ثمرات الصبر على الابتلاء

ثمرات الصبر على الابتلاء متعددة ويمنحها الله سبحانه وتعالى للمسلم سواء في الدنيا أو الآخرة، ولكن يجب على المسلم أن يدرك قيمة التحلي بالصبر عند التعرض للابتلاء مهما كانت درجة هذا البلاء الذي يتعرض له المسلم.

ويمكنكم التعرف على درجات الصبر على البلاء من خلال موقع مقال mqaall.com، وكذلك التعرف على منزلة الصابرون عند الله سبحانه وتعالى.

ثمرات الصبر على الابتلاء

يعتبر الصبر على الابتلاء من أكثر الاختبارات التي يوضع فيها الشخص الذي يتحلى بالإيمان الشديد، وبالتالي يحصل المسلم على ثمار الصبر في الدنيا والآخرة كالآتي:

ثمرات الصبر على الشدائد في الدنيا

  • الابتلاء الذي يتعرض له المسلم في الدنيا قد يكون على هيئة نقص شديد في المال، أو الإصابة بالمرض الشديد أو غيره من الابتلاءات الأخرى.
  • وبالتالي عندما يقابل المسلم هذا الابتلاء بالصبر تجد أن الله تعوضه عن ذلك، حيث يمنحه الله سبحانه وتعالى الكثير من النعم نتيجة صبره.
  • فهناك الكثير من الأفراد الذين ظلوا فترات كبيرة في فقر شديد وصبروا على ذلك، وبالتالي عوضهم الله بالكثير من الأموال نتيجة التحمل والصبر.
  • يساعد المسلم على التقرب إلى الله عز وجل، لكي يمنحه القدرة على التحمل.
  • كما يتقرب المسلم التي يتعرض لأي محنه من الله لكي يخرجه منها على خير.
  • فالمؤمن يتقرب إلى الله في الشدة وليس العكس من ذلك إطلاقًا.

شاهد أيضا: دعاء الابتلاء والصبر من السنة النبوية

ثمرات الصبر على الشدائد في الآخرة

  • يمنح الله سبحانه وتعالى الشخص الذي تعرض للعديد من الابتلاءات في الدنيا وصبر عليها مكانة عالية يوم القيامة.
  • فالابتلاء الذي يتعرض له المسلم بمثابة الاختبار الذي يضع الله سبحانه وتعالى المسلم فيه ليختبر مدى إيمانه بالله عز وجل.
  • حيث قال تعالى (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ).
  • كما إنه يساعد المسلم على التخلص من الذنوب التي بدرت عنه في الدنيا.
  • وذلك في قوله تعالى (ما يُصِيبُ المُسْلِمَ، مِن نَصَبٍ ولَا وصَبٍ، ولَا هَمٍّ ولَا حُزْنٍ ولَا أذًى ولَا غَمٍّ، حتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا، إلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بهَا مِن خَطَايَاهُ).
  • بالإضافة إلى أن الصبر على البلاء يزيد من الحسنات التي يحصل عليها المؤمن عند عمل أي شيء ويضاعفه له.

درجات الصبر على البلاء

يحصل المسلم على ثمرات الصبر على الابتلاء في حالة التحلي بالصبر في مختلف الشدائد التي يواجها في حياته، وإليكم درجات الصبر وهي:

الصبر على قضاء الله

  • يعد هذا النوع من الصبر من أسمى أنواع الصبر، حيث أن المسلم في ذلك الوقت لم يكن على دراية بالحكمة وراء هذا الابتلاء.
  • ولكنه في نفس الوقت يتملكه شعور بأن الله سبحانه وتعالى يدبر له الخير في مختلف الأحوال.
  • كما إنه في هذه الحالة لا يردد إلا كلمة إنا لله وإنا إليه راجعون، وكذلك لم تصدر منه أي شيء يدل على عدم الرضا بقضاء الله عز وجل.
  • بالإضافة إلى أن المسلم في هذه الحالة لم يتمنى من الله عز وجل أن يزيح عنه البلاء إلا في حالة أن يكون في زواله خيرًا له.
  • ويظهر ذلك في قوله تعالى (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ).

اقرأ أيضا: كيف يكون الابتلاء في النفس

الصبر عن ارتكاب المعاصي

  • كثير من المسلمين يتحلى بهذا النوع من أنواع الصبر ولكن دون أن يكون على دراية بأن هذا صبر على الابتلاء.
  • فعندما يتجنب المسلم ارتكاب المعاصي بإرادته فهذا يشير إلى أنه صابر على البلاء.
  • حيث أنه يقوم باستبدال الشر بالأعمال الخيرة التي يقوم بها مثل حضور أحد مجالس العلم وغيرها.
  • الابتعاد عن الأماكن التي تدفعه على ارتكاب المعاصي بإرادة قوية، وذلك لكي لا يرتكب أي معصية.
  • التقرب إلى الله والإكثار من الاستغفار في حالة ما قام بارتكاب أي عمل فيه معصية لله عز وجل فور القيام به.
  • ينتج هذا النوع من الصبر على الابتلاء عن العلم بأن الله عز وجل مطلع على حياة الإنسان بالكامل.

الصبر على طاعة الله عز وجل

  • يعد ذلك من أسمى أنواع الصبر والتي يقوم فيها المسلم بالإصرار على طاعة الله عز وجل مهما بلغت الأشياء التي تمنعه من القيام بذلك.
  • حيث أن الدنيا تمتلأ بالكثير من الأعمال التي الانشغال عن طاعة الله، ولكن بالصبر والإيمان يستطيع أن يقاوم ذلك ويطيع الله سبحانه وتعالى.
  • فقد قال تعالى (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا).

أسباب تعرض المسلم للابتلاء

توجد العديد من الأسباب التي يتعرض من خلالها المسلم للابتلاء منها:

  • يتعرض المسلم للابتلاء في حالة ارتكابه للكثير من المعاصي، فيريد أن يعاقبه الله عز وجل عن الفواحش التي يقوم بها في الدنيا.
  • كما أنها قد تنتج عن رغبة الله عز وجل في تمكين هذا الشخص من الوصول إلى أعلى درجات الرضا في الدنيا والآخرة ويجعله في مكانة الصالحين.

شاهد من هنا: ما الفرق بين البلاء والابتلاء

تعد من أكثر ثمرات الصبر على الابتلاء أن يرتفع شأن الإنسان عند الله نظير الصبر الذي تحلى به عند الشدائد.

فالابتلاءات من أكثر الأشياء التي يتم من خلالها التعرف على مدى قوة إيمان هذا الشخص، كما إنها تساعد المسلم على التقرب إلى الله عز وجل في الدنيا والآخرة.

مقالات ذات صلة