نشأة الصحافة وتطورها في مصر

نشأة الصحافة وتطورها في مصر، إن الصحافة العربية بدأت منذ النهضة الأدبية الحديثة التي حلت في القرن التاسع عشر على مصر إثر غزو الغرب للشرق.

ونظرًا لتساءل البعض حول نشأة الصحافة فإننا سنوضح جميع ما يدور حولها من خلال هذا المقال، كما سنتحدث عن مظاهر تطور الصحافة في مصر.

نشأة الصحافة وتطورها في مصر

يمكننا توضيح كيف نشأت الصحافة وبيان مراحل تطورها في مصر من خلال النقاط التالية:

نشأة الصحافة في مصر

  • ظهرت الصحافة في مصر حين أُنشأت أول مطبعة حكومية في عام 1822 ميلاديًا على يد الخديوي محمد على باشا والتي تسمى بمطبعة بولاق، وكانت هذه المطبعة مختصة بطباعة دليل الإدارة الرسمي وكذلك طباعة كتيبات الجيش والكتب المدرسية.
  • تعد مطبعة بولاق أول مطبعة عربية تم إنشائها من قبل المسلمون في مصر، كما أنها أول مطبعة حكومية يتم إنشائها في قارة أفريقيا، وذلك بعيدًا عن المطابع قصيرة الأجل التي أُنشأت على يد نابليون بونابرت أثناء غزوه لمصر والتي تم إنشائها في الأساس لهدف عسكري.
  • الجدير بالذكر أنه في خلال العامين 1822 و1842 قامت مطبعة بولاق بنشر ما يقارب من 243 كتابًا، وكان يوجد من هذه الكتب ما يقارب من 48 كتابًا متخصصين في كلا المجالين البحري والعسكري.
    • وذلك يعود إلى أن مصر كانت في تلك الفترة تخوض غزوًا بحريًا من قبل الأسطولين الإنجليزي والفرنسي.

شاهد أيضا: نبذة عن كتاب (تطور الصحافة المصرية من 1952 إلى 1981)

مراحل تطور الصحافة في مصر

عاشت الصحافة المصرية الكثير من المراحل التي أدت إلى تطورها وتتمثل هذه المراحل فيما يلي:

التطور في الحكم العثماني

  • عاشت الصحافة المصرية أزهى فتراتها في عهد السلطان إسماعيل حيث شهدت في تلك الفترة تطورًا غير مسبوقًا من قبل.
    • فكان السلطان إسماعيل يهدف إلى تحويل مصر إلى دولة عصرية، ولذلك السبب قام بإنشاء مجموعة من المشاريع الضخمة.
  • ومن أبرز المشاريع التي تم إنشائها توفير وسيلة إعلامية من أجل تسهيل عمل الجهاز الإداري، لذلك اهتم السلطان إسماعيل في تلك الفترة بإنشاء جريدة الوقائع المصرية.
  • لم تقتصر الصحافة في تلك الفترة على جريدة الوقائع فقط بل أمر السلطان إسماعيل بإنشاء جريدتين آخرتين، وذلك ليكونا بمثابة الناطق الرسمي باسم الجيش المصري.
    • حيث كان الغرض الأساسي من إنشائهما هو نشر المعارف الحربية والغير حربية، وكذلك نشر الأخبار بين أفراد الجيش وطلبة المدارس العسكرية.

وتتمثل الجريدتين في الأسماء التالي:

  • الجريدة العسكرية المصرية التي تم إصدارها في عام 1865 ميلاديًا.
  • جريدة أركان حرب الجيش المصري التي تم إصدارها في عام 1873 ميلاديًا.

الجدير بالذكر أن الكتابة في هذه الجرائد اقتصرت فقط على العسكريين، لذلك حينما زادت أعداد المتعلمين في تلك الفترة تم إصدار صحف أخرى مدنية مثل صحيفة روضة المدارس وصحيفة يعسوب الطب.

قد يهمك: دور الصحافة في نشر الثقافة للمواطن

تطور الصحافة خلال الثورة العرابية

  • في تلك الفترة كانت الصحف المصرية بمثابة مسرح سياسي وفكري بين مؤيدي ومعارضي الثورة العرابية.
  • حيث شهدت أقلام الصحافة في تلك الفترة تبدل المواقف السياسية والفكرية لأصحابها، وقد أدى ذلك إلى مد الشعب بأفكار نيرة ساعدته على تشكيل مواقفه القادمة.

تطور الصحافة خلال ثورة مصطفى كامل

  • جاءت ثورة الزعيم مصطفى كامل من أجل مساعدة مصر على استعادة شخصيتها مرة أخرى، وكذلك مساعدتها في ترسيخ هويتها بعد أن انقضت فترة الاحتلال البريطاني.
  • في ذلك الحين أدرك الشعب المصري أن الارتقاء بالمواطن يرتبط بدرجة كبيرة بتعزيز دور مصر في وسط المجتمعات أخرى.
  • وبالفعل تم ترجمة ذلك من خلال الصحافة المصرية التي لعبت دورًا شديد الأهمية في إيقاظ الفكر والعقل، وكذلك نشر المعلومات الصحيحة والثقافة، ومن هنا بدأت الصحافة المصرية تزدهر وتتطور.

التطور خلال العصر الحديث

  • كانت الصحافة قبل ثورة 1952 ميلاديًا تتمتع بالحرية الفكرية والسياسية، وكان ذلك نضجًا سياسيًا جديدًا لم تشهده البلاد مسبقًا.
    • وبالرغم من أن تلك الفترة لم تدم طويلًا إلا أنها سرعان ما تكررت مرة أخرى بعدما انتهت فترة الحد من حرية الصحافة وكذلك حرية الصحفيين بانتقاد رأس الهرم.
  • أما في القرن ال21 تم فتح الباب أمام الجميع على مصرعيه حيث إن التطور التقني أدى إلى سهولة نشر المعلومات وتوصيلها إلى أكبر عدد من الناس في خلال ثوانٍ قليلة.

اخترنا لك: أهمية الصحافة

وفي نهاية هذا الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com نكون قد تحدثنا عن نشأة الصحافة وتطورها في مصر وذكرنا كيف نشأت الصحافة لأول مرة في مصر.

وتحدثنا عن مراحل تطورها في العصر العثماني والثورة العرابية وثورة مصطفي كامل، بالإضافة إلى تطورها في العصر الحديث، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع على جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة