أهمية جبر الخواطر

جبر الخواطر صفة من الصفات الإنسانية وخلق ديني عظيم جداً فمن يحمله في قلبه دل على إيمانه بربه وعظمة قلبه وسلامة روحه وفطرته.

لأنه لا يمكن أن يصدر من ذوي الاخلاق الطيبة  الحسنة كلمة أو فعل يحزن الآخرين أو يجرح قلوبهم.

فالكلمة الطيبة من الحسنات التي تجبر فيها القلوب، وقد حثنا الإسلام على جبر خواطر الآخرين لأن لها أجر عظيم عند الله تعالى، وعليه سنبين في هذا المقال أهمية جبر الخواطر.

أهمية جبر الخواطر

سنبين ما هي أهمية جبر الخواطر بما يلي:

  • جبر الخواطر من الصفات الحميدة والتي أكد علينا الإسلام بالتحلي بها، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أكثر الناس جبرًا للخواطر، وأن جبر الخواطر من الأمور التي تشجع الإنسان على التحلي بالصبر والتحمل.
  • ولجبر الخواطر أهمية وفائدة كبيرة وهي:
    • جبر الخواطر هو نوع من أنواع مواساة الآخرين، ومشاركتهم في أحزانهم وأفراحهم.
    • إدخال الفرحة لقلوب الناس، وإزالة الهموم عنهم، وتيسير كل أمر صعب عليهم.
    • تلبية حاجات الناس فهناك ناس يحتاجون المال، ومنهم من يحتاج للعمل أو للوظيفة، وهناك من عنده حاجة لدفع ظلم الآخرين عنه، وهناك من يحتاج المواساة والكلمة الطيبة.
    • من يحتاج لأخوته المسلمين، يكون الله عز وجل في حاجته، ويقف إلى جانبه في محنته، ويكسب من الله محبته.
    • تقوية العلاقات بين الآخرين، وبث روح المحبة والأخوة بينهم، والدعوة إلى محبة الآخرين والعطف عليهم ومساعدتهم.
    • كسب رضا الله سبحانه وتعالى ومحبته، وهذا ما يجعل صاحب جبر الخواطر من المسرورين يوم القيامة.
    • إزالة الحقد والبغضاء من قلوب الناس وذلك لعدم القدرة على قضاء حوائجهم أو إزالة الهموم عن قلوبهم.
    • كسب محبة الآخرين ومودتهم، وذلك بسبب لطف القول والفعل ولجبر خواطرهم، قال تعال: (قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم)، وقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم فقال: (والكلمة الطيبة صدقة).

شاهد أيضا: كلام عن جبر الخواطر قصيرة

عبادة جبر الخواطر في القرآن الكريم والسنة النبوية

سنلخص عبادة جبر الخواطر في القرآن الكريم والسنة النبوية، بما يلي:

  • تحدث القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة عن الطريق السليم لجبر الخواطر في عدة مواضع في القرآن:
  • جبر الخواطر المنكسرة، ومنهم المطلقة قال سبحانه وتعالى: (وللمطلقات متاع بالمعروف حقاً على المتقين)، فجبر خاطر المطلقة بالمتعة وهي التعويض المادي لها.
  • جبر خواطر الأيتام والذين لهم قسمة من الميراث بشيء من المال، وذلك بقوله تعالى: (وإذا حضر القسمة أولوا القربى وتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولاً معروفاً).
  • أوحى الله تعالى للنبي يوسف عليه السلام جبراً لخاطره المكسور وتثبيته، لأنه كان مظلوم من أخوته، بقوله تعالى: (فلما ذهبوا به وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب وأوحينا إليه).
  • وقد جبر الله تعالى خاطر يوسف عليه السلام بجعله عزيز مصر وذلك بعد سجنه في قول عز وجل: (فلما دخلوا عليه قالوا يا أيها العزيز قد مسنا وأهلنا الضر وجئنا بضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا).
  • الكلمة الطيبة لها تأثير كبير على الأنسان وذلك بجير خاطره، قال تعالى: (إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه).

اقرأ أيضا: أبيات شعر في جبر الخواطر

بعض مواطن جبر الخواطر في القرآن الكريم

وفيما يلي بعض المواطن التي ذكرها ربنا في كتابه وفيها جبر للخواطر:

  • عند خوف وقلق أم موسى عليه السلام على ابنها أوحى الله تعالى بقوله: (وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين).
  • مواساة النبي محمد صلى الله عليه وسلم للأنصار وذلك عند تقسيم الغنائم بقوله: (لو سلك الناس وادياً أو شعباً، وسلكت الأنصار وادياً أو شعباً، لسلكت وادي أو شعب الأنصار).
  • عندما أتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقراء المهاجرين مكسوري الخاطر، فجبر النبي بخاطرهم بقوله: (أوليس قد جعل الله لكم ما تصدقون؟ إن بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكل تحميدةٍ صدقة، وكل تهليل صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن منكر صدقة، وفي بضع أحدكم صدقة).

أقوال مأثورة عن جبر الخواطر

هناك الكثير من الحكم والأقوال التي تحدث عن جبر الخواطر ومنها:

  • قد لا يتطلب الأمر فقط الاهتمام والحديث بطيب الكلام لتغير من حياة الأشخاص.
  • قم بتقديم المعروف الذي يعكس أخلاقك وتربيتك، ولا تعاملهم بأخلاقهم وتربيتهم.
  • أصنع معروفاً ولا تنتظر من الآخرين مقابل لمعروفك، وسوف يرده الله إليك بلا ترتيب منك.
  • يقول الرسول الكريم: (لا تحقرون من المعروف شيئاً، ولأن تلقى أخاك بوجه طليق).
  • أقل ما تفعله من صميم قلبك، قد يحمل عميق الأثر في قلوب الآخرين.
  • لا تبخل بأي قولٍ لطيفٍ فقد تجبر به خاطر من أمامك وتسعده بأقل كلمات منك.
  • قد تحقق بطيب الكلام ولينه ما لم يتحقق بالقوة والعنف.
  • جبر الخواطر هو قاعدة تقدم أسس التعامل بين كل البشر.
  • من أجمل القلوب هو القلب الرؤوف بكل من يجلس معه ويتكلم معه أو محيط به.
  • لا تتفاخر بقوتك ولكن تفاخر في طيبة قلبك ونقاءك ولطف تعاملك مع الآخرين.
  • قدم المعروف لكل الناس حتى من لا يستحق، فأنت تعكس أخلاقك وتربيتك.
  • من العبادات الخفية التي يتضرع بها العباد لله تعالى هي عبادة جبر الخواطر واللين.

شاهد من هنا: أقوال مأثورة عن جبر الخواطر

وعليه نكون قد أوضحنا في مقالنا هذا أهمية جبر الخواطر، كما بينا عبادة جبر الخواطر في القرآن الكريم والسنة النبوية.

وقد اختتمنا مقالنا بالحديث عن أقوال مأثورة عن جبر الخواطر، كما يمكنك عزيزي القارئ اعتماد موقع mqaall.com في التعرف على هذا الموضوع بشكل أكبر.

مقالات ذات صلة