قصة الثعلب والخراف

قصة الثعلب والخراف هي واحدة من القصص الشهيرة التي يتم سردها للأطفال وفيها يتم الاعتماد على الخيال إلى حد كبير، حيث يحدث بها بعض الأشياء التي لا يمكن حدوثها في الواقع.

وذلك يساعد الصغار على إطلاق عنان تفكيرهم من أجل تسلية الوقت خاصة في الفترة التي تسبق النوم، بالإضافة إلى أن تلك الأنواع من الحكايات تكون مشوقة وجاذبة للأطفال.

قصة الثعلب والخراف

تبدأ أحداث القصة في منزل موجود على أطراف الغابة تعيش فيه أم مع أبنائها الستة خراف في سعادة وتبدأ الحكاية كما يلي:

  • كانت الأمر تخرج من وقت لأخر حتى تحضر الطعام إلى صغارها من الغابة.
    • وكانت تنبه عليهم أثناء عدم وجودها ألا يقوموا بالخروج من البيت نهائياً.
    • بالإضافة إلى تجنب فتح باب المنزل لأي شخص غير معروف مهما حدث.
  • ذهبت الأم لإحضار متطلبات المنزل من طعام وشراب.
    • وقامت بتحذير أطفالها كالعادة قبل الخروج خاصة بعد أن سمعت أحد الجيران يحذر من وجود ثعلب مكار في الجوار يحاول أن يجد صيد ثمين حتى يأكله.
  • أخذت الأم وعد من أطفالها بعدم فتح باب المنزل لأي شخص غريب، ومضت في طريقها.
    • وخلال ذلك الوقت كان الثعلب المكار يراقب المنزل ومن فيه من خلف السور.
    • وبعد ذهاب الأم بعدة دقائق قام بطرق الباب لكن الصغار لم يقوموا بالفتح له.
  • رجع الثعلب المكار مرة أخرى وحاول خداع الصغار من خلال تقليد نفس صوت الأم وطرق الباب.
    • ثم سأل الأطفال عن من الطارق وقال لهم أنه هو الأم لكنهم استطاعوا تمييز الصوت ورفضوا فتح الباب، خاصة بعد أن وجدوا ذيل الثعلب ظاهر ولونه مختلف عن ذيل الأم.

اقرأ أيضًا: قصة خيالية قصيرة جدًا

نجاح الثعلب المكار في محاولته

فكر الثعلب في إيجاد حل لمشكلة الصوت حتى يشبه صوت الأم وذهب وقام بشراء العسل حتى يصبح صوته أنثوي وناعم أكثر بالإضافة إلى وضع كمية من الطحين على الذيل حتى يشبه الأم وما حدث كان كالتالي:

  • طرق الثعلب الباب مرة ثانية وخدع الصغار بصوته الذي يشبه صوت الأم، وفتح الخراف الصغار له الباب ودخل إلى المنزل.
    • واستطاع أن يأكل كل من فيه ما عدا خروف صغير نجح في الاختباء بعيداً خلف الأثاث.
  • خرج الثعلب من البيت وذهب قرب النهر حتى يأخذ قسط من الراحة وعند عودة الأم إلى المنزل لم تجد أطفالها لكن سارع الخروف الصغير.
    • وأخبر والدته بما حدث، وقامت بالتفكير في طريقة تنتقم بها وأحضرت إبرة وخيط ومقص وذهبت إلى النهر.
  • قامت الأم بفتح بطن الثعلب ووضعت بداخله بعض الحجارة ثم قامت بغلق بطنه مرة ثانية.
    • وعند استيقظ ذهب ليشرب الماء من النهر لكنه سقط بسبب ثقل الحجارة وتخلصت منه الأم انتقاماً لأطفالها.

الدروس المستفادة من قصة الثعلب والخراف

كل قصة نقوم بحكايتها للصغار يكون بها بعض النصائح والدروس المستفادة ومن أهم ما نتعلمه من هذه القصة ما يلي:

  • علينا أن نقوم بتنفيذ كلام الأم ونطبق التعليمات والنصائح التي تنبهنا بها حتى نكون في أمان.
  • يجب أن نتعامل مع الأشخاص الذين لا نعرفهم بحذر حتى لا نصاب بالأذى والضرر.
  • الأم هي أكثر شخص يعرف مصلحة أبنائها، وتعمل دائماً على حماية صغارها من أي خطر لذلك يجب الإنصات لها حتى نحافظ على سلامتنا ونكون في أفضل حال.

شاهد من هنا: قصة البستاني والثعلب

ذكرنا من خلال موقعنا mqaall.com قصة الثعلب والخراف وهي تصنف على أنها قصة خيالية، وقراءة ذلك النوع من القصص يساعد الصغير في التحدث عن نفسه بشكل أفضل.

وأن يصبح صاحب قرار ويوصل للأخرين ما يدور بداخله من أمور دون وضع ضوابط أو خوف.

مقالات ذات صلة