معنى العدل الضابط في رواية الحديث

معنى العدل الضابط في رواية الحديث من الأمور التي يبحث عنها الكثير من طلاب الفقه والأحاديث النبوية الشريفة، وذلك لأن بمعرفتهم لهذا التعريف يتمكنون من فهم الكثير من الأمور المتعلقة بعلم التعديل.

ويفهمون أيضًا جميع العلوم المرتبطة به، ونظرًا لأهمية الأمر لدى الكثيرين؛ فإن موقع mqaall.com يقوم بتوضيح المعنى بالتفصيل في هذا المقال.

معنى العدل الضابط في رواية الحديث

رواية الحديث من الأمور المهمة في الدين الإسلامي، وهي مليئة بالعديد من المعاني والتعريفات التي يجب على الدارس معرفتها كلها، وتعريف العدل الضابط يتمثل قي:

  • العدالة بالنسبة للدارسين لعلم الأحاديث تتمثل في عدالة راوي الحديث.
  • وقال بعضهم إن هذا العدل بمثابة الملكة التي تجبر صاحبها على اتباع طريق التقوى وتجنب الوقوع في الكبائر وتجنب الصغائر على قدر الإمكان.
  • وقد قالوا إن العدل الضابط يشترط أن يكون الراوي مسلمًا وبالغ وعاقل، وأن يكون على قدر عالي من التقوى ومتجنبًا للفسق بأشكاله كلها.
  • كما أن هذا العدل يوجب على الراوي أن يكون متجنبًا لفعل ما يشينه بين الناس، أي أنه خالي من خوارم المروءة.

شاهد أيضا: العدل والمساواة بين الرجل والمرأة

كيف تثبت عدالة الرواة

في إطار الحديث عن معنى العدل الضابط في رواية الحديث من المهم على الدارس معرفة ما هي الأمور التي تثبت أن الراوي عادل ومتبع للعدل الضابط، وهذه الأمور تتمثل في:

  • يجب أن يشتهر الراوي بالعدالة، سواء بين كبار علماء الأحاديث أو بين النقاد المسؤولين عن النقل وتتبع أحوال الرواة.
  • فمن المهم أن يجتمع 2 على الأقل من الجارحين والمعدلين على هذا الراوي حتى يثبت اتباعه للعدل الضابط.

ما هو الضبط عند المحدثين

للضبط تفسير معين بالنسبة لدارسي الحديث في الدين الإسلامي، ويتمثل تعريفهم له في الآتي:

يقصد بهذا المصطلح إتقان حفظ الأحاديث والروايات المروية على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد اقتنع الدارسين أن لهذا المصطلح تعريفين وهما:

  • ضبط الصدر: ويقصد المتحدثين به أنه حفظ الراوي عن ظهر قلب كل شيء يسمعه، ويجب أن يكون قادرًا على تذكره في أي وقت يريد.
  • ضبط كتاب: ويقصد به عندهم أنه ما يسمعه الراوي من أحاديث ثم يقوم بتدوينها في كتاب، وذلك للحفاظ على ما سمعه من التغيير أو التحريف.

اقرأ أيضا: تفسير: وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل

أهمية العدل الضابط

هناك أهمية كبيرة للعدل الضابط في حياة المسلمين، وتتمثل هذه الأهمية في:

  • من المهم معرفة أن الرواة عادلين ومضبطين؛ وذلك للتأكد من صحة روايتهم للأحاديث المختلفة الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم والتي ترشد الناس إلى أمور دينهم.
  • يجب الاهتمام بالعدل الضابط عند رواية الأحاديث وذلك لأن تعظيم حديث الرسول واجب، ويجب العناية الشديدة عند اختيار الرواة لتصديق رواياتهم.
  • وذلك كله يساعد المسلمين على أداء شعائر دينهم بأفضل وجه ممكن دون الوقوع في خطأ بسبب الاستناد إلى روايات وأقوال لم ترد على لسان النبي نهائيًا.

بم يثبت ضبط الراوي

هناك مجموعة من الأمور التي يثبت بها إذا كان هذا الراوي متبع للعدل الضابط أم إنه راوي غير ضابط، وهذه الأمور تتمثل في النقاط التالية:

  • يتم إثبات ضبط الراوي إذا كانت جميع رواياته مقبولة لدى الجارحين والمعدلين.
  • ويمكن مقارنة روايته بروايات الثقات والمعروف عنها إنها على قدر عالي من الإتقان والحفظ.
  • فإذا كانت روايته مطابقة لهذه الروايات؛ إذا يكون راوي ضابط وتقبل روايته، أما إذا كان العكس؛ فإن المحدثين لا يقبلون روايته.
  • لكن لا يكون عدم قبولهم قطعي، فقد يتوقفون عن قبولها لحين مراجعتها أكثر والتدقيق فيها.
  • الجدير بالذكر إن رواية الراوي عادة ما تقبل حتى وإن لم تكون متبوعة بتفصيل وتفسير للرواية، لكن ذلك عند المعدلين فقط.
  • أما الجارحين فمن أجل أن يصدقوا على رواية الراوي عليه أن يفسر ويشرح الرواية حتى يتمكنوا من الحكم عليه حكمًا صحيحًا.

ما هي علامات اختلال ضبط الراوي

هناك بعض العلامات التي تظهر في رواية الراوي والتي تدل على اختلال روايته وأنها ليست متبعة للعدل الضابط، وهذه العلامات تتمثل في:

  • إذا أكثر الراوي من المناكير والشواذ في روايته، وإذا كثرت الأخطاء والغلط والأوهام في رواياته.
  • لأن هذه الأمور كفيلة بأن تقلب الحديث رأسًا على عقب، لذا لا يقبل عادة الراوي الذي يعاني من هذا الأمر حتى وإن توفرت به كافة شروط الراوي الضابط.
  • إذا كثر السهو في الرواية فإنها لا تقبل أيضًا، لأن ذلك يدل على اختلال ضبط الراوي وأنه ليس له ضبط صدر ولا ضبط كتاب صحيحين، وأنه تساهل في نسخ ما سمعه ولم يهتم بحفظه أو التدقيق فيه.
  • في حالة أن الراوي عرض عليه حديث وهو ليس من روايته لكنه قبل به وأنسبه إلى نفسه.
    • فإن روايته لا تقبل لأن بها اختلال كبير، فهو راوي غير ضابط فلا يحفظ الأحاديث ويأخذها عن طريق للتلقين فقط.
  • من أكبر مظاهر اختلال الضبط هو اختلاط حفظ الراوي وتغيره في بعض الأحيان، وذلك عادة ما ينتج عن الكبر في السن، أو عدم كفاءة الذاكرة.

شاهد من هنا: موضوع تعبير عن العدل

معنى العدل الضابط في رواية الحديث من المعاني التي يجب على الجميع معرفتها سواء كانوا دارسين للأحاديث أم لا.

لأن بمعرفة هذا المعنى نتمكن من التعرف على جهود المحدثين في معرفة الراوي الضابط الذي يمكن الاعتماد على ما يقوله من روايات وردت على لسان الرسول.

بالتالي نتمكن من الوصول إلى الأحاديث الموجود بها التشريعات الصحيحة التي يجب علينا اتباعها في حياتنا.

مقالات ذات صلة