قصة سليمان عليه السلام

قصة سليمان عليه السلام نعرف تفاصيلها في مقال اليوم على موقع mqaall.com، ولكن قبل أن نتعرف على القصة علينا أن نعلم أن كل من قصة نبي الله داود وسليمان عليهما السلام متشابكة مع بعضهم البعض، وذلك لأن سيدنا سليمان هو ابن نبي الله داود عليه السلام.

قصة سليمان عليه السلام

أشهر قصص سيدنا سليمان هي قصة حكمه هو ونبي الله داود في الحرث والغنم، حيث أنعم الله سبحانه وتعالى على سيدنا سُليمان -عليه السّلام- بقدر كبير من الذّكاء والفطنة، وسرعة البديهة، لذا كان له حق في الحكم بشأن الحرث، وفيما يلي المزيد:

  • جاء رجلان إلى نبي الله داود عليه السلام، وكان واحد منهما صاحب حرث، والآخر كان يملك غنم.
  • قال الأول صاحب الحرث “إنّ هذا له أغنام قد فلتت في أرضي فأفسدت ما فيها”، لذا جاء حكم سيدنا داود عليه السلام بأنه سمح له بالحصول على غنم الثاني.
  • بعد أن خرج الرجلان من عند سيدنا داود ذهبوا إلى سيدنا سليمان عليه السلام، وكان عمره آنذاك لم يزيد عن إحدى عشر سنة، وبعد أن علم تفاصيل القصة قال: “لو كان الحكم لي لحكمت بغير ذلك”.
  • جاء حكم سيدنا سليمان بأن يأخذ صاحب الحرث الأغنام حتى ينتفع بها وتساعده في بذر أرضه حتى ترجع إلى سابق عهدها، وبعدها يعيد الأغنام إلى صاحبها.
  • بالفعل أخذ سيدنا داود بقضاء سليمان لأنه لا يضر أحد، وأيد الله سبحانه وتعالى حكم سيدنا سليمان لأنه صحيح، حيث قال -تعالى-: (وَداوودَ وَسُلَيمانَ إِذ يَحكُمانِ فِي الحَرثِ إِذ نَفَشَت فيهِ غَنَمُ القَومِ وَكُنّا لِحُكمِهِم شاهِدينَ*فَفَهَّمناها سُلَيمانَ وَكُلًّا آتَينا حُكمًا وَعِلمًا وَسَخَّرنا مَعَ داوودَ الجِبالَ يُسَبِّحنَ وَالطَّيرَ وَكُنّا فاعِلينَ).

شاهد أيضا: من قصص التابعين

قصة تولية سليمان الملك

أهم سمات نبوية سيدنا سليمان عليه السلام هو ملكه العظيم الذي لم يحصل أحد عليه من قبله، ولن يحصل أحد عليه من بعده، وفيما يلي نعرف قصة هذا الملك العظيم:

  • أخذ سيدنا سليمان عليه السلام حكم بني إسرائيل بعد موت أبيه داود عليه السلام.
    • وكان عمره في ذلك الوقت لا يتجاوز الثلاثة عشر عاماً، وعلاوة على ذلك رزقه الله الملك والنبوة معًا.
  • أشهر أدعية سيدنا سليمان عليه السلام إلى لله سبحانه وتعالى هي (أن يُؤتيه ملكاً لا يؤتيه لأحدٍ من بعده).
    • فاستجاب الله -عز وجل- إلى دعائه، وكتب له الخير في الدنيا حيث سخّر له كل من الإنس، والجنّ، والطّير، والشّياطين، والرّيح.
  • كان إذا خرج سيدنا سليمان من بيته ذهاباً إلى مجلس من مجالسه جاءت إليه الطيور، وقام له كل من الإنس والجن ليجلسوه.
  • ورث سيدنا سليمان من نبي الله داود -عليهما السّلام- كل من العلم والملك، حيث قال الله -تعالى-: (وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ)، ويجدر معرفة أن هذه الورثة كان دوناً عن باقي أخوات سيدنا سليمان الذي وصل عددهم إلى تسعة عشر ولدًا ومنهم قتادة والكلبي.
  • دل تخصيص سيدنا سليمان بالوراثة على أنها لم تكن ورثة مال، ولكن علاوة على ذلك أنعم الله سبحانه وتعالى عن نبيه زيادة على ما ورثه من والده.

قصة سيدنا سليمان مع النملة

قصص سيدنا سليمان عليه السلام مع الحيوانات كثيرة، ولكن أشهر هذه القصص هي قصة النملة، وفيما يلي تفاصيلها:

  • قال الله -تعالى-: (حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ)
  • رأت نملة في يوم من الأيام سيدنا سليمان وجنوده، لذا خشيت على بقية النمل من التعرض إلى الدهس، لذا صاحت بصوت عالي لتنبه الآخرين حتى يدخلوا بيوتهم.
  • سمع سيدنا سليمان ما تقوله النّملة، لذا تبسم ضاحكاً، وذلك لأن النملة ذكرت أن سيدنا سليمان وجنوده لا يمكن أن يتعمدوا إيذاء النمل، حيث قالت إنهم لن يشعروا بدهسنا.
  • شكر سيدنا سليمان الله سبحانه وتعالى على النعمة التي أنعم عليه بها وعلى والديه.
    • وقال الله عز وجل في هذه القصة: (فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ).

اقرأ أيضا: أشهر قصص الصحابة والتابعين

قصة وفاة سيدنا سليمان

أمر الله سبحانه وتعالى بموت سيدنا سليمان عليه السلام، وكان ذلك وهو متكئ على عصاه، وفيما يلي المزيد عن القصة:

  • قال الله -سبحانه وتعالى-: (فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ).
    • وفي هذه الآية معنى عظيم وهو أن عندما مات سيدنا سليمان ظل وضعه كما هو عليه حيث ظل متكئ على العصا ولم يشعر حيوان أو أنس أو جن بموته.
  • بعدها أكلت دودة الأرضة من عصاه لذا سقطت على الأرض، وحينها فقط علمت الناس بموته، وكان ذلك بعد أن مرت سنة تقريبًا.

الدروس المستفادة من قصص سيدنا سليمان

نستفيد من كل قصة لسيدنا سليمان شيء مختلف، وفيما يلي عرض لأهم الدروس المستفادة:

  • الحكمة لا تقاس بالسن ولا بالقيمة الحاصل عليها المرء حيث ظهرت حكمة سيدنا سليمان وهو في عمر الحادية عشر عاماً.
  • يمكن أن يدعي الإنسان ربه بما يشأ والله يقبل دعوة من يشأ مثل سيدنا سليمان الذي دعا بملك لا يجوز لأحد من بعده وحصل عليه.
  • شكر الله وحمده على النعم التي لا تحصى عبادة يجدر بالإنسان أن يستمر عليها.
  • تظهر قصة موت سيدنا سليمان كذب الجن بشأن علمهم بالغيب حيث لم يعلموا بموت النبي ولهذا ظلوا يعملون من أجله في بناء بيت المقدس.

شاهد من هنا: كم عدد صفات المؤمنين في سورة المؤمنون

قصة سليمان عليه السلام تعكس طريقة تعامل الأنبياء مع النعم، حيث تمتع النبي بالذكاء والفطنة وسرعة البديهة، والملك، وكان منعم بتأييد الله سبحانه وتعالى له، وكان حكمه صالح.

ويسعى لقصاء حاجات الناس، وسُخرت له الكثير من الأمور مثل الرياح والجن، وكان له من الملك ما لم يكن لأحد من قبله أو بعده، وكان الحمد من سماته.

مقالات ذات صلة