بالحساسية عند تناوله للمرة الأولى، وذلك إذا كان يتكون من البروتين المحفز للاستجابات المناعية، ومن أهم الأعراض الجانبية للأمصال ما يلي:

  • الإصابة بالحمى.
  • إصابة المريض بالقشعريرة.
  • قد يصاب المريض بالصداع.
  • الشعور بالضعف.
  • الإصابة بالقيء والغثيان.
  • قد يصاب المريض بالإسهال.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • تعرض ضغط الدم للانخفاض.

قد يهمك: مصل الإنفلونزا للأطفال والرضاعة

معلومات عن اللقاح

  • اللقاح هو وسيلة للوقاية بفاعلية كبيرة في المجالات الصحية والتنموية.
    • حيث يعمل على توفير التحصين القوي ضد ما يقرب من عشرين مرضًا يتصف أغلبهم بالخطورة الشديدة.
  • ومن أهم مميزاته أنه يوفر الحياة بشكل صحي وآمن لجميع الأفراد.

آلية عمل اللقاح

  • تساهم تلقي اللقاحات المختلفة في تقليل الوفيات التي تحدث نتيجة لظهور الأمراض الشديدة بما يعادل 2:3 مليون فرد في العام الواحد.
  • يتم استخدام اللقاح بهدف تقوية الأجهزة المناعية بالإضافة لحماية الجسم من الإصابة بالأمراض الوبائية شديدة الخطورة، والتي تهدد حياة الأفراد على وجه الأرض.
  • يتم حقن اللقاح بالجسم تبعًا لنوعيته وبالكمية البسيطة والتي تحقق الأمان الكامل للإنسان، وذلك بأن تتكون من البكتريا بالإضافة للفيروسات الضعيفة.
  • يعمل اللقاح على تحفيز جهاز المناعة، وذلك من خلال تعريفه بالمرض ودفعه ليهاجمه بقوة إذا تعرض له في المستقبل.
  • لا يتعرض الجسم للإصابة بالمرض بسبب تلقي اللقاحات، ولكنه سوف يبني حصن منيع وقوي ليتعامل مع أي عدوى أو مرض معدي.

متى يستخدم اللقاح؟

بعد ولادة الأطفال تزداد احتمالية الإصابة بالأمراض التي قد تهدد حياتهم، وهنا يأتي دول اللقاحات المختلفة التي تحميهم وتقوي مناعتهم لصد عدوى أو مرض، ومن أهم الأمراض التي تحمي اللقاحات من الإصابة بها ما يلي:

  • الإصابة بالنكاف.
  • الحصبة، الإصابة بالكزاز.
  • الإصابة بالسعال الديكي.
  • الإصابة بالتهاب السحايا.
  • أيضا الإصابة بشلل الأطفال.
  • ما يعرف بالخناق أو الدفتيريا.

كيفية استخدام اللقاحات

  • الطريقة الجيدة لتلقي اللقاحات تعتمد على نوعيتها والحالة المرضية المراد الوقاية منها، مع كيفية وصول العدوى إلى الجسم.
  • وسنذكر في السطور التالية كيفية استخدام اللقاحات المختلفة:

لقاح شلل الأطفال

يتم إعطاء لقاء شلل الأطفال – المعروف إنجليزيًا باسم Polio Vaccine – عن طريق الفم، فالمطلوب استقراره بالأمعاء.

لقاح الأمراض التي تنقل بالجهاز التنفسي

يتم تناول اللقاحات المختلفة للأمراض التي تُنقل بالجهاز التنفسي كالإنفلونزا بالأنف.

اللقاحات المكونة من الألومنيوم

يتم حقن اللقاحات التي تتكون من الألومنيوم  بالأنسجة العضلية حتى لا ينتج عنها الإصابة بالأورام الحبيبية أو بالالتهابات.

اللقاحات التي يتم حقنها بالجلد أو بالعضلات

وهي اللقاحات التي تحقن في الطبقات الدهنية، وذلك حتى لا تنتشر بسرعة، مثل ما يلي:

  • اللقاحات المضادة للحصبة.
  • اللقاح المضاد للنكاف.
  • اللقاح المضاد للحمى الصفراء.

ما يجب تجنبه خلال تلقي اللقاح

من الضروري عدم تناول أي نوع من الأدوية حتى لا تبطل فاعلية اللقاح، وفي حالة ظهور أي من أعراض تلقي اللقاح كالسخونية يفضل استشارة الطبيب لتناول الدواء المناسب الذي لا ينتج عنه أي مضاعفات طبية أو صحية.

اخترنا لك: تطعيمات الرضع في مصر

الأعراض الجانبية المحتملة لتلقي اللقاح

تتعدد أعراض تلقي اللقاح، ومن أبرزها ما يلي:

  • الإصابة بالحمى البسيطة.
  • الإصابة بالتعب بالإضافة للقشعريرة.
  • أيضا الإصابة بالصداع.
  • قد يصاب الفرد بالإغماء.
  • الشعور بآلام بالمفاصل أو بالعضلات.

وهناك أعراض جانبية تمثل خطرًا على الإنسان ولكن من النادر حدوثها، ولكن إذا حدثت يفضل التوجه للطبيب المختص، وهي ما يلي:

  • الشعور بالدوخة والتعب.
  • صعوبة أخذ النفس.
  • تسارع النبضات القلبية.
  • إصابة الوجه بالتورم بالإضافة للحلق أيضا.
  • الإصابة بالطفح الجلدي بجميع أماكن الجسم.

في نهاية الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com وبعد ان تعرفنا على الفرق بين المصل واللقاح.

وذكرنا أهداف المصل واللقاح، مع توضيح آلية عمل كلًا منهما، بالإضافة لحالات استخدامهما، وأعراض الحصول عليهم.

عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة