القوى الكونية الأربعة المسيطرة

القوى الكونية الأربعة المسيطرة، تؤثر القوى الكونية الأربعة المسيطرة علينا يوميا ولا نشعر! نقاومها يوميا، ولا نعلم ما المؤثر علينا منها، فقد خلق الله الكون الفسيح بأحسن صورة.

فلا يمكن للبشر أن يخلقوا شيئا مما خلقه الله بقدرة الله وعزته، فخلق الإنسان، وما زالت الأبحاث والعلوم والدراسات تكتشف يوميا عن خبايا جسم الإنسان، وحسن هيئته وصورته.

القوى الكونية الأربعة المسيطرة

تعرف القوى الكونية الأربعة المسيطرة The Four Fundamental Forces، بأنها هي قوة الجاذبية، والقوة النووية القوية، والقوة الكهرومغناطيسية، والقوة النووية الضعيفة.

قوة الجاذبية

  • هل سألت نفسك مرة لماذا لا نطير من على الأرض ولا نحلق في الهواء؟ ما القوة التي تجعلنا نقف على الأرض؟ وما القوة التي تجذب أي جسم إليك عندما ترفعه إلى أعلى؟ بالطبع هي قوة الجاذبية.
  • تعتبر قوة الجذب هي القوة الأضعف بين القوى الأربعة.
  • لا نتكلم عن مفهوم الجاذبية الأرضية فحسب، ولكن الجاذبية التي تجذب أي جسم من أجسام الكون لبعضه.
  • الأجرام السماوية تتجاذب فيما بينها بقوة الجاذبية، وتجذب النجوم بعضها وهي من تسبب دوران الكواكب حول الشمس.
  • تكونت بسبب الجاذبية السدم، وهي النجوم داخل تجمعات غازية.
  • وأيضا الأجسام المتقاربة من بعضها في مساحات صغيرة أو قريبة، فهي تنجذب بقوة الجاذبية، ولكنها أضعف من أن ترى أو يشعر بها الإنسان.
  • وعملت قوة الجاذبية على جذب الضوء من الثقب الأسود، لذلك سمي بالثقب الأسود.
  • وبفعل جاذبية القمر يحدث المد والجزر للمسطحات المائية على الأرض.
  • وبرغم أن قوة الجاذبية هي القوة الأضعف على الأرض، إلا أنها المسيطرة والمسؤولة عن البنية العملاقة للكون الفسيح.

اقرأ أيضا: سبب وجود الجاذبية الأرضية

القوة الكهرومغناطيسية

  • القوة التي تجذب الأجسام التي تحمل الشحنة الكهربائية المختلفة هي القوة الكهرومغناطيسية.
  • تتنافر الأجسام التي لها شحنة كهربائية متماثلة.
  • كل ذرة تتكون من نواة مركزية، وأجسام تدور حولها في مستويات تسمى إلكترونات، والإلكترونات مشحونة بشحنة كهربائية سالبة، أما النواة مشحونة بشحنة كهربائية موجبة.
  • تتكون النواة من نوعين من الجسيمات، وهي البروتونات التي لها شحنة موجبة مساوية في القيمة لشحنة الإلكترون السالبة، ولها نيوترونات وهي جسيمات غير مشحونة.
  • عدد البروتونات في كل نواة يساوي عدد الإلكترونات التي تدور حولها، لذا الذرة تعتبر متوازنة كهربائيا، لما لها من شحنات موجبة وشحنات سالبة.
  • القوة الكهرومغناطيسية تعتبر أقوى من قوة الجاذبية بمقدار عشرة مرفوعة إلى القوة ستة وثلاثين.

القوة النووية الكبرى

  • القوة النووية الكبرى هي القوة المسؤولة عن تماسك البروتونات في نواة الذرة.
  • تعتبر القوة النووية الكبرى هي أكثر قوة من القوة الكهرومغناطيسية، وذلك يدل على عدم تنافر البروتونات، وبقائها إلى جانب بعضها البعض.
  • تحمل البروتونات الشحنة الكهربائية الموجبة، والشحنات المتماثلة تتنافر، فإذا تنافرت البروتونات لما وجدت المادة في الكون إلا الهيدروجين.
    • لأن الهيدروجين يحتوي على بروتون واحد، وهذه القوة تزيد عن القوة الكهرومغناطيسية بمئة ضعف.
  • فإذا تنافر نواة الذرة بقوة كهرومغناطيسية مقدارها (س)، فإن التجاذب بالقوة النووية الكبرى مقدارها (100س)، لذلك لا يحدث تنافر بين البروتونات، وتتماسك مع بعضها البعض.
  • القوة النووية الكبرى أكبر من قوة الجاذبية بمقدار عشرة مرفوعة إلى القوة ثمانية وثلاثين.
    • ورغم القوة الكبيرة للقوة النووية الكبرى إلا أن البشر لا يستطيعون الإحساس بها ولا يشعرون بها.
  • تستخدم الطاقة النووية لتخصيب مادة اليورانيوم وصنع الأسلحة النووية.

كما أدعوك للتعرف على: كيف اكتشف نيوتن الجاذبية

القوة النووية الصغرى

  • تسبب القوة النووية الصغرى النشاط الإشعاعي لبعض عناصر الذرة.
  • يتفكك النيوترون عديم الشحنة إلى بروتون وإلكترون ونيوترون مضاد في نواة الذرات المشعة.
    • يظل البروتون في النواة، وتطلق الذرة الإلكترون والنيوترون المضاد على شكل أشعة.
  • تعتبر القوة النووية الصغرى أكبر من قوة الجاذبية بمقدار 10 مرفوعة للقوة 25.
    • أما القوة النووية الكبرى فهي أكبر من القوة النووية الصغرى بمقدار عشرة مرفوعة للقوة ثلاث عشرة.
  • فتعتبر القوة النووية الصغرى هي ثاني أضعف قوة بعد قوة الجاذبية من القوى الكونية الأربعة المسيطرة.

كما يمكنكم الاطلاع على: بحث عن التماسك في المادة وفي الفضاء

وفي نهاية هذا المقال على موقع مقال mqaall.com، نؤكد على إنه لا يستطيع الإنسان أن يعيش بدون قوة تساعده على ذلك، كذلك الكون متماسك بسبب القوى الكونية الأربعة المسيطرة عليه.

مقالات ذات صلة