عدد ركعات صلاة التهجد برمضان

يتساءل الكثيرون حول عدد ركعات صلاة التهجد برمضان الكريم، حيث تعتبر صلاة التهجد من أفضل الأمور التي يمكن للعبد أن يتقرب بها من الله عز وجل، وصلاة التهجد من الصلوات التي يخير بها العبد.

أي أنها ليست فرض مثل الخمس صلوات اليومية، وأفضل وقت لأداء صلاة التهجد هو الجزء الأخير من الليل، وجدير بالذكر أن هذه الصلاة سنة عن رسولنا الكريم.

ما هي صلاة التهجد

  • التهجد في اللغة العربية يعني السهر.
  • لهذا فإن أفضل وقت لقضاء صلاة التهجد هو الليل.
  • وهي من الصلوات التي يصليها العبد تطوعًا لله للتقرب منه.
  • حيث تعتبر من الأعمال الصالحة ويطلق عليها صلاة نافلة.
  • ويقوم المؤمن أو المسلم في الليل لكي يقوم بقضاء صلاة التهجد.
  • لهذا تعتبر من الصلوات التي لها أجر كبير عند الله عز وجل.

شاهد أيضا: صلاة التهجد في رمضان

عدد ركعات صلاة التهجد برمضان

عدد ركعات صلاة التهجد إحدى عشر ركعة، كما ورد في الحديث عن عائشة رضي الله عنها، حيث قالت “أن رسول الله ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشر ركعة.

يصلي أربع ركعات فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعًا، ثم يصلي ثلاثًا”، وقد ورد في كتب الفقه وما توصل له العلماء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كان يصلي ثلاث عشرة ركعة “إحدى عشر لصلاة التهجد وركعتين لصلاة الفجر”، ويقول العلماء أنه يجب على المسلم الصلاة مثلما كان يصلي رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كما يجوز للإنسان أن ينقص من عدد الركعات لأنها ليست فرض، فقد ورد عن عائشة رضي الله في الحديث الشريف “الوتر حق فمن شاء فليوتر بخمس، ومن شاء فليوتر بثلاث ومن شاء فليوتر بواحدة”.

ركعات صلاة التهجد

عدد ركعات صلاة التهجد برمضان غير محددة بعدد معين مثل الصلاة المفروضة على المؤمنين، حيث يجوز للمسلم قضاء صلاة التهجد بركعة واحدة أو ثلاث أو خمس أو سبع أو إحدى عشر ركعة.

فقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأهمية صلاة التهجد وأنها سنة من سنن النبي، ولكن لم يخبرنا بمقدار معين من الركعات، ولكن صلى الله عليه وسلم كان يصليها ثلاث عشر ركعة شاملة ركعتين الفجر.

حكم صلاة التهجد في الإسلام

  • تعتبر صلاة التهجد من الصلوات التي تقرب العبد من ربه.
  • وردت صلاة التهجد في السنة النبوية وكذلك في القرآن الكريم.
  • قيام الليل أو صلاة التهجد وغيرها من النوافل من الصلوات المخيرة وليست فروض.
  • صلاة التهجد من الصلوات التي ذكرت في القرآن، حيث قال الله تعالى “وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا”.
  • تعتبر صلاة التهجد من أفضل الصلوات بعد الفروض الخمس عند الله عز وجل.
  • تكون صلاة التهجد في وقت النوم والتراخي لهذا فإن لها أجر عظيم.
  • قال رسول الله صلى الله على صلاة التهجد “أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة “المفروضة” الصلاة في جوف الليل”.

طريقة صلاة التهجد

في البداية يجب أن ينوي المسلم على قضاء صلاة التهجد قبل النوم، فإن استيقظ لصلاتها كتب له الأجر، وإن لم يستيقظ كان له أجر عظيم عند الله لنيته في صلاتها، وطريقة الصلاة هي:

  • عند الاستيقاظ يجب أن يقوم المسلم بالمسح على وجهه وقراءة آخر عشر آيات لسورة آل عمران.
  • الوضوء بالشكل المعتاد بداية من غير اليد إلى غسل القدم.
  • يقوم بافتتاح الصلاة بركعتين خفيفتين مثلما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • يجب أن تكون الصلاة مثنى، ومثنى أي يسلم المسلم كل ركعتين.
  • يمكن أن يصلي المسلم أربع ركعات بتسلمية واحدة فقط، ويمكن أن يقرأ التشهد بين الركعتين أو يقرأه في نهاية الأربع ركعات، كلاهما صحيح.
  • يجب على المسلم أن ينوي عدد ركعات صلاة التهجد التي سيصليها ويجوز له زيادة أو نقصان الركعات.
  • صلاة التهجد من الصلوات التي يفضل القيام بها في المنزل بدلًا من المسجد للرجال والنساء.
  • يستحب ويفضل قضاء صلاة التهجد مع الأسرة بدلًا من المسجد أو قضائها وحيدًا.
  • يمكن للمصلي أن يقرأ سور طويلة من القرآن الكريم، وكذلك يحق له أن يطيل في القيام.
  • كما يجب على المسلم أن يتضرع إلى الله ويدعوه بما يريد.
  • يمكن للمسلم أن ينام إن شعر بالنعاس عند الصلاة ثم الاستيقاظ لمواصلة الركعات المتبقية.
  • في نهاية صلاة التهجد يجب أن يصلي المسلم صلاة وتر مهما كان عدد الركعات، فهي من السنن التي وردت عن رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام.

فضل صلاة التهجد في رمضان

صلاة التهجد من أفضل الصلوات بعد الصلوات المكتوبة عند الله عز وجل، سواء كانت في رمضان أو في الشهور الأخرى، وفضل صلاة التهجد هي:

  • اتباع سنة من سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • من الصلوات التي يأجر العبد عليها لأنه يجاهد نومه وترك فراشه في الليل لعبادة الله.
  • تعتبر من أسباب دخول العباد الجنة إن كانت خالصة لوجه الله عز وجل.
  • يعلو المسلم بدرجات إلى الجنة عندما يحافظ على صلاة التهجد.
  • يغفر الله الذنوب ويكفر السيئات عند مناجاته في الليل.
  • قراءة القرآن الكريم أثناء الصلاة وهو من الأمور التي يأجر عليها العبد أجر آخر.
  • استجابة الدعاء والتقرب إلى الله عز وجل.
  • حصن للمسلم من الوقوع في المعاصي والذنوب.

اقرأ أيضا: دعاء صلاة التهجد وقيام الليل .. “اللهم طهرني من الذنوب”

الفرق بين صلاة التهجد وصلاة التراويح في رمضان

صلاة التهجد يستحب أن تكون في المنزل، وتكون في جوف الليل، بينما تكون صلاة التراويح في بداية الليل ويستحب أن تكون في المسجد وتقام في جماعة، والفرق هو:

صلاة التهجد

  • يتم قضاء الصلاة في وقت متأخر من الليل.
  • يبدأ وقت التهجد من بعد صلاة العشاء إلى فجر اليوم التالي.
  • عدد صلاة التهجد يمكن أن تكون ثلاث أو خمس أو سبع أو إحدى عشر ركعة، ينتهوا بركعة وتر.

صلاة التراويح

اختلف الفقهاء حول صلاة التراويح في شهر رمضان، وجدير بالذكر أن التراويح لا تكون في أي شهر آخر سوى رمضان الكريم، وذهبت المذاهب الأربعة إلى:

  • المذهب الشافعي أكد على أن تكون صلاة التراويح 20 ركعة، يتم التسليم بعد كل ركعتين، طوال أيام رمضان.
  • كذلك المذهب الحنفي أكد على أن صلاة التراويح تكون 21 ركعة شاملة ركعة الوتر، وأن يكون هناك 10 تسليمات في الركعات بأكملها.
  • المذهب الحنبلي أن صلاة التراويح تكون 20 ركعة، ويمكن أن تزيد عن العشرون ولكن لا يمكن أن تقل.
  • بينما أكد المذهب المالكي على أن عدد ركعات صلاة التراويح 36 ركعة بالإضافة إلى ركعتين شفع وركعة وتر.

عدد الصلوات المفروضة في الإسلام

فرضت الصلوات على المسلمين في ليلة الإسراء والمعراج، وكانوا خمسين صلاة في اليوم، ولكن خففها الله عز وجل لتكون خمس صلوات فقط، وتحسب الخمس صلوات بأجر الخمسين صلاة.

والصلوات المفروضة في الإسلام هي صلاة الفجر وتكون ركعتين، وصلاة الظهر وتكون أربعة ركعات، ثم يليها صلاة العصر.

وهي أربع ركعات أيضًا، ثم صلاة المغرب وتكون ثلاث ركعات، وآخر صلاة هي العشاء وتكون أربعة ركعات.

شاهد من هنا: كيفية صلاة التهجد وعدد ركعاتها في البيت

وفي خاتمة المقال نكون أوضحنا عدد ركعات صلاة التهجد برمضان الكريم، وهناك الكثير من الصلوات غير المفروضة على المسلمين ولكنها سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

مثل صلاة الوتر وتكون صلاة فردية إما ركعة أو ثلاثة وهكذا، وصلاة التهجد أو قيام الليل، والتي لها الكثير من الأجر والفضل، وصلاة الأعياد “صلاة عيد الفطر وعيد الأضحى”، وصلاة الاستسقاء.

مقالات ذات صلة