فضل العلم والعلماء للأطفال

فضل العلم والعلماء للأطفال هو أول ما يجب أنه نعلمه لهم، فالإسلام يحثنا على الترغيب، وبيان فضائله وفوائده، وضرورة الحرص على تحصيله.

والوصول إلى فضائله، ولذلك يجب على المجتمع بأكمله أن يهتم بنبتة الأطفال، وبذل أقصى الجهود لتعليمهم فضل العلم والعلماء.

فضل العلم والعلماء للأطفال

يجب أن نقدم للأطفال طرق تفيد بفوائد الفضائل، وفضل العلماء والعلم على المجتمع والإنسان، وذلك من خلال الآتي:

  • يجب أن ندخل في عقول أطفالنا أن أهم فضل للعلم على الإنسان هو أنه بواسطته استدل الإنسان على الله سبحانه وتعالى.
  • وبالعلم يزيد خشية الإنسان من الله، ويدرك أحكام الإسلام وتعاليمه، وبالعلم توصل الإنسان إلى الطريق السليم والصحيح.
  • والعلم شرط العمل الصحيح، فمن أراد إتقان عمله عليه أن يتعلم بجدارة تعليمًا صحيحًا.
  • والعلم نعمة من الله على خلقه، واختص بها الإنسان ليرفع به شأنه، ويرتقي.
  • والعلم من أهم أركان الأمم الناجحة والمتقدمة.
  • وهو من أفضل العبادات، لأنه يعمل على تحصيل منفعة ذاتية، ويجازي الله الإنسان خيرًا عليه.
  • والعلم وطلبه وتعليم العلم يساعد الآخرين، ويمحي الجهل والضرر عن الأمة.

شاهد أيضا: فضل طلب العلم الشرعي والدليل

تعريف الأطفال فضل العلماء

العلماء لهم مرتبة رفيعة وشريفة، وأشارت النصوص الدينية، والمرويات عن الصحابة والتابعين، إلى الآتي:

  • أهل العلم والعلماء لهم مكانة عالية عند الله، فالله سبحانه وتعالى يشهدهم، ويرفع مرتبتهم، وللعلماء مكانة جليلة وعظيمة.
  • والله سبحانه وتعالى دلنا على عظمتهم في القرآن الكريم: وذلك في قوله تعالى: (شَهِدَ اللَّـهُ أَنَّهُ لَا إِلَـهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ).
  • ولذلك فالعلماء ذكرهم الله سبحانه في الآية الكريمة، لما لهم من منزلة عظيمة.
  • العلماء ورثة الأنبياء.
  • وفضل العلماء على العباد كفضل القمر في ليلة البدر على الكواكب.
  • ومن سلك طريقًا يطلب فيه العلم، فكأنما سلك طريق من الجنة.
  • والعلماء أكثر خشية لله تعالى.
  • والله سبحانه وتعالى يرفع الذين أوتو العلم درجات، ويسهل الطريق إلى الجنة لطلاب العلم.

آداب تحصيل العلم

يجب أن نوضح فضل العلم والعلماء للأطفال، وتعليمهم آداب تحصيل العلم، وتهيئتهم للحصول عليه، وذلك كالتالي:

  • تهيئة النفس للعلم، وتدريبها بالامتثال بجميل الصفات والخصال، وعدم فعل صفات لا تليق بطلاب العلم.
  • يجب التواضع أمام المعلم، والتعامل معه بكل احترام.
  • أن يكون لدى طالب العلم همة عالية في العلم.
  • إخلاص النية لله عز وجل في طلب العلم، واحترام من يعين الطالب على طلب العلم.
  • الجد والاجتهاد، من خلال حسن الاستماع للتعلم، ومراجعة المعلومات.

اقرأ أيضا: شعر عن العلم وفضله

فضل العلم وأهل العلم

يعتبر العلم إرث الأنبياء، وقد ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال عنهم الآتي:

  • (مَن سلَك طريقًا يَطلب فيه علمًا، سلَك الله به طريقًا من طرق الجنَّة، وإنَّ الملائكة لَتضعُ أجنحتَها لطالب العلم رضًا بما يَصنع،
  • وإنَّ العالِم ليَستغفر له مَن في السموات ومَن في الأرض، والحيتان في جوف الماء، وإنَّ فضل العالِم على العابِد كفضل القمر ليلة البَدر على سائر الكواكب،
  • وإنَّ العلماء ورثَة الأنبياء، وإنَّ الأنبياء لم يورِّثوا دينارًا ولا درهمًا؛ إنَّما ورَّثوا العلمَ، فمَن أخذه، أخذ بحظٍّ وافِر).
  • والعلم يبقى والمال يفنى، كما أنه لا يتعب صاحبه في الحراسة، والله إذا رزقك بالعلم فمحله القلب، ولا يحتاج إلى صناديق أو مفاتيح.
  • فالعلم هو من يحرسك ولكن المال أنت تحرسه، والعلم يحميك من المخاطر بإذن الله تعالى.
  • العلم يوصل الإنسان إلى منزلة الشهداء، والدليل على ذلك قول الله تعالى: (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ).

فضل العلم على راغبيه

يزداد العلم بالعطاء والبذل، وهو رفيق صاحبه في القبر، وهو المتحكم في المال، فالعلم يعد حاكمًا، وكذلك الآتي:

  • العلم النافع هو من يتحصل عليه المؤمن.
  • والعلم لا يخشى عليه الفناء، إلا عندما يفرط صاحبه فيه.
  • العلم فيه حياة لصاحبه حتى بعد الموت، فهو سعادة العلماء الدائمة.
  • قدر العالم وقيمته في ذاته، والعالم هو من يدعوا الناس إلى خير الآخرة بعلمه.

آيات وأحاديث عن العلم والعلماء

ذكر الله عز وجل في القرآن الكريم الكثير من الآيات التي توضح فضل العلم والعلماء، وكذلك السنة النبوية، ويتضح ذلك فيما يلي:

  • قال الله عز وجل: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا).
  • وقال الله سبحانه وتعالى: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ).
  • ويقول الله تعالى: (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ).
  • وجاء قول الله تعالى: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ)، دلالة على مكانة العلماء الكبيرة عند الله.
  • وقال سبحانه وتعالى: (وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا).
  • وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (طلَب العِلم فريضة على كلِّ مسلم) رواه ابن ماجة وغيره، صحيح.
  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن خرج في طلَب العِلم، فهو في سبيل الله حتى يرجِع).
  • وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا مات ابن آدم انقطع عملُه إلَّا من ثلاث: صدَقةٍ جارية، أو علم يُنتفع به، أو ولدٍ صالح يَدعو له).

شاهد من هنا: تعبير عن فضل العلم

وبذلك نكون قد علمنا من خلال موقعنا mqaall.com فضل العلم والعلماء للأطفال، والله سبحانه وتعالى لا يقبض العلم انتزاعًا.

ولكن يقبضه بقبض العلماء، وإذا لم يبقى عالمًا، اتخذ الناس رؤوسَا جهالة، فأفتوا بغير علم، فضلوا وأضلو.

مقالات ذات صلة