صيغة اتفاقية حقوق الطفل السعودية

صيغة اتفاقية حقوق الطفل السعودية، يبحث كثير من الناس حول صيغة اتفاقية حقوق الطفل السعودية.

حتى تتضمن حقوق أطفالها من خلال الاتفاقية التي أصدرتها المملكة العربية السعودية.

وتم ذلك من خلال الاتحاد مع أكثر من دولة، وذلك ليتمتع أي طفل حول العالم بحياة هنيئة ويكون له الحقوق الكاملة.

ما المقصود باتفاقية حقوق الطفل

ويجب أن نتعرف على المعنى الواضح لكلمة اتفاقية حقوق الطفل، وذلك قبل أن نقرأ صيغة اتفاقية حقوق الطفل السعودية حتى نكون مدركين كافة المصطلحات التي تعنيها هذه الاتفاقية.

  • تعتبر اتفاقية حقوق الطفل هي اتفاق بين عدد كبير من الدول على بعض الحقوق للطفل.
    • ويتم كتابتها كميثاق حتى تكون كل هذه الحقوق موثقة ومتعارف عليها من قبل جميع الدول حول العالم بأكمله.
  • تضم اتفاقية حقوق الطفل كافة الحقوق اللازمة له، وتعتبر هذه الحقوق هي الحقوق المدنية.
    • التي يجب أن يستمتع بها أي مواطن على الأرض، وكذلك الحقوق السياسية.
    • التي تسمح له بالمشاركة برأيه في الأمور السياسية والدولية المختلفة، كحقه في اختيار الرئيس الذي يحكمه بلده.
  • كما أنها تضم حقوق الطفل الاقتصادية و حقه في امتلاك الأموال الشريعة.
    • وعدم إهدارها منه وأن يتعلم بطريقة جيدة حتى يكون شاباً نافعاً لنفسه ولبلده ولمجتمعه بأكمله.
  • وتقوم لجنة حقوق الطفل العالمية بمتابعة هذه الاتفاقية ومباشرة الأعمال التنفيذية لها.
    • وتكون هذه اللجنة مكونة من أكثر من عضو يشترك فيها من دول العالم.
  • ويكون مقرها هي الأمم المتحدة وهي الدولة التي قامت بالدعوة لهذه الفكرة أولا.
    • ونشرها في كل الدول حتى يتمتع الأطفال بحياة سهلة.

اقرأ أيضًا: ما هي مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الطفل

 بعض المعلومات حول اتفاقية حقوق الطفل السعودية

قامت اتفاقية حقوق الطفل السعودية بأكثر من مرحلة بعد أن قررت الأمم المتحدة إصدار هذه الاتفاقية حتى توضح لجميع السكان داخل السعودية.

والعالم بأكمله الحق للأطفال الذين يعيشون تحت سماء السعودية ويحترم الجميع كل هذه الحقوق دون أن يتم التعدي عليها من قبل أي شخص أو سلطة.

  • وافقت دول كثيرة على صيغة اتفاقية حقوق الطفل السعودية، وكانت هذه الموافقة كاملة عند بعض الدول.
    • ولكن هناك دول أخرى كانت موافقتها جزئية على بعض الأشياء.
  • وتم إصدار هذه الاتفاقية في عام 1989 وذلك كان في شهر نوفمبر من ذلك العام.
    • وتم تنفيذها على أرض الواقع بعد أن صدرت هذه الاتفاقية بعام واحد فقط وذلك الموافق 9/1990 بعد أن تم الاتفاق عليها وتجهيزها.
  • نفذت في الدول التي وافقت على الاتفاقية التي وضعتها الأمم المتحدة، وتضم الاتفاقية.
    • تعبيرا عن الأطفال انهم من يمتلكوا عمراً من بداية يوماً واحد حتى يصلوا إلى أقل من 18 عام.
    • وذلك الفئة هي التي يطلق عليها أطفال من خلال هذه الاتفاقية.
  • وجاءت الاتفاقية تنص على أن كل طفل له الحق في امتلاك جنسية في البلد التي يعيش فيها.
    • وكذلك اسم خاص به ويحدد له نسبه، ومن حق الطفل أن يقوم بالتعبير عن ذاته ونفسه ويشارك في كافة الأمور من حوله.

صيغة اتفاقية حقوق الطفل السعودية

تعتمد صيغة اتفاقية حقوق الطفل السعودية على القرارات التي قدمتها لنا الجمعية المتخصصة بحقوق الطفل من داخل الأمم المتحدة.

ووضحت بعض المواد التي تضمها الاتفاقية وهي تنص على ما يأتي:

  • أن جميع الدول التي وافقت على هذه الاتفاقية أنها إذا كانت موافقة على كل المبادئ التي تضمها هذه الاتفاقية.
    • فلابد أن تقوم بالاعتراف بكل ما تنصه الاتفاقية وأن يتم ذلك بانتشار الاحترام والود بين كل الأعضاء المشاركة في هذه الجمعية.
  • وأن تكون كافة الحقوق بين شعب كل الدول المتفقة مع هذه الاتفاقية متساوية قائمة على العدل وحفظ كرامة الأطفال.
    • وأن الأمم المتحدة هي التي قامت بتأسيس هذا الكيان العظيم حتى تنشر والوعي والرقي بين الناس بشكل مستمر.
  • وتجعل كل الناس يتمتعوا بحريتهم وكذلك الأطفال، وأن ترفرف الحرية على سماء العالم بأكمله.
    • وان يتم التعامل مع الأطفال بكل عناية من قبل جميع الدول.

شاهد أيضًا: انتهاك حقوق الطفل وحقه في الحياة وحمايتهم من الاستغلال عالميًا

 مواد اتفاقية حقوق الطفل

تضم اتفاقية حقوق الطفل العديد من المواد التي تكون بمثابه، والمواد التي توجد في القانون.

ولكن هذا الميثاق يكون قانون دولي واجب على كل الدول أن تنفذه، ولا تتعداه تحت أي ظروف.

  • فلا يسمح لأي شخص أن ينهك حق أي طفل متواجد في كل الدول المتفقة على هذه الاتفاقية لضمان حقوقهم إلى الأبد.
    • وتنص مادة 1 في صيغة اتفاقية حقوق الأطفال السعودية على أن الطفل هو الشخص الذي يمتلك عمرا أقل من 18 سنة فقط.
  • وغير ذلك لا يعتبر طفلًا، وهؤلاء هم الفئة التي تنطبق عليهم هذه الاتفاقية فقط.
    • وجاءت المادة 2 توضح لنا أنه واجب على كل دولة أن تحترم.
    • حقوق الدولة الأخرى المتفقة معها وذلك دون التفرقة بين أي شخص.
  • فلا ينظر لهذا الطفل بعنصرية مهما كان يمتلك من آباء أو من أي جنسية.
    • ويتم المساواة بين أفراد كل دولة باختلاف حالتهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.
    • فلا يسمح لأي دولة أن تقوم بالتفرقة بين عناصرها مهما كان الأمر.
  • وأن تكفل الدولة جميع حقوق الأطفال داخل بلدها وتوفر لهم المعيشة العادية والراحة والصحة الجيدة.
    • وأنه يجب على الدولة أن توفر لجميعهم مسكن ومستقبل مشرق حتى يكونوا أبناء صالحين يخدمون أوطانهم.
  • ويساعدوا على تنمية المجتمع والعالم بأكمله. وتحذر من القيام بتعذيب الطفل فسوف يحاسب أي شخص يقوم بارتكاب هذه الجريمة.

موقف المملكة العربية السعودية

مع قرار الحكم بالإعدام قامت المملكة العربية السعودية بإصدار البيانات التي أثارت الجدل حول دول العالم بأكملها.

وكان هذا البيان يختص بالقضايا التي تقوم بالحكم على الأطفال الذين قاموا بالدخول إلى الأحداث وحكم عليها بالإعدام.

  • بسبب بعض الجرائم التي قاموا بارتكابها فتعترض السعودية على هذا القرار موضحة أنه من الممكن أن يتخذ قرار قضائي آخر.
  • حتى لا يكون هذا القرار فيه ظلم للأطفال ونجد أن أطفال الأحداث أغلب أعمارهم.
    • تكون أقل من 18 عام وذلك يكون متعارض مع صيغة اتفاقية حقوق الطفل السعودية.
  • فاقترحت الهيئات المتخصصة داخل السعودية بأن يتم الحكم في أي قضية تتطلب إصدار حكم إعدام بأن يتم إصدار الحكم بعد تعدى سن الطفولة.
    • أو يتم البث في هذه القضية لحين آخر حتى لا يتعرض الطفل لأي تعذيب روحي وجسدي.

اخترنا لك: حقوق الأطفال في المدرسة والإجراءات التربوية التي تتخذها المدرسة بالترتيب

ما هي الدول التي لم تصادق على بنود الاتفاقية

يوجد العديد من الدول التي لم توافق على بنود اتفاقية حقوق الأطفال ومن ضمن هذه الدول هي دولة الصومال.

لأن هذه الدولة لم يعترف بنظامها الحكومي حتى الآن ولا تستطيع أن تنفذ بنود هذه الاتفاقية.

  • وكذلك دولة الولايات المتحدة على الرغم من أنها قامت بالموافقة.
    • على كافة القواعد التي قدمتها الاتفاقية ولكن لم تقوم بتنفيذ أي منها حتى الآن.
  • وقام عدد كبير من الدول العربية وغيرها بالموافقة على هذه الاتفاقية وبدوا في تنفيذها بشكل قاطع في كل أمور سياستهم.

وفي نهاية المقال بعد أن تعرفنا على صيغة اتفاقية حقوق الطفل السعودية ويجب أن نطبقها في كافة الأمور السياسية والاجتماعية ونراعي جميع الحقوق الأطفال ونقوم بمعاملتهم معاملة حسنة كما أمرنا الله تعالى وحتى لا نتعدى السياسات التي وضعتها منظمة حقوق الأطفال لضمان حقوقهم.

مقالات ذات صلة