معنى النشيد وأنواعه

تتردد الكثير من الأناشيد في مختلف المناسبات والأوقات في المدارس، المباريات، الاحتفالات وغيرها ولكن هل تساءلتم يومًا عن معنى النشيد وأنواعه، فهناك أنواع كثيرة للنشيد وأيضًا أهداف للنشيد.

وعدة عوامل يجب مراعاتها عند اختيار النشيد، لذلك سنعرض عليكم جميع المعلومات عن هذا الموضوع ويمكنكم أيضًا الإطلاع على موضوعات أكثر من خلال mqaall.com.

معنى النشيد وأنواعه

معنى النشيد وأنواعه كثيرة، حيث يُعرّف النشيد اصطلاحًا في اللغة على أنه أغنية سهلة وبسيطة ولها لحن بسيط وكلمات بسيطة يسهل حفظها وتردديها.

يُلفظ النشيد بهدف التعليم أو التسلية أو إثارة الروح الوطنية والحماسية في النفوس فهو يساهم في خلق البهجة عند المتلقي والناشد.

أنواع النشيد

يتساءل البعض عن أنواع النشيد وتعجب الكثير بعد معرفة أن هناك أنواع للنشيد وهي كالتالي:

نشيد الحداء

  • يُعد الحداء من أقدم أنواع الشعر وكان يُقدم على ظهر الخيل لإثارة الحماس وروح القتال في نفوس المحاربين قبل الحرب.
  • يتكون شعر الحداء من بيتين أو ثلاث بيوت من الشعر.
  • لم يعُد شعر الحداء موجودًا الآن نظرًا.

شاهد أيضا: عبارات عن اليوم الوطني مزخرفه وجميلة

نشيد الإيقاع

  • يجمع هذا النوع من بين المعنى واللحن.
  • اشتهر “الفراهيدي” بأنه أول من كتب في هذا النوع من الأناشيد بين العرب والمسلمين.
  • عرّف “ابن سينا” الإيقاع أنه تقدير لزمن القرع أو النقرات، فإذا اتفق أن النقرات جاءت منغمة نحصل على إيقاعًا لحنيًا، وإذا كانت النقرات محدثة للحروف المنتظم منها أصبح الإيقاع شعريًا.

نشيد الدفوف

  • استُخدم ذلك النوع من النشيد قديمًا في الاحتفالات والانتصارات والعودة من الحروب.
  • تُمثل الأناشيد بالدفوف الإنشاد يتبعها الضرب الخفيف أو النقر على الدفوف مع ترديد الكلمات ولكن بدون موسيقى.

ماهي الأهداف من النشيد؟

يُستخدم النشيد كوسيلة لتوجيه المفاهيم لجميع الفئات العمرية، بالإضافة إلى الحث على المبادئ والقيم الاجتماعية، الدينية، الوطنية والتعليمية، لذلك تتمثل أهداف النشيد فيما يلي:

  • تنمية الجانب النفسي والشعور بالثقة بالنفس وخاصًة للأطفال في سن صغير نظرًا.
    • لأن الطفل يقوم بإلقاء النشيد أمام الجميع مما يكسر لديه حاجز الخجل، كما أن يساعد الطفل في التخلص من الطاقة السلبية.
  • تطوير الجانب اللغوي والمعرفي فهو يُحسن من أداء مخارج الحروف والألفاظ لدى الأطفال مما يزيد من الجانب اللغوي والمعرفي لديهم.
  • زيادة الجانب الأخلاقي، حيث يساهم إلقاء النشيد في تعلم الطفل مهارة الصبر واحترام الغير فالأناشيد في طبيعتها تُلقى في شكل جماعي مما ينمي روح المشاركة.
  • تنمية الوعي لدى الأفراد وذلك من خلال بناء توجهات الفرد سواء كان سيتفق مع ثقافة مجتمعه والأهداف العامة للمجتمع أو سيحيد عنها.
  • رفع مستوى الذوق العام، فالأناشيد تنتمي إلى الأدب والشعر مما يساعد في رفع مستوى الذوق العام للأسرة والمجتمع.
  • تنمية الجانب الإبداعي حيث يبدأ الأطفال بمعرفة الأناشيد مما ينمي لديهم الحاجة إلى زيادة المعرفة عن كل ما يخص الشعر والأدب والإنشاد لذلك يزداد لديهم الجانب الإبداعي.

معايير اختيار النشيد

هناك عدة أمور يجب مراعاتها عند اختيار النشيد، وتتمثل تلك المعايير في الآتي:

  • أن يؤدي النشيد إلى زيادة روح البهجة والشعور والحماس داخل النفوس وهو الهدف من النشيد في الأساس.
  • وجود هدف محدد من النشيد سواء كان اجتماعيًا، تعليميًا أو وطنيًا.
  • استخدام كلمات بسيطة من السهل فهمها لجميع الثقافات وتناسب جميع المعتقدات والديانات في المجتمع.
  • اختيار ألفاظ سهلة في النطق مما يساعد الأطفال في حفظ النشيد وتحسين مخارج ألفاظهم وإثراء معرفتهم اللغوية.
  • أن يكون النشيد قابلًا للتلحين والغناء الأمر الذي يحافظ على وجوده وتداوله في المناسبات والاحتفالات وتناقله عبر الأجيال.
  • تنمية الجانب الشعوري والحماسي عند إنشاد النشيد.

اقرأ أيضا: مفهوم الوطنية في الإسلام

أنواع النشيد للأطفال

إن النشيد من أهم الأشياء التي تساهم بشكل كبير في تربية الطفل وغرس الكثير من القيم والمعرفة في شخصيته، لذلك يبحث بعض الآباء عن معنى النشيد وأنواعه بالنسبة للطفل، تختلف أنواع النشيد الخاصة بالأطفال وتتمثل في الآتي:

النشيد الديني

يهدف النشيد الديني إلى تعليم الطفل العقيدة بشكل سهل ويغرس داخلة القيم الدينية.

النشيد الاجتماعي

يسلط النشيد الاجتماعي الضوء على القيم الاجتماعية وتعريفهم بالآداب العامة وآداب التعامل والحديث.

النشيد الوطني

يُنمي النشيد الوطني الروح الوطنية  والحماسية لدى الطفل من خلال تعلقه بأرضه ووطنه والانتماء إلى بلده والدفاع عنها.

النشيد الحركي

يعمل النشيد الحركي على تنمية الثقة بالنفس لدى الأطفال من خلال أدائهم لبعض الحركات مع الغناء مما يكسر لديهم حاجز الخوف والخجل ويساعده في التأقلم مع الآخرين.

النشيد الوصفي

يساعد النشيد الوصفي في ربط الطفل بكل ما يُحيط به من خلال وصفه للطبيعة وكل ما حوله بشكل غنائي بسيط.

النشيد الترفيهي

يُدخل النشيد الترفيهي روح البهجة والسرور على قلوب الأطفال مما يساعدهم في التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بطاقة إيجابية تساعدهم في النمو بشكل سليم.

ماهو أقدم نشيد وطني في العالم؟

يُعد النشيد الوطني الهولندي “هت فلهلموس” هو أول وشيد وطني معتمد في العالم، حيث تم اعتماده عام 1932 ولكن النشيد كان مكتوبًا من قبل بين عامي 1569 و1572 لذلك فهو أقدم نشيد وطني في العالم.

شاهد من هنا: مقدمة فقرة النشيد للإذاعة المدرسية

معنى النشيد وأنواعه نكون قد تناولنا ذلك الموضوع تفصيليًا، فلولا وجود النشيد لما وجدنا وسائل تساعد في تنمية أطفالنا وربطهم بوطنهم ومجتمعهم وعاداتهم وتقاليدهم بشكل سهل وبسيط.

فالنشيد يعكس هويتنا وثقافتنا، فالنشيد يُمثل علمًا متكامل الأركان كان العرب قديمًا يبرعون فيه وظل يتناقل في جميع الأجيال نظرًا لأنه يناسب جميع الفئات العمرية وجميع المناسبات.

مقالات ذات صلة