أجر تفطير الصائم في رمضان

أجر تفطير الصائم في رمضان، يعد شهر رمضان المبارك من أفضل الشهور العربية والهجرية المحببة عند الله تعالى وعند كافة المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وينتظر المسلمين هذا الشهر من عام لعام بشغف وشوق كبير، تعرف معنا في هذا المقال عن الأجر الذي يحصل عليه من يقوم بإفطار صائم.

أجر تفطير الصائم في رمضان

يعد أمر إفطار صائم من الأعمال التي وصانا بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم استنادًا على قوله:

  • “من فطر صائمًا كان له مثل أجره، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا”.
  • وعندما يقوم العبد المسلم بذلك الأمر فهو يجود من نعم رب العزة وما أعطاه له ورزقه به.
  • ويكتسب بهذا العمل الحسن أجر تفطير الصائم في رمضان.
  • وكان صحابة رسول الله رضي الله عنهم أجمعين يتسابقون بين بعضهم البعض في فعل الخيرات في شهر رمضان.
    • والتي تتمثل في إفطار الصائمين.
    • فالبعض منهم كان لا يفطر المغرب إلا بعد أن يخدم جميع الجالسين على الإفطار.
  • وفي مرة من المرات كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه يجلس مع أسرته لتناول الإفطار.
    • وقبل أن يتناول طعامه جاءه سائل فقام وأعطاه نصيبه من الطعام.
  • ويترتب على هذا العمل الصالح زيادة الألفة والمحبة والتعاون وحب الخيرات والترابط بين جميع أفراد المجتمع الواحد.
    • بالإضافة إلى ارتفاع مكانة من يقوم بهذا العمل العظيم عند الله تعالى وحصوله على الثواب والأجر.
    • حيث إن أجر تفطير الصائم في رمضان كبير عند الله سبحانه وتعالى.
  • شرع الله تعالى لكافة عباده المسلمين أن يتعاونوا بين بعضهم البعض في جميع الأعمال التي يرضاها رب العباد.
    • بشرط أن تكون هذه أعمال صالحة.
    • حيث يقول رب العزة في سورة المائدة:
      • “وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب”.
  • ويعد شهر رمضان من أكثر الشهور التي يتنافس فيها المسلمين على عمل الخيرات وظهور التعاون بينهم.
    • وعندما يأتي هذا الشهر يزداد فعل الخيرات بين المسلمين ويزاد جودهم.
    • فهو من الشهور التي لها طقوسها الخاصة فهو يأتي حاملًا معه البهجة والسرور.
  • كما قال بن عباس رضي الله عنه عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم:
    • “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل عليه السلام.
    • وكان يلقاه جبريل كل ليلة في رمضان حتى ينسلخ، فيعرض عليه النبي صلى الله عليه وسلم القرآن.
    • فإذا لقيه جبريل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة” رواه مسلم والبخاري.

شاهد أيضا: دعاء الصائم عند فطره

آراء العلماء المسلمين حول أجر تفطير الصائم في رمضان

  • اختلف أهل العلم والعلماء بين بعضهم البعض حول موضوع احتساب أجر من يفطر صائم ابتغاء للحصول على مرضاة الله وجني الثواب والأجر.
  • فقد اختلفوا في القدر الذي يحتسب عليه أجر تفطير الصائم في رمضان، وانقسموا إلى رأيين أساسيين، وهما كما يلي:

الرأي الأول

  • يقول مؤيدي هذا الرأي من علماء المسلمين أن المقصود بإفطار صائم هو إطعامه بعض الأشياء حتى إذا كانت تلك الأطعمة بسيطة أو قليلة.
    • حتى إذا كانت عبارة عن رشفة من الماء أو ثمرة أو كوب من اللبن.
  • وبناء على هذا الرأي فإن الإنسان الذي يقوم بفعل هذا الأمر يحصل على أجر تفطير الصائم في رمضان.
  • وقد استند مؤيدي هذا الرأي على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال:
    • “يعطي الله عز وجل هذا الثواب من فطر صائمًا على مذقة لبنٍ أو تمرةٍ، أو شربة ماءٍ.
    • ومن أشبع صائمًا أسقاه الله من حوضي شربةً لا يظمأ حتى يدخل الجنة”.
  • ويقول بعض علماء المسلمين أن هذا الحديث من الأحاديث النبوية الضعيفة، والبعض الأخر يقول أنه حديث صحيح ولم يجتمعوا على تضعيفه.

الرأي الثاني

  • يقول أنصار هذا الرأي أن المقصود بإفطار صائم هو إشباع معدته أي تقديم الطعام الذي يشعره بالشبع.
    • لأن هذا الطعام من الممكن أن يستمر عليه حتى صيام اليوم التالي.
  • ولا يتناول السحور في تلك الليلة، ويترتب على إشباع الصائم تقوية جسده وزيادة قدرته على القيام بأداء العبادات والفرائض.
    • وبناء عليه يحصل الشخص الذي يفعل ذلك على أجر تفطير الصائم في رمضان.

قد يهمك: كيفية استقبال المسلمين لشهر رمضان

حكم إطعام من أفطر في شهر رمضان بدون وجود عذر

  • اعتبر أهل العلم أن من يقوم بالإفطار في شهر رمضان بدون وجود عذر ملموس فهو بذلك ارتكب ذنب من الذنوب الكبرى.
  • فالشخص الذي يفطر في نهار رمضان على الرغم من امتلاكه القدرة الكافية على أداء هذا الفرض فقد قام بارتكاب إثمًا عظيمًا.
    • لأن الصيام يعد ركن من أركان الإسلام الخمسة التي بني عليها الدين الإسلامي.
    • حيث يقول الرسول صلى الله عليه وسلم “بني الإسلام على خمس:
      • شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وأقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم رمضان” رواه مسلم والبخاري.
  • يعد شهر رمضان من الفرائض الواجبة على كل مسلم ومسلمة ومن لم يفعل ذلك فهو يخالف ما أمر الله به.
    • ويستثنى من ذلك من كان لديه عذر شرعي مثل المرض أو الحيض عند النساء.
  • إذًا يعد الإفطار في شهر رمضان بدون وجود عذر حرام شرعًا.
    • ومن يقوم بتقديم الطعام أو الشراب لمن فعل ذلك فإن هذا الأمر أيضا حرامًا لأنه بذلك يساعده ويعاونه على ارتكاب الذنوب والآثام.

حكم تقديم الطعام إلى فاقد العقل أو المجنون في نهار رمضان

  • يعامل الشخص الفاقد لوعيه معاملة الطفل الصغير الذي لا يدرك أي شيء وليس عليه حرج.
    • ولا يحاسب على أي شيءٍ يقوم بفعله لأنه لا يعي ما الذي يفعله.
    • لذلك يجوز للشخص المجنون أو الفاقد عقله أن يفطر في نهار رمضان.
  • يجوز أيضا أن يقدم لهم الشراب والطعام من قبل المتكفلين برعايتهم فلا يعد هذا الأمر محرم شرعًا.
    • استنادًا على قول النبي محمد صلى الله عليه وسلم حين قال:
      • “رفع القلم عن ثلاثةٍ: عن المجنون المغلوب في عقله حتى يبرأ، وعن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم”.

حكم الإفطار عند من يكسب ماله من مصدر حرام في شهر رمضان

  • عندما خلق الله الإنسان أمره أن يسارع ويسير في الأرض لكي يبحث عن رزقه فيها.
    • ولكن حدد لنا رب العزة الطرقات التي يتم السير فيها والطرقات التي يجب الابتعاد عنها.
  • فلا يجوز للعبد المسلم أن يكسب ماله من مصدر لا يرضاه الله تعالى مثل التجارة في الخمور أو الأمور المحرمة أو الربا.
    • أي أنه يجب أن يكسب المسلم ماله من السير في الطريق الصالح وأن يعمل في مهنة أو وظيفة يرضاها الله تعالى لكي يبارك له في رزقه.
  • أما بالنسبة لحكم الإفطار عند شخص من المعروف عنه أن أمواله حرامًا فهذا يجوز.
    • لأن النبي صلى الله عليه وسلم قبل دعوة اليهودي له حين دعاه لتناول الطعام.

اخترنا لك: أسئلة ثقافية عن رمضان

وفي نهاية هذا الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com نكون قد وضحنا لكم أجر تفطير الصائم في رمضان.

وذكرنا آراء العلماء المسلمين حول أجر تفطير الصائم في رمضان، وما هو حكم تقديم الطعام إلى فاقد العقل أو المجنون في نهار رمضان.

بالإضافة إلى توضيح حكم الإفطار عند من يكسب ماله من مصدر حرام في ذلك الشهر الكريم.

عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة