أقوال العلماء في عدد ركعات التراويح

أقوال العلماء في عدد ركعات التراويح، اختلفت آراء المذاهب الفقهية الأربعة في عدد ركعات صلاة التراويح، ولكنها جميعًا أكدت على أن صلاة التراويح في شهر رمضان هي سنة مؤكدة سواء للرجال أو النساء، حيث سنَّها رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال قوله وفعله.

فعَنْ أبِـي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وآله وسلم قَالَ: «مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ» وسوف نبين ذلك في هذا المقال من خلال موقع مقال mqaall.com.

آراء المذاهب الفقهية في عدد ركعات التراويح

  • صلاة التراويح في الواقع هي ليست فقط ثمان ركعات ولكنها أكثر من ذلك.
  • لأن الترويحة الواحدة تكون بعد صلاة أربع ركعات، فلو كانت فقط الترويحتين كان يلزم أن تكون الركعات عددها اثنتي عشرة ركعة.
  • والحقيقة أن الأمة الإسلامية أجمعت على أن صلاة التراويح هي عشرون ركعة بدون الوتر، أو ثلاث وعشرون ركعة مع الوتر.
  • وهذا معتمَد ومتفق عليه في المذاهب الفقهية الأربعة الحنفية، والمالكية، والشافعية، والحنابلة.
  • هناك قول تم نقله عن المالكية في خلاف المشهور أن عدد ركعاتها ست وثلاثون ركعة.
    • والمسلمين لم يعرفوا بأن صلاة التراويح هي فقط ثمان ركعات إلا في هذا الزمن الحديث.

شاهد أيضًاعدد ركعات التراويح في الحرم المكي

  • والسبب في الوقوع في هذه المخالفة الفهم الخاطئ للسنة النبوية، وعدم قدرتهم على الجمع بين الأحاديث.
    • وعدم انتباههم إلى الإجماع في القول والفعل من الصحابة إلى يومنا هذا.
  • لقد استشهدوا بحديث السيدة عائشة رضي الله عنها حيث قالت: مَا كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ يَزِيدُ فِي رَمَضَانَ وَلَا فِي غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً: يُصَلِّي أَرْبَعًا، فَلَا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أَرْبَعًا، فَلَا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا. قَالَتْ السيدة عَائِشَةُ رضي الله عنها: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَتَنَامُ قَبْلَ أَنْ تُوتِرَ؟ فَقَالَ: «يَا عَائِشَةُ، إِنَّ عَيْنَيَّ تَنَامَانِ وَلَا يَنَامُ قَلْبِي».
  • قال الحنفية بأن عدد الركعات هي عشرون سوى الوتر عندنا، وقال الإمام مالك رحمة الله عليه السنة في عدد ركعاتها ستة وثلاثين.
  • وأما المشهور في مذهب المالكية وما يوافق الجمهور التراويح برمضان هي عشرون ركعة تصلى بعد صلاة العشاء.
  • ويسلم بعد كل ركعتين من غير الشفع والوتر، ويندب أن يتم قراءة جزءًا من القرآن الكريم في كل ليلة يوزع على العشرين ركعة.

تابع أيضًاكم عدد ركعات صلاة التراويح أقلها وأكثرها

قول الشافعية والحنابلة في عدد ركعات التراويح

  • أما الشافعية صرحوا بأنها عشرون ركعة، وذكر الإمام النووي رضي الله أنها عشرين ركعة.
    • وفيها عشر تسليمات من دون الوتر، أو خمس ترويحات.
  • وكل ترويحة تكون أربع ركعات بتسليمتين، وبه قال الإمام أبو حنيفة، وأحمد، وداود، ونقله القاضي عياض عن جمهور العلماء.
  • بينما صرح الحنابلة أن الإمام أحمد قال إنها عشرون ركعة، وابن تيمية الحنبلي كذلك يؤكد ما ذهب إليه جميع الأئمة.
  • ويقر بأنه السنة عند الكثير من العلماء؛ فيقول في الكتاب المعروف باسم الفتاوى الكبرى يشبه ذلك من بعض الوجوه.
    • حيث تنازع العلماء في المقدار الخاص بالقيام في رمضان.
  • حيث ثبت أن أبي بن كعب رضي الله عنه كان يؤم الناس ويصلي بهم عشرين ركعة في ليلة قيام رمضان.
  • ثم يوتر بثلاث، لذلك يرى الكثيرين من العلماء المسلمين أن هذه هي والسنة.
    • لأنه أقامه بين الأنصار والمهاجرين ولم ينكره منكر.

اقرأ أيضًادعاء صلاة التراويح في ليالي شهر رمضان

  • وكذلك ردت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية على كل من يعترض على صلاتها عشرين ركعة بأن التراويح 11 أو 13 ركعة، يتم التسليم من كل ركعتين.
  • ثم يوتر بواحدة أفضل، أسوةً بنبينا صلى الله عليه وسلم، ومن يصليها عشرين أو أكثر فلا بأس.
  • وذلك لأن عمر رضي الله عنه وكذلك الصحابة رضي الله عنهم كانوا يصلوها في بعض ليالي رمضان عشرين من غير الوتر، وهم أكثر الناس علمًا بالسنة.

هنا نكون وصلنا لختام المقال، نتمنى أن نكون وضحنا عدد ركعات صلاة التراويح بالأقوال المختلفة عند علماء الأمة الإسلامية، وندعو الله أن يتقبل منكم القيام والصيام وصالح الأعمال في هذا الشهر المبارك.

مقالات ذات صلة